العودة   الحارة العمانية > ذاكـرة الحـارة

كل يوم كتاب (الجزء الثاني)

ذاكـرة الحـارة

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #21  
قديم 25-08-10, 10:47 AM
الصورة الرمزية زين العابدين
زين العابدين زين العابدين غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: في قلب الحارة
الجنس: ذكر
المشاركات: 4,034
افتراضي

(14)
خواطر 3 من اليابان


تأليف: أحمد الشقيري
من إصدارت مكتبة العبيكان
عدد الصفحات: 140 صفحة، 20 صفحة منها ملحق للصور.


الجزء الأول من الكتاب يتحدث عن الأخلاق :
الأمانة والنظافة والتواضع مبادئ وأخلاقيات راسخة جاء بها الأنبياء وروج لها المفكرين والفلاسفة واستمدها اليابانيون من ثقافة الشنتو ومن الديانة البوذية.
بينما هدر الكثير منا وقته واضاعة سدا عندما اكتفى بحفظ هذه المبادئ في عقلة ورددها بلسانه و لم يطبقها ولم يعمل بها.

تقدم ليابانيون على غيرهم عندما طبقوا عمليا تلك الأخلاقيات وعملوا بها ظاهرا و باطنا.وفي الجزء الثاني يتحدث عن مفهوم كلمة (كايزن) ومعناها التطوير المستمر والعمل على إزالة ال (مودا) وهي كلمة يابانية معناها (الهدر).

يتكون الكتاب من خمسة أجزاء كالتالي:
الجزء الأول : أخلاق.
الجزء الثاني: كايزن / إحسان.
الجزء الثالث: انضباط.
الجزء الرابع: التعليم و المدارس.
الجزء الأخير ملحق الصور





الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 051310_1458_31.jpg‏ (12.6 كيلوبايت, المشاهدات 5)
__________________
زين العابدين
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #22  
قديم 26-08-10, 12:39 PM
الماء الماء غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,523
افتراضي

ميشال فوكو الفرد والمُجتمع



يأتي كِتاب حسين موسى [ ميشال فوكو الفرد والمُجتمع] متعمِّقا في مسألة العلاقة بين الفردِ والمُجتمع عند ميشال فوكو في كتابه (تاريخ الجنسانيّة) ، فسعى الكتاب لدراسة فلسفة فوكو التي تتوغل أكثر في النسيج الاجتماعي بكل تلبساته وهامشياته التي لا يوليها الكثير من الدارسين اهتماما ؛ بتطرقه إلى جوانب عدّة من شأنها إضعاف الفرد وإلهائه عن الرقي بذاته ، واستعباده بالملذات ؛ وذلك من خلال إغراقهِ فيها ..

حسين موسى في كتابه يستعرض التاريخ الذي سلّط فوكو عليه الضوء ، ذلك التاريخ الذي عُني بالذات وسعى لضبط شهوات الجسد ليتيح للنفس الحرية المرجوة ، مركزا على تأثير الجنس على الفرد ووجوب السيطرة على تلك الرغبة ، فيرى فوكو أنه متى ما تحررت النفس من سلطة الملذات والشهوات ، بالمقاومة والحدِّ من سيطرتها حينها لن يستطيع أي نظام فرض همينته أو سلطته على تلك النفس ، ومتى ما أراد الفرد أن ينال شرف القيادة فيجب أن يضبط رغباته وشهواته أولا.

يقع الكتاب في ثلاثةِ أبواب أوّلها تاريخ الاهتمام بالذات الفردية في الحقبة اليونانية_الرومانية ويندرج تحتهُ عدّة فصول : (المعرفة الأنطولوجيّة للذّات بالذّات ، علاقة المعرِفة الشّامِلة لماهيّة العالم بالاهتمام بالذّات ، مبادئ التّزهُّد المسيحي ودورها في تهذيبِ الأخلاق الفرديّة )، وثانيها الزواج وأبعاده الاجتماعية في سمو مكانة الفرد في المجتمع ويندرج تحتهُ ( الزّواج والواجِبات الزوجيّة ، إحكام السّيطرة على رغبات الجسد ، زوال التّعلُّق بالمعاني الرُّوحيّة المعطاة لحبِّ الغُلمان) ، وآخرها المجتمعات الحديثة المعاصرة ويندرِج تحتها ( الفرد موضوعٌ لقولِ الحقيقةِ ، الفرد في لُعبة السُّلطة ، الخاتِمة).
صدر الكتاب عن دارِالتنوير للطباعة والنشر 2009
__________________



