عرض مشاركة واحدة
  #222  
قديم 29-12-12, 11:38 AM
فجر الشرق فجر الشرق غير متواجد حالياً
خاطـــر الحارة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الجنس: غير محدد
المشاركات: 10
افتراضي

اقتباس:
أخي بن مرهي الخلاف الأسري بين الشيخ أحمد وأعمامه لم يكن حول زعامة الحرث ،فهم كلهم زعماء ومن المعروف أن أولاد صالح كلهم شيوخ وزعماء للحرث وللمعسكر الهناوي أجمع ،ولكن يكمن خلافهم حول أختلاف وجهات النظر ،فهناك خلاف فكري بينهم ،ففي حين يرى المشائخ صالح بن عيسى وأخيه إبراهيم نظرة راديكالية دينية في وجوب تنصيب الإمام والعمل على المحافظة على الإمامة ،يرى الشيخ أحمد أن الفرقة لا خير فيها ،وأنه يجب توحيد عمان تحت راية واحدة ،فالأفتراق ماء عكر يسهّل للأعداء الأصطياد فيه ،خصوصاً وأن عدو عمان بصفة عامة وعدو المذهب الإباضي بصفة خاصة متربصاً في البريمي فاتحاً أبوابه يطعم ويكسو ويبهط ويعطي العطايا والناس تنساق إليه من كل حدب وصوب ،وحيث أن القوّة المالية والعسكرية في جانب السيّد سعيد بن تيمور فقد ذهب الشيخ قاصداً السيّد سعيد يعرض عليه مقصده وهو وحدة الأراضي العمانية ،هنا ألتقت المصالح فمصلحة السيّد سعيد في بسط سلطانه على كامل عمان ومصلحة الشيخ في تحقيق الوحدة والتي ينشدها العمانيون من وراءه ومصلحة بريطانيا في التنقيب عن النفط ،فالشيخ كان بمثابة الناطق الرسمي عن العمانيين لدى السلطان سعيد .
والشيخ صالح نفسه أقتنع فيما بعد ببعد نظرة الشيخ أحمد فذهب ليقابل السلطان في ظفار إلا أن السلطان رفض مقابلته ،والشيخ سليمان بن حمير تبعه فيما بعد ونال الحظوة والتقريب من السلطان ،إلا أنه خرج عنه فيما بعد ،وأسباب خروجه ذكرها الشيخ في مذكرته .
أما إبراهيم بن عيسى فقد أستقبل كتيبة قادمة من السعودية وكان في نيّته القيام بالثورة ضد السيد سعيد وأسترجاع الإمامة مجدداً ،إلا أنه تأخر طالب وكتيبته عن الوصول في الوقت المحدد جعل من إبراهيم بن عيسى يغيّر هدفه ،فجاء للجيش وكان منوخاً في سمد الشأن فقال للجيش بأنه تراجع عن الثورة وأنه قاصداً مواجهة السيد سعيد والسلام عليه ،فذهب والجيش من خلفه حتى وصل مسقط وكان ما كان له أن وضع في السجن .
إن تتابع المشائخ لإعلان الولاء للسيد سعيد بعد أن أعطوا الإمام صفقة يمينهم يدل دلالة واضحة أنهم لم يكونوا مقتنعين بإمامة غالب بن علي ،ورأوا فيها بالكيان العاجز عن تلبية متطلباتهم ومتطلبات قبائلهم ،فصوبوا الرؤية التي رآها الشيخ أحمد فتتابعوا على أثره واحداً تلو الآخر .
كلامك يا اخي الرحبي الهمداني(اولاد صالح شيوخ على الحلف الهناوي اجمع) فيه نظر.اولاد صالح تم تنصيبهم من قبل الائمه لما فيهم من العلم والسياسه والدين ولا يوجد سبب ثاني.فكل قبيله في الحلف الهناوي لها شيخها ولها مسحابها ولها سلاحها ورجالها.ومثل هذا الكلام قد يثير حفيضه البعض ؟.ومن واجبات الامامه وجود الامير ووجود الامير من قبيله معينه ما دليل على ان قبيله الامير اقوى من القبائل التي يقودها ولكن يجب النظر على مؤهلات الشخصيه للامير.
رد مع اقتباس