العودة   الحارة العمانية > ذاكـرة الحـارة

"أبو مسلم البهلاني الرواحي العبسي"

ذاكـرة الحـارة

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #41  
قديم 05-05-08, 09:04 PM
النسر النسر غير متواجد حالياً
مازن الطائي - في ذمة الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,948
افتراضي

ص 300

أما يحرككم إن قال ناصحكم *** الأصل كاس و فرع الأصل عريان
أقول للبعض منكم و هو عن أسف *** و الحر يأسف للأحرار إن شانوا
قد كنت نخبة هذا الأمر من قدم *** و اليوم أنت على الأبواب ذبان
ماذا تقول إذا كنت ابن بجدتها *** و الأصل معرفة و الفعل نكران
طالع صحيفة مجد أنت وارثه *** إن كان فيها مجيد القوم خوان
إذا تنكرت للإسلام عن حسد *** فاسأل أباك ولي الله ما الشان
يخبرك أنك قد فارقت خطته *** و أنه للذي فارقت حسران
أبعد شيبك في الإسلام تفعلها *** يبكي الخليل لها و الحبر شاذان
أحسن عزاءك من علم و من عمل *** و أنت للطمع المرذول نجران
أيم السوابق يا قمقامها طويت *** أعاذك الله طاويهن شيطان
أساءك العدل إذ قامت به فئة *** لها مع الله أقدار و أوزان
ألا تكون لها قطبا تدور به *** هل أنت عن قطبها المعهود غفلان
أظن عهد الشهيدين اللذين هما *** يستنصراك فقد أعفاه نسيان
أبعد أحبارك الأبرار تنسفها *** و أنت في بحرها در و مرجان
بنيت قبة الإيمان و تهدمها *** لله هل بعد هذا الهدم بنيان
نظرت أحمد حتى حل مسكنه *** في الخلد من حوله حور و ولدان
و صار عند أبيه في حظائر قدس *** الله حظهما فوز و رضوان
عدوت تنقصها مثنى و واحدة *** و كلكم في مقام الفضل صنوان
و قلت شأنك من باب السياسة في *** دفع الأجانب لا بغي و عدوان
تسوسها أنت و الإيمان يتركها *** ما قام عمرك في دعواك برهان
سياسة الله في القرآن كافية *** و ما يزيد على القرآن نقصان
فارجع إلى الله و انظر في سياسته *** فأنت من مشرب القرآن ريان
ماذا رأيت أباك الطهر يصنع في *** سياسة الدين لما قام عزان


يتبع ص 301
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #42  
قديم 06-05-08, 09:39 PM
الصورة الرمزية سرحانة
سرحانة سرحانة غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 50
افتراضي

أحفظ هذه الأبيات الرائعة أبو مسلم البهلاني الرواحي
هــوت العالــم أدوار البشر
ينقضــي الدهــر بـأداور أخـر
كــل دور رقــص الدهــر له
ضـايق العالــم وأرتــاد القمـر
__________________
"يرتقي الإنسان حين نكشف له حقيقته كما هي بالفعل بحيث يراها أمام ناظريه."تشيخوف
  #43  
قديم 07-05-08, 07:12 PM
النسر النسر غير متواجد حالياً
مازن الطائي - في ذمة الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,948
افتراضي

ص 301

أنت الشهيد على إشراق سيرته *** و للبصاير بالمشهود إيقان
أفي أمامة حق بعدما ثبتت *** بحقها أنت يا ذا اللب حيران
لا عذر لا عذر فيها حجة قطعت *** عذر الخلاف لها في الدين تبيان
فما انحرافك عنها بعدما وجبت *** إلا خروج عليها و هو عصيان
أبعد ستين عاما عشت تنفقها *** في الله و الحمد أنت اليوم خسران
فاتبع امامك و الزم عزز سيرته *** و دع هوى النفس أن النفس شيطان
وصن بقية هذا العمر في كيس *** فإن دهرك لو فكرت كيسان
فارقت عزتك العليا إلى طمع *** حتى لقد قال أهل السوء ساسان
للمسلمين ظنون فيك عالية *** يا ابن المعالي و هن اليوم خيلان
كنت السفينة لإسلام تحمله *** ثم انكفأت به و ألغي طوفان
كنت المرزأ للإسلام تكلؤه *** و اليوم من كثرما يشكوك ضجران
فافتح فديتك عيني جأذر يقظ *** فإن كاتبما تمليه يقظان
بيض العمائم لا تجدي إذا انكدرت *** بيض القلوب و للإيمان عنوان
طهر ثيابك و اغسل راحتيك فهاتيك *** المطامع أوساخ و أدران
و احمد نصيحة حر لا يريد بها *** ذما و فيك لطود الحمد أركان
أن تعرف الصدق في نصحي فقد سبقت *** عهود صدق و إخلاص و إحسان
ليس الخليل المداجي عند شائنة ***ان المداجي في العوراء فتان
لكنه من رأى عيبا و حققه *** أهداك عيبك غيظا و هو لهفان
أريك من أسفي خصما تباعده *** و القلب من حبك المكنون ولهان
خذ من مضايق أقوالي نصائحها *** و في ضميري لكم بالحب ميدان
يا قوم أهل عمان كم تخالفكم *** إن التفرق لا يرضاه إيمان
أطول دهركم خوف مداهنة *** مطامع حسد بأواه خذلان
أهذه شعب الإيمان عندكم *** أهكذا سنة قالت و قرآن

يتبع ص 302
  #44  
قديم 08-05-08, 01:44 PM
النسر النسر غير متواجد حالياً
مازن الطائي - في ذمة الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,948
افتراضي

ص 302

ماذا الشقان الذي يفري جنوبكم *** و المؤمنون بذات الدين إخوان
أطلقتم السيف في أفراد ملتكم *** و قيدته عن الأعداء أجفان
هب أن أسيافكم غرثى بها قرم *** ففي لحوم العدى يعتاش غرثان
هانت عليكم تراث الكفر و اشتعلت *** فيكم على بعضكم للبعض أضغان
والفة الدين قربى لم يكن معها *** أعلى و أدنى و أحزاب و أديان
يا قوم هذا إمام الدين بينكم *** مقصودة الحق لا ملك و سلطان
يدعو إلى الله قواما بملته *** له حسامان أقساط و إحسان
يا قوم طاعته في مصركم وجبت *** فرضا عليكم و ما في الدين إدهان
يا قوم لا تدبروا عنه فإن لكم ربا يحاسب و الادبار عصيان
يا قوم أن تدبروا يغضب الهكم *** و أين ملجأكم و الله عصبان
أنتنصروا الله ينصركم فلا تهنوا *** فالكفر في المقت و الإسلام رضوان
إن الإمام يمين الله بينكم *** فبايعوه و إلا حل خسران
قامت عليكم بحكم الله حجته *** إن كان فيكم لحكم الله أذعان
أن تتبعوه فعين الرشد خطتكم *** أو تعرضوا عنه فالإعراض طغيان
فراقبوا الله فيه إن حجته *** قد قام فيها بحكم الله برهان
تلكم وصية حسان لكم ثبتت *** فإنني اليوم للإسلام حسان
لا يصدق الدين إلا من يناصحه *** و لا يتم بغير النصح إيمان
فإن تمكن نصحي من بصائركم *** بدا لكم من ضياء الحق فرقان

المصدر "نهضة الأعيان بحرية (عمان ص 286 - 302) للشيخ لأبي البشير محمد شيبة بن نورالدين عبدالله ب نحميد السالمي - القاهرة - مطابع دار الكتاب العربي بمصر.
  #45  
قديم 11-05-08, 08:03 PM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
افتراضي

شكراً النسر.
ولكن هل لك أن تحدثنا أكثر عن القصيدة.
ولم تجاهل البهلاني بعض القبائل الشهيرة أم أنه النسيان؟
وما سر الإهتمام الشديد ببني ياس؟
ومن المقصود هنا :
أبعد ستين عاما عشت تنفقها *** في الله و الحمد أنت اليوم خسران
وما سر العتاب الشديد؟

اختر ما تشاء و دع ما تشاء.
سلام...
__________________
"أهوى الحياة كريمة لا قيد لا *** إرهاب لا إستخفاف بالإنسان
فإذا سقطتُ سقطتُ أحمل عزتي*** يغلي دم الأحرار في شرياني"
الرفاعي

اللهم فرج عن غزة و حرر المسجد الأقصى...
  #46  
قديم 11-05-08, 09:50 PM
النسر النسر غير متواجد حالياً
مازن الطائي - في ذمة الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,948
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمان بن قحطان مشاهدة المشاركة
شكراً النسر.
ولكن هل لك أن تحدثنا أكثر عن القصيدة.
ولم تجاهل البهلاني بعض القبائل الشهيرة أم أنه النسيان؟
وما سر الإهتمام الشديد ببني ياس؟
ومن المقصود هنا :
أبعد ستين عاما عشت تنفقها *** في الله و الحمد أنت اليوم خسران
وما سر العتاب الشديد؟

اختر ما تشاء و دع ما تشاء.
سلام...
أخي "عمان بن قحطان" ،،،

هل قرأت ما يجول في خاطري ؟ ان الأسئلة التي ذكرت جالت في خاطري مرات عدة و أثناء طباعة القصيدة.

1- هنالك من هم أقدر و أفضل مني من يستطيعون التحدث عن القصيدة ، و آمل أن يقوم أحد الأخوة بذلك.

2- بالنسبة لتجاهل أبو مسلم لبعض القبائل الشهيرة ... أرجو ذكر تلك القبائل ، نعم تجاهل آلبوسعيد و القواسم و ربما أراد أن ينآى بشعره عن توجهاتهما السياسية في تلك الفترة ، و قد ذكر أبو مسلم معظم القبائل العمانية في الباطنة و الشرقية و الداخلية و الظاهرة بخلاف إنتماءاتها المذهبية ... و إن كنت تقصد الإنتماء العرقي لبعض القبائل التي لا تنحدر من أصول عربية و هي قبائل مؤثرة في الوقت الحالي فلست أدري السبب !!! ... و لكن ذكر أفخاذ بعض القبائل بالإضافة إلى القبيلة الأم كبني عمر الذين ينتمون للحرث (كما ذكر الشيخ محمد بن عبدالله السالمي في كتابه نهضة الأعيان) و بعض قبائل الجنبة. و لا أعتقد أن رجل فقيه و عالم و شاعر مثل أبو مسلم ينسى أو يجهل قبائل بلاده.

3- أما سر الإهتمام ببني ياس ... و سؤالك هذا لا يخلو من الدهاء و الإدراك ... ربما توسم الرجل المستقبل !!! و بنو ياس هم يتزعمون حلف من قبائل الشمال إنقسموا إلى حلفين الأول آلبو فلاح و يتزعمه آل نهيان الذي ينسبهم الشيخ محمد السالمي إلى بني هلال و ليسوا من بني ياس كما ذكر ، و الحلف الثاني و آلبو فلاسة و يتزعمه آل مكتوم. و بنو ياس هم من القبائل الغافرية و إنشقوا عن الإمام محمد بن ناصر الشكيلي الغافري إثر توبيخ شيوخهم و جلدهم أمام الملأ إثر مكيدة دبرها خصمه خلف بن مبارك الهنائي. و لابد أن يكون لبني ياس التأثير القوي بين القبائل العمانية كما بينته لنا روايات التاريخ.

4- أما عن بيت الشعر فالجواب هنا:

أقول للبعض منكم و هو عن أسف *** و الحر يأسف للأحرار ان شانوا
قد كنت نخبة هذا الأمر من قدم *** و اليوم أنت على الأبواب ذبان
...
...
أبعد شيبك في الإسلام تفعلها *** يبكي الخليل لها و الحبر شاذان

إلى البيت الذي ذكرت و الأبيات التي تليه ... و أعتقد أن المعنى واضح و المقصود شخص شكك في حكم الإمام و تمرد عليه و تحالف مع الأجنبي !!!
  #47  
قديم 15-05-08, 11:22 PM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
أخي "عمان بن قحطان" ،،،

هل قرأت ما يجول في خاطري ؟ ان الأسئلة التي ذكرت جالت في خاطري مرات عدة و أثناء طباعة القصيدة.

1- هنالك من هم أقدر و أفضل مني من يستطيعون التحدث عن القصيدة ، و آمل أن يقوم أحد الأخوة بذلك.

2- بالنسبة لتجاهل أبو مسلم لبعض القبائل الشهيرة ... أرجو ذكر تلك القبائل ، نعم تجاهل آلبوسعيد و القواسم و ربما أراد أن ينآى بشعره عن توجهاتهما السياسية في تلك الفترة ، و قد ذكر أبو مسلم معظم القبائل العمانية في الباطنة و الشرقية و الداخلية و الظاهرة بخلاف إنتماءاتها المذهبية ... و إن كنت تقصد الإنتماء العرقي لبعض القبائل التي لا تنحدر من أصول عربية و هي قبائل مؤثرة في الوقت الحالي فلست أدري السبب !!! ... و لكن ذكر أفخاذ بعض القبائل بالإضافة إلى القبيلة الأم كبني عمر الذين ينتمون للحرث (كما ذكر الشيخ محمد بن عبدالله السالمي في كتابه نهضة الأعيان) و بعض قبائل الجنبة. و لا أعتقد أن رجل فقيه و عالم و شاعر مثل أبو مسلم ينسى أو يجهل قبائل بلاده.

3- أما سر الإهتمام ببني ياس ... و سؤالك هذا لا يخلو من الدهاء و الإدراك ... ربما توسم الرجل المستقبل !!! و بنو ياس هم يتزعمون حلف من قبائل الشمال إنقسموا إلى حلفين الأول آلبو فلاح و يتزعمه آل نهيان الذي ينسبهم الشيخ محمد السالمي إلى بني هلال و ليسوا من بني ياس كما ذكر ، و الحلف الثاني و آلبو فلاسة و يتزعمه آل مكتوم. و بنو ياس هم من القبائل الغافرية و إنشقوا عن الإمام محمد بن ناصر الشكيلي الغافري إثر توبيخ شيوخهم و جلدهم أمام الملأ إثر مكيدة دبرها خصمه خلف بن مبارك الهنائي. و لابد أن يكون لبني ياس التأثير القوي بين القبائل العمانية كما بينته لنا روايات التاريخ.

4- أما عن بيت الشعر فالجواب هنا:

أقول للبعض منكم و هو عن أسف *** و الحر يأسف للأحرار ان شانوا
قد كنت نخبة هذا الأمر من قدم *** و اليوم أنت على الأبواب ذبان
...
...
أبعد شيبك في الإسلام تفعلها *** يبكي الخليل لها و الحبر شاذان

إلى البيت الذي ذكرت و الأبيات التي تليه ... و أعتقد أن المعنى واضح و المقصود شخص شكك في حكم الإمام و تمرد عليه و تحالف مع الأجنبي !!!
شكراً استاذي على ردودك الطيبة.
وعندي ملاحظات:
1- بالنسبة للقصيدة أعتقد أنها قيلت في عهد السلطان فيصل بن تركي الذي ذكره الإمام السالمي في آخر كتابه ، و اريد في الحقيقة أن أعرف أكثر عن هذا السلطان لأنه بدا لي ، على عكس ابيه ، طيباً و يؤثر مصلحة بلاده على مصلحته ،ولكن هالني الموقف الإنجليزي منه ولا أعتقد أنه تخفى عليك معلومة قرأتها أنه أخذ يترجى الإنجليز في إجازة مرضية بسبب تدخلاتهم السافرة و لكنهم رفضوا ذلك!!
هل لك أن تحدثنا أكثر عنه و مشكلة الديون التي استغلها الإانجليز ( ولا زالوا)؟

2-الإمارات أو ساحل عمان ، هل ترى أملا في وحدة ( إقتصادية على الأقل) مع الوطن الأم؟

3-العتاب الأخير أعتقد والله أعلم أنه لعلم بارز في أيام البهلاني ولم يصرح به لشهرته قد يكون أحد أبناء الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي ( غير أحمد أو عبدالله ) بدليل هذه الأبيات:

أبعد شيبك في الإسلام تفعلها *** يبكي الخليل لها و الحبر شاذان

أظن عهد الشهيدين اللذين هما *** يستنصراك فقد أعفاه نسيان
أبعد أحبارك الأبرار تنسفها *** و أنت في بحرها در و مرجان
بنيت قبة الإيمان و تهدمها *** لله هل بعد هذا الهدم بنيان
نظرت أحمد حتى حل مسكنه *** في الخلد من حوله حور و ولدان
و صار عند أبيه في حظائر قدس *** الله حظهما فوز و رضوان
عدوت تنقصها مثنى و واحدة *** و كلكم في مقام الفضل صنوان
و قلت شأنك من باب السياسة في *** دفع الأجانب لا بغي و عدوان
تسوسها أنت و الإيمان يتركها *** ما قام عمرك في دعواك برهان
سياسة الله في القرآن كافية *** و ما يزيد على القرآن نقصان
فارجع إلى الله و انظر في سياسته *** فأنت من مشرب القرآن ريان
ماذا رأيت أباك الطهر يصنع في *** سياسة الدين لما قام عزان


ثم هذا العتاب الحار الأخير لا اظنه كان فقط على موالاة الأنجليز.
البهلاني يؤلمه شئ. شئ من نفاق. شئ من إفتراق. شئ من شقاق.
ولعل قصة مقتل الإمام سالم بن راشد تؤكد ذلك ، فهلا حدثتنا عنها؟

أعلم أني اثقلك بالأسئلة ، ولكن لا تلم من وجد كنزاً من المعرفة و المعلومات .

ونعم شكرا على ملاحظاتك الطريفة في السطر الأول التي ذكرتني بسؤال جار الله للسلطان:
أفيك شي لله؟ :محتار:
أستغفر الله...
أستغفر الله...
__________________
"أهوى الحياة كريمة لا قيد لا *** إرهاب لا إستخفاف بالإنسان
فإذا سقطتُ سقطتُ أحمل عزتي*** يغلي دم الأحرار في شرياني"
الرفاعي

اللهم فرج عن غزة و حرر المسجد الأقصى...
  #48  
قديم 16-05-08, 07:05 PM
النسر النسر غير متواجد حالياً
مازن الطائي - في ذمة الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,948
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمان بن قحطان مشاهدة المشاركة
شكراً استاذي على ردودك الطيبة.
وعندي ملاحظات:
1- بالنسبة للقصيدة أعتقد أنها قيلت في عهد السلطان فيصل بن تركي الذي ذكره الإمام السالمي في آخر كتابه ، و اريد في الحقيقة أن أعرف أكثر عن هذا السلطان لأنه بدا لي ، على عكس ابيه ، طيباً و يؤثر مصلحة بلاده على مصلحته ،ولكن هالني الموقف الإنجليزي منه ولا أعتقد أنه تخفى عليك معلومة قرأتها أنه أخذ يترجى الإنجليز في إجازة مرضية بسبب تدخلاتهم السافرة و لكنهم رفضوا ذلك!!
هل لك أن تحدثنا أكثر عنه و مشكلة الديون التي استغلها الإانجليز ( ولا زالوا)؟

2-الإمارات أو ساحل عمان ، هل ترى أملا في وحدة ( إقتصادية على الأقل) مع الوطن الأم؟

3-العتاب الأخير أعتقد والله أعلم أنه لعلم بارز في أيام البهلاني ولم يصرح به لشهرته قد يكون أحد أبناء الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي ( غير أحمد أو عبدالله ) بدليل هذه الأبيات:

أبعد شيبك في الإسلام تفعلها *** يبكي الخليل لها و الحبر شاذان

أظن عهد الشهيدين اللذين هما *** يستنصراك فقد أعفاه نسيان
أبعد أحبارك الأبرار تنسفها *** و أنت في بحرها در و مرجان
بنيت قبة الإيمان و تهدمها *** لله هل بعد هذا الهدم بنيان
نظرت أحمد حتى حل مسكنه *** في الخلد من حوله حور و ولدان
و صار عند أبيه في حظائر قدس *** الله حظهما فوز و رضوان
عدوت تنقصها مثنى و واحدة *** و كلكم في مقام الفضل صنوان
و قلت شأنك من باب السياسة في *** دفع الأجانب لا بغي و عدوان
تسوسها أنت و الإيمان يتركها *** ما قام عمرك في دعواك برهان
سياسة الله في القرآن كافية *** و ما يزيد على القرآن نقصان
فارجع إلى الله و انظر في سياسته *** فأنت من مشرب القرآن ريان
ماذا رأيت أباك الطهر يصنع في *** سياسة الدين لما قام عزان


ثم هذا العتاب الحار الأخير لا اظنه كان فقط على موالاة الأنجليز.
البهلاني يؤلمه شئ. شئ من نفاق. شئ من إفتراق. شئ من شقاق.
ولعل قصة مقتل الإمام سالم بن راشد تؤكد ذلك ، فهلا حدثتنا عنها؟

أعلم أني اثقلك بالأسئلة ، ولكن لا تلم من وجد كنزاً من المعرفة و المعلومات .

ونعم شكرا على ملاحظاتك الطريفة في السطر الأول التي ذكرتني بسؤال جار الله للسلطان:
أفيك شي لله؟ :محتار:
أستغفر الله...
أستغفر الله...
أخي "عمان بن قحطان" ،،،

أبو مسلم في قصيدته النونية يدعو إلى مناصرة الإمامة كما تتبعنا و فهمنا من الأبيات ... و الإمامة هنا إمامة الإمام سالم بن راشد الخروصي الذي أنتخب عام 1331 هـ (1913 م) و هو نفس العام الذي توفى فيه السلطان فيصل بن تركي الذي إمتدت فترة حكمه من 1305 - 1331 هـ (1888 - 19331 م) أهم الحوادث التي وقعت في عهده:

1- توقيعه مع الإنجليز إتفاقيات كبلته و كبلت إبنه السلطان تيمور و إحفاده من بعد.
2- ظهور دولة الإمامة من جديد بإنتخاب الإمام سالم بن راشد الخروصي في نهاية فترة حكمه.
3- محاولة عمه السيد عبدالعزيز بن سعيد السيطرة على مسقط بالتحالف مع صديقه شيخ أبوظبي خليفة بن شخبوط آل نهيان و لكن الحملة فشلت بثبات السلطان فيصل بن تركي.
4- محاولة سلطان زنجبار حمد بن ثويني السيطرة على الحكم في مسقط بتمويل حملة قادها الشيخ عبدالله بن صالح الحارثي و الشيخ محسن بن عمر الحارثي و الشيخ حمود بن سعيد الجحافي و إستطاع السلطان القضاء على هذا الغزو بالثبات و الدفاع الشديد و الإستبسال و الإغراء بالمال حيث دفع لهم أثنى عشر ألف ريال ، و قد ساندت القبائل الغافرية السلطان بينما ساندت القبائل الهناوية الطرف الآخر.
5- وجهت له الدعوة من قبل الحكومة البريطانية لحضور حفل تنصيب الملك إدوارد السابع فأرسل نجلة السيد تيمور بن فيصل نيابة عنه (1903 م) بينما إحتفل هو بتتويج الملك في مسقط بإطلاق 101 طلقة تحية للملك الإنجليزي.
6- في نفس العام إستقبل اللورد كرزون الحاكم البريطاني في الهند و إحتفى به في مسقط و في أبوظبي ... و قد وصف جون بيسانت في كتابه "عمان ... القصة الحقيقية و المؤامرة على دولة عربية" هذا الإستقبال الملوكي بالعظمة و الأبهة.
7- حاول تحرير نفسه من القيود و الإتفاقيات التي أبرمها مع الإنجليز بالتقرب إلى الفرنسيين بمنحهم حق الإمتياز بإستخراج الفحم و لكن الإنجليز أجبروه على التخلي عن هذا التقرب مع الفرنسيين و قاموا هم بتزويد السفن الفرنسية بالفحم من خارج الموانئ العمانية. و على إثر هذا الخلاف حول الموضوع إلى لجنة تحكيم دولية بين طرفي النزاع و صلت إلى حل وسط بين الإنجليز والفرنسيين خصوصا بظهور طرف آخر هو الطرف الألماني للسيطرة على خطوط السفن البحرية.

أعتقد أخي "عمان بن قحطان" إنك قصدت السلطان تيمور بن فيصل رحمه الله فيما ذكرت في مداخلتك فالسلطان تيمور رحمه الله كتب عنه جميع المؤرخين العمانيين بالذكر الطيب بل من منهم لقبه ب"السلطان المحسن" لما عرف عنه بتقربه للمواطنين و مساعدتهم كما أن مجلسه كان ملتقى للأدباء و أهل العلم ... و لا ينكر أن مجلس السلطان فيصل بن تركي كان ملتقى للشعراء و أهل الأدب كذلك ... ألا أن السلطان تيمور بن فيصل رحمه الله عرف عنه تقربه للشعب و هذا لم يروق الإنجليز الذين رأوا عدم صلاحيته للحكم فكتب لهم عدة مرات رغبته بالتنازل عن الحكم لنجله السيد سعيد بن تيمور إلى أن تم ذلك في عام 1932 م و رحيله إلى الهند ليستقر هناك إلى أن توفاه الله.

أما عن العتب ... فأتفق معك من حيث المبدأ فالتاريخ عاود نفسه عند إنتخاب الإمام غالب بن على عام 1954 م من بين ثلاثة مرشحين هو و نجل الإمام سالم بن راشد الخروصي و أحد أبناء أخ الإمام محمد بن عبدالله الخليلي و (أعتقد أنه الشيخ الأديب الشاعر و الفقيه عبدالله بن على الخليلي رحمه الله) الأمر الذي أدى إلى إمتعاض أبناء أخ الإمام محمد مما أدى إلى ميلهم نحو حكم السلطان سعيد بن تيمور ... و الله أعلم.

أما عن العلاقات العمانية (سلطنة عمان و دولة الإمارات العربية المتحدة) ... كنت آمل أن أرد عليك و أقول نحن أهل و بلد واحد و عشيرة واحدة أساسها عمان و مازن بن الأزد ... و لكن ما دام هنالك إعلام يغيب و مغيب و يديره أجانب و مجنسين في كلا الطرفين فلا أعتقد أن ما تأمل من وحدة حتى و إن كانت إقتصادية سيكون ، و ما حدث في دورة كأس الخليج الأخيرة في أبوظبي لهو دليل على أن الهوة ما زالت واسعة في إعادة اللحمة العمانية التي حاول البدء في تقريبها الشيخ زايد بن سلطان و السيد طارق بن تيمور رحمهما الله و الوطنيون العمانيون الذين كانوا حول هذين الرجلين الزعيمين قبل 23 يوليو 1970 م و 2 ديسمبر 1971 م و بالتحديد أخي العزيز قبل 1 يناير 1972 م و هو التاريخ الذي إستقالت فيه وزارة السيد طارق بن تيمور.

أخي العزيز ... Money Talks و إنظر إلى قطر اليوم !!!

مصادري أخي:

1- تاريخ عمان المختصر للسيد هلال بن بدر البوسعيدي
2- عمان ... تاريخ يتكلم للشيخ محمد بن عبدالله السالمي و ناجي عساف
3- تاريخ عمان السياسي للأستاذ عبدالله بن محمد الطائي
4- معايشتي للأحداث في وطني "عمان"
  #49  
قديم 16-05-08, 07:26 PM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
أخي "عمان بن قحطان" ،،،

أبو مسلم في قصيدته النونية يدعو إلى مناصرة الإمامة كما تتبعنا و فهمنا من الأبيات ... و الإمامة هنا إمامة الإمام سالم بن راشد الخروصي الذي أنتخب عام 1331 هـ (1913 م) و هو نفس العام الذي توفى فيه السلطان فيصل بن تركي الذي إمتدت فترة حكمه من 1305 - 1331 هـ (1888 - 19331 م) أهم الحوادث التي وقعت في عهده:

1- توقيعه مع الإنجليز إتفاقيات كبلته و كبلت إبنه السلطان تيمور و إحفاده من بعد.
2- ظهور دولة الإمامة من جديد بإنتخاب الإمام سالم بن راشد الخروصي في نهاية فترة حكمه.
3- محاولة عمه السيد عبدالعزيز بن سعيد السيطرة على مسقط بالتحالف مع صديقه شيخ أبوظبي خليفة بن شخبوط آل نهيان و لكن الحملة فشلت بثبات السلطان فيصل بن تركي.
4- محاولة سلطان زنجبار حمد بن ثويني السيطرة على الحكم في مسقط بتمويل حملة قادها الشيخ عبدالله بن صالح الحارثي و الشيخ محسن بن عمر الحارثي و الشيخ حمود بن سعيد الجحافي و إستطاع السلطان القضاء على هذا الغزو بالثبات و الدفاع الشديد و الإستبسال و الإغراء بالمال حيث دفع لهم أثنى عشر ألف ريال ، و قد ساندت القبائل الغافرية السلطان بينما ساندت القبائل الهناوية الطرف الآخر.
5- وجهت له الدعوة من قبل الحكومة البريطانية لحضور حفل تنصيب الملك إدوارد السابع فأرسل نجلة السيد تيمور بن فيصل نيابة عنه (1903 م) بينما إحتفل هو بتتويج الملك في مسقط بإطلاق 101 طلقة تحية للملك الإنجليزي.
6- في نفس العام إستقبل اللورد كرزون الحاكم البريطاني في الهند و إحتفى به في مسقط و في أبوظبي ... و قد وصف جون بيسانت في كتابه "عمان ... القصة الحقيقية و المؤامرة على دولة عربية" هذا الإستقبال الملوكي بالعظمة و الأبهة.
7- حاول تحرير نفسه من القيود و الإتفاقيات التي أبرمها مع الإنجليز بالتقرب إلى الفرنسيين بمنحهم حق الإمتياز بإستخراج الفحم و لكن الإنجليز أجبروه على التخلي عن هذا التقرب مع الفرنسيين و قاموا هم بتزويد السفن الفرنسية بالفحم من خارج الموانئ العمانية. و على إثر هذا الخلاف حول الموضوع إلى لجنة تحكيم دولية بين طرفي النزاع و صلت إلى حل وسط بين الإنجليز والفرنسيين خصوصا بظهور طرف آخر هو الطرف الألماني للسيطرة على خطوط السفن البحرية.

أعتقد أخي "عمان بن قحطان" إنك قصدت السلطان تيمور بن فيصل رحمه الله فيما ذكرت في مداخلتك فالسلطان تيمور رحمه الله كتب عنه جميع المؤرخين العمانيين بالذكر الطيب بل من منهم لقبه ب"السلطان المحسن" لما عرف عنه بتقربه للمواطنين و مساعدتهم كما أن مجلسه كان ملتقى للأدباء و أهل العلم ... و لا ينكر أن مجلس السلطان فيصل بن تركي كان ملتقى للشعراء و أهل الأدب كذلك ... ألا أن السلطان تيمور بن فيصل رحمه الله عرف عنه تقربه للشعب و هذا لم يروق الإنجليز الذين رأوا عدم صلاحيته للحكم فكتب لهم عدة مرات رغبته بالتنازل عن الحكم لنجله السيد سعيد بن تيمور إلى أن تم ذلك في عام 1932 م و رحيله إلى الهند ليستقر هناك إلى أن توفاه الله.

أما عن العتب ... فأتفق معك من حيث المبدأ فالتاريخ عاود نفسه عند إنتخاب الإمام غالب بن على عام 1954 م من بين ثلاثة مرشحين هو و نجل الإمام سالم بن راشد الخروصي و أحد أبناء أخ الإمام محمد بن عبدالله الخليلي و (أعتقد أنه الشيخ الأديب الشاعر و الفقيه عبدالله بن على الخليلي رحمه الله) الأمر الذي أدى إلى إمتعاض أبناء أخ الإمام محمد مما أدى إلى ميلهم نحو حكم السلطان سعيد بن تيمور ... و الله أعلم.

أما عن العلاقات العمانية (سلطنة عمان و دولة الإمارات العربية المتحدة) ... كنت آمل أن أرد عليك و أقول نحن أهل و بلد واحد و عشيرة واحدة أساسها عمان و مازن بن الأزد ... و لكن ما دام هنالك إعلام يغيب و مغيب و يديره أجانب و مجنسين في كلا الطرفين فلا أعتقد أن ما تأمل من وحدة حتى و إن كانت إقتصادية سيكون ، و ما حدث في دورة كأس الخليج الأخيرة في أبوظبي لهو دليل على أن الهوة ما زالت واسعة في إعادة اللحمة العمانية التي حاول البدء في تقريبها الشيخ زايد بن سلطان و السيد طارق بن تيمور رحمهما الله و الوطنيون العمانيون الذين كانوا حول هذين الرجلين الزعيمين قبل 23 يوليو 1970 م و 2 ديسمبر 1971 م و بالتحديد أخي العزيز قبل 1 يناير 1972 م و هو التاريخ الذي إستقالت فيه وزارة السيد طارق بن تيمور.

أخي العزيز ... Money Talks و إنظر إلى قطر اليوم !!!

مصادري أخي:

1- تاريخ عمان المختصر للسيد هلال بن بدر البوسعيدي
2- عمان ... تاريخ يتكلم للشيخ محمد بن عبدالله السالمي و ناجي عساف
3- تاريخ عمان السياسي للأستاذ عبدالله بن محمد الطائي
4- معايشتي للأحداث في وطني "عمان"
شكراً لك استاذي العزيز على توضيحاتك ما التبس علي.
ومن المؤسف أن تتحد فرنسا و بريطانيا ذوات التاريخ المتعادي واللغة المختلفة ، وتتفرق دول الخليج التي تشترك في كل شي.
ولكن يبدو الأمر كما قلت سيدي أن المصلحة سيدة الموقف ، ولكن حتى في هذه أظنهم سيفشلون ، وإلا أليس من المصلحة المادية إقامة تكتل خليجي إقتصادي قوي؟!!

كما أثار إستغرابي هو هذه الإتفاقيات التي توقع مع السلاطين ، ما الذي يجبرهم على توقيعها ( مع كونهم أحياناً في حالة قوة ) و هي ظالمة؟ و ألا يفكرون في الأجيال القادمة؟
__________________
"أهوى الحياة كريمة لا قيد لا *** إرهاب لا إستخفاف بالإنسان
فإذا سقطتُ سقطتُ أحمل عزتي*** يغلي دم الأحرار في شرياني"
الرفاعي

اللهم فرج عن غزة و حرر المسجد الأقصى...
  #50  
قديم 16-05-08, 07:45 PM
الصقر الذهبي الصقر الذهبي غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,630
افتراضي

العتاب في القصيدة للشيخ عبدالله بن سعيد بن خلفان الخليلي والد الإمام محمد بن عبدالله الخليلي ، حيث ذكرت كتب التاريخ أنه وبعد أنتخاب الإمام سالم بن راشد الخروصي واستيلائه على بهلا ونزوى وازكي ، حاصر سمائل وحاول الإستيلاء عليها ولكن لم يستطع وذلك لوجود السيد نادر( ابن السلطان فيصل ) بها وهو رجل شجاع كما ذكرت كتب التاريخ وأعتقد للشاعر الكبير محمد بن شيخان السالمي قصيدة جميلة في فتح سمائل سأحاول البحث عنها وايجادها وذكر فيها ما معناه ( وفيها نادر بطل باسل )
المهم أن قوات الإمام عجزت عن الإستيلاء على حصن سمائل وكان السيد نادر يتوقع وصول قوات إمداد من مسقط لمساندته ولكنها لم تصل ، فتم الإتفاق بين الطرفين على أن يغادر السيد نادر الى مسقط لطلب المساعدة ويكون الحصن في عهدة الشيخ عبدالله بن سعيد الخليلي لمدة 15 يوما فإن رجع السيد نادر بالمساعدة يرجع له الحصن وإن لم يستطع هذا خلالالفترة يسلم الحصن للإمام.
المهم أن الإمام محمد - وقتها لم يكن إماما - قرر تسليم الحصن للإمام سالم قبل انتهاء الشهر مما أدى الى غضب الشيخ عبدالله بن سعيد الخليلي وذهابه الى مسقط مغاضبا للإمام وقواته وذهب للسلطان حيث استقبله خير استقبال وولاه على غلا
  #51  
قديم 16-05-08, 07:57 PM
الصقر الذهبي الصقر الذهبي غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,630
افتراضي

القصيدة ليست لمحمد بن شيخانبل لشاعر الجوف المر بن سالن الحضرمي مطلعها
رجاء الإله لنا شامل وما هو عن نصرنا غافل
نعد صوارمنا للعدى وسيف الإله هو الفاصل

ومنها
فتحت سمائل يا سالم وفي حصنها البطل الباسل
بها نادر بطل في الوغى له يشهد الباس والنائل
تؤيده مثله سادة كرام لهم شرف كامل
  #52  
قديم 16-05-08, 08:07 PM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصقر الذهبي مشاهدة المشاركة
العتاب في القصيدة للشيخ عبدالله بن سعيد بن خلفان الخليلي والد الإمام محمد بن عبدالله الخليلي ، حيث ذكرت كتب التاريخ أنه وبعد أنتخاب الإمام سالم بن راشد الخروصي واستيلائه على بهلا ونزوى وازكي ، حاصر سمائل وحاول الإستيلاء عليها ولكن لم يستطع وذلك لوجود السيد نادر( ابن السلطان فيصل ) بها وهو رجل شجاع كما ذكرت كتب التاريخ وأعتقد للشاعر الكبير محمد بن شيخان السالمي قصيدة جميلة في فتح سمائل سأحاول البحث عنها وايجادها وذكر فيها ما معناه ( وفيها نادر بطل باسل )
المهم أن قوات الإمام عجزت عن الإستيلاء على حصن سمائل وكان السيد نادر يتوقع وصول قوات إمداد من مسقط لمساندته ولكنها لم تصل ، فتم الإتفاق بين الطرفين على أن يغادر السيد نادر الى مسقط لطلب المساعدة ويكون الحصن في عهدة الشيخ عبدالله بن سعيد الخليلي لمدة 15 يوما فإن رجع السيد نادر بالمساعدة يرجع له الحصن وإن لم يستطع هذا خلالالفترة يسلم الحصن للإمام.
المهم أن الإمام محمد - وقتها لم يكن إماما - قرر تسليم الحصن للإمام سالم قبل انتهاء الشهر مما أدى الى غضب الشيخ عبدالله بن سعيد الخليلي وذهابه الى مسقط مغاضبا للإمام وقواته وذهب للسلطان حيث استقبله خير استقبال وولاه على غلا

شكراً لك أيها الصقر،،،
......
__________________
"أهوى الحياة كريمة لا قيد لا *** إرهاب لا إستخفاف بالإنسان
فإذا سقطتُ سقطتُ أحمل عزتي*** يغلي دم الأحرار في شرياني"
الرفاعي

اللهم فرج عن غزة و حرر المسجد الأقصى...
  #53  
قديم 16-05-08, 08:10 PM
النسر النسر غير متواجد حالياً
مازن الطائي - في ذمة الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,948
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصقر الذهبي مشاهدة المشاركة
العتاب في القصيدة للشيخ عبدالله بن سعيد بن خلفان الخليلي والد الإمام محمد بن عبدالله الخليلي ، حيث ذكرت كتب التاريخ أنه وبعد أنتخاب الإمام سالم بن راشد الخروصي واستيلائه على بهلا ونزوى وازكي ، حاصر سمائل وحاول الإستيلاء عليها ولكن لم يستطع وذلك لوجود السيد نادر( ابن السلطان فيصل ) بها وهو رجل شجاع كما ذكرت كتب التاريخ وأعتقد للشاعر الكبير محمد بن شيخان السالمي قصيدة جميلة في فتح سمائل سأحاول البحث عنها وايجادها وذكر فيها ما معناه ( وفيها نادر بطل باسل )
المهم أن قوات الإمام عجزت عن الإستيلاء على حصن سمائل وكان السيد نادر يتوقع وصول قوات إمداد من مسقط لمساندته ولكنها لم تصل ، فتم الإتفاق بين الطرفين على أن يغادر السيد نادر الى مسقط لطلب المساعدة ويكون الحصن في عهدة الشيخ عبدالله بن سعيد الخليلي لمدة 15 يوما فإن رجع السيد نادر بالمساعدة يرجع له الحصن وإن لم يستطع هذا خلالالفترة يسلم الحصن للإمام.
المهم أن الإمام محمد - وقتها لم يكن إماما - قرر تسليم الحصن للإمام سالم قبل انتهاء الشهر مما أدى الى غضب الشيخ عبدالله بن سعيد الخليلي وذهابه الى مسقط مغاضبا للإمام وقواته وذهب للسلطان حيث استقبله خير استقبال وولاه على غلا

تأكيدا لما ذكرت أخي "الصقر الذهبي" ... تفاصيل الواقعة ذكرها الشيخ محمد بن عبدالله السالمي في كتابه "نهضة الأعيان بحرية أهل عمان" ص 333 - 336 بعنوان ""خلاصة السبب" ... و بالفعل كما سمعت من الأهل حول حصار حصن "سمائل" و إستسلام السيد نادر بن فيصل و أعتقد معه السيد ماجد بن تيمور و هي حادثة موثقة حتى في كتاب المستشرق لوريمر (القسم التاريخي).

تحيتي ... و تقديري لأنك دفعتني لمزيد من البحث.
  #54  
قديم 16-05-08, 08:54 PM
النسر النسر غير متواجد حالياً
مازن الطائي - في ذمة الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,948
افتراضي "خلاصة السبب" - ص 333 (نهضة الأعيا،)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
تأكيدا لما ذكرت أخي "الصقر الذهبي" ... تفاصيل الواقعة ذكرها الشيخ محمد بن عبدالله السالمي في كتابه "نهضة الأعيان بحرية أهل عمان" ص 333 - 336 بعنوان ""خلاصة السبب" ... و بالفعل كما سمعت من الأهل حول حصار حصن "سمائل" و إستسلام السيد نادر بن فيصل و أعتقد معه السيد ماجد بن تيمور و هي حادثة موثقة حتى في كتاب المستشرق لوريمر (القسم التاريخي).

تحيتي ... و تقديري لأنك دفعتني لمزيد من البحث.

"لما خرج السيد نادر بن فيصل من حصن سمائل على يد الشيخ الخليلي اشترط نادر أن يبقى الحصن بيد الخليلي إاى إنقضاء خمسة عشر يوما فإن كان لأبيه السلطان إستطاعة للرجوع إليه فليسلمه الخليلي للسلطان أو لرسوله و إلا فبعد مضي الأجل المحدد فلا لوم عليه إن سلمه للإمام و على ذلك كان الإتفاق فخرج نادر و صحبه الشيخ عبدالله الخليلي إلى الخوض و ابنه علي بن عبدالله إلى مسقط و بقى بالحصن إمامنا الحالي محمد بن عبدالله بالنيابة عن أبيه فرأى أحوالا توجب تسليم الحصن إلى الإمام سالم فسلمه إليه قبل رجوع أبيه من الخوض و قبل الإمام الأجل المحدد فبقى الإمام بالحصن لاعتقاده أن السيادة لا ترجع إليه بعد ما خرجوا منه و أن الشرط غير معتبر إنما هو معرض إقناع.

وصل الخبر إلى الأمير الخليلي ببلدة الخوض فرجع إلى سمائل و قلبه يتميز غيظا و من اعتاد الأمرة و العزة يرى أن ذلك انتقاصا لقدره و انتهاكا لحرمته و انتهى خبر حنقه و غيظه إلى الإمام قبل وصوله سمائل و انتقل من الحصن احتراما له له و تسكينا لجأشه و بقى الإمام في ضيافة إمامنا الحالي بمحلهم المعروف (سحراء) و أقام الأمير الخليلي بالحصن إلى انتهاء المدة المقررة ثم خرج منه و تركه للإمام و بهذا السبب وجد السعاة سبيلا لصدع العصاة و الغواة مجالا لبث الهوى فسعوا بينهم سعي متألة بالنصح و الخسران في السعاية أكثر من الربح .................................................. ......... فخرج من دار أمارته إلى جوار السلطان تيمور بن فيصل في شهر محرم سنة 1332 فأقام في ظله إلى أن دعى الأمر إلى خروجه إلى بحبوحة الباطنة و منها إلى بلدان الحواسنة فكان له إستقبال و احتفال كما هي عادة العمانيين للأشراف و الأجلاء و قبل ترجله عن رحلته أتته رمية سائبة من غير عمد فأصابته فكانت سببا لحتفه بهذا أغضب السلطان على رئيس الحواسنة سيف بن محمد فأودعه السجن سنوات عديدة ثم أطلقه ، فما تجده من تحامل شعراء الدولة على الأمير الخليلي هذا سببه و أشدهم تحاملا عليه و على الأمير عيسى شاعر العرب أبو مسلم في نونيته و ميميته ففي النونية قوله:

أقول للبعض منكم و هو عن أسف *** و الحر يأسف للأحرار إن شانوا
قد كنت نخبة هذا المجد من قدم *** و اليوم أنت على الأبواب ذبان

إلى آخر القصيدة يعنفه و يلوكه و يقول في الميمية:


أليس من الغم المميت وقوعها *** و طرف ولى الثار في الأمن نائم
فإن خام عنه و ارتضى الضيم ملبسا *** و سالم فالإيمان ليس يسالم

و من تحريضه للأمير عيسى:

فهل عند عيسى أن يقوم مقلمه *** و هل عنده أن القعود محارم
فدى لك نفسي يا ابن صالح قم بها *** و دونك أسلاف كرام ضراغم
و لا تلق للتفنيد أذنا فإنه *** له بيعة صدق و قدر ملازم"
  #55  
قديم 16-05-08, 09:07 PM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
"لما خرج السيد نادر بن فيصل من حصن سمائل على يد الشيخ الخليلي اشترط نادر أن يبقى الحصن بيد الخليلي إاى إنقضاء خمسة عشر يوما فإن كان لأبيه السلطان إستطاعة للرجوع إليه فليسلمه الخليلي للسلطان أو لرسوله و إلا فبعد مضي الأجل المحدد فلا لوم عليه إن سلمه للإمام و على ذلك كان الإتفاق فخرج نادر و صحبه الشيخ عبدالله الخليلي إلى الخوض و ابنه علي بن عبدالله إلى مسقط و بقى بالحصن إمامنا الحالي محمد بن عبدالله بالنيابة عن أبيه فرأى أحوالا توجب تسليم الحصن إلى الإمام سالم فسلمه إليه قبل رجوع أبيه من الخوض و قبل الإمام الأجل المحدد فبقى الإمام بالحصن لاعتقاده أن السيادة لا ترجع إليه بعد ما خرجوا منه و أن الشرط غير معتبر إنما هو معرض إقناع.

وصل الخبر إلى الأمير الخليلي ببلدة الخوض فرجع إلى سمائل و قلبه يتميز غيظا و من اعتاد الأمرة و العزة يرى أن ذلك انتقاصا لقدره و انتهاكا لحرمته و انتهى خبر حنقه و غيظه إلى الإمام قبل وصوله سمائل و انتقل من الحصن احتراما له له و تسكينا لجأشه و بقى الإمام في ضيافة إمامنا الحالي بمحلهم المعروف (سحراء) و أقام الأمير الخليلي بالحصن إلى انتهاء المدة المقررة ثم خرج منه و تركه للإمام و بهذا السبب وجد السعاة سبيلا لصدع العصاة و الغواة مجالا لبث الهوى فسعوا بينهم سعي متألة بالنصح و الخسران في السعاية أكثر من الربح .................................................. ......... فخرج من دار أمارته إلى جوار السلطان تيمور بن فيصل في شهر محرم سنة 1332 فأقام في ظله إلى أن دعى الأمر إلى خروجه إلى بحبوحة الباطنة و منها إلى بلدان الحواسنة فكان له إستقبال و احتفال كما هي عادة العمانيين للأشراف و الأجلاء و قبل ترجله عن رحلته أتته رمية سائبة من غير عمد فأصابته فكانت سببا لحتفه بهذا أغضب السلطان على رئيس الحواسنة سيف بن محمد فأودعه السجن سنوات عديدة ثم أطلقه ، فما تجده من تحامل شعراء الدولة على الأمير الخليلي هذا سببه و أشدهم تحاملا عليه و على الأمير عيسى شاعر العرب أبو مسلم في نونيته و ميميته ففي النونية قوله:

أقول للبعض منكم و هو عن أسف *** و الحر يأسف للأحرار إن شانوا
قد كنت نخبة هذا المجد من قدم *** و اليوم أنت على الأبواب ذبان

إلى آخر القصيدة يعنفه و يلوكه و يقول في الميمية:


أليس من الغم المميت وقوعها *** و طرف ولى الثار في الأمن نائم
فإن خام عنه و ارتضى الضيم ملبسا *** و سالم فالإيمان ليس يسالم

و من تحريضه للأمير عيسى:

فهل عند عيسى أن يقوم مقلمه *** و هل عنده أن القعود محارم
فدى لك نفسي يا ابن صالح قم بها *** و دونك أسلاف كرام ضراغم
و لا تلق للتفنيد أذنا فإنه *** له بيعة صدق و قدر ملازم"

أستاذي العزيز لا أعرف كيف أشكرك على هذا المدد الطيب من العلم والمعرفة،،،
لكني اهديك مقطعاً من أبيات قالها أحد المعتقلين العسكريين في قضية ما يعرف بالتنظيم السري 2005:


لي في الليالي على لأوائها عبر ,,,, وفي البلايا لأهل العزم مختبر

وكم جميلةٍ قدُ وجهها قمر ,,,, قد اختفى باليالي ذلك القمر

لكن طيب خصال الشهم باقية ,,,, ولو تغيرت الاحقاب والعصر

والعاقل الحر من يجني بحكمته ,,,, عن المرارة شهدا ليس يختمر

والمعدن الصلب لا ينبئك مخبره ,,,,سوى اختبار بنار فيه تستعر

وفي مآثرنا (ليت الفتى حجر)،،،،، فابسط يمينك انى ذلك الحجر

وإذا يسر الله لي الأمر ، أنوي كتابة موضوع عن : أدب السجون العماني.
__________________
"أهوى الحياة كريمة لا قيد لا *** إرهاب لا إستخفاف بالإنسان
فإذا سقطتُ سقطتُ أحمل عزتي*** يغلي دم الأحرار في شرياني"
الرفاعي

اللهم فرج عن غزة و حرر المسجد الأقصى...
  #56  
قديم 17-05-08, 07:24 PM
النسر النسر غير متواجد حالياً
مازن الطائي - في ذمة الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,948
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمان بن قحطان مشاهدة المشاركة
أستاذي العزيز لا أعرف كيف أشكرك على هذا المدد الطيب من العلم والمعرفة،،،
لكني اهديك مقطعاً من أبيات قالها أحد المعتقلين العسكريين في قضية ما يعرف بالتنظيم السري 2005:


لي في الليالي على لأوئها عبر ,,,, وفي البلايا لأهل العزم مختبر

وكم جميلةٍ قدُ وجهها قمر ,,,, قد اختفى باليالي ذلك القمر

لكن طيب خصال الشهم باقية ,,,, ولو تغيرت الاحقاب والعصر

والعاقل الحر من يجني بحكمته ,,,, عن المرارة شهدا ليس يختمر

والمعدن الصلب لا ينبئك مخبره ,,,,سوى اختبار بنار فيه تستعر

وفي مآثرنا (ليت الفتى حجر)،،،،، فابسط يمينك انى ذلك الحجر

وإذا يسر الله لي الأمر ، أنوي كتابة موضوع عن : أدب السجون العماني.

وفي مآثرنا (ليت الفتى حجر)،،،،، فابسط يمينك انى ذلك الحجر


نعم ... نحن صامدون كالحجارة رافعي الرؤوس ، و هم قلوبهم كالحجاره مهمومي الجوانح و الخاطر.


إليك أخي "عمان بن قحطان" تكملة "خلاصة السبب" للشيخ السالمي:

" كانت وفاة الأمير الخليلي في جمادى الثانية 1332 و له من العقب إمامنا الحالي محمد بن عبدالله و أخوه الشيخ علي و كان أصغر سنا من الإمام بسبعة أشهر ، أما الشيخ علي فإنه بقى بجوار السلطان و قد عمل له على وادي بوشر حتى توفى بمطرح يوم 28 ربيع الأول سنة 1368 في عصر أخيه الإمام.

كان الأمير عبدالله الخليلي عالما بفنون العلم أديبا و عبقريته الشعرية غير مستنكرة و له ديوان ضخم في الحماسة و الفخر و الغزل و النسيب ، بلغني أن ابنه سيدي الإمام مزقه و لم يبق منه إلا ما تداولته ألسن الناس." .... ثم يذكر الشيخ السالمي في الصفحات التالية مقتطفات من شعر الشيخ عبدالله بن سعيد الخليلي.

و إسمح لي أخي العزيز أن أعقب على الوقائع التي إعتورت وطننا عمان إثر هذه الحادثة:

1- وجود الشيخ على بن عبدالله الخليلي و من بعده نجله الشيخ هلال بن علي واليين على وادي بوشر هذه المنطقة الهامة التي تربط مسقط و منطقة الباطنة بعمان الداخلية لهو مدلوله على أهمية العلاقة بين دولة الإمامة ( فترةالإمام محمد بن عبدالله الخليلي و الإمام غالب بن علي الهنائي) في فترة حكم السلطان تيمور بن فيصل و السلطان سعيد بن تيمور. ففي فترة إمامة الإمام محمد بن عبدالله الخليلي كان التقارب و التفاهم كبيرين بين السلطان تيمور بن فيصل (فترة نحو الأربع سنوات) و السلطان سعيد بن تيمور و ذلك لوجود والي بوشر أخ الإمام و من بعد إبن إخيه و كذلك وجود الشيخ العلامة سعيد بن ناصر الكندي الذي كسب إحترام وثقة كل من الإمام و السلطانيين بدليل أنه كان يمثل السلطان إلى جانب المندوب البريطاني أثناء التفاوض لتوقيع معاهدة السيب ... هذه الفترة شهدت البلاد نوعا من الإستقرار و بعض التنمية في مسقط ... و لولا مماطلة السلطان سعيد بن تيمور في تنفيذ بنود إتفاقية السيب لكان الوضع أفضل و أن الأمور سارت نحو التهادن و التعاون بين الطرفين.

2- عند إنتخاب الإمام غالب بن علي الهنائي من بين ثلاثة مرشحين إثر وفاة الإمام الخليلي كما ذكرت في مداخلة سابقة ... حدث ما لم يحمد عقباه للوطن ألا وهو توجه الخليليون و معهم جل بني رواحة و بعض بني خروص نحو السلطان و السبب واضح لهذا التوجه.

3- إنتخاب الإمام غالب أعطى الإشارة إلى الإنجليز أن العمانيين إختاروا الجانب الصلب و المتشدد و العناد في تعاملهم مع السلطان ... و لم يكن هناك رجل حكيم من الجانبين (حسب إعتقادي) أن يلطف الأمور برغم المحاولات التي بذلها السلطان سعيد بن تيمور لكسب ود الشيخ سليمان بن حمير النبهاني و الشيخ صالح بن عيسى الحارثي فالكل كان يسعى لمصلحته الخاصة و مكانته العظيمة ... فكان ما كان من حرب و خلاف و قيود و عزلة و إنغلاق و هيمنة إنجليزية على مقدرات الوطن و الضحية كانت عمان و المواطن العماني الذي عانى ذل العزلة و الإنغلاق و القيود و الجهل و الفقر و الإنجليز في الداخل و ذاق طعم التشرد و الهوان و الذل في الغربة و المهجر.

فالسياسيون عندما يغلبون مصالحهم الخاصة و نرجسيتهم على مصلحة الوطن و الوحدة الوطنية يكون الضحية الوطن و المواطن ... و ما يحدث في لبنان ليس عنا ببعيد ، فنحن العمانيون عرفنا ذلك في نهاية دولة اليعاربة و بداية دولة آلبوسعيد بعد وفاة الإمام أحمد بن سعيد و في القرن العشرين أيضا.

حفظ الله "عمان".
  #57  
قديم 17-05-08, 08:34 PM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
افتراضي

إذا صدق على العمانيين ، و لا تزال و إن كان بصور مختلفة ، كلمات أبي مسلم الخالدة:

يا قوم أهل عمان كم تخالفكم *** إن التفرق لا يرضاه إيمان
أطول دهركم خوف مداهنة *** مطامع حسد بأواه خذلان
  #58  
قديم 18-05-08, 02:07 AM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
Wink السير/ سعيد بن علي بن جمعة المغيري!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
5- وجهت له الدعوة من قبل الحكومة البريطانية لحضور حفل تنصيب الملك إدوارد السابع فأرسل نجلة السيد تيمور بن فيصل نيابة عنه (1903 م) بينما إحتفل هو بتتويج الملك في مسقط بإطلاق 101 طلقة تحية للملك الإنجليزي.
6- في نفس العام إستقبل اللورد كرزون الحاكم البريطاني في الهند و إحتفى به في مسقط و في أبوظبي ... و قد وصف جون بيسانت في كتابه "عمان ... القصة الحقيقية و المؤامرة على دولة عربية" هذا الإستقبال الملوكي بالعظمة و الأبهة.
وبما أن الشئ بالشئ يذكر :

" الشيخ سعيد بن علي بن جمعة المغيري المسكري، من أعيان عمان في القرن الرابع عشر الهجري، وهو صاحب الكتاب الشهير "جهينة الأخبار في تاريخ زنجبار". ولد الشيخ سعيد بعمان في فلج المشايخ بناحية جعلان سنة 1300هـ، نشأ وترعرع في كنف جده العلامة الشيخ جمعة بن سعيد المغيري، الذي أرسله سنة 1323هـ الى الجزيرة الخضراء. وفي سنة 1351هـ عينته حكومة زنجبار عضوا في المجلس التشريعي فيها، ومنح وسام الكوكب الدري، وفي 1356هـ حظي بمصاحبة السلطان خليفة بن حارب: سلطان زنجبار الى أوروبا لحضور حفلة تتويج الملك جوربه السادس ملك بريطانيا، وحظي بالعديد من الأوسمة أشهرها وسام (K.B.E) وعلى اثره عرف الشيخ سعيد بلقب (السير).

والشيخ سعيد من كبار مزارعي القرنفل،وجوز الهند في زنجبار والجزيرة الخضراء، وله العديد من الأعمال الخيرية فيها كبناء المساجد والمدارس وتحديد الوقوفات لها من ماله الخاص كما أقام الشيخ سعيد النصب التذكاري للسلطان سعيد بن سلطان وذلك في بلدة "ويته" ومن بينها تذكار المدرسة السعيدية التي اشتركت في بنائها كل الطوائف الاسلامية. "


وهذا جزء من الهامش ، من مقال عن صحيفة الفلق ، في مجلة نزوى

مقال صحيفة الفلق

وشكري للاستاذ محسن الكندي لإهتمامه بالإنتاج الفكري و الأدبي الحديث ، خصوصاً المهجري منه.
  #59  
قديم 18-05-08, 03:41 AM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
افتراضي



هذه صورة لأربعة من الملوك الإنجليز الذين كانوا على علاقة قوية مع السلاطين العمانيين . منهم من قصصناهم عليكم ( كإدوارد السابع و جورج السادس ) ومنهم من لم نقصصهم عليكم.
__________________
"أهوى الحياة كريمة لا قيد لا *** إرهاب لا إستخفاف بالإنسان
فإذا سقطتُ سقطتُ أحمل عزتي*** يغلي دم الأحرار في شرياني"
الرفاعي

اللهم فرج عن غزة و حرر المسجد الأقصى...
  #60  
قديم 20-05-08, 05:46 AM
عبدالرحمن الإسماعيلي عبدالرحمن الإسماعيلي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عمان
المشاركات: 722
افتراضي

أريد أن أعرف تفاصيل مقتل الإمام سالم بن راشد الخروصي ( رحمه الله) ، هل هي شخصية محضة أم غير ذلك؟
شكراً.
__________________
"أهوى الحياة كريمة لا قيد لا *** إرهاب لا إستخفاف بالإنسان
فإذا سقطتُ سقطتُ أحمل عزتي*** يغلي دم الأحرار في شرياني"
الرفاعي

اللهم فرج عن غزة و حرر المسجد الأقصى...
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 08:42 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd