العودة   الحارة العمانية > المسجد

لو لم أكن إباضيا لتمنيت أن أكون إباضيا(الحلقة الثانية: تحريف القرآن عند غيرنا)

المسجد

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 16-10-10, 05:05 PM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي لو لم أكن إباضيا لتمنيت أن أكون إباضيا(الحلقة الثانية: تحريف القرآن عند غيرنا)

ومما زادني يقينا بالمذهب الاباضي هو موقفه من القرآن الكريم فاذا كان الله عزوجل يقول(انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)
فالاباضية يروون في مسندهم (ما مات رسول الله الا والقرآن مجموع متلو) فليس عندهم احاديث يشم منها رائحة التحريف وما يدل على ان القرآن ناقص كما يقول الشيعة والسنة
وللاباضية أدلتهم على أن الذي جمع القرآن هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس أبا بكر:
1- لا يعقل ان يترك رسول الله القرآن وهو حجته على أمته مفرقا غير مجموع
2- جعله كتابا يكتبون الوحي فان لم يكن مجموعا في زمانه وقبل وفاته فماذا كان يكتب هولاء
3- حفظ الصحابة للقرآن وتحفيظه لابنائهم أمر لا مرية فيه وهم أرباب الحفظ وأساطين البيان فتوهم عدم حفظهم له وتصوير المشقة التي تكبدها زيد بن ثابت في جمعه لعدم وجود الحفاظ أمر ينبغي ان يستحي منه قائله
4- هل يعقل ان يكون الصحابة هم من رتب القرآن -والله تكفل بحفظه -كما يروي البخاري ويروي ان ابن مسعود كان ينكر المعوذتين ويحكهما يقول ابن حجر(ظاهر هذا انهم كانوا يؤلفون آيات السور باجتهادهم)
يتبع
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #2  
قديم 16-10-10, 05:06 PM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي

والبخاري في صحيحه في ( باب تفسير سورة قل أعوذ برب الناس ) : " عن زر قال : سألت أبي بن كعب قلت : يا أبا المنذر ! إن أخاك ابن مسعود يقول : كذا وكذا ، فقال أبي : سألت رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ، فقال لي : قيل لي ، فقلت . قال : فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم "
وتفسير قوله كذا وكذا فمعناه ذكره ابن جحر العسقلاني في فتح الباري : " وقد أخرجه عبد الله بن أحمد في زيادات المسند والطبراني وابن مردويه من طريق الأعمش عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد النخعي قال : " كان ابن مسعود يحك المعوذتين من مصاحف ويقول إنـهما ليستا من كتاب الله "
وأخرج مسلم في صحيحه : " عن أبي الأسود ظالم بن عمرو قال : بَعثَ أبو موسى الأشعري إلى قرّاء أهل البصرة ، فدخل عليه ثلاثمائة رجلٍ قد قرءوا القرآن . فقال : أنتم خيار أهل البصرة وقرّاؤهم . فأتلوه ولا يطولن عليكم الأمد فتقسوا قلوبكم كما قست قلوب من كان قبلكم ، وإنـّـا كنّـا نقرأ سورةً كنّـا نشبِّهـها في الطّول والشّدة ببراءة ، فأنْسيتُها ، غير أنّي قد حفظت منها : ( لو كان لابن آدم واديان من مالٍ لابتغى وادياً ثالثاً ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ التراب ) وكنّا نقرأ سورة كنّا نشبـّـهها بإحدى المسبِّحات فأنسيتها غير إنّي حفظت منها ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتكتب شهادةٌ في أعناقكم فتُسألون عنها يوم القيامة )"
  #3  
قديم 16-10-10, 05:07 PM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي

أما الشيعة فالاخبار التي تدل على تحريف القرآن الموجود الآن كثيرة متظافرة لا ينكرها الى الاعمى ومنها:
قال علي ابن ابراهيم القمي في تفسيره ( ج1/36 ط دار السرور - بيروت ) :

وأما ما هو على خلاف ما أنزل الله فهو قوله : (( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ([5]) )) فقال أبو عبد الله عليه السلام لقاريء هذه الآية : (( خير أمة )) يقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين بن علي عليهم السلام ؟ فقيل له : وكيف نزلت يا ابن رسول الله؟ فقال : إنما نزلت :
(( كنتم خير أئمة أخرجت للناس )) ألا ترى مدح الله لهم في آخر الآية (( تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)) ومثله آية قرئت على أبي عبد اللــــه عليـه السلام( الذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما ([6]) )) فقال أبو عبد الله عليه السلام : لقد سألوا الله عظيما أن يجعلهم للمتقين إماما . فقيل له : يا ابن رسول الله كيف نزلت ؟ فقال : إنما نزلت : (( الذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعل لنا من المتقين إماما )) وقوله : (( له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله ([7]))) فقال أبو عبد الله : كيف يحفظ الشيء من أمر الله وكيف يكون المعقب من بين يديه فقيل له : وكيف ذلك يا ابن رسول الله ؟ فقال : إنما نزلت (( له معقبات من خلفه ورقيب من بين يديه يحفظونه بأمر الله )) ومثله كثير .
بل عدوه من ضروريات مذهبهم القول بالتحريف:
فهذا أبو الحسن العاملي : يقول : " وعندي في وضوح صحة هذا القول " تحريف القرآن وتغييره " بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار ، بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع وانه من أكبر مقاصد غصب الخلافة) المقدمه الثانية الفصل الرابع لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار وطبعت كمقدمه لتفسير (البرهان للبحراني)
  #4  
قديم 16-10-10, 06:07 PM
الصورة الرمزية وميض
وميض وميض غير متواجد حالياً
رمزي البلوشي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: صحار الخير،،
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,894
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظافر11 مشاهدة المشاركة
والبخاري في صحيحه في ( باب تفسير سورة قل أعوذ برب الناس ) : " عن زر قال : سألت أبي بن كعب قلت : يا أبا المنذر ! إن أخاك ابن مسعود يقول : كذا وكذا ، فقال أبي : سألت رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ، فقال لي : قيل لي ، فقلت . قال : فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم "
وتفسير قوله كذا وكذا فمعناه ذكره ابن جحر العسقلاني في فتح الباري : " وقد أخرجه عبد الله بن أحمد في زيادات المسند والطبراني وابن مردويه من طريق الأعمش عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد النخعي قال : " كان ابن مسعود يحك المعوذتين من مصاحف ويقول إنـهما ليستا من كتاب الله "
وأخرج مسلم في صحيحه : " عن أبي الأسود ظالم بن عمرو قال : بَعثَ أبو موسى الأشعري إلى قرّاء أهل البصرة ، فدخل عليه ثلاثمائة رجلٍ قد قرءوا القرآن . فقال : أنتم خيار أهل البصرة وقرّاؤهم . فأتلوه ولا يطولن عليكم الأمد فتقسوا قلوبكم كما قست قلوب من كان قبلكم ، وإنـّـا كنّـا نقرأ سورةً كنّـا نشبِّهـها في الطّول والشّدة ببراءة ، فأنْسيتُها ، غير أنّي قد حفظت منها : ( لو كان لابن آدم واديان من مالٍ لابتغى وادياً ثالثاً ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ التراب ) وكنّا نقرأ سورة كنّا نشبـّـهها بإحدى المسبِّحات فأنسيتها غير إنّي حفظت منها ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتكتب شهادةٌ في أعناقكم فتُسألون عنها يوم القيامة )"
يا أيها الظافر بارك الله فيك وجعلك تظفر بالجنة!!
نحن أناس متعلمون فيا حبذا هداني الله وإياك لو تدلي بالمراجع وأرقام الصفحات بدلا من الرمي هكذا حتى يكون موضوعك متكاملا ويكون الرد على شبهتك واضحا!!
أهل السنة يقولون بتحريف القرآن هذه طامة من الطوام!
__________________
كل ما تتوق له النفس،،
جنة،،

التكفير ضوابط وأحكام،،
  #5  
قديم 16-10-10, 06:36 PM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وميض مشاهدة المشاركة
يا أيها الظافر بارك الله فيك وجعلك تظفر بالجنة!!
نحن أناس متعلمون فيا حبذا هداني الله وإياك لو تدلي بالمراجع وأرقام الصفحات بدلا من الرمي هكذا حتى يكون موضوعك متكاملا ويكون الرد على شبهتك واضحا!!
أهل السنة يقولون بتحريف القرآن هذه طامة من الطوام!
اللهم استجب أما التوثيق فاعذرني فعمدتي المكتبة الشاملة ولكن اليك رقم الاحاديث وتستطيع ان ترجع بكل سهولة للحديث في البخاري رقم الحديث4595
وفي مسلم
1740
وأزيدك من الشعر بيتا وفي البخاري
6875- حَدَّثَنَا مُوسَى عَنْ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا ابْنُ شِهَابٍ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ السَّبَّاقِ أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ وَقَالَ اللَّيْثُ حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ خَالِدٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ ابْنِ السَّبَّاقِ أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ حَدَّثَهُ قَالَ
أَرْسَلَ إِلَيَّ أَبُو بَكْرٍ فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ حَتَّى وَجَدْتُ آخِرَ سُورَةِ التَّوْبَةِ مَعَ أَبِي خُزَيْمَةَ الْأَنْصَارِيِّ لَمْ أَجِدْهَا مَعَ أَحَدٍ غَيْرِهِ
{ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ }
حَتَّى خَاتِمَةِ بَرَاءَةٌ
  #6  
قديم 16-10-10, 06:42 PM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي

وانظر أخي العزيز الى هذا النص المزعج الذي يرويه ابن حجر وهو دال على ان تحريفا وقع في القرآن وان الصحابة هم من رتب المصحف فخلطوا باجتهادهم واختلفوا فيما بينهم:
وَقَدْ أَخْرَجَ أَحْمَد وَأَصْحَاب السُّنَن وَصَحَّحَهُ اِبْن حِبَّان وَالْحَاكِم مِنْ حَدِيث اِبْن عَبَّاس قَالَ " قُلْت لِعُثْمَان : مَا حَمَلَكُمْ عَلَى أَنْ عَمَدْتُمْ إِلَى الْأَنْفَال وَهِيَ مِنْ الْمَثَانِي وَإِلَى بَرَاءَة وَهِيَ مِنْ الْمُبِين فَقَرَنْتُمْ بِهِمَا وَلَمْ تَكْتُبُوا بَيْنهمَا سَطْر بِسْمِ اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم وَوَضَعْتُمُوهُمَا فِي السَّبْع الطِّوَال ؟ فَقَالَ عُثْمَان : كَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَثِيرًا مَا يَنْزِل عَلَيْهِ السُّورَة ذَات الْعَدَد ، فَإِذَا نَزَلَ عَلَيْهِ الشَّيْء - يَعْنِي مِنْهَا - دَعَا بَعْض مَنْ كَانَ يَكْتُب فَيَقُول : ضَعُوا هَؤُلَاءِ الْآيَات فِي السُّورَة الَّتِي يُذْكَر فِيهَا كَذَا ، وَكَانَتْ الْأَنْفَال مِنْ أَوَائِل مَا نَزَلَ بِالْمَدِينَةِ وَبَرَاءَة مِنْ آخِر الْقُرْآن وَكَانَ قِصَّتهَا شَبِيهَة بِهَا فَظَنَنْت أَنَّهَا مِنْهَا . فَقُبِضَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يُبَيِّن لَنَا أَنَّهَا مِنْهَا ا ه . فَهَذَا يَدُلّ عَلَى أَنَّ تَرْتِيب الْآيَات فِي كُلّ سُورَة كَانَ تَوْقِيفًا ، وَلَمَّا لَمْ يُفْصِح النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَمْرِ بَرَاءَة أَضَافَهَا عُثْمَان إِلَى الْأَنْفَال اِجْتِهَادًا مِنْهُ رَضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنْهُ
  #7  
قديم 16-10-10, 07:19 PM
الصورة الرمزية وميض
وميض وميض غير متواجد حالياً
رمزي البلوشي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: صحار الخير،،
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,894
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظافر11 مشاهدة المشاركة

اللهم استجب أما التوثيق فاعذرني فعمدتي المكتبة الشاملة ولكن اليك رقم الاحاديث وتستطيع ان ترجع بكل سهولة للحديث في البخاري رقم الحديث4595
وفي مسلم
1740
وأزيدك من الشعر بيتا وفي البخاري
6875- حَدَّثَنَا مُوسَى عَنْ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا ابْنُ شِهَابٍ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ السَّبَّاقِ أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ وَقَالَ اللَّيْثُ حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ خَالِدٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ ابْنِ السَّبَّاقِ أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ حَدَّثَهُ قَالَ
أَرْسَلَ إِلَيَّ أَبُو بَكْرٍ فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ حَتَّى وَجَدْتُ آخِرَ سُورَةِ التَّوْبَةِ مَعَ أَبِي خُزَيْمَةَ الْأَنْصَارِيِّ لَمْ أَجِدْهَا مَعَ أَحَدٍ غَيْرِهِ
{ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ }
حَتَّى خَاتِمَةِ بَرَاءَةٌ
لا عليك أخي الحبيب سأتحقق وسأعود لك في الغد بإذن الله بارك الله في مسعاك!!
__________________
كل ما تتوق له النفس،،
جنة،،

التكفير ضوابط وأحكام،،
  #8  
قديم 16-10-10, 07:50 PM
الصورة الرمزية وميض
وميض وميض غير متواجد حالياً
رمزي البلوشي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: صحار الخير،،
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,894
افتراضي

أخي الحبيب إليك هذا المقال لعله يبين لك شيئا مما لم تجد!!


اليوم سنتعرض لأشهر تلك الروايات وهي رواية خلو مصحف ابن مسعود من (الفاتحة والمعوذتين). فكيف تعامل علماء المسلمين مع هذا الرواية:

الفريق الأول: رفض الرواية.

رفض الكثير من علماء المسلمين الأوائل والمعاصرون الرواية التي تتحدث عن عدم كتابة ابن مسعود للفاتحة والمعوذتين. ومن هولاء العلماء : الإمام النووي , والإمام ابن حزم , والإمام الرازي , والإمام الباقلاني , وغيرهم .

وحججهم العلمية في رفض تلك الرواية هي:

1- الرواية جاءت عن طريق حديث الآحاد , بينما يشترط في نقل القرآن التواتر. وجميع الصحابة قبلوا هذه السور, فلم يرفضها أحد إطلاقا.
2- الصعوبة التاريخية لقبول الرواية, فكيف يمكن أن لا يعرف ابن مسعود بالفاتحة مثلا, وجميع المسلمون يصلون بها في صلاتهم وهو معهم , بل ويكون أماما لهم في بعض صلواتهم.
3- أنه قد نقلت قراءة شفهية متواترة عن طريق عبد الله ابن مسعود وفيها الفاتحة والمعوذتين, مما يضعف ويبطل رواية عدم كتابته لهما.
4- أن الرواية ليست من فم ابن مسعود شخصيا, بل عن من رأى مصحف ابن مسعود, فهي معلومات شخصية قابلة للنقد والرفض.

الحقيقة إن ما قدموه من حجج يتفق تماما مع المنهجية العلمية, من تقديم الشهرة المفرطة لنصوص القرآن الكريم على رواية شاذة.

الفريق الثاني: تفسير الأسباب

أما الفريق الثاني من علماء المسلمين فقد قبل الرواية مبدئيا, وان كان ذلك بهدف الإجابة عن الأسئلة المتكررة حولها, وليس بغرض تأكيد صحتها. وبالتالي فهم يقدمون أسباب منطقية محتملة لعدم كتابة ابن مسعود للفاتحة والمعوذتين في مصحفه. ومن هذه الاحتمالات :

1- أن ابن مسعود لم يتلق أمرا مباشرا من النبي بكتابتها, أي لم يدونها وقت نزول الوحي, فتوقف عن كتابتهن.
2- لم يكتبهن ابن مسعود لأن مصحف ابن مسعود لم يكن كاملا أصلا, فقد احتوى على ( بضع وسبعون سورة).
3- كان ذلك في مرحلة مبكرة من حياة ابن مسعود, لكن بعد ثبوتها لديه اثبت كل شيء, ونقلت إلينا الروايات المتواترة عنه هذه السور.



ولا يسع الباحث إلا أن يعترف بمعقولية الاحتمالات الذي طرحها هذا الفريق أيضا. وإن كانت ليست جميعها بنفس القوة.



الفريق الثالث: التفسير العلمي

لا نقصد هنا أن أبحاث الفريقين السابقين لم تكن علمية, بل على العكس تماما. فقد شاهدنا معا قوة حججهم ومنطقيتها العلمية. وإنما نقصد بهذا أسلوب دراسة هذا الفريق للموضوع, مستخدما الجمع بين الروايات, والتسلسل التاريخي الطبيعي لجمع القرآن الكريم, والأدلة الأثرية لتدعيم رؤيته. وهنا يقسم هذا الفريق الموضوع إلى قسمين:

أ_ خلو مصحف ابن مسعود من الفاتحة. ب_ خلو مصحف ابن مسعود من (المعوذتين).


القسم الأول: سورة الفاتحة

رأينا في دراستنا لكتابة مصاحف الصحابة, إن النبي العظيم لم يحدد مصحفا خاصا من بين مصاحف أصحابه كمرجع معتمد للناس بعده. مما حدا بالصحابة للاختلاف بينهم في معاييرهم الخاصة لكتابة نص في مصاحفهم, وخاصة الذين نقلوا من الآخرين.فقد تساهل البعض فكتبوا كل ما هو مهم من قرآن وحديث ودعاء وشرح. بينما تشدد البعض ورفض الكتابة إلا ما سمعه من فم النبي الكريم مباشرة. وطبعا بين هذان الفريقان درجات أخرى من التشدد والمرونة عند بقية الصحابة. فمن أي فريق كان ابن مسعود يا ترى؟ . لنقرأ هذه الرواية :

(روى الأعمش عن إبراهيم قال قيل لابن مسعود لم لم تكتب الفاتحة في مصحفك؟ فقال: لو كتبتها لكتبتها في أول كل سورة. قال أبو بكر بن أبي داود يعني حيث يقرأ في الصلاة) _تفسير القرآن العظيم _ ابن كثير.

وطبعا لا يخفى على أحد أن هناك حالة واحدة فقط يقرأ فيها المسلمون الفاتحة في بداية كل سورة, عندما يكونون في الصلاة. فلا تصح الصلاة إلا بها. فإذا يتضح الآن تماما أن ابن مسعود كان يرى أن ( الفاتحة) هي " فاتحة لكل سور القرآن", تماما كما يحدث في الصلاة , وعليه إذا أراد كتابتها في مصحفه أن يكتبها قبل كل سورة, وهو الشيء المرهق الذي يسبب المشقة, فترك كتابتها في مصحفه واكتفى بحفظها. لقد توصل إلى هذا الحكم الفقهي الورع بمعاييره الخاصة, بينما لم يشاركه بقية الصحابة هذه الرؤية الفقهية المتشددة. هذا بالنسبة لمصحفه, ولكن طبعا ابن مسعود نقلها قرآنا شفهيا إلى الأجيال التي بعده كما تشهد بذلك القراءات المتواترة التي وصلت عبر طرق مشهورة ومتصلة تعود إلى ابن مسعود شخصيا.


القسم الثاني: المعوذتان

أما رواية خلو مصحف ابن مسعود من المعوذتين فهي كالتالي ( مسند الإمام أحمد): (عن عبد الرحمن بن يزيد قال كان عبد الله " يحك المعوذتين " من مصاحفه ويقول: إنهما ليستا من كتاب الله ).

الحقيقة تثير جملة ( يحك المعوذتين ) وجملة ( من مصاحفه) أسئلة نقدية عديدة. فهل كان لأبن مسعود ( مصاحف) عديدة حتى يقال (مصاحفه). لم يثبت ذلك تأريخيا أن يكون لصحابي أكثر من مصحف وقت تدوين الوحي. لكن إن كان ذلك حدث متأخرا, فهذا محتمل.

كما أن قول الراوي ( يحك المعوذتين ) غريب, فلماذا يكتبهما أصلا ثم يحكهما؟. ولماذا ( الحك) ؟ الذي يوحي بإزالة نص صغير وبسيط باستعمال الظفر!!.؟ . ثم لماذا هذا السكوت الغريب من بقية الصحابة على موقفه هذا؟.بل ويظهر من الرواية انه فعل ذلك بدافع من الورع والتقوى؟

لنقرأ معا الروايات التالية فقد توضح لنا أكثر:

أولا : ( رأى إبراهيم النخعى " فاتحة سورة كذا " فأمر بمحوها وقال : قال ابن مسعود :لا تخلطوا بكتاب الله ما ليس فيه)_فضائل القرآن لابن كثير.

ثانيا : (وحكى أبو عمرو الدانى عن ابن مسعود أنه كره التعشير ( وضع علامة عند كل عشر آيات ) في المصحف وكان يحكه)_ نفس المرجع.

1- إن ابن مسعود عاش حتى آخر فترة الخليفة الرشد عثمان ابن عفان, وقد عاصر بداية نسخ المصاحف وانتشارها. فقد توفي رضي الله عنه في عام 32هـ, أي بعد اثنان وعشرون عاما من موت النبي العظيم. وعندما بدأ المسلمون في نسخ المصاحف, بدأ التطور في كتابتها, فبدأ الناس مثلا يضعون في بداية كل سورة اسما لها . لقد كان ابن مسعود من الجيل الأول الذي لم يعرف هذه الإضافات إلى مصاحفهم. فكيف يمكن أن يقبل أن يكتب شيء غير " النص القرآني " في المصحف, وهو المعروف باتخاذه أقصى المعايير تشددا. ولذلك ما كان من ابن مسعود رضي الله عنه ألا أن اعترض بقوة على هذه البدعة الجديدة. فالمصحف في نظره أصلا ما سمعه من فم النبي شخصيا فقط. لقد قام فورا ( بحك أسماء) تلك السور من المصحف, وكان يقول: " لا تخلطوا بكتاب الله ما ليس فيه". رفض ابن مسعود فكرة أن يكتب (المعوذتين) في المصحف للدلالة على اسم السورتين.



إذا يتضح الآن تماما وباطمئنان كامل معنى القول: (يحك المعوذتين من مصاحفه) فابن مسعود لم يكن مع بدعة كتابة اسم للسورة.



2- ولماذا يكتبهما ثم يحكهما؟ الظاهر أن هناك نسّاخا قاموا بذلك, فقام بحكها .ثم أن هذا الاعتراض على كل المصاحف وليس عن مصحفه فقط.

3- ولكن لماذا لم يعترض على بقية أسماء السور؟ لماذا فقط (المعوذتين)؟. الحقيقة أن المعوذتين تأتيان في بداية المصحف كما هو معروف, فكان من الطبيعي أن يفتح عليهما أولا ويضرب بهما المثل فيفهم الجميع وجهة نظره.ولذلك كان يعمم ويقول ( لا تخلطوا بكتاب الله ما ليس منه).