قال تعالى " وأمّا مَنْ خَافَ مقَامَ ربِّهِ وَنَهَى النَّفسَ عَن الهَوى فَإنَّ الجنَّةَ هِي المأوَى"
  #23  
قديم 28-08-10, 04:25 PM
خالد بن طوبال خالد بن طوبال غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 34
افتراضي

6634911.jpg
سفينة نوح/ خالد الخميسي

في هذه الرواية يسرد خالد الخميسي حكاية اثنيّ عشر مواطناً مصرياً اضطرتهم الظروف السيئة في بلدهم للهجرة لخارجها، ففي هذه الرواية يشبه الخميسي الهجرة بأنها "سفينة نوح" التي ستنقذ المصريين من طوفان الفساد الذي يهجم على مصر في كل المجالات.

بكل بساطة أختصر وصف الرواية في أنها "تصوّر الواقع المصري كما هو!".
  #24  
قديم 29-08-10, 11:23 AM
الصورة الرمزية زين العابدين
زين العابدين زين العابدين غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: في قلب الحارة
الجنس: ذكر
المشاركات: 4,034
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد بن طوبال مشاهدة المشاركة

كتب عبده وازن


Related Nodes:
170870a.jpg




شاء غازي القصيبي أن تكون روايته الأخيرة «الزهايمر» التي لم يتسنّ له أن يشاهدها مطبوعة والتي تصدر في بيروت خلال أيام، أشبه بوصيته الأخيرة يعرب فيها باختصار عن نظرته الى أمور طالما شغلته سابقاً وشغلت أبطاله الروائيين ومنها مثلاً: الشيخوخة، الذكريات، الموت، الحبّ، النسيان، الألم... لكنّ هذه الرواية القصيرة التي أصرّ على تسميتها «أقصوصة» كما كتب بخطّ يده، وأصرّ أيضاً على توقيعها باسمه الكامل: غازي بن عبدالرحمن القصيبي، هي رواية عن الاحتضار الطويل الذي عاشه هو، مستخدماً قناع «بطله» الذي يدعى هنا «يعقوب العريان» والذي اختار له مرض «الزهايمر» ليعالج من خلاله هواجسه الوجودية.
رواية قصيرة ما كاد القصيبي ينهيها حتى رحل، مطمئناً الى انها ستحمل الى قرائه مفاجأة جميلة وحزينة في آن. والرواية، وإن بدت مجتزأة من مشروع روائي لم يتمكّن القصيبي من إنجازه، قد تكون من أعماله الفريدة جداً لسبب واحد هو طابع الشهادة الذي يسمها. انها شهادة القصيبي على أيام المرض والعلاج، لكنّ كبرياءه أو كرامته حالت دون أن يمنح هذا النصّ صفة السيرة الذاتية فاختبأ خلف بطله «يعقوب العريان» ليسرد وقائع المرض والعزلة والمعاناة اليومية. ولم يكن اختياره مرض «الزهايمر» الذي أصاب يعقوب إلا هروباً نحو النسيان الذي يجعل الحياة شريطاً واهياً من الذكريات المتداخلة.
اعتمد القصيبي فن «الرسالة» ليكتب هذه الرواية، فإذا هي عبارة عن اثنتي عشرة رسالة يكتبها «يعقوب» الى زوجته نرمين، من المصح الأميركي الذي يخضع فيه للعلاج من مرض «الزهايمر». لكن هذه الرسائل لن تصل الى الزوجة إلا بعد وفاته إثر جلطة في القلب، وقد أرسلها اليها طبيبه الذي يدعى الدكتور جيمس ماكدونالد من جامعة جورج تاون. وهذه الرسائل المتقطّعة لم تكن إلا ذريعة ليستعيد يعقوب (أو غازي) ملامح من الماضي وليواجه الحاضر إما بالسخرية منه وإمّا بالرثاء المضمر الذي يشي بنظرة وداعية أخيرة.
في الرسالة الأولى يسعى الى الاعتذار من زوجته عن الكذبة التي اختلقها قصداً ليبرّر سفره للعلاج وكأنّه على يقين أنه لن يعود إلا جثة. والزوجة لن تكتشف هذه الكذبة البيضاء إلا بعد وصول الجثة والرسائل، فهي كانت تظن أنه في رحلة عمل طويلة.
لم يشأ «يعقوب» إزعاج أحد بمرضه، لا زوجته ولا ابنه ولا الابنة. أراد أن ينهار وحيداً في لجّة النسيان والذكريات، وفي «أرض الماضي المحروقة» كما يقول. إلا أن أيام علاجه في المصح الأميركي لم تخل البتة من الطرائف التي يسردها لزوجته، وأبطالها مرضى أميركيون. أحد هؤلاء يتوهّم نفسه الرئيس الأميركي نيكسون وآخر هنري كيسنجر وآخر زوجاً للممثلة الشهيرة مارلين مونرو... انها طرائف أناس هم على حافة السقوط في عتمة الذاكرة، يهلوسون ويهذون... إلا أن الحياة في المصح لا تخلو أيضاً من الألم والكآبة، لا سيما عندما يجد المريض نفسه وحيداً، أمام مرآة مغبشة لا يبصر فيها صورته جيداً.
يكتب يعقوب قائلاً: «أفكار حزينة قاتمة تنتابني» أو: «أعيش يومي لحظة بلحظة، ساعة فساعة». استطاع يعقوب أن يتذكر زواجه الأول من قريبة له أيام المراهقة، هذا الزواج الذي أجبر عليه قسراً لغاية عائلية. تذكر يعقوب أيضاً جدّه. تذكر امرأته نرمين يسري التي تصغره كثيراً وكيف تعرّف اليها في شرم الشيخ خلال مؤتمر مصرفي شارك فيه بصفته رئيساًَ لمجلس بنك «الدهناء»، وشاركت هي فيه كموظفة في بنك يملكه أبوها. يتذكّر «يعقوب» أشياء كثيرة وينسى أشياء أخرى كثيرة. ينسى اسم زوجته الثانية، بل ينسى إن كان تزوج مرة ثانية ويشك في الأمر. ينسى الأحداث الأولى في حياته: الفيلم الأول، الكتاب الأول، الحذاء الأول... «تزعجني ذكريات المرة الأولى لأنها تجيء ثمّ تتملص وتهرب» يقول.
لكنه يتذكر جيداً كيف كان في طفولته يلعب «لعبة الموت» فيتظاهر انه مات ليخيف أهله. هذه الذكرى لم تفارقه، بل هي تلحّ عليه الآن في مرضه الذي دفع به الى حافة الفراغ: «بلا ذاكرة لا يوجد سوى الفراغ، فراغ الموت». ثم لا يتوانى عن مساءلة نفسه: «ألا توجد قوة تقهر النسيان»؟ ولا يضيره في أحيان أن يسخر من هذا المرض الرهيب فيسميه «الزهايمر المتلصّص» أو «العزيز ألزهايمر» وكأنه يستحضر الطبيب الألماني آلويس ألزهايمر الذي اكتشف هذا المرض العام 1906 وسمّي من ثم باسمه، كما يشرح لزوجته في إحدى الرسائل.
ولعلّ أبلغ ما يصف به مريض «ألزهايمر» هو وصفه اياه بـ «الخضار البشري». فشكل المريض «شكل إنسان» لكن عقله «عقل حبة طماطم أو كوسة أو بامية». هنا تبلغ السخرية ذروتها العبثية، المرّة والأليمة. ويتذكر يعقوب (غازي) تلك الجملة التي وضعها دانتي على مدخل «الجحيم» في «كوميدياه» الشهيرة: «يا من تدخلون هذا المكان اتركوا وراءكم أي أمل في الخروج». كأن هذا المرض هو جحيم أيضاً، جحيم العذاب والعزلة.
ليس نص «الزهايمر» أقصوصة، ولا أحد يعلم لماذا أطلق القصيبي عليه هذه الصفة، مع انه يتعدّى مئة صفحة. هذا النص يمكن وصفه بالرواية القصيرة أو بالقصة الطويلة، وتكمن فرادته في تقنية السرد التي تلبست هنا فن المراسلة، وهذا فنّ عريق روائياً. وقد يشعر القارئ أن هذه الرسائل كتبت لتكون جزءاً من رواية تكمّل رواية «حكاية حب» من خلال مكابدة البطل نفسه (يعقوب العريان) حال الاحتضار والموت.
ولعل القصيبي وجد في هذا البطل صورة لنفسه فحمّله معاناته وهذه الرسائل الموجهة الى قرائه. ومَن يطلع على المخطوط الذي يملكه الناشر اللبناني عيسى أحوش صاحب دار «بيسان» التي حصلت على حق النشر من القصيبي مباشرة، يلحظ كيف تمعّن القصيبي في كتابة النص وتقسيمه بدقة تامة. لعله شاءه فعلاً وصيته الأخيرة على فراش الموت.


Dar Al Hayat

شكرا خالد
__________________
زين العابدين
  #25  
قديم 02-09-10, 12:28 PM
طالب بن خلفان الضامري طالب بن خلفان الضامري غير متواجد حالياً
أكبر ناشر عماني
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 212
افتراضي منهج البحث وتحقيق النصوص

(منهج البحث وتحقيق النصوص)
تأليف: الدكتور محمد صالح ناصر

وهو من منشورات مكتبة الضامري للنشر والتوزيع

الكتابة فن من فنون لغتنا العربيّة الأصيلة ونظرا لأهميّتها فقد كان لا بد من وضع القواعد والضّوابط التي تعين الكاتب على تحقيق مراده سواء أكان مقالا أو قصّة أو بحثا، وتعين القارئ على الفهم والاستيعاب لمراد الكاتب، وعرفت هذه القواعد والضّوابط بمنهجيّة الكتابة، ولمّا كان البحث العلمي الأكاديمي من الأمور المهمّة التي ينبغي أن يتقنها طلبة العلم في أغلب المجالات كان لا بد من وضع كتب خاصّة تبيّن منهجيّة كتابة البحوث، ويعتبر الكتاب الذي بين أيدينا(كتاب منهج البحث وتحقيق النصوص) من الكتب المهمّة في هذا المجال.

سبقت الإشارة إلى أهميّة معرفة منهجيّة البحث وأود الإشارة هنا إلى أن بعض الباحثين يقفون عند التراث الإسلامي المخطوط في فنون كثيرة فتطمح نفوسهم إلى دراسته وطباعته حتّى يتسنّى للنّاس الإستفادة منه فكان لا بد من بيان منهجيّة دراسة وتحقيق النّصوص التّحقيق العلمي، ويعتبر كتاب(منهج البحث وتحقيق النّصوص) من الكتب المهمّة في هذا المجال أيضا، فما هي الإشكاليّات التي طرحها الدكتور محمد ناصر في هذا الكتاب؟
تجدر الإشارة أوّلا إلى أن موضوع هذا الكتاب جاء حصيلة لمحاضرات ألقاها الدكتور محمد ناصر في جامعة الجزائر على طلاب الدراسات العليا بمعهد اللغة والأدب العربي ما بين(1985-1991)، وألقيت أيضا على طلاّب معهد القضاء الشرعي والوعظ والإرشاد بمسقط بسلطنة عمان ما بين(1991-1995).

أشار المؤلف في مقدمة الكتاب إلى أهمية معرفة منهج البحث العلمي وبين أن السلف الصالح سبق الغرب إلى معرفة واستعمال منهجية البحث ومنهجيّة تحقيق النّصوص، ويظهر لنا ذلك من خلال الوقوف على جهود السّلف الصّالح في علم الحديث الذي عرفت النظرة فيه بالدقّة في التحقيق والتعليق، فما الهدف من دراسة منهج البحث العلمي على ما يراها المؤلّف؟
يرى الدكتور محمد ناصر إلى أن الهدف من تدريس هذه المادة لطلبة الدراسات الجامعية والعليا هو إعداد الطلاّب إعدادا تربويّا علميّا يؤهّلهم ليصبحوا أساتذة منهجيّين، وتوجيههم التوجيه الصحيح ليتفرغوا للبحوث الأكاديميّة، لأنّ الهدف الأساسي للتعليم الجامعي ليس هو تخريج المدرّسين وحسب، وإنّما هو تخريج باحثين أكاديميّين يمتلكون الوسائل العلميّة لإثراء المعرفة الإنسانيّة بما يقدّمونه من مشاركات جادّة في مجالات تخصّصهم وبالتّالي فلا تكفي في هذا العلم الدراسة النظريّة بل يجب أن ترتبط الدراسة التطبيقيّة بالدراسة النظريّة، وبالتّالي فعلى المؤسّسات التعليميّة أن تعود الطلاّب على التعامل مع المصادر والنّصوص وتبثّ فيهم روح التفكير والنّقد، وتغرس فيهم الأخلاق الفاضلة وأولها الأمانة والصدق في نقل الأخبار( ).

قسّم المؤلّف كتابه إلى قسمين كما يظهر ذلك من العنوان حيث جعل القسم الأوّل لدراسة منهجيّة البحث العلمي في أربع مراحل، هي:
1- مرحلة اختيار إشكاليّة البحث.
2- مرحلة وضع الخطّة المبدئيّة للبحث.
3- مرحلة التوثيق وجمع المادّة العلميّة.
4- مرحلة التحرير والصّياغة والطباعة.

اهتمّ المؤلّف في القسم الثّاني من الكتاب بعرض منهجيّة التحقيق
العلمي للمخطوطات من خلال خمس مراحل، هي:
1- مرحلة ما قبل التحقيق(معرفة المخطوط وجمع النّسخ والتّأكد من نسبة الكتاب إلى صاحبه).
2- مرحلة الإنتساخ وضبط النّص بالترقيم والتنقيط والتشكيل.
3- مرحلة تحقيق النّص وضبطه(دراسة المتن والأخطاء والمقابلة بين النسخ).
4- مرحلة التعليق في الهوامش(التعريف والتخريج والإحالات).
  #26  
قديم 02-09-10, 12:50 PM
طالب بن خلفان الضامري طالب بن خلفان الضامري غير متواجد حالياً
أكبر ناشر عماني
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 212
افتراضي

سمر أسرة مسلمة
(العقيدة الإسلاميّة بأسلوب ميسّر)
تأليف: الشيخ علي يحيى معمّر

وهو من منشورات مكتبة الضامري للنشر والتوزيع

تختلف العلوم والفنون من حيث صعوبتها وسهولتها، ومن حيث ارتباط تحصيلها على العلوم والأفهام والجد والمثابرة، ومن العلوم التي تحتاج إلى الجد والمثابرة علم العقيدة، ونظراً لاختلاف مدارك وأفهام العلماء والمفكرين والمصلحين فنجد كل واحد منهم ينهج منهجاً معلوما في عرض أفكاره، ولكن العالم المقتدر هو الذي يستطيع أن يجعل منهجه منسجماً مع طبقات المجتمع حتى يتيسر له توصيل المعلومة إلى أذهانهم .

اشتهر الشيخ علي يحيى معمّر بأسلوبه الواضح ومنهجه اليسير في شتى العلوم والفنون، ومن أبرز ذلك الكتاب الذي بين أيدينا ( سمر أسرة مسلمة) حيث يعرض لنا العقيدة الإسلامية في أبسط صورة وأيسر منهج وسبيل، تعيين القارئ على فهم العقيدة الإسلامية ليحقق رضى الله تعالى في دينه ودنياه وأخراه.

أشار الشيخ علي يحيى معمّر في مقدمة الكتاب إلى أسباب ودوافع تأليفه لهذا الكتاب التي تتلخص في أنه كان يرشد من يسأله من الطلبة في علم التوحيد على كتب العقيدة المتعددة، وسرعان ما يعودون إليه والألم يعصر أفئدتهم قائلين إن كتب التوحيد صعبة الأسلوب، لا يتأتى فهمها لطالب مبتدأ، فعندها طلبوا منه أن يكتب لهم كتاباً يعرض فيه العقيدة الإسلامية وأسسها وأركانها بأسلوب سهل ينسجم مع أفهامهم وعقولهم، فلبّى الشيخ طلبهم فكتب هذا الكتاب (كتاب سمر أسرة مسلمة ).

أشار الشيخ علي يحيى معمّر إلى أنه اعتمد في ترجيحه مسائل العقيدة على الكتب الآتية:
1) عقيدة التوحيد وشروحها لأبي حفص عمرو بن جميّع.
2) كتب أبي طاهر الجيطالي ومنها: كتاب قناطر الخيرات( 3 أجزاء ).
3) كتاب في ظلال القرآن لسيّد قطب.
4) الجامع الصحيح للإمام الربيع بن حبيب الفراهيدي .

جاء الكتاب في أسلوب حواري يجمع بين الإيجاز في العبارة والوضوح في المنهج، وأشار الشيخ المؤلف إلى أن تكرار بعض المعلومات في الكتاب أمر مقصود ليتأتى للقارئ فهم مسائل العقيدة، وأشار أيضا إلى أنه أضاف بعض المناقشات الثقافية المفيدة، وهي تفيد في المرحلة الأولى الشباب المسلم.
جعل المؤلّف محاور الكتاب في اثنتي عشرة ليلة تشتمل على مسائل التوحيد والعقيدة بأسلوب حواري كما أشرنا سابقا، فحري بالمسلمين أن يقتنوا هذا الكتاب ليتيسر لهم فهم العقيدة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة.
  #27  
قديم 02-09-10, 03:30 PM
الصورة الرمزية زين العابدين
زين العابدين زين العابدين غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: في قلب الحارة
الجنس: ذكر
المشاركات: 4,034
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب بن خلفان الضامري مشاهدة المشاركة
سمر أسرة مسلمة
(العقيدة الإسلاميّة بأسلوب ميسّر)
تأليف: الشيخ علي يحيى معمّر
وهو من منشورات مكتبة الضامري للنشر والتوزيع

تختلف العلوم والفنون من حيث صعوبتها وسهولتها، ومن حيث ارتباط تحصيلها على العلوم والأفهام والجد والمثابرة، ومن العلوم التي تحتاج إلى الجد والمثابرة علم العقيدة، ونظراً لاختلاف مدارك وأفهام العلماء والمفكرين والمصلحين فنجد كل واحد منهم ينهج منهجاً معلوما في عرض أفكاره، ولكن العالم المقتدر هو الذي يستطيع أن يجعل منهجه منسجماً مع طبقات المجتمع حتى يتيسر له توصيل المعلومة إلى أذهانهم .

اشتهر الشيخ علي يحيى معمّر بأسلوبه الواضح ومنهجه اليسير في شتى العلوم والفنون، ومن أبرز ذلك الكتاب الذي بين أيدينا ( سمر أسرة مسلمة) حيث يعرض لنا العقيدة الإسلامية في أبسط صورة وأيسر منهج وسبيل، تعيين القارئ على فهم العقيدة الإسلامية ليحقق رضى الله تعالى في دينه ودنياه وأخراه.

أشار الشيخ علي يحيى معمّر في مقدمة الكتاب إلى أسباب ودوافع تأليفه لهذا الكتاب التي تتلخص في أنه كان يرشد من يسأله من الطلبة في علم التوحيد على كتب العقيدة المتعددة، وسرعان ما يعودون إليه والألم يعصر أفئدتهم قائلين إن كتب التوحيد صعبة الأسلوب، لا يتأتى فهمها لطالب مبتدأ، فعندها طلبوا منه أن يكتب لهم كتاباً يعرض فيه العقيدة الإسلامية وأسسها وأركانها بأسلوب سهل ينسجم مع أفهامهم وعقولهم، فلبّى الشيخ طلبهم فكتب هذا الكتاب (كتاب سمر أسرة مسلمة ).

أشار الشيخ علي يحيى معمّر إلى أنه اعتمد في ترجيحه مسائل العقيدة على الكتب الآتية:
1) عقيدة التوحيد وشروحها لأبي حفص عمرو بن جميّع.
2) كتب أبي طاهر الجيطالي ومنها: كتاب قناطر الخيرات( 3 أجزاء ).
3) كتاب في ظلال القرآن لسيّد قطب.
4) الجامع الصحيح للإمام الربيع بن حبيب الفراهيدي .

جاء الكتاب في أسلوب حواري يجمع بين الإيجاز في العبارة والوضوح في المنهج، وأشار الشيخ المؤلف إلى أن تكرار بعض المعلومات في الكتاب أمر مقصود ليتأتى للقارئ فهم مسائل العقيدة، وأشار أيضا إلى أنه أضاف بعض المناقشات الثقافية المفيدة، وهي تفيد في المرحلة الأولى الشباب المسلم.
جعل المؤلّف محاور الكتاب في اثنتي عشرة ليلة تشتمل على مسائل التوحيد والعقيدة بأسلوب حواري كما أشرنا سابقا، فحري بالمسلمين أن يقتنوا هذا الكتاب ليتيسر لهم فهم العقيدة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة.

احسنت طالب
نفتخر بوجودك معنا
__________________
زين العابدين
  #28  
قديم 04-09-10, 11:19 PM
الصورة الرمزية هلال السعيدي
هلال السعيدي هلال السعيدي غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عُزلَة الصمت !
المشاركات: 2,648
افتراضي

سأعتذر بدايةً للسيد زين العابدين على تأخري في إدراج ما قرأت، في الإجازة التي أخذتها قسراً، وحصل لي فيها بعض المتاعب...

قرأت في هذه الإجازة أربعة كُتب أحدها لم أكمله حتى الآن، لكونه من النوع الثقيل على العقل نوعاً ما ...


أولاً: كتاب [ نحن والتراث ] للسيد المرحوم محمد عابد الجابري



يعالج الجابري في كتابه مشكلة العقل العربي مع التراث الفلسفي العربي، مميزاً بين فلسفتين هما: الفلسفة المشرقية التي قادها إبن سينا وآخرون، والفلسفة المغربية [ التي يميل إليها الجابري ويجلها ] وقادها إبن باجة وآخرون ..
لغة الكتاب مسيرة نوعا ما ، وهو يحمل في طياته معلومات قيمة تشرح آراء الجابري في كل فيلسوف عربي ومقدار ما قدمه من إسهامات ..ويرى الجابري أن الفلسفة المشرقية إنما هي ترجمة للفلسفة اليونانية مع بعض التحوير بما يناسب الدين الإسلامي، أما الفلسفة المغربية فهي تطوير حقيقي ونقلة نوعية وإضافة للفلسفة اليونانية ..ويدعو الجابري بدلاً من أن نكون كائنات تراثية أن نكون كائنات لها تراث !

ثانياً : رواية [ الجحيم ] لهنري باربوس..



ينتمي هذا النوع من الروايات، للأدب الوجودي العدمي، وتدور أحداثها حول رجلٍ ينزل في فندق، ويراقب ما يحدث في غرفة مقابلة له من ثقب باب غرفته، حيث يسجل ملاحظاته حول أناس الغرفة الأخرى، غائصاً في مكنونات روحهم، ولهيب أحزانهم، محللاً طبيعتهم البشرية التي يكسوها الموت والشهوة والفراق ...

سأكمل لاحقاً...
__________________
أحس بأنني على طبيعتي
عندما أكون سعيداً بشكل لا يمكن احتماله.
فرانزكافكا.
  #29  
قديم 06-09-10, 11:50 AM
الصورة الرمزية زين العابدين
زين العابدين زين العابدين غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: في قلب الحارة
الجنس: ذكر
المشاركات: 4,034
افتراضي

اقتباس:
سأعتذر بدايةً للسيد زين العابدين على تأخري في إدراج ما قرأت، في الإجازة التي أخذتها قسراً، وحصل لي فيها بعض المتاعب...
معذور اخي هلال ، لا عليك

ننتظر منك الكثر
__________________
زين العابدين
  #30  
قديم 16-09-10, 09:44 AM
المتأمل المتأمل غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 52
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سياسي خطير جدا مشاهدة المشاركة
هذا ما بين يدي الآن ..:




عزازيل ..!!

عزازيل هو الاسم المسيحي و اليهودي للشيطان ، أو الروح الشريرة كما يحلو للبعض تسميتها ، بالقصة يقوم المؤرخ و الكاتب و القاص محمد زيدون بسرد مسيحي يرصد أبرز الأحداث الكنسية بقلمه المسلم الذي غالبا ما تناول قضايا الفلسفة الشرقية التي خط نهجها قديما ابن سينا ، يبدأ القاص برسم معالم الأبحاث الأثرية التي وجدت مخطوطات قديمة خطها راهب مصري مسيحي ، خطها و أودعها بأحد الدور المهجورة و التي نبشت فأشرف هو على نقلها من اللغة السريانية ( الآرامية ) إلى العربية مستفيدا من خلفيته التاريخية كمؤرخ ، و من مهارته كقاص ليخرج لنا عملا مميزا يؤكد أحقية جائزة البوكر للقصة العربية بجدارة .

عزازيل بالقصة يدفع هيبا الراهب للاعتراف بالخطايا و الفظائع التي عاشها حتى يتخلص من تأنيب الضمير و يغسل النفس من عذاب الرب ، فيخط لمن سيأتون ثلاثين رقا رسم فيها رحلته من صعيد مصر القديمة ، و التي أكد غير باحث أنها أحداث أرهقت التاريخ المسيحي و الكنسي عبر التاريخ دون تأكيد يذكر لشخصية هيبا ، فنسطور الراهب و الذي أنشأ المذهب النسطوري ( الكنيسة الآشورية ) و رفضه لمقولة أن مريم ولدت عيسى الرب ما يزال حاضرا ، و يحضر كذلك طرده من الكنيسة سنة 431 هـ لأجل هذه الآراء التي حاول فيها الموافقة بين من يرون أن عيسى و أمه معجزة و بين من يرونه ربا و أمه أم للرب ، فرفض رأيه بنبوية المسيح و على أثرها نفي .
كذلك العذاب الذي طال هيباتيا و دور الأسقف كِــيرُلُّس في قتلها و القضاء على مناصريها بعد أن شعر بتعاظم أنصارها الذين يناصرون المنطق و الهندسة و الرياضيات على إهمال العقل و تعطيله و إتباع الكنسية و ما تأتي به ( كما يرون ) . هيباتيا ليس لها دور كرياضية و هندسية و عالمة مشهورة ، بل جل ما أمهلها عمرها القصير أن تعين أباها ( ثيون ) الرياضي المشهور في تسجيل انطباعاته و تحليلاته و فرضياته .
و غيرها كثير ..!!

القصة بمجملها تدور وفق سرد داخلي يناجي فيه الراوي أو البطل هيبا نفسه و يجول بأفكاره ليرسم عالم متقلبا من الأفكار التي تهيم بالقارئ في لجة أرادها الكاتب تصل لقمة الانغماس في الملذة عند إغواء أوكتافيا الوثنية التي طردته لتبرز دور الدين في العلاقات الإنسانية قديما بعد أن هامت بحبه قبلا متنكرة له من كل شي تماما كما تبرم منه أحد المحسنين حين سقاه شربة ماء علم بعدها ديانته ، ثم يصل بذاته لقمة التدين و محاربة عزازيل حين ينوي أن يهب نفسه لخدمة المسيح و يخصي نفسه فيتخلص من تأثير النساء على نفسه غير أنه تذكر موقف الكنيسة ممن يقدمون على هذا الفعل ، ثم ينتقل لأحداث جمة تنتهي بموقف إيماني عميق .
هل توجد أكثر من رواية باسم"عزازيل"فعلى حد علمي هي ليوسف زيدان؟ وليس لمحمد زيدون
و دمتم
  #31  
قديم 16-09-10, 12:49 PM
إدارة حارة الثقافة والفكر إدارة حارة الثقافة والفكر غير متواجد حالياً
إدارة حارة الثقافة والفكر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 975
افتراضي

شكراً لمن شارك هنا وشكراً لزين على تفضله بإدارة الموضوع.
نسخة لذاكرة الحارة.
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 08:42 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd