العودة   الحارة العمانية > ذاكـرة الحـارة

ملحـق شرفـات و مقالـي .... وأنا .

ذاكـرة الحـارة

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 27-08-08, 09:43 AM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي ملحـق شرفـات و مقالـي .... وأنا .

استفزني مقال الكاتبة الصحفية هدى الجهوري في ملحق شرفات الصادر صباح اليوم تحت عنوان "حسبة صغيرة .. لا أكثر" لأكتب عن تجربتي مع ملحق شرفات .

أولا سأترككم مع جزء صغير من المقال قرأته عدة مرات ثم سأعود إليكم بما في جعبتي ...

اقتباس:
.... كما أعرف أيضا بوصفي صحفية أن هنالك من يعزز مغالطة كبيرة تقوم على فكرة أن النشر يكون لصالح "الشلة" وهذا قد يبدو في ظاهره صحيحا وذلك لسبب بسيط للغاية وهو أن الأسماء التي ترغب بالنشر وتبادر إلى ذلك هي نفسها دائما لذا من الطبيعي أن تتكرر أسماء الكتاب، بينما الأسماء التي تنأى بنفسها دون مبررات كافية فهذه إشكاليتها هي، وليست إشكالية القائم على الملحق.. فالملحق سواء أكان شرفات أو أقاصي متاح لكل الأسماء التي تكتب مادة صالحة للنشر، وإذا جئنا للحقيقة فقلما نجد كاتبا قد أرسل نصا أو مادة من تلقاء نفسه، وقد تثار مساءلات كثيرة عن "المردود المادي"، وإن كنا نتفق على أهمية المردود إلا أنه لا ينبغي أن يكون حجر عثرة أمام عملية النشر،...بالنسبة لي سأفرح كثيرا أن أتقاضى مقابلا ماديا على أي مادة اكتبها، ولكني سأفرح أيضا بأن ثمة من هو على استعداد لأن ينشر مادتي.. فمن المؤذي جدا أن يصل المحرر إلى مرحلة يتودد ويهادن لكي يأخذ مادة من الكاتب، وقد يجاب أو يصد في أحوال أخرى، وإذا كانت الإشكالية ضخمة وكبيرة إلى هذا الحد فيما يتعلق بكتابة النص، فماذا عن كتابة المقال والنقد اللذين نفتقدهما كثيرا في صحافتنا الثقافية؟
.......
انتهى الجزء من المقال .

في بداية هذا الصيف عقد مؤتمر في القاهرة عن النقد الأدبي ... فكتبت مقال حول إشكالية النقد الأدبي وبماذا سيخرج المؤتمرون عن النقد الأدبي . أرسلت المقال على العنوان الالكتروني الموضوع على صفحات " ملحق شرفات " لعل وعسى أن يجد طريقه للنشر . بعد أسبوعين لم أحصل على نتيجة ... !

الحدث "طازج" والمقال لا يحتمل التأجيل ...

قمت بمجموعة من الاتصالات للاستفسار عن مصير مقالي ... فقيل لي أنه لم يصل . قلت سبحان الله يمكن كان في عطل في جهازي أو عملت خطأ في كتابة البريد الالكتروني أو أو ..... !! أي الاحتمالات واردة ...!

وبمساعدة أحد الأخوة "جزاه الله ألف خير " استطعت أن أحصل على بريد أحد المحررين في شرفات وأرسلت المقال على بريده الخاص مع نبذة بسيطة "عن شخصي الكريم" وذكرت له "بالحرف الواحد " إني أريد نشر مقالي في شرفات لو تكرمتم .

بعد شهر تقريبا وأنا اشتري جريدة عمان يوميا ... وأحرص على الحصول عليها بملحقها يوم الأربعاء تحديدا ... لم أجد شئ ...!!
ولم يصلني شيء على بريدي من المحرر أيضا ... استغربت !!

انتهى الحدث ... وانتهت الضجة التي أثيرت حول المؤتمر ... والمقال لم ينشر .

قلت في نفسي "فشلة " أرجع للشخص الذي أتى لي ببريد المحرر . فلجأت إلى صديق آخر ومقرب من أسرة تحرير ملحق شرفات . وهو "جزاه الله ألف خير أيضا لم يقصر" أتصل بالمحرر ليستفسر عن المقال فكانت الإجابة مذهلة ...!! "على الأقل بالنسبة لي"
المقال نشر ضمن صفحات عمان الثقافي ... والمحرر لا يتذكر في أي يوم نشر المقال !!

ألم يكن من الذوق أن يعتذر محرر " ملحق شرفات " لي ويقول أنه لا مكان لمقالك في الملحق للأسباب التالية .
أو على الأقل يخبرني أن مقالي لا يليق بمستوى ما يكتب أو بمستوى الاسماء التي تكتب في ملحق شرفات وأنه قد حوله إلى صفحات عمان الثقافي وأنه سينشر في اليوم الفلاني .

كانت عندي خيارات عدة ومنها "صفحات عمان الثقافي" ولكن كان طموحي هو النشر في ملحق شرفات كي أعيش المشاعر التي وصفتها هدى الجهوري في نقطة أخرى من مقالها عندما قالت ...
اقتباس:
.. أذكر أيضا أنني في المرة الأولى التي نشرت فيها بداخله أصبحت امرأة بلا أقدام لكثرة ما ركضت فرحة بذلك الانتصار الكبير والمختلف .. شعرت أني أطول قامة لأن اسمي تجاور مع أسماء أخرى كنت أرقبها عن بعد، وأحبها..
على فكرة لم أقرأ مقالي على صفحات الجريدة ولا أعرف حتى الآن في أي يوم نشر ... مع إنني أشتري جريدة عمان يوميا ... وأقرأها كاملة !!

ربما سقط سهوا ...
ليس منهم ... وإنما مني ... !!

فبرغم حرصي الشديد على قراءة كل ما يكتب في الجريدة ... لم أقرأ مقالي .

ألف شكر لهدى الجهوري .
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #2  
قديم 27-08-08, 11:29 AM
فكر فكر غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مسقط الفكر
المشاركات: 3,261
افتراضي مقال هدى الجهوري "حسبة صغيرة .. لا أكثر"

حسبة صغيرة .. لا أكثر
هدى الجهوري

ربما ليس من الجيد أن اذكر لكم كيف تعرفت على شرفات، ولكن الأمر حدث هكذا بكل بساطة، عندما عدت في منتصف عام 2003 من دراستي لقضاء عطلة الربيع كما تسمى في سوريا فكان أن تلقيت دعوة لتناول وجبة غداء في أحد "السيوح" في رحلة عائلية. فهذه عادة جميلة تلازمنا عندما تدفع الوديان ويخضر "السيح"ويصبح الطقس مغريا بالقيام برحلة. اذكر أننا فرشنا الحصير وكنا نتشوق لنأكل "المشاكيك" الساخنة فإذا بنا نتذكر أننا نسينا أن نحضر ما نجلس عليه لتناول الغداء فقمنا بفرش "الجرايد البايتة" كما يسميها أحد أقربائي، فاكتشفت شيئا آخر أكثر لذة وجمالا ولفتا للانتباه..فكان أن انشغلت بقراءة مقال جميل أخذني إلى عالم آخر أذكر أنه كان للكاتبة آمنة ربيع، ونص شعري لـ زاهر الغافري، ولكن للأسف لم أتمكن من قراءته كاملا، لأن صفحات العدد وزعت عشوائيا على من كانوا يتناولون الغداء .. دهشت وعلقت كلمة "شرفات" في رأسي. فكرت طويلا في أمر هذا الملحق وكيف انفتح على هذا التنوع والثراء الذي أدهشني كثيرا في تلك اللحظة. شعرت بفرح هائل أن ملحقا كهذا يخرج من هذه البقعة التي تخصني، ومنذ ذلك الوقت وأنا أتابعه باستمرار.. أذكر أيضا أنني في المرة الأولى التي نشرت فيها بداخله أصبحت امرأة بلا أقدام لكثرة ما ركضت فرحة بذلك الانتصار الكبير والمختلف .. شعرت أني أطول قامة لأن اسمي تجاور مع أسماء أخرى كنت أرقبها عن بعد، وأحبها إلى أن شاءت الأقدار أن اعمل كمحررة في شرفات.
ربما لا يهم الكثيرين معرفة كل هذه التفاصيل إلا أنني تذكرت كل هذا جملة واحدة في احتفاء أقاصي بإكماله السنة الثانية. تذكرت أشياء كثيرة دفعة واحدة خصوصا لدى تحاوري مع زملاء الكتابة الذين عللوا كل إخفاقات أقاصي لسبب بسيط للغاية...أنها لصيقة بشرفات، دون أن أدري لماذا أغمضوا أعينهم عن أشياء أخرى؟ ولست هنا في موضع أن أقول إني مع أو ضد بالرغم من إيماني بأن فكرة الاستقلالية، ليست بالفكرة السيئة، فربما تؤدي إلى تطور في مستوى ما يقدم، ولكن علينا أن نضع احتمال أن حدوث العكس قائم أيضا. فالأمر ليس رهنا للشكل وحسب بقدر ما هو رهن لجودة المادة الداخلية، وغزارتها لكي يتسنى لمحرريها أن يمتلكا خاصية الانتقاء بدلا من أن يقتصر عملهما على التجميع. فقصور المادة هو الذي يدفع أي محرر إلى اعتماد مواد ربما لا يقتنع بها تماما.. ويصبح الأمر مرتبطا بضرورة ملء الصفحات البيضاء لا تقديم تناج مغاير ومتمايز.
وأنا أشعر بأن هذه التهمة باطلة - اقصد تهمة الضعف الذي يلازم ملحقا داخل ملحق - لسبب بسيط جدا.. أننا لم نر أقاصي يوما مستقلا بجلدته لنقول إنه كان أفضل بدون شرفات؟ ومن جهة أخرى فـ أقاصي لا يملك مقومات تساعده على الاستقلالية بالرغم من الجهد الذي يبذله زميلانا المزروعي والشكيلي، والمسألة ليست بالشكل السهل الذي قد يتصوره البعض، فمشروع الاستقلال مشروع مكلف ماديا، ويتطلب كادر مهمته لا تكمن فقط في تجميع المادة بقدر ما تقوم على خلق مادة صحفية.. كالخبر والتغطية، وعرض الكتب، وأشياء أخرى كثيرة ينطوي عليها أي ملحق ثقافي متفرد، ومادام العمل كما يقول الأغلبية عمل أفراد، وينصب تحت ما يمكن أن يسمى بالعمل التطوعي. فعلينا أن نتأكد تماما أن أقاصي لن يكون مختلفا أو مواكبا للأحلام ..إذا هنالك إشكاليات أخرى وكثيرة أعرفها ربما أكثر من المتابع لكوني على تماس مع الملحق ومع الكاتب من جهة أخرى فالمشكلة الأساسية تكمن في توفر المادة، فعلى كثرة الأسماء التي يطلق عليها هذا اللقب – قاص- والكلام ينطبق عليّ أيضا على اعتبار أني اكتب القصة إلا أن النتاج قليل جدا، ولا يكاد يوازي كم الأسماء،والمشكلة بشكل أدق ترجع إلى أن عدد الكتاب الذين تتوفر لديهم محرضات النشر من أجل النشر هم الأقلية.
كما أعرف أيضا بوصفي صحفية أن هنالك من يعزز مغالطة كبيرة تقوم على فكرة أن النشر يكون لصالح "الشلة" وهذا قد يبدو في ظاهره صحيحا وذلك لسبب بسيط للغاية وهو أن الأسماء التي ترغب بالنشر وتبادر إلى ذلك هي نفسها دائما لذا من الطبيعي أن تتكرر أسماء الكتاب، بينما الأسماء التي تنأى بنفسها دون مبررات كافية فهذه إشكاليتها هي، وليست إشكالية القائم على الملحق.. فالملحق سواء أكان شرفات أو أقاصي متاح لكل الأسماء التي تكتب مادة صالحة للنشر، وإذا جئنا للحقيقة فقلما نجد كاتبا قد أرسل نصا أو مادة من تلقاء نفسه، وقد تثار مساءلات كثيرة عن "المردود المادي"، وإن كنا نتفق على أهمية المردود إلا أنه لا ينبغي أن يكون حجر عثرة أمام عملية النشر،...بالنسبة لي سأفرح كثيرا أن أتقاضى مقابلا ماديا على أي مادة اكتبها، ولكني سأفرح أيضا بأن ثمة من هو على استعداد لأن ينشر مادتي.. فمن المؤذي جدا أن يصل المحرر إلى مرحلة يتودد ويهادن لكي يأخذ مادة من الكاتب، وقد يجاب أو يصد في أحوال أخرى، وإذا كانت الإشكالية ضخمة وكبيرة إلى هذا الحد فيما يتعلق بكتابة النص، فماذا عن كتابة المقال والنقد اللذين نفتقدهما كثيرا في صحافتنا الثقافية؟
أرغب بالفعل أن أسأل كل واحد منا: كم نصا يكتب في السنة؟ كم نصا ينشر؟ وكم من الوقت الشخصي يذهب لصالح عملية الكتابة؟ فإذا كان ملحق أقاصي الذي يصدر مرة في كل شهر، ولدينا ما يقارب ستين قاصا - وأعني بهذا الرقم القاصين المتحققين أو من هم في الطريق إلى التحقق - يقف مضطربا أمام تجميع المادة، فما بالكم بعدد مستقل ودوري؟ ولكن السؤال الحقيقي كم اسما من الستين قاصا – وهذا رقم تقريبي كما ذكرنا - لديهم تفاعل حقيقي مع مسألة النشر، وعلى مدى كم من السنوات يخرج من بلدنا قاص حقيقي يمكننا أن نراهن على تطوره، واستمراريته؟ وإن كانت الكتابة القصصية خيار شخصي لا يمكن لأحدنا في كثير