4- أن المخطوطات تؤيد هذه الواقع تماما , فإذا نظرنا إلى مصحف نادر يعود إلى القرن الأول الهجري , والذي تحتفظ به وزارة الأوقاف الإسلامية المصرية (المكتبة المركزية للمخطوطات) وجاء في تعريفها له في نسخته الالكترونية: (هذا المصحف نسخة من المصاحف الستة التي نسخت بأمر عثمان ابن عفان_رضي الله عنه_ , ثم أرسل أربعا منها إلى الأمصار , وبقي اثنان بالمدينة......ومكتوب بمداد بني داكن , وبخط مكي يناسب القرن الهجري الأول). فإذا شاهدنا حجمه نستطيع أن نجزم بصحة معنى حك ابن مسعود لأسماء السور , وليس للسورتين بأكملهما:




لاحظ الحجم الكبير للمصحف




ولاحظ أيضا حجم ظفر




الرجل الواقف نسبة إلى




حجم ورقة المخطوطة




فأخذت المعوذتين ورقتين كاملتين





مخطوطة المصحف العثماني في القاهرة مخطوطة طشقند (سمرقند)


__________________
كل ما تتوق له النفس،،
جنة،،

التكفير ضوابط وأحكام،،
  #9  
قديم 16-10-10, 07:50 PM
الصورة الرمزية وميض
وميض وميض غير متواجد حالياً
رمزي البلوشي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: صحار الخير،،
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,894
افتراضي

وهنا الوصلة الرئيسية للمقال:
الفاتحة والمعوذتين في مصحف ابن مسعود .. وشهادة المخطوطات - حراس العقيدة
__________________
كل ما تتوق له النفس،،
جنة،،

التكفير ضوابط وأحكام،،
  #10  
قديم 16-10-10, 08:12 PM
الصورة الرمزية وميض
وميض وميض غير متواجد حالياً
رمزي البلوشي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: صحار الخير،،
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,894
افتراضي

وهذا بحث آخر لعلك تنتفع به:
هل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه كان يحك المعوذتين من المصحف



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعد:


فهذا بحث حول رواية حك عبد الله بن مسعود للمصحف أرجو الافادة والاستفادة منه.
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

21226 حدثنا عبد الله حدثني محمد بن الحسين بن أشكاب ثنا محمد بن أبي عبيدة بن معن ثنا أبي عن الأعمش عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد قال كان عبد الله يحك المعوذتين من مصاحفه ويقول انهما ليستا من كتاب الله» (رواه أحمد في المسند5/129 والطبراني في المعجم) من طريق أبي إسحاق السبيعي والأعمش وهو سليمان بن مهران وكلاهما ثقة مدلس من رجال الصحيحين وقد اختلط السبيعي بأخرة. فإذا أتيا بالرواية معنعنة تصير معلولة (العلل للدارقطني). وهذه الرواية معلولة بالعنعنة. وحكي عن كليهما الميل إلى التشيع.

وقد أنكر ابن حزم والنووي والباقلاني ثبوت شيء عن ابن مسعود في ذلك. وذهب ابن حزم إلى ضعف بأنه قد صحت قراءة عاصم عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود وفيها أم القرآن والمعوذتان (المحلى1/13).


وقال النووي « أجمع المسلمون على أن المعوذتين والفاتحة وسائر السور المكتوبة في المصحف قرآن. وأن من جحد شيئا منه كفر. وما نقل عن ابن مسعود في الفاتحة والمعوذتين باطل ليس بصحيح عنه» (المجموع شرح المهذب3/396).

وهذا وعلى افتراض صحة الرواية عن ابن مسعود فإنها أقل من حيث درجة الصحة من قراءة عاصم المتواترة. فقد تواترت عن ابن مسعود قراءته بطريق أصحابه من أهل الكوفة، وتلقاها عاصم عن زر بن حبيش عنه رضِى الله عنه. وهِى التِى يرويها أبو بكر بن عياش عن عاصم, وتواترها البالغ مما لا يتناطح فيه, (أنظر كتاب الأصول المقارنة لقراءات أبي عمرو البصري وابن عامر الشامي وعاصم بن أبي النجود للدكتور غسان بن عبد السلام حمدون).

http://www.ust.edu/SSM/D_J_ha/1.html


وقد جاء في البخاري « 4693 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا عبدة بن أبي لبابة عن زر بن حبيش وحدثنا عاصم عن زر قال سألت أبي بن كعب قلت يا أبا المنذر إن أخاك بن مسعود يقول كذا وكذا فقال أبي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي قيل لي فقلت قال فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم» .
وهذا كلام مجمل أعني قوله كذا وكذا.

موقف للحافظ ابن حجر

قال الحافظ في الفتح « وقد تأول القاضي أبو بكر الباقلاني في كتاب الانتصار وتبعه عياض وغيره ما حكى عن بن مسعود فقال لم ينكر بن مسعود فقال لم ينكر بن مسعود كونهما من القرآن وإنما أنكر اثباتهما في المصحف فإنه كان يرى أن لا يكتب في المصحف شيئا الا إن كان النبي صلى الله عليه وسلم أذن في كتابه فيه وكأنه لم يبلغه الإذن في ذلك قال فهذا تأويل منه وليس جحدا لكونهما قرآنا وهو تأويل حسن إلا أن الرواية الصحيحة الصريحة التي ذكرتها تدفع ذلك حيث جاء فيها ويقول أنهما ليستا من كتاب الله نعم يمكن حمل لفظ كتاب الله على المصحف فيتمشى التأويل المذكور» (فتح الباري8/472).


قلت: قد سبق أن الرواية من طريق أبي إسحاق السبيعي والأعمش وكلاهما مدلسان وقد جاءت روايتهما معنعنة. وهي علة في الحديث يصعب المسارعة إلى تصحيح سندها فضلا عن أن تغلب القراءة المتواترة عن عبد الله بن مسعود والمتضمنة للمعوذتين.

فإنه على افتراض ثبوت السند إلى عبد الله بن مسعود في إنكاره للمعوذتين فإن لذلك توجيهات مهمة:

1- أن هذا الصحيح المفترض لا يبلغ في درجة صحته قراءة عاصم عن ابن مسعود المتواترة والتي تضمنت المعوذتين والفاتحة.

2- من المعلوم أن القراءات الثلاث ترجع إلى عدد من الصحابة، فقراءة أبي عمرو رحمه الله تعالى ترجع بالسند إلى الصحابي الجليل أبي بن كعب، وترجع قراءة عاصم بالسند إلى الصحابيين الجليلين علي رضي الله عنه وابن مسعود رضي الله عنه، وترجع قراءة ابن عامر الشامي بالسند إلى الصحابيين الجليلين عثمان بن عفان وأبي الدرداء رضي الله عنهما.

3- أن هذا كان منه في فترة وجيزة بين موت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إلى أن تم جمع الصحابة على القرآن بالإجماع. فأما بعد هذا فلم يحك عنه شيء من الإصرار على ذلك. وكان يدرس القرآن ويفسره على الناس طيلة حياته بعد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إلى أن توفاه الله. ولم يحك عنه بعد الجمع أي إصرار أو استنكار. ولو أنه بقي على موقفه لبلغنا ذلك كما بلغنا إصرار بعض الصحابة كابن عباس الذي بقي حتى خلافة عمر وهو يظن أنه لم يرد من النبي كلام حول تحريم متعة النساء.

4- أن هذا القول قد صدر منه ولم يكن الإجماع قد استقر بعد. فأما لو ثبت عن أحد المنازعة فيه بعد إجماع الصحابة عليه فهو منهم كفر. ولهذا حكمنا بالكفر في حق كل من شكك في القرآن من الرافضة بعد استقرار الإجماع على هذا القرآن الذي بين أيدينا.

5- أن عبد الله بن مسعود لم يقل ما قاله المجلسي والعاملي والمفيد من أن القرآن قد وقع فيه التحريف مادة وكلاما وإعرابا.

6- أن هذا يؤكد ما نذهب إليه دائما من أن الصحابة ليسوا معصومين في آحادهم، وإنما هم معصومون بإجماعهم. وهم لن يجمعوا على ضلالة.

7- أين هذا من طعن الشيعة بعلي حيث وصفوه بباب مدينة العلم وأنه بقي ستة أشهر يجمع القرآن ثم زعموا أنه غضب من الصحابة فأقسم أن لا يروا هذا القرآن الذي جمعه هو. وبقي القرآن إلى يومنا هذا غائبا مع الإمام الغائب.

8- أين هذا من ادعاء الشيعة بعد انقراض جيل الصحابة على أن هذا القرآن الذي بأيدينا اليوم وقع فيه التحريف وحذف منه اسم علي وأسماء أهل البيت.

9- أن من استنكر من ابن مسعود هذا الموقف من سورتين قصيرتين فيكون عليه
من باب أولى أن يستنكر ما هو أعظم منه وهو قول الرافضة بأن الظاهر من ثقة الإسلام الكليني أنه كان يعتقد بالتحريف والنقصان في كتاب الله (مقدمة تفسير الصافي ص 14 و 47 طبع سنة 1399هـ)

الشيخ عبد الرحمن محمد سعيد دمشقية
__________________
كل ما تتوق له النفس،،
جنة،،

التكفير ضوابط وأحكام،،
  #11  
قديم 16-10-10, 08:13 PM
الصورة الرمزية وميض
وميض وميض غير متواجد حالياً
رمزي البلوشي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: صحار الخير،،
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,894
افتراضي

وهذا رد آخر أيضا إطلع عليه أخي الحبيب،،

رد أخر

1. لم ينكر ابن مسعود كون المعوذتين من القرآن وإنما أنكر اثباتهما في المصحف لأنه يرى أن لا يكتب في المصحف الا ما أذن به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورسول الله لم يأذن له بهما في ذلك الوقت.

2. إن ابن مسعود إنما أنكر المعوذتين أن يكونا من القرآن قبل علمه بذلك فلما علم رجع عن إنكاره بدليل أن القرأن الكريم الموجود بين أيدينا من رواية أربعة من الصحابة هم : عثمان وعلي وأبي بن كعب وابن مسعود وفيه المعوذتان.

3. كان أبن مسعود يرى أن المعوذتين رقية يرقى بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين مثل قوله أعوذ بكلمات الله التامات ، وغيرها من المعوذات ولم يكن يظن أنهما من القرآن .

4. واخيرا نقول ابن مسعود رضي الله عنه شهد العرضة الاخيرة للقرآن الكريم وفيهما هاتان السورتان ولو كان في نفسه شي عن تلكما السورتين لباح به ولناظرته الصحابة فقد تناظروا باقل من هذا ولو حدث مثل ذلك لذاع وانتشر.

5. كيف ينكر ابن مسعود رضي الله عنه المعوذتين أنهم من القرآن وقد ثبت بالأسانيد الصحاح أن قراءة عاصم وقراءة حمزة وقراءة الكسائي وقراءة خلف كلها تنتهي إلى ابن مسعود رضي الله عنه وفي هذه القراءات المعوذتان وهما جزء من القرآن الكريم وداخل فيه فنسبة إنكار كونها من القرآن إلى ابن مسعود رضي الله عنه غلط فاحش.
__________________
كل ما تتوق له النفس،،
جنة،،

التكفير ضوابط وأحكام،،
  #12  
قديم 16-10-10, 08:15 PM
الصورة الرمزية وميض
وميض وميض غير متواجد حالياً
رمزي البلوشي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: صحار الخير،،
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,894
افتراضي

وهذه وصلة الردود أخي،،

ط§ط¨ظ† ظ…ط³ط¹ظˆط¯ ظƒط§ظ† ظٹط*ظƒ ط§ظ„ظ…ط¹ظˆط°طھظٹظ† ظ…ظ† ط§ظ„ظ…طµط*ظپ
__________________
كل ما تتوق له النفس،،
جنة،،

التكفير ضوابط وأحكام،،
  #13  
قديم 16-10-10, 09:05 PM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وميض مشاهدة المشاركة
ليس لديَ شك أخي العزيز في ان هذه الاحاديث غير ثابتة فحاشا لابن مسعود وابي موسى ان يقولا ذلك
ولكن ورود هذه الاحاديث في كتب السنة دليل على اعتناقهم لهذه الفكرة وان كانوا لا يقولون صراحة بالتحريف لكن التحريف لازم لهم حتى يردوا هذه الاحاديث وينفوا خرافة جمع أبي بكر للقرآن بعدما كان مفرقا وينفوا ان الصحابة هم من رتب السور في المصحف
فاذا قالوا بذلك نفينا عنهم ما لصق بمن قبلهم ممن روى هذه الاحاديث وصححها واقرها
  #14  
قديم 16-10-10, 09:42 PM
الصورة الرمزية وميض
وميض وميض غير متواجد حالياً
رمزي البلوشي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: صحار الخير،،
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,894
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظافر11 مشاهدة المشاركة
ليس لديَ شك أخي العزيز في ان هذه الاحاديث غير ثابتة فحاشا لابن مسعود وابي موسى ان يقولا ذلك
ولكن ورود هذه الاحاديث في كتب السنة دليل على اعتناقهم لهذه الفكرة وان كانوا لا يقولون صراحة بالتحريف لكن التحريف لازم لهم حتى يردوا هذه الاحاديث وينفوا خرافة جمع أبي بكر للقرآن بعدما كان مفرقا وينفوا ان الصحابة هم من رتب السور في المصحف
فاذا قالوا بذلك نفينا عنهم ما لصق بمن قبلهم ممن روى هذه الاحاديث وصححها واقرها
أخي الحبيب بارك الله فيك وهل ورود الحديث في كتب السنة يلزم الإعتقاد به؟؟
ثم راجع المقال ستجد فيه نقدا لتلك الأحاديث تلغي كل تلك الأفكار التي تتحدث عنها!!
بارك الله فيك أخي الغالي
__________________
كل ما تتوق له النفس،،
جنة،،

التكفير ضوابط وأحكام،،
  #15  
قديم 17-10-10, 12:11 PM
السلفي السلفي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 223
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظافر11 مشاهدة المشاركة
ومما زادني يقينا بالمذهب الاباضي هو موقفه من القرآن الكريم فاذا كان الله عزوجل يقول(انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)
فالاباضية يروون في مسندهم (ما مات رسول الله الا والقرآن مجموع متلو) فليس عندهم احاديث يشم منها رائحة التحريف وما يدل على ان القرآن ناقص كما يقول الشيعة والسنة
وللاباضية أدلتهم على أن الذي جمع القرآن هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس أبا بكر:
1- لا يعقل ان يترك رسول الله القرآن وهو حجته على أمته مفرقا غير مجموع
2- جعله كتابا يكتبون الوحي فان لم يكن مجموعا في زمانه وقبل وفاته فماذا كان يكتب هولاء
3- حفظ الصحابة للقرآن وتحفيظه لابنائهم أمر لا مرية فيه وهم أرباب الحفظ وأساطين البيان فتوهم عدم حفظهم له وتصوير المشقة التي تكبدها زيد بن ثابت في جمعه لعدم وجود الحفاظ أمر ينبغي ان يستحي منه قائله
4- هل يعقل ان يكون الصحابة هم من رتب القرآن -والله تكفل بحفظه -كما يروي البخاري ويروي ان ابن مسعود كان ينكر المعوذتين ويحكهما يقول ابن حجر(ظاهر هذا انهم كانوا يؤلفون آيات السور باجتهادهم)
يتبع
أخي الفاضل قلت : ( وللاباضية أدلتهم على أن الذي جمع القرآن هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس أبا بكر) ولم أر من الأدلة إلا هل يعقل وهل يعقل فهل هذه الأدلة التي عنيتها؟
أما قولك عن أهل السنة : إنهم يقولون أو أحاديثم يشم منها أن القرآن ناقص .
فأقول : ما كنا ننتظر من إخوتنا في عمان أن يتهموننا بهذه التهمة الخطيرة وعليك وزرها ولله الأمر .
أما قولك : ( فالاباضية يروون في مسندهم (ما مات رسول الله الا والقرآن مجموع متلو) ).
فأقول : رجعت لمسند الربيع بن حبيب الفراهيدي فوجدت رواية وهذا نصها : ( ما جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ستة نفر ...الحديث)
ونظرت في كلام شارح المسند فوجدته قد قال : ( قوله : "ما جمع" الجمع ضم الشيء بتقريب بعضه إلى بعض يقال :جمعته فاجتمع والمراد به في هذا الحديث جمع القرآن في الحافظة).
فهذا شرح صاحب المسند ولا شك أنه يقصد بالحافظة صدور الرجال ولذلك قال : ( وقوله : "إلا ستة نفر" فيه دليل على أن حفظ القرآن على ظهر الغيب لا يلزم وإنما هو الأفضل والدرجة العليا).
فهل لك بحديث مسند متصل إسناده إلى راويه بأن القرآن جمع في زمن الرسول بهذه الطريقة التي بين أيدينا
وتنبه بارك الله فيك أريد الحديث بالسند لأتمكن من دراسته أو سؤال أهل العلم عنه
تحياتي
  #16  
قديم 17-10-10, 12:50 PM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السلفي مشاهدة المشاركة
أخي الفاضل قلت : ( وللاباضية أدلتهم على أن الذي جمع القرآن هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس أبا بكر) ولم أر من الأدلة إلا هل يعقل وهل يعقل فهل هذه الأدلة التي عنيتها؟
أما قولك عن أهل السنة : إنهم يقولون أو أحاديثم يشم منها أن القرآن ناقص .
فأقول : ما كنا ننتظر من إخوتنا في عمان أن يتهموننا بهذه التهمة الخطيرة وعليك وزرها ولله الأمر .
أما قولك : ( فالاباضية يروون في مسندهم (ما مات رسول الله الا والقرآن مجموع متلو) ).
فأقول : رجعت لمسند الربيع بن حبيب الفراهيدي فوجدت رواية وهذا نصها : ( ما جمع القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ستة نفر ...الحديث)
ونظرت في كلام شارح المسند فوجدته قد قال : ( قوله : "ما جمع" الجمع ضم الشيء بتقريب بعضه إلى بعض يقال :جمعته فاجتمع والمراد به في هذا الحديث جمع القرآن في الحافظة).
فهذا شرح صاحب المسند ولا شك أنه يقصد بالحافظة صدور الرجال ولذلك قال : ( وقوله : "إلا ستة نفر" فيه دليل على أن حفظ القرآن على ظهر الغيب لا يلزم وإنما هو الأفضل والدرجة العليا).
فهل لك بحديث مسند متصل إسناده إلى راويه بأن القرآن جمع في زمن الرسول بهذه الطريقة التي بين أيدينا
وتنبه بارك الله فيك أريد الحديث بالسند لأتمكن من دراسته أو سؤال أهل العلم عنه
تحياتي
استاذي الكريم العقل هو مناط التكليف فان كنت ترى ان النبي عليه السلام ترك القرآن مفرقا في صدور الرجال ولخاف الابل والالواح دون أن يجمعه فهذا مبلغ عقلك ولا تكلف الا بما تعقل
واذا كنت ترى ان كتاب الوحي انما هم يعملون في فوضى وتمزق فيأتي بهم رسول الله للكتابة ثم يوزع ما كتبوه على الناس كل واحد يأخذ كم آية ويذهب دون الاحتفاظ بأصل ذلك فأنت تتهم الرسول بالتفريط في البلاغ
وان كنت ترى ان عقلك يستوعب ان زيد بن ثابت قام يجمع القرآن المفرق حتى انه لم يجد بعض الآيات الا عند شخص واحد ؟فما حيلتي بك
اما الربيع فقد رواه برقم 15 بلاغا عن النبي الاكرم وهو عندكم لا يثبت الا اذا كان السند متصلا ونحن نقول ان الحديث اذا عضده القرآن وصحيح العقل فمعناه صحيح وحسبنا قوله تعالى(انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)
  #17  
قديم 17-10-10, 09:16 PM
السلفي السلفي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 223
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظافر11 مشاهدة المشاركة
اما الربيع فقد رواه برقم 15 بلاغا عن النبي الاكرم وهو عندكم لا يثبت الا اذا كان السند متصلا ونحن نقول ان الحديث اذا عضده القرآن وصحيح العقل فمعناه صحيح وحسبنا قوله تعالى(انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)
يا شيخ قول غير هذا الكلام
وعلى العموم
أنا سوف أتعلم منك ونستفيد جميعا إن شاء الله
قلت : إن الربيع رواه
ثم قلت : وهو عندكم لا يثبت الا اذا كان السند متصلا
فهل يعني أن أحاديث الربيع غير متصة ولذلك جنحت للإستدلال بالعقل وتركت النقل
أنت ذكرت أن للاباضية أدلة فلماذا لا تذكرها أم أنها العقل والنقل المنقطع ولا غير.
  #18  
قديم 17-10-10, 01:27 PM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي

[SIZE="5"][
أما قولك عن أهل السنة : إنهم يقولون أو أحاديثم يشم منها أن القرآن ناقص .
فأقول : ما كنا ننتظر من إخوتنا في عمان أن يتهموننا بهذه التهمة الخطيرة وعليك وزرها ولله الأمر .
[COLOR=black
بدل ان تحملني وزر ما قلته أرجو ان ترد على الاحاديث التي اوردها البخاري ومسلم في ذلك وهي صريحة في تحريف القرآن لكل ذي عقل
واليك هذا الحديث في البخاري الذي يثبت ان النبي ينسى القرآن والله يقول(سنقرؤك فلا تنسى)

4650 - حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ أَبِي رَجَاءٍ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ
سَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا يَقْرَأُ فِي سُورَةٍ بِاللَّيْلِ فَقَالَ يَرْحَمُهُ اللَّهُ لَقَدْ أَذْكَرَنِي كَذَا وَكَذَا آيَةً كُنْتُ أُنْسِيتُهَا مِنْ سُورَةِ كَذَا وَكَذَا
  #19  
قديم 17-10-10, 09:33 PM
السلفي السلفي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 223
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظافر11 مشاهدة المشاركة
[
[SIZE="5"]أما قولك عن أهل السنة : إنهم يقولون أو أحاديثم يشم منها أن القرآن ناقص .
فأقول : ما كنا ننتظر من إخوتنا في عمان أن يتهموننا بهذه التهمة الخطيرة وعليك وزرها ولله الأمر .
[COLOR=black
بدل ان تحملني وزر ما قلته أرجو ان ترد على الاحاديث التي اوردها البخاري ومسلم في ذلك وهي صريحة في تحريف القرآن لكل ذي عقل
واليك هذا الحديث في البخاري الذي يثبت ان النبي ينسى القرآن والله يقول(سنقرؤك فلا تنسى)

4650 - حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ أَبِي رَجَاءٍ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ
سَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا يَقْرَأُ فِي سُورَةٍ بِاللَّيْلِ فَقَالَ يَرْحَمُهُ اللَّهُ لَقَدْ أَذْكَرَنِي كَذَا وَكَذَا آيَةً كُنْتُ أُنْسِيتُهَا مِنْ سُورَةِ كَذَا وَكَذَا

هذه مسألة أثارها النصارى للنيل من الرسول ولو تمكنت سأنقل لك ما قيل فيها وعلى العموم النسيان في حقه لا يجوز ما لم يحصل التبليغ وإن حصل فالرسول بشر كما جاء في صحيح مسلم : ( وحدثنا عثمان وأبو بكر ابنا أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم جميعا عن جرير قال عثمان حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم عن علقمة قال
: قال عبدالله صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ( قال إبراهيم زاد أو نقص ) فلما سلم قيل له يا رسول الله أحدث في الصلاة شيء ؟ قال وما ذاك ؟ قالوا صليت كذا وكذا قال فثنى رجليه واستقبل القبلة فسجد سجدتين ثم سلم ثم أقبل علينا بوجهه فقال إنه لو حدث في الصلاة شيء أنبأتكم به ولكن إنما أنا بشر أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكروني وإذا شك أحدكم في صلاته فليتحر الصواب فليتم عليه ثم ليسجد سجدتين )

  #20  
قديم 18-10-10, 10:01 AM
الظافر11 الظافر11 غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 131
افتراضي

راج عزيزي هذا الرابط ربط الله قلبك على الحق
ظ…ط¯ظˆظ†ط© ط¯. ط²ظƒط±ظٹط§ ط§ظ„ظ…ط*ط±ظ…ظٹ » ط¥ط°ط§ ط§ظ„طµط*ظپ ط£ط*ط±ظ‚طھ
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 10:30 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd