عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 14-11-09, 12:16 PM
الصورة الرمزية هلال السعيدي
هلال السعيدي هلال السعيدي غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عُزلَة الصمت !
المشاركات: 2,648
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سجى مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي "هلال السعيدي "
جميل جدا اي ان الأنثى كانت في الحضا رات القديمه
مخلوق مقدس لذا كانت تقدم قربان للألهة لتفرح الآلهة وترضى عليهم
ولكن عند اطلاع على آيات القرآنيه نرى الامر يختلف عند العرب في الجاهلية قال تعالى :
"أم له البنات ولكم البنون" كان العرب في الجاهلية يسمون الملائكة بتسمية الانثى
وينسبونها الى الله اي ان الملائكة بنات الله .. وفي نفس الوقت اذا بشر احدهم بـ أنثى
ظل وجهه مسودا وهو كظيم .. فنفهم ان العرب كان يقدم الأنثى قربانا للآلهة ليس
لأن الأنثى مخلوق مقدس وجميل لتفرح الألهة بذلك القربان كغيره
وانما كرهاً واشمئزازاً من المرأة ..
مرحباً سُجى مجدداً ...
تسمية عرب الجاهلية للملائكة ببنات الله ، ربما يكون له خلفيات ثقافية ودينية من ديانات بلاد الرافدين وبلاد الشام ، حسب ما يقول بعض الباحثين ، وليس استهزاءً بمحمد ورسالته كما هو شائع في كتب التاريخ " الإسلامية "
فالأساطير القديمة تقول أن الأرض كانت تتنازعها مجموعة من الآله ، وليس إلهاً وحداً ، ودائماً ما يكون هناك إلهٌ شرير يسبب المصائب والكوارث ، وإله طيب يسبب الخير العميم ...
ثم تطور الفكر البشري قليلاً ، وأصبحت الآله ذكوراً وإناثاً كالإله ( إيل ) القمر ، والإله ( إيلات ) الشمس .. وقد زاوج الفكر البشري في مرحلة تالية بين هذين الإلهين لينتج عنها إله واحد جديد .. وليدرجوا كل ما يأتي تحت هذا الإله الجديد في مسميات الأبناء والبنات كالملائكة .

أما بخصوص الآية التي ذكرتها فهل تحتمل تفسيرين إحدهما الوجه الذي قمتِ بذكره ، والآخر أنه
قد يضطر للتقرب بها إلى الآله ، ولذلك يسود وجهه وهو كظيم !

عموماً هذه تفسيرات تاريخية لأصل الديانات ، ولا أدري إن كانت صحيحة أم لا ..
__________________
أحس بأنني على طبيعتي
عندما أكون سعيداً بشكل لا يمكن احتماله.
فرانزكافكا.