العودة   الحارة العمانية > ذاكـرة الحـارة

العمل التطوعي والجمعيات الأهلية

ذاكـرة الحـارة

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 23-05-10, 07:37 AM
أميرة الطالعي أميرة الطالعي غير متواجد حالياً
كاتبة تربوية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 504
افتراضي العمل التطوعي والجمعيات الأهلية

مقال منشور في جريدة الرؤية بتاريخ 25/4/2010م
كتبت أميرة الطالعي
يعتبر العمل التطوعي ممارسة إنسانية في المقام الأول تدل على حيوية المجتمع ونشاطه حيث يساهم في استغلال طاقات أفراده في مجالات مثمرة وهادفة ،وهو بلا شك ركيزة أساسية في بناء المجتمع وفي نشر التماسك الاجتماعي بين أفراده ،و ما يميز العمل التطوعي وجود رغبة حقيقية وصادقة عند المتطوع للعمل بدافع ذاتي مصحوبا بإبمان عميق بأهمية ما يقوم به ومستعدا في ذلك أن يضحي بوقته لانجازه وأن ينفق من أمواله أحيانا لاتمامه مع مشاركة الآخرين والرغبة في الابداع والتميز .

والعمل التطوعي نوعين أولهما العمل التطوعي الفردي ، حيث يمارسه الشخص من تلقاء نفسه في مجتمعه ليلبي حاجة نفسية ذاتية ،وبدوافع قد تكون دينية أو أخلاقية أو قيمية أو اجتماعية و لا ينتظر مقابل مادي نظير عمله ، مثل أن يقوم شخص بالتوعية في مجال معين متخصص فيه في محيط أسرته ،أو منطقة سكنه ،أو يهتم شخص بأن يكون حلقة وصل بين الأغنياء والفقراء لإيصال أموال الزكاة أو الصدقة أو التبرعات ،أو أن يتبرع بمال لبناء مرفق مهم ويشجع الآخرين على ذلك أو أن يكفل يتيم أو يساعد في حل مشكلة شخص ما .
وثاني أنواع العمل التطوعي والذي سيتم التركيز عليه هو العمل المؤسساتي لأنه أكثر تقدما و تطورا من العمل التطوعي الفردي ويتسم بالتنظيم الإداري و الإعداد المسبق له ويتميز بالتأثير الملموس على المجتمع مثل الجمعيات الأهلية و الهيئات الخيرية وكذلك يتميز باستثمار الجهود البشرية و المادية و توجيهها الوجهة الصحيحة لخدمة المجتمع .

و العمل التطوعي المؤسساتي والمتمثل معظمه في عُمان بالجمعيات الأهلية لا يمكن القيام به إلا بعد إتخاذ اجراءات معينة لتكون المجموعة مشهرة بتصريح رسمي من وزارة التنمية كجمعية أهلية ، وبالرغم أن العُمانيين أثبتوا قدرتهم على العمل التطوعي بمستوى تنظيمي ممتاز وفي ظل ظروف قد تكون حرجة وطارئة مثل ظروف الأنواء المناخية الماضية (إعصار جونو)، إلا أن قانون الجمعيات الاهلية ليس مشجعا للنهوض بهذا النوع من الأعمال التطوعية، حيث ينص أول شرط في باب تأسيس الجمعيات أن يكون لها نظام مكتوب موقع من المؤسسين الذين يجب ألا يقل عددهم عن أربعين فرداً ، ومن تجارب شخصية لشباب حاولوا أن يشهروا جمعية كان من الصعوبة بمكان أن يتم تجميع عشرين فردا كمؤسسي لجمعيتهم على حسب ما كان ينص عليه قانون الجمعيات السابق حيث أن تجميع عشرين شخصا يشتركون في نفس الرؤية ولهم نفس الأهداف ليس بالأمر السهل، وعندما تم تعديل القانون لم يراعى فيه التسهيل من أجل إشهار هذه الجمعيات وإنما تم مضاعفة العدد إلى أربعين شخص يجب أن يوقعوا كمؤسسين لهذه الجمعية عند تقديم الطلب.
كما أن المجالات المسموح بها لعمل الجمعيات الأهلية محدود جدا ولا يتناسب مع التطور والتقدم الذي تشهده السلطنة والعالم ككل فهي منحصرة في رعاية الأيتام ،ورعاية الطفولة والأمومة،والخدمات النسائية ورعاية المسنين ورعاية المعوقين والفئات الخاصة مع ترك فرصة لإضافة أية مجالات أوأنشطة أخرى على أن يتم الموافقة عليها من مجلس الوزراء ، وهذا تعقيد آخر ينتظر من خلاله مقدمو الطلب في حال أن اهتمامهم خارج نطاق المجالات المذكورة، إذ عليهم انتظار كل هذه المشاورات التي تصل لأعلى مستوى في الدولة متمثلا في مجلس الوزراء من أجل إشهار جمعيتهم.
وإذا قُدر للجمعيةالأهلية بعد هذا العناء الطويل الإشهار فلا يجوز لها إقامة الحفلات العامة أو المهرجانات أو إلقاء المحاضرات العامة إلا بعد الحصول على ترخيص بذلك من وزارة التنمية أو إرسال وفود إلى خارج السلطنة أو استضافة وفود من خارج البلاد إلا بعد الحصول على موافقة الوزارة أيضا، بالرغم أنه قد تكون هذه الفعاليات من صميم عمل الجمعية والتي لربما تتكرر معها بصفة دورية على حسب نشاطها ، فهل من المنطق تكرار طلب التصريح والموافقة على كل فعالية.

بالإضافة إلى كل هذا توجد أيضا مجموعة من الشروط الصعبة والغير واضحة والقابلة للتأويل غير الدقيق.

لذا ينبغي على وزارة التنمية الاجتماعية العمل على تذليل كافة العقبات والقيود القانونية والإدارية والمالية أمام العمل االتطوعي عامة والجمعيات الأهلية خاصة ، من أجل تنشيط وتفعيل دورها في تعزيز ونشر ثقافة العمل التطوعي في صفوف المجتمع باعتبار تلك الجمعيات حلقة وصل بين الحكومة والناس وعنصر أساسي ومكمل في نهوض وتقدم السلطنة وتطورها، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال إصلاح البيئة المحيطة بعمل الجمعيات الأهلية أولاً ، واستبدال القانون الحالي المنظم لعمل تلك الجمعيات بقانون جديد ثانياً.

وأن يكون لوسائل الإعلام المختلفة دورا أكثر تأثيراً في تعريف أفراد المجتمع بماهية العمل التطوعي ومدى حاجة المجتمع إليه وتبصيرهم بأهميته ودوره في عملية التنمية، وتشجيعهم عليه بإبراز دور العاملين في هذا المجال بطريقة تكسبهم الاحترام والتقدير.
__________________
" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #2  
قديم 24-05-10, 06:39 PM
الصورة الرمزية سنيور
سنيور سنيور غير متواجد حالياً
صلاح الحجري
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 8,041
افتراضي

المقالة رائعة جدا و في الصميم

....
إن كان هنالك تدهور في تنمية المجتمع ( مثل تزايد الفساد ، موت الضمير ، عدم وجود شعور بالفخر ، تزايد حوادث الاجرام ..الخ ) فإنه نتيجة من نتائج تضييق هذه الممارسات التطوعية المجتمعية النبيلة !
المجتمع لا يتحرك ، لا يبني ، لا يثقف .. بل ما يحدث أن كل شيء يرمى على الحكومة المُثقلة والتي هي بنفسها تمنع المجتمع من التحرك نحو مصلحته


مقالة رائعة جداً (ما شاءالله )
يثبت الموضوع للأخت والكاتبة و الانسانة النبيلة أميرة الطالعية حفظها الله
__________________

لـــن أخــــاف

بإذن الله

فهنالك من يستحق الاهتمـام
و يعيش في وطن يفتقد أبناءه
وطنٌ مهجور و ليس مهجور

وطنٌ يسكنه شعب عظيم، منهم نفرٌ كُثر نسيو معنى الوطن
19 يوليو 2010م
  #3  
قديم 24-05-10, 07:51 PM
الصورة الرمزية حجي
حجي حجي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 395
افتراضي

شكرا لك اختي اميرة وجزاك الله خيرا عن ما كتبتي واشهد انك وقعت على جرح مؤلم

اقولها بصدق اختي اني لم اتصور ابدا ان امام العمل التطوعي المؤسساتي مثل هذه المعوقات التي قد اعتبرها تطرف وهي قد تتسبب في منع خير كثير ياتي من وراء الجمعيات الخيرية بكل اتجاهاتها.
هذه الشروط توافق المواصفات الغربية الرامية الى (تجفيف المنابع) التي يدعون انهم يجففون بها منابع الارهاب وهذا اشبه بمن قطع الماء عن كل الارض المزروعة ليقتل النباتات السامة فقتل السامة والنافعة، هذا اذا افترضنا حسن النية
  #4  
قديم 24-05-10, 09:34 PM
أميرة الطالعي أميرة الطالعي غير متواجد حالياً
كاتبة تربوية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 504
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سنيور مشاهدة المشاركة
المقالة رائعة جدا و في الصميم

....
إن كان هنالك تدهور في تنمية المجتمع ( مثل تزايد الفساد ، موت الضمير ، عدم وجود شعور بالفخر ، تزايد حوادث الاجرام ..الخ ) فإنه نتيجة من نتائج تضييق هذه الممارسات التطوعية المجتمعية النبيلة !
المجتمع لا يتحرك ، لا يبني ، لا يثقف .. بل ما يحدث أن كل شيء يرمى على الحكومة المُثقلة والتي هي بنفسها تمنع المجتمع من التحرك نحو مصلحته


مقالة رائعة جداً (ما شاءالله )
يثبت الموضوع للأخت والكاتبة و الانسانة النبيلة أميرة الطالعية حفظها الله
جزاك الله خيرا أخي الفاضل صلاح
اتفق معك وهذا التضييق يؤدي إلى الكبت ومن ثم إلى انفجار في سلوكيات لا تحمد عقباها
لابد أن تتغير النظرة إلى العمل التطوعي إلى أنه عمل أساسي يسهم في تقدم البلد مثله مثل العمل الحكومي وربما يوفر أحيانا للحكومة بعض الجهد.
ولا بد أن يبدأ الإنسان في ممارسته مبكرا منذ سن صغيرة حتى يصبح جزء لا يتجزأ من حياته اليومية
ولكن بطبيعة الحال لا يمكن أن نقوم بهذا وكل هذه القيود تقف عائقا دون إشهار جمعية أهلية
ولا يمكنك أيضا تجاهل القانون وتعمل بدون إشهار لأن تجمعك مع زملائك سيصبح غير مشروعا أيضا وستحاسب عليه وربما تعاقب....
لا أريد أن نكون متشائمين لذلك طرحت موضوع التطوع الإلكتروني في حارة التربية وهو حل بديل ممكن من خلاله أن تستمر أنشطة أي مجموعة .....، صحيح أنه حل مؤقت ولكنه يساعد على انجاز بعض الأنشطة بدل من الإستسلام للإحباط واليأس في ظل مثل هذه القوانين.
__________________
" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"
  #5  
قديم 24-05-10, 09:47 PM
أميرة الطالعي أميرة الطالعي غير متواجد حالياً
كاتبة تربوية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 504
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حجي مشاهدة المشاركة
شكرا لك اختي اميرة وجزاك الله خيرا عن ما كتبتي واشهد انك وقعت على جرح مؤلم

اقولها بصدق اختي اني لم اتصور ابدا ان امام العمل التطوعي المؤسساتي مثل هذه المعوقات التي قد اعتبرها تطرف وهي قد تتسبب في منع خير كثير ياتي من وراء الجمعيات الخيرية بكل اتجاهاتها.
هذه الشروط توافق المواصفات الغربية الرامية الى (تجفيف المنابع) التي يدعون انهم يجففون بها منابع الارهاب وهذا اشبه بمن قطع الماء عن كل الارض المزروعة ليقتل النباتات السامة فقتل السامة والنافعة، هذا اذا افترضنا حسن النية
جزاك الله خيرا أخي الفاضل حجي على مرورك
نعم هذه القيود موجودة والغريبة أنك حتى لو استكملت الشروط ووقع الأربعين وكان المجال من المجالات المذكورة فهذا لا يعني أبدا أن الجمعية ستشهر فربما سيأتي الرد بالرفض بكل بساطة وعليك أن تستمر وتنتظر لسنوات في محاولات عديدة

بإمكانك الإطلاع على القوانين في موقع وزارة التنمية مخ خلال هذا الرابط
MOSD.GOV.OM - Sultanate of Oman

في بلد مثل مصر بالرغم من كل مشاكله وهم يشتكون أيضا من القيود على الجمعيات الأهلية
إلا أن الموافقة على إشهار الجمعية معهم لا يزيد عن أسبوع خاصة تلك المختصة بالأعمال الخيرية ومساعدة الفقراء أو الجمعيات الخاصة بدور القرآن الكريم.
__________________
" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"
  #6  
قديم 28-05-10, 03:38 PM
الصورة الرمزية صالح البلوشي
صالح البلوشي صالح البلوشي غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,196
افتراضي

مقال رائع الأستاذه أميره الطالعي
سؤال : لماذا ليس هناك إهتمام للفرد العماني في العمل التطوعي ؟ فهل المشكلة في الفرد العماني أم في المؤسسات الخاصة التي لا تشجع مثل هذه الأعمال التطوعية ولا تساهم فيها ؟
__________________
وقد صار قلبي قابلا كل صورة * * * فمرعى لغزلان ودير لرهبان
وبيت لنيران وكعبة طائف * * * وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أنى توجهت *** ركائبه فالحب ديني وإيماني

العارف الأكبر محي الدين بن عربي


  #7  
قديم 28-05-10, 07:55 PM
أميرة الطالعي أميرة الطالعي غير متواجد حالياً
كاتبة تربوية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 504
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح البلوشي مشاهدة المشاركة
مقال رائع الأستاذه أميره الطالعي
سؤال : لماذا ليس هناك إهتمام للفرد العماني في العمل التطوعي ؟ فهل المشكلة في الفرد العماني أم في المؤسسات الخاصة التي لا تشجع مثل هذه الأعمال التطوعية ولا تساهم فيها ؟
جزاك الله خيرا أخي الفاضل/ صالح البلوشي


من تجربة تزيذ عن سبع سنوات في العمل التطوعي سواء كان في البلد او في مسقط رأيت الناس بصفة عامة يحبون عمل الخير ويحبون المساهمة والمساعدة ولكن المشكلة من وجهة نظري هو عدم وجود ثقافة التطوع كعمل منظم يجب الإلتزام به .
وهذا يعود بالدرجة الأولى إلى عدم وجود بيئة تشجع التطوع فمجرد أن تفكر في فكرة ما ستقابلك قائمة من المعوقات التي تقف حائلا بينك وبين تنفيذ فكرتك، واهمها أنه لكي تعمل بحرية في المجتمع يجب أن يكون معك إشهار رسمي وهو طبعا الأفضل والأسلم ، فالتجمع ممنوع وجمع التبرعات أيضا ومخاطبة أي جهة رسمية سيكون صعبا بدون صيغة شرعية .
وهذا يرجعنا إلى نقطة القوانين المنظمة للجمعيات الأهلية...لأنه إذا يسرت القوانين قليلا لرأينا عدد كبير من المؤسسات والجمعيات الأهلية التي تقوم على فكرة العمل التطوعي في المجتمع وقريبة من الناس ويلمسون خدماتهم بشكل أوضح .. من ثم ستبدأ مثل هذه الثقافة في الإنتشار ...

الأمر الآخر وهو مهم جدا هو ان الناس لا تربط العمل التطوعي بالدين بصورة أساسية بالرغم أنه من صميه

فلو تأملنا كيف بنى عليه الصلاة والسلام الدولة الإسلامية في المدينة وخاصة في بداياتها من بناء المسجد وواستقرار المهاجرين فلن نرى إلا تسابق المسلمين إلى العمل وكيف كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحثهم ولا يجبرهم وهم يسارعون في عمل الخيرات
فالتدين والإلتزام ليس فقط للعبادة مثل الصلاة والزكاة والحج وإنما الإلتزام بمفهوم العبادة الواسع
والذي يشمل جميع جوانب الحياة .

قال الله تعالى :" قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين "
__________________
" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"
  #8  
قديم 29-05-10, 09:40 AM
الصورة الرمزية صالح البلوشي
صالح البلوشي صالح البلوشي غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2,196
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميرة الطالعي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا أخي الفاضل/ صالح البلوشي


من تجربة تزيذ عن سبع سنوات في العمل التطوعي سواء كان في البلد او في مسقط رأيت الناس بصفة عامة يحبون عمل الخير ويحبون المساهمة والمساعدة ولكن المشكلة من وجهة نظري هو عدم وجود ثقافة التطوع كعمل منظم يجب الإلتزام به .
وهذا يعود بالدرجة الأولى إلى عدم وجود بيئة تشجع التطوع فمجرد أن تفكر في فكرة ما ستقابلك قائمة من المعوقات التي تقف حائلا بينك وبين تنفيذ فكرتك، واهمها أنه لكي تعمل بحرية في المجتمع يجب أن يكون معك إشهار رسمي وهو طبعا الأفضل والأسلم ، فالتجمع ممنوع وجمع التبرعات أيضا ومخاطبة أي جهة رسمية سيكون صعبا بدون صيغة شرعية .
وهذا يرجعنا إلى نقطة القوانين المنظمة للجمعيات الأهلية...لأنه إذا يسرت القوانين قليلا لرأينا عدد كبير من المؤسسات والجمعيات الأهلية التي تقوم على فكرة العمل التطوعي في المجتمع وقريبة من الناس ويلمسون خدماتهم بشكل أوضح .. من ثم ستبدأ مثل هذه الثقافة في الإنتشار ...

الأمر الآخر وهو مهم جدا هو ان الناس لا تربط العمل التطوعي بالدين بصورة أساسية بالرغم أنه من صميه

فلو تأملنا كيف بنى عليه الصلاة والسلام الدولة الإسلامية في المدينة وخاصة في بداياتها من بناء المسجد وواستقرار المهاجرين فلن نرى إلا تسابق المسلمين إلى العمل وكيف كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحثهم ولا يجبرهم وهم يسارعون في عمل الخيرات
فالتدين والإلتزام ليس فقط للعبادة مثل الصلاة والزكاة والحج وإنما الإلتزام بمفهوم العبادة الواسع
والذي يشمل جميع جوانب الحياة .

قال الله تعالى :" قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين "
الأستاذه أميره الطالعي
وحتى لو فرضنا بإن هذه الجمعية التطوعية أو تلك حصلت على التصريح بالعمل من الجهات الرسمية فأنا اعتقد إن المؤسسات خاصة لا زالت مقصرة من الناحية المادية في تمويل هذه الجمعيات أو على الأقل تشجيعها اللهم سوى بعض المؤسسات الكبيرة والتي تساهم أحيانا بمبالغ صغيرة جدا ربما أحيانا لا تكاد تذكر وبالتالي فأنا أعتقد إن ثقافة العمل التطوعي لا تزال معدومة أو شبه مهمله ليس فقط من ناحية الأفراد واما من ناحية المؤسسات الخاصة أيضا .
__________________
وقد صار قلبي قابلا كل صورة * * * فمرعى لغزلان ودير لرهبان
وبيت لنيران وكعبة طائف * * * وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أنى توجهت *** ركائبه فالحب ديني وإيماني

العارف الأكبر محي الدين بن عربي


  #9  
قديم 29-05-10, 01:36 PM
أميرة الطالعي أميرة الطالعي غير متواجد حالياً
كاتبة تربوية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 504
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح البلوشي مشاهدة المشاركة
الأستاذه أميره الطالعي
وحتى لو فرضنا بإن هذه الجمعية التطوعية أو تلك حصلت على التصريح بالعمل من الجهات الرسمية فأنا اعتقد إن المؤسسات خاصة لا زالت مقصرة من الناحية المادية في تمويل هذه الجمعيات أو على الأقل تشجيعها اللهم سوى بعض المؤسسات الكبيرة والتي تساهم أحيانا بمبالغ صغيرة جدا ربما أحيانا لا تكاد تذكر وبالتالي فأنا أعتقد إن ثقافة العمل التطوعي لا تزال معدومة أو شبه مهمله ليس فقط من ناحية الأفراد واما من ناحية المؤسسات الخاصة أيضا .
نعم اخي صالح البلوشي
اتفق معك..... في ردي السابق ظننتك تقصد عمل المؤسسات الأهلية
وأنت تقصد المؤسسات الخاصة وكيف تدعم العمل التطوعي
بالفعل أخي هذه صعوبة أخرى فالمؤسسات لا تدعم ماديا إلا فيما ندر وبعد محاولات، بمعنى أنك لا تستطيع الإعتماد عليها كشريك أساسي....
__________________
" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"
  #10  
قديم 29-05-10, 04:01 PM
أبوعلي الشرير أبوعلي الشرير غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 454
افتراضي

الى الرائعة أميرة الطالعة مقال جميع رائع
والى جميع الأخوة أتمنى أن تكون مشاركتي ذات فائدة وقيمة

كان لنا خير مثال في الانواء المناخية الاستثنائية (اعصار جونو) على التلاحم والتكافل وروح الجماعة عند المجتمع العماني وقد تغنى القاصي والداني بما شاهده من ابناء هذا الوطن الجميل.
واحب ان اذكر هنا بإني التقيت بأخ عزيز من المملكة العربية السعودية اثر فيضانات جدة وقال لي بالحرف الواحد لو كان عندنا عشرة من العمانيين لمحت اثار الفيضان خلال أسبوع، وهذا في الحقيقة كلام نفخر به كعمانيين ولكن...
ولكن لم تقم وزارة التنمية الاجتماعية ولا أي مسؤول في مرتبة وزير بالتالي:
1. بعد الانتهاء من اعصار جونو لم تتوجه الوزارة بالشكر والتقدير لكافة ابناء الشعب على ما قدموه خلال الاعصار وبعده.
2. لم تقم الوزارة بتجميع الشباب المشاركين او على اقل تقدير رؤوساء هذه المجموعات وتكريمهم في حفل بهيج يتناسب مع ما قدموه من عمل تطوعي.
3. ايضا لم تقم الوزارة باستدعاء هؤلاء الشباب لصقل مهارات وتعليم وتدريبهم على عمليات الانقاذ وعمليات الاغاثة في مثل هذه الظروف ونستفيد من ذلك هو في حالة وجود حالات طارئة في أية دولة في العالم ويتم تسفيرهم لكسب المهارات اللازمة في مثل هذه الحالات (والصين ما شاء الله كل يوم كارثة طبيعية عندهم).
هذا ما لدي حاليا واذا تذكرت شيء اخبركم
  #11  
قديم 29-05-10, 05:59 PM
أميرة الطالعي أميرة الطالعي غير متواجد حالياً
كاتبة تربوية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 504
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعلي الشرير مشاهدة المشاركة
الى الرائعة أميرة الطالعة مقال جميع رائع
والى جميع الأخوة أتمنى أن تكون مشاركتي ذات فائدة وقيمة

كان لنا خير مثال في الانواء المناخية الاستثنائية (اعصار جونو) على التلاحم والتكافل وروح الجماعة عند المجتمع العماني وقد تغنى القاصي والداني بما شاهده من ابناء هذا الوطن الجميل.
واحب ان اذكر هنا بإني التقيت بأخ عزيز من المملكة العربية السعودية اثر فيضانات جدة وقال لي بالحرف الواحد لو كان عندنا عشرة من العمانيين لمحت اثار الفيضان خلال أسبوع، وهذا في الحقيقة كلام نفخر به كعمانيين ولكن...
ولكن لم تقم وزارة التنمية الاجتماعية ولا أي مسؤول في مرتبة وزير بالتالي:
1. بعد الانتهاء من اعصار جونو لم تتوجه الوزارة بالشكر والتقدير لكافة ابناء الشعب على ما قدموه خلال الاعصار وبعده.
2. لم تقم الوزارة بتجميع الشباب المشاركين او على اقل تقدير رؤوساء هذه المجموعات وتكريمهم في حفل بهيج يتناسب مع ما قدموه من عمل تطوعي.
3. ايضا لم تقم الوزارة باستدعاء هؤلاء الشباب لصقل مهارات وتعليم وتدريبهم على عمليات الانقاذ وعمليات الاغاثة في مثل هذه الظروف ونستفيد من ذلك هو في حالة وجود حالات طارئة في أية دولة في العالم ويتم تسفيرهم لكسب المهارات اللازمة في مثل هذه الحالات (والصين ما شاء الله كل يوم كارثة طبيعية عندهم).
هذا ما لدي حاليا واذا تذكرت شيء اخبركم
جزاك الله خيرا أخي الفاضل/ أبو علي
بالفعل يستحق هؤلاء كل تقدير
وكما ذكرت الانواء المناخية أثبتت :
- أهمية العمل التطوعي في المجتمع بإعتباره عمل أساسي.
- قدرة العمانيين على العمل والتنظيم حتى في الظروف الصعبة.
فأين الأهتمام والتيسير والتشجيع للعمل التطوعي منذ تلك الفترة و حتى الآن؟؟؟؟
__________________
" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"
  #12  
قديم 29-05-10, 09:51 PM
عاشق الاندلس عاشق الاندلس غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 181
افتراضي

الاخت الجليلة: اميرة الطالعية

اشكرك جزيل الشكر على لفت انتباه المجتمع نحو هذه القضية الهامة الا ان لدي بعض التحفظات على ما تم ذكره في المقال كوني مواطن مثلك لا غير .
لقد قلتي:
اقتباس:
و العمل التطوعي المؤسساتي والمتمثل معظمه في عُمان بالجمعيات الأهلية لا يمكن القيام به إلا بعد إتخاذ اجراءات معينة لتكون المجموعة مشهرة بتصريح رسمي من وزارة التنمية كجمعية أهلية

طبعا اختي اميرة فإن التنظيم و النظام هو من سمات الدولة العصرية و اذا قارنتي ذلك بأي دولة في العالم فإنك ستجدين ايضا ان عملية اشهار مؤسسات المجتمع المدني عملية مقننة و منظمة و هذه ليست سلبية بل ميزة.

اقتباس:
حيث أن تجميع عشرين شخصا يشتركون في نفس الرؤية ولهم نفس الأهداف ليس بالأمر السهل

عذرا اختي اميرة اذا كان الاشخاص لا يشتركون في الرؤية و الاهداف و الغاية المراد تحقيقها فكيف يمكن ان ينضووا تحت جمعية واحدة؟؟؟ ان الجمعية الاهلية من تسميتها يتضح انها جامعة لاشخاص يحملون نفس الطموحات و التوجهات و الاهداف.

اقتباس:
وعندما تم تعديل القانون لم يراعى فيه التسهيل من أجل إشهار هذه الجمعيات وإنما تم مضاعفة العدد إلى أربعين شخص يجب أن يوقعوا كمؤسسين لهذه الجمعية عند تقديم الطلب.

لا ادري ما هو النظام المتبع بوزارة التنمية الاجتماعية و لكن ما اعرفه هو ان اشتراط العدد الادنى اربعين شخصا معمول به في العديد من الدول و هو اجراء قصد منه فقط اثبات الجدية و الابتعاد قدر الامكان عن تحول الجمعيات الى جماعات ضعيفه غير قادره على تحقيق اهدافها خصوصا اذا عرفنا ان الدخل الرئيسي لهذه الجمعيات يأتي عن طريق اشتراكات الاعضاء.

اقتباس:
كما أن المجالات المسموح بها لعمل الجمعيات الأهلية محدود جدا ولا يتناسب مع التطور والتقدم الذي تشهده السلطنة

قرأت قانون الجمعيات الاهليه من خلال موقع الوزارة كما انني اعرف الكثير من الجمعيات و في رأيي ان القانون اتاح الحق في تشكيل طيف واسع من الجمعيات الاهلية في جميع المجالات الخيرية و المهنية و خلافها ما عدا المجالات السياسية و هذا بالطبع يؤيده كل مواطن فلا اظن ان احدا يرغب ان تتحول الجمعيات الى احزاب سياسية لا تجر على البلد الا التناقض و الصراع.
اقتباس:
وإذا قُدر للجمعيةالأهلية بعد هذا العناء الطويل الإشهار فلا يجوز لها إقامة الحفلات العامة أو المهرجانات أو إلقاء المحاضرات العامة إلا بعد الحصول على ترخيص بذلك من وزارة التنمية أو إرسال وفود إلى خارج السلطنة أو استضافة وفود من خارج البلاد إلا بعد الحصول على موافقة الوزارة أيضا

لا اظن انها ممنوعة من القاء المحاظرات اما بقية الانشطة فهي تندرج في مجال التنظيم و لو ان لديك الحق في ذلك الا اننا يجب ان نتفهم ذلك فأنشطة مثل الحفلات العامة قد تتحول الى سهرات و حفلات ليلية اذا لم يتم ضبطها مع الاحترام لكل الجمعيات و ثقتنا بها و لكن هذا اجراء احترازي و انا اؤيدك في ضرورة منح مرونة اكثر للجمعيات في ممارسة انشطتها المختلفة بشرط ان تكون في اطار القانون و ثقافة البلد ودينه.
و ختاما اكرر ترحيبي بهذا المقال الرائع
و الله اعلم
  #13  
قديم 30-05-10, 07:22 AM
أميرة الطالعي أميرة الطالعي غير متواجد حالياً
كاتبة تربوية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 504
افتراضي

ال
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق الاندلس مشاهدة المشاركة
الاخت الجليلة: اميرة الطالعية

اشكرك جزيل الشكر على لفت انتباه المجتمع نحو هذه القضية الهامة الا ان لدي بعض التحفظات على ما تم ذكره في المقال كوني مواطن مثلك لا غير .
لقد قلتي:

طبعا اختي اميرة فإن التنظيم و النظام هو من سمات الدولة العصرية و اذا قارنتي ذلك بأي دولة في العالم فإنك ستجدين ايضا ان عملية اشهار مؤسسات المجتمع المدني عملية مقننة و منظمة و هذه ليست سلبية بل ميزة.


عذرا اختي اميرة اذا كان الاشخاص لا يشتركون في الرؤية و الاهداف و الغاية المراد تحقيقها فكيف يمكن ان ينضووا تحت جمعية واحدة؟؟؟ ان الجمعية الاهلية من تسميتها يتضح انها جامعة لاشخاص يحملون نفس الطموحات و التوجهات و الاهداف.


لا ادري ما هو النظام المتبع بوزارة التنمية الاجتماعية و لكن ما اعرفه هو ان اشتراط العدد الادنى اربعين شخصا معمول به في العديد من الدول و هو اجراء قصد منه فقط اثبات الجدية و الابتعاد قدر الامكان عن تحول الجمعيات الى جماعات ضعيفه غير قادره على تحقيق اهدافها خصوصا اذا عرفنا ان الدخل الرئيسي لهذه الجمعيات يأتي عن طريق اشتراكات الاعضاء.


قرأت قانون الجمعيات الاهليه من خلال موقع الوزارة كما انني اعرف الكثير من الجمعيات و في رأيي ان القانون اتاح الحق في تشكيل طيف واسع من الجمعيات الاهلية في جميع المجالات الخيرية و المهنية و خلافها ما عدا المجالات السياسية و هذا بالطبع يؤيده كل مواطن فلا اظن ان احدا يرغب ان تتحول الجمعيات الى احزاب سياسية لا تجر على البلد الا التناقض و الصراع.

لا اظن انها ممنوعة من القاء المحاظرات اما بقية الانشطة فهي تندرج في مجال التنظيم و لو ان لديك الحق في ذلك الا اننا يجب ان نتفهم ذلك فأنشطة مثل الحفلات العامة قد تتحول الى سهرات و حفلات ليلية اذا لم يتم ضبطها مع الاحترام لكل الجمعيات و ثقتنا بها و لكن هذا اجراء احترازي و انا اؤيدك في ضرورة منح مرونة اكثر للجمعيات في ممارسة انشطتها المختلفة بشرط ان تكون في اطار القانون و ثقافة البلد ودينه.
و ختاما اكرر ترحيبي بهذا المقال الرائع
و الله اعلم
بارك الله فيك أخي الفاضل عاشق الأندلس
بالنسبة للنقطة الأولى
أتفق معك أن التنظيم والنظام أساس للدولة العصرية
لو راجعت أخي الفاضل المقال لم أقل أن اشهار الجمعيات تعتبر سلبية ولم أكن حتى أنتقد هذه النقطة وإنما من باب التوضيح للقارئ فقط .. فهي ليست سلبية على الإطلاق

بالنسبة للنقطة الثانية والثالثة :
أن يكون الأشخاص يحملون نفس الأهداف والرؤى ليس بالسلبية أيضا وطبعا هذا المطلوب إذا كانوا يريدون ان يعملوا عملا مشتركا في جمعية أهلية
إنما أخي الصعوبة في العدد (اربعين شخصا) ليس بالأمر السهل في بلد مثل عمان وعدد سكانه وعدم انتشار ثقافة التطوع بينهم..

بالنسبة للنقطة الرابعة:
المجالات المسموح بها حسب قانون الجمعيات الأهلية هي المجالات التي ذكرتها في المقال .
واتفق معك أنه هناك جمعيات تم إشهارها مختلفة عن ما ذكر في المقال ولكن الأمر ليس بالسهولة ويحتاج إلى وقت ومحاولات عديدة....ولم أكن أقصد إلا المجالات الخيرية و المهنية

بالنسبة للنقطة الخامسة:
أيضا مثلك لا أطالب إلا بالمرونة
فالأصل الثقة في عمل الجمعيات الأهلية مادامت تتقيد بالقانون وتحترم ثقافة البلد وإلا فالتدخل مطلوب.


جزاك الله خيرا وأعتذر إن كانت بعض العبارات تلتبس في الفهم هذا فقط لأني حديثة عهد في الكتابة
وبفضل الله اولا ومن ثم توجيهاتكم وتوجيهات الأخوات والأخوة آمل أن أتحسن قليلا...
__________________
" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"
  #14  
قديم 30-05-10, 02:16 PM
أبوعلي الشرير أبوعلي الشرير غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 454
افتراضي

لا اظن انها ممنوعة من القاء المحاظرات اما بقية الانشطة فهي تندرج في مجال التنظيم و لو ان لديك الحق في ذلك الا اننا يجب ان نتفهم ذلك فأنشطة مثل الحفلات العامة قد تتحول الى سهرات و حفلات ليلية اذا لم يتم ضبطها مع الاحترام لكل الجمعيات و ثقتنا بها و لكن هذا اجراء احترازي و انا اؤيدك في ضرورة منح مرونة اكثر للجمعيات في ممارسة انشطتها المختلفة بشرط ان تكون في اطار القانون و ثقافة البلد ودينه.
و ختاما اكرر ترحيبي بهذا المقال الرائع
و الله اعلم [/SIZE][/QUOTE]

بس انا اشوف يا اخي العزيز ان اقامت الحفلات العامة ضرورة ملحة وخاصة ان الدعم المقدم من الحكومة او الوزارة لا يكفي ابدا وايضا لا تساهم شركات القطاع الخاص في دعم هذه المؤسسات.
فمؤسسات القطاع الخاص اذا لم يكن لها فائدة من الدعم والمشاركة فلن تجدها ابدا في أية فعالية.
وموضوع ان تتحول هذه الحفلات العامة الى سهرات طول الليل فلا حرج في ذلك والسبب بأن بلدية مسقط وغيرها من الجهات القطاع الخاص عندما تنظم حفلات فنية فالجميع يسهر الى نصاص الليالي.
والنقطة الاخيرة في هذا الموضوع هو الشخص/الاشخاص الذين يحاولون في تنظيم جميعة أهلية هو الدافع الذاتي في المقام الاول كما اشارت اليه الاستاذة اميرة اذن فهؤلاء الاشخاص مؤهلين وقادرين التمييز بان الصح والخطأ وما يصلح للمجتمع وما لا يصلح وهم مؤهلين ومدركين وعارفين بعادات وتقاليد المجتمع المتغيرة أصلا.
تحياتي الخالصة واتمنى ان يتسع لصدرك الكبير لمشاركتي وتعقيبي
  #15  
قديم 30-05-10, 10:19 PM
عاشق الاندلس عاشق الاندلس غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 181
افتراضي

اقتباس:
جزاك الله خيرا وأعتذر إن كانت بعض العبارات تلتبس في الفهم هذا فقط لأني حديثة عهد في الكتابة وبفضل الله اولا ومن ثم توجيهاتكم وتوجيهات الأخوات والأخوة آمل أن أتحسن قليلا...
العذر منك اختي اميرة المقال جدا مهم و واضح و يلمس حقائق موجودة على ارض الواقع. و بالمناسبه انتي استاذة الجميع و الجميع يعلم ذلك و اتمنى لك المزيد من التقدم والنجاح

اقتباس:
وموضوع ان تتحول هذه الحفلات العامة الى سهرات طول الليل فلا حرج في ذلك والسبب بأن بلدية مسقط وغيرها من الجهات القطاع الخاص عندما تنظم حفلات فنية فالجميع يسهر الى نصاص الليالي.
كلامك عين الصواب اخي الشرير و الله ضحكتني
  #16  
قديم 31-05-10, 07:37 AM
أميرة الطالعي أميرة الطالعي غير متواجد حالياً
كاتبة تربوية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 504
افتراضي

الأخوة أبو علي و عاشق الأندلس

شاكرة مروركم واهتمامكم بالموضوع
__________________
" إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"
  #17  
قديم 29-06-10, 12:09 AM
الصورة الرمزية صوت العرب
صوت العرب صوت العرب غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 858
افتراضي

على الحكومة أن تشجع العمل التطوعي الذي يخدم المجتمع ؛ وعليها أن تسن له القوانيين الميسرة 0
__________________
معا يدا بيد 0000000000000000 ::::0 نبني عمان




إنا لقوم أبت أخلاقنا شرفا : : : أن نبتدي با الاذى من ليس يؤذينا :
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 07:26 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd