الحارة العمانية

الحارة العمانية (http://alharah2.net/alharah/index.php)
-   الحارة العامة (http://alharah2.net/alharah/forumdisplay.php?f=5)
-   -   واذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت (http://alharah2.net/alharah/showthread.php?t=13167)

Night Bird 12-11-09 08:24 PM

واذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت
 
بسم الله الرحمن الرحيم
::
قال تعالى
"واذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت"
في الوكيبيديا الموسوعة الحرة
الوأد هو دفن الانسان حيا وكانت عادة الوأد من العادات والتي مارسها العرب في فترة ما قبل الاسلام وبمقارنتها بقوانين حماية الانسان في هذه الايام ,فهي تعتبر من اقصى انواع الظلم والطغيان وهي عادة عنصرية
::
لنطوي الكتاب ونرجع الى الموضوع
وأد البنات هي عادة عنصرية بشعة جدا مارستها المجتمعات الذكورية في اختيار الحياة للذكور والموت للاناث
لا أدري اي جنون بلغ بالقوم ليقتلوا هذه الوردة الرضيعة ودانة الكون
ونسوا انهم هم خرجوا من رحم الانثى وان ذكورهم من رحمها ايضا
::
وفي عصرنا الحالي عصر العولمة والثورة المعلوماتية والانفتاح ما زالت بعض العقول لم تتحرر من براثن الماضي ورجعت لنا وأد البنات ولكن هذه المرة بحلة اخرى
اللقطاء
قلوب لم تعرف الرحمة والانسانية وقامت بالقاء فلذات اكبادها في المزابل والشوارع وزوايا البيوت والمساجد في القرى والمدن
وكم من رضيع توفى بسبب سوء التغذية والعطش وتاخر الايدي الرحيمة في الوصول اليه
اذا هم ابناء القبيلة المجهولة
::
ثانيا
اجهاض واسقاط الاجنة الا تعتبر وأد عصري
ثالثا
قتل الشرف -وفي دولة عربية كان الترخيص بقتل الشرف وفي قانون البوادي مسموح بقتل الشرف ولو بمجرد الشك
ولا تستغربوا عندما لا يسأل احد عن الانثى المفقودة
رابعا
الوأد النفسي للمرأة في المجتمعات الذكورية والشبة الذكورية
كونها مذنبة حتى تثبت براءتها
لا أدري لماذا تتهم المرأة في كل شيء رغم كوننا مسلمون وهذه حالة المرأة في الدول العربية والاسلامية
نحن لا نتحدث عن تحرير المرأة بل عن انصافها كما انصفها الاسلام
::
سؤال
هل هناك عند البعض فهما او تفسيرا ذكوريا للنصوص الشرعية؟؟؟
وما هو مرجعيتنا الدينية في تطبيق النصوص الشرعية؟؟؟

انتظر مشاركاتكم
بارك الله فيكم

منهل الرئيسي 12-11-09 09:10 PM

أهلاً وسهلاً بك عزيزي هنا :)


سأعود لاحقاً للتعقيب فيه والتحاور ...

يُثبت ...

Night Bird 12-11-09 09:25 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منهل الرئيسي (المشاركة 266967)
أهلاً وسهلاً بك عزيزي هنا :)


سأعود لاحقاً للتعقيب فيه والتحاور ...

يُثبت ...

بارك الله فيك الكاتب المبدع
منهل الرئيسي
وان شاءالله نستفيد من بحركم ومن اراء الجميع
:وردة:

Like No One 12-11-09 11:47 PM

.
.
.. طرح جميل ..
.. يلامس واقع مرير نعيشه ..
.. هذه هي المره الثانيه التي أقرأ فيها هذا التصوير المميز لتلك القضية ..
.. ولكنه هنا بدون طعم الظلم الذي كان يغلف حروفه عندما قرأته فـ المره الاولى ..
.. دم بخير وعش بـ قلب كبير وصافي ..

.. سـ تكون لي عوده إذا كتب الله لنا فـ العمر بقيه ..


أشـجـان 12-11-09 11:56 PM

وهذا مايحدث فعلا وما يزداد يوما بعد يوم !
خصوصا مايخص اللقطاء وعمليات الاجهاض !


أخي أن ما يعانية مجتمعنا وكثرةً هذه الظواهر فية يعود لـ اسباب كثيرة ويتحمل الاغلبية مسؤالية هذه الاسباب !
ولنعالج مثل هذه الظواهر علينا أن نبدأ بـ انفسنا تليها الأسرة ثم العائلة للننتهي بالمجتمع

/
\
المرأة في مواضع كثيرة غير منصفة
ولكن انصافها لا يعني ان تخرج من قفص الاتهام ! أن اجرمت يوماً

السعيد 13-11-09 10:09 AM

معالجة المشكلة من الأعلى لا يمكن ابدا..

يجب تلمس الأسباب، و وضع اليد عليها، و معالجتها و من ثم نتحدث عن النتائج..

مشكلة اللقطاء، هي نتيجة لسوء الأخلاق و انعدامها، و البعد عن الدين و التدين في الحياة..
اللقطاء مشكلة الرجل و المرأة الذي ارتكبوا هذا الجرم بكامل ارادتهم..

مشكلة الأسرة التي لا تربي أبناءها على العفة و الفضيلة، و ترمي بهم بدون مراقبة في مزابل
الإختلاط و الرذيلة...
مشكلة المثقفين و الكتاب الذين يشجعون على الإختلاط بدون أدنى مبرر..
لا يعلمون ما يؤدي إليه فكرهم هذا، بل أغلبهم كالببغاوات يرددون الكلام بدون أدنى وعي..

الإختلاط.. يؤدي إلى مزيد من التلاقي بين الذكور و الإناث، و منه تنبعث المشاعر و الأحاسيس
الغير مشروعة،،
الإسلام وضع المحارم ليعرف كل جنس الجنس الآخر، و هذا كافي جدا بعيدا عن ما يروج له
البعض من فوائد الإختلاط..

لا اقول أن الإختلاط هو فساد مطلق، و لكن أقول أن عدم الإختلاط أفضل، إن استطاع إليه سبيلا..

اللقطاء هم مشكلة الحرية المتفلتة التي يدعو لها بعض الكتاب و المثقفين اليوم...

يجب معالجة هذه المشاكل، و توعية المجتمع دينيا و أخلاقيا، و حث الناس للعودة لتعاليم الدين،،

يجب توعية الشباب و الفتيات بخطورة نهج طريق الحب المحرم و الرذيلة، و علاقات الصداقة
و التعرف التي لا يأتي من وراءها إلا هذه المشاكل..

الكلمة الراقية 13-11-09 06:44 PM



موضوع اكثر من رائع يناقش قضية مهمة جدا
كل التوفيق لك Night Bird
متابعة بإهتمام :)

دمت بود


Night Bird 13-11-09 07:33 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Like No One (المشاركة 267113)
.
.
.. طرح جميل ..
.. يلامس واقع مرير نعيشه ..
.. هذه هي المره الثانيه التي أقرأ فيها هذا التصوير المميز لتلك القضية ..
.. ولكنه هنا بدون طعم الظلم الذي كان يغلف حروفه عندما قرأته فـ المره الاولى ..
.. دم بخير وعش بـ قلب كبير وصافي ..

.. سـ تكون لي عوده إذا كتب الله لنا فـ العمر بقيه ..


بارك الله فيك أختي
Like No One
الظلم ظلمات يوم القيامة والمرأة كانت تتعرض للظلم من الضرب الى الاهانة وما زالت في بعض الاحيان ...الخ
للاسف البعض ينتقد ما اكتبة كون المرأة تحررت من الظلم والقانون انصفها
ولكن اغلب ضحايا العنف لا يتحدثن او يعترفن خوفا من الطلاق أوجهلا بالقانون
وما زال الكثيرون ينظرون الي المرأة نظرة جسدية
وللاسف الواقع يتحدث وعندما نرمي بحجر في المستنقع الآسن هذا لا يعني بالضرورة اتهام المجتمع
ولكننا نريد الافضل للمرأة
كونها الطرف الاضعف في المعادلة
وكون نبي الاسلام وسيد البشرية اوصانا خيرا بالقوارير
وهنا يجب ان ندين بعض الاشخاص والذين يتخذون الدين ستار في ظلمهم للمرأة
وفي انتظار مشاركتك ان شاءالله

سالم الغافري 14-11-09 06:20 AM

الذي يتخذ الدين ستارا له ليظلم أخته أو زوجته هو جاهل كل الجهل بالدين ، والدين منه براء.

نعم لإنصاف المرأة وألف لمى يدعو إليه ببغوات العصر.

مكتب لما للشغالات 14-11-09 10:45 AM

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

هلال السعيدي 14-11-09 10:54 AM

مرحباً .. لي تعقيب بسيط على المقدمة التاريخية .
هناك رأي تاريخي يرى أن وأد الإناث في جاهلية العرب ، لم يكن يتم بسبب عدم الرغبة في المولود
الأنثى ، وتفضيل المولود الذكر عليها !
وإنما كان يتم كنوع من القرابين التي تقدم .. ويقال أن الإله ( الصنم ) ود جاء محرفاً من كلمة وأد ..
ولعل كثر منكم يعرفون أن عمر بن الخطاب وأد إحدى بناته في الجاهلية ، وكما تقول الرواية على
لسانه : انها كانت تزيل التراب من على وجهه وهو يحفر الحفرة التي سيدفنها بها !
ولعل السؤال الذي يتبادر للذهن : لماذا لم يأد عمر ابنته مباشرة بعد مولدها . وانتظر حتى بلغت
العمر الذي تستطيع فيه أن تحبو وتمسح الرمل من على وجه ؟
..................

الكلمة الراقية 14-11-09 11:10 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلال السعيدي (المشاركة 270865)
مرحباً .. لي تعقيب بسيط على المقدمة التاريخية .
هناك رأي تاريخي يرى أن وأد الإناث في جاهلية العرب ، لم يكن يتم بسبب عدم الرغبة في المولود
الأنثى ، وتفضيل المولود الذكر عليها !
وإنما كان يتم كنوع من القرابين التي تقدم .. ويقال أن الإله ( الصنم ) ود جاء محرفاً من كلمة وأد ..
ولعل كثر منكم يعرفون أن عمر بن الخطاب وأد إحدى بناته في الجاهلية ، وكما تقول الرواية على
لسانه : انها كانت تزيل التراب من على وجهه وهو يحفر الحفرة التي سيدفنها بها !
ولعل السؤال الذي يتبادر للذهن : لماذا لم يأد عمر ابنته مباشرة بعد مولدها . وانتظر حتى بلغت
العمر الذي تستطيع فيه أن تحبو وتمسح الرمل من على وجه ؟
..................

هلال السعيدي..
شكرا على هذه المعلومة القيمة .. ولكن يبقى السؤال :
لماذا البنت بالذات تقدم قرباناً للإله او الصنم وليس االولد؟

هلال السعيدي 14-11-09 11:22 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سجى (المشاركة 270872)
هلال السعيدي..
شكرا على هذه المعلومة القيمة .. ولكن يبقى السؤال :
لماذا البنت بالذات تقدم قرباناً للإله او الصنم وليس االولد؟

أهلاً سُجى .. هذا الموضوع له تاريخ طويل يمتد لما قبل التاريخ .. فحضارة الإنسان الأول
كانت تقدس الأنثى وتعتبرها مكان الخصب والانتاج ... والحفريات الأثرية والنقوش التي وشت بها حضارات بابل وآشور كلها دلت على هذا الأمر .
وفي العهد البابلي تحديداً .. كانت تقام شعائر خاصة للتقرب للإله ( عشتار ) وفي بداية الشعائر كانت تقدم الإناث كقرابين تذبح في المعبد تقرباً للإله حتى يعم الخير والخصب على الأرض .. ثم تطور الفكر البشري قليلاً واستبدل الأمر بحفنة من شعر الأنثى تحرق في المعبد بدلاً من التضحية
الجسدية بها .. كما كانت تقام شعائر الجنس الجماعي في المعبد ( ولم يكن هناك غضاضة في ممارسة هذا الأمر في ذلك الوقت ) كشعرية تقرب الإنسان إلى الإله .

الكلمة الراقية 14-11-09 11:59 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلال السعيدي (المشاركة 270878)
أهلاً سُجى .. هذا الموضوع له تاريخ طويل يمتد لما قبل التاريخ .. فحضارة الإنسان الأول
كانت تقدس الأنثى وتعتبرها مكان الخصب والانتاج ... والحفريات الأثرية والنقوش التي وشت بها حضارات بابل وآشور كلها دلت على هذا الأمر .
وفي العهد البابلي تحديداً .. كانت تقام شعائر خاصة للتقرب للإله ( عشتار ) وفي بداية الشعائر كانت تقدم الإناث كقرابين تذبح في المعبد تقرباً للإله حتى يعم الخير والخصب على الأرض .. ثم تطور الفكر البشري قليلاً واستبدل الأمر بحفنة من شعر الأنثى تحرق في المعبد بدلاً من التضحية
الجسدية بها .. كما كانت تقام شعائر الجنس الجماعي في المعبد ( ولم يكن هناك غضاضة في ممارسة هذا الأمر في ذلك الوقت ) كشعرية تقرب الإنسان إلى الإله .

بارك الله فيك اخي "هلال السعيدي "
جميل جدا اي ان الأنثى كانت في الحضا رات القديمه
مخلوق مقدس لذا كانت تقدم قربان للألهة لتفرح الآلهة وترضى عليهم
ولكن عند اطلاع على آيات القرآنيه نرى الامر يختلف عند العرب في الجاهلية قال تعالى :
"أم له البنات ولكم البنون" كان العرب في الجاهلية يسمون الملائكة بتسمية الانثى
وينسبونها الى الله اي ان الملائكة بنات الله .. وفي نفس الوقت اذا بشر احدهم بـ أنثى
ظل وجهه مسودا وهو كظيم .. فنفهم ان العرب كان يقدم الأنثى قربانا للآلهة ليس
لأن الأنثى مخلوق مقدس وجميل لتفرح الألهة بذلك القربان كغيره
وانما كرهاً واشمئزازاً من المرأة ..

هلال السعيدي 14-11-09 12:16 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سجى (المشاركة 270902)
بارك الله فيك اخي "هلال السعيدي "
جميل جدا اي ان الأنثى كانت في الحضا رات القديمه
مخلوق مقدس لذا كانت تقدم قربان للألهة لتفرح الآلهة وترضى عليهم
ولكن عند اطلاع على آيات القرآنيه نرى الامر يختلف عند العرب في الجاهلية قال تعالى :
"أم له البنات ولكم البنون" كان العرب في الجاهلية يسمون الملائكة بتسمية الانثى
وينسبونها الى الله اي ان الملائكة بنات الله .. وفي نفس الوقت اذا بشر احدهم بـ أنثى
ظل وجهه مسودا وهو كظيم .. فنفهم ان العرب كان يقدم الأنثى قربانا للآلهة ليس
لأن الأنثى مخلوق مقدس وجميل لتفرح الألهة بذلك القربان كغيره
وانما كرهاً واشمئزازاً من المرأة ..

مرحباً سُجى مجدداً ...
تسمية عرب الجاهلية للملائكة ببنات الله ، ربما يكون له خلفيات ثقافية ودينية من ديانات بلاد الرافدين وبلاد الشام ، حسب ما يقول بعض الباحثين ، وليس استهزاءً بمحمد ورسالته كما هو شائع في كتب التاريخ " الإسلامية "
فالأساطير القديمة تقول أن الأرض كانت تتنازعها مجموعة من الآله ، وليس إلهاً وحداً ، ودائماً ما يكون هناك إلهٌ شرير يسبب المصائب والكوارث ، وإله طيب يسبب الخير العميم ...
ثم تطور الفكر البشري قليلاً ، وأصبحت الآله ذكوراً وإناثاً كالإله ( إيل ) القمر ، والإله ( إيلات ) الشمس .. وقد زاوج الفكر البشري في مرحلة تالية بين هذين الإلهين لينتج عنها إله واحد جديد .. وليدرجوا كل ما يأتي تحت هذا الإله الجديد في مسميات الأبناء والبنات كالملائكة .

أما بخصوص الآية التي ذكرتها فهل تحتمل تفسيرين إحدهما الوجه الذي قمتِ بذكره ، والآخر أنه
قد يضطر للتقرب بها إلى الآله ، ولذلك يسود وجهه وهو كظيم !

عموماً هذه تفسيرات تاريخية لأصل الديانات ، ولا أدري إن كانت صحيحة أم لا ..

Night Bird 14-11-09 12:19 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
::
أشكر جميع من شارك في الموضوع ولي رجعة قريبا ان شاءالله
العرب في الجاهلية كانوا ينظرون الى المرأة نظرة دونية للاسف
والوأد كان خشية من العار والفضيحة والفقر
وللاسف ما زال بعض الموروث الجاهلي متدوال وسط المسلمين
ولنفترض ان الانثى كانت تدفن قرابين للالهه
إلا انها الان تدفن قرابين لآلهة المجتمع
وخاصة "القتل الشرف"
:وردة:

الكلمة الراقية 14-11-09 01:33 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلال السعيدي (المشاركة 270913)
أما بخصوص الآية التي ذكرتها فهل تحتمل تفسيرين إحدهما الوجه الذي قمتِ بذكره ، والآخر أنه
قد يضطر للتقرب بها إلى الآله ، ولذلك يسود وجهه وهو كظيم !

عموماً هذه تفسيرات تاريخية لأصل الديانات ، ولا أدري إن كانت صحيحة أم لا ..

اشكرك من جديد " هلال السعيدي " على هذا التوضيح :)

اكتفي بهذا القدر حتى لا نخرج عن اصل الموضوع ألا وهو
" وأد النفسي للمرأة " في المجتمع.

تحياتي

الكلمة الراقية 14-11-09 06:36 PM

اسلام انقذ المرأة من الوأد " الدفن حياً " ولكن لازال في مجتمعاتنا يمارس الوأد النفسي الذي يدفن به المرأة تحت
جهل المجتمع ومن قبل بعض العقول المتحجرة .. للأسف هذا الوأد النفسي
يمارس على المرأة بإسم الدين ليُضحك على من يجهل امور دينه ولم يفهمها فهما عميقا ..

الوأد النفسي اخذ عدة اشكال في زماننا هذا منها :

اولا: وأد المرأة المتزوجه ..
يوميا الزوجه تهان من قبل الزوج وتهدد وتخوف لأتفه الاسباب بإسم الدين
مثلا تُذكًر بـ لعن الملائكة لها اذا لم تشبع رغبة الزوج الجنسيه حتى وان كانت مريضه او متعبه جدا
وتُذكًر ايضا بأن غضب الزوج من غضب الله حتى وان كان الزوج مخطيء وانسان عنيد لا يعرف التفاهم
والمصيبة استخدام نصوص شرعية من الآيات القرآنية والاحاديث الشريفه عليها كنوع من تخويف وتذكير بعقاب الله ..

ثانيا : وأد المراهقة _ والعانس _ والمطلقه _ والأرمله ..نرى ان المراهقة والتي هي تحت العشرين
او اكبر بقليل يلومها المجتمع اذا اخطأت بعلاقة عابرة
بينما الرجل وهو فوق الاربعين لا يحاسب على خطئه ..انا لا ادعو الى تحرر المراهقة وعدم
محاسبتها على الخطأ ولكن لماذا الرجل لا يحاسب .. برغم ان الدين يحاسب الذكر والأنثى معا كلاهما مذنب ..

نأتي الى العانس والمطلقه والارمله .. هذه الفئه تعاني الكثير والكثير في مجتمعنا من التجريح والاهانه
من قبل البعض مرضى النفوس وذنبها الوحيد انها لم تحظى بـ الزوج ..
بينما الرجل اذا لم يتزوج في سن مبكر او اذا مطلق لا تتغير نظرة مجتمع له كثيرا

هناك من ينظر اليها بعين الاحتقار ويستهزء منها ويذكرها دائما بتلميح اوبصريح الكلام انها لاتسوى
شي وليست لها كلمه او كرامة بدون الزوج .. معروف لدى الاغلبية ان المرأة او الرجل يكونان
في قمة الشباب والنضج بعد الثلاثين ولكن هؤلاء يرى عكس ..

وهناك من ينظر لها بعين الشفقة التي تؤلمها اكثر من انها تواسيها فنرى البعض لا يكف ليل نهار
في ترويج التعدد لقضاء على العنوسه واحتواء المطلقه والارملة وهم في الحقيقة لا يسعون الا الى فرض
اطماعهم ومصالحهم الشخصية .. ومرة اخرى تستخدم النصوص الشرعيه من اجل ترويج التعدد..

اذاً الاستغلال _ التهديد _التخويف _الشفقه الغير مرغوبه ..كلها نوع من انواع الوأد النفسي الذي يدفن به المرأة
حيا وذلك بدفن حقوقها واحتياجتها النفسية والجسديه والماديه و..و..


تحياتي

آلام الماضي 15-11-09 01:34 PM



كلام سليم و منطقي ،،،،،

الشاب إن إرتكب معصية ،، قال لن اتأثر فأنا شاب ،،،

و لو إقترفتها الفتاة أقيم عليها حد الدفن ،،،،

أوليست المعصية ، هي المعصية ؟؟؟؟؟

أم أن لبعضهم نظرة أخرى غير الشرع ؟؟؟

إحترامي،،،

Night Bird 18-11-09 10:25 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشـجـان (المشاركة 267119)
وهذا مايحدث فعلا وما يزداد يوما بعد يوم !
خصوصا مايخص اللقطاء وعمليات الاجهاض !


أخي أن ما يعانية مجتمعنا وكثرةً هذه الظواهر فية يعود لـ اسباب كثيرة ويتحمل الاغلبية مسؤالية هذه الاسباب !
ولنعالج مثل هذه الظواهر علينا أن نبدأ بـ انفسنا تليها الأسرة ثم العائلة للننتهي بالمجتمع

/
\
المرأة في مواضع كثيرة غير منصفة
ولكن انصافها لا يعني ان تخرج من قفص الاتهام ! أن اجرمت يوماً

بارك الله فيج أختي اشجان
واضافة مهمة للموضوع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 09:53 AM.

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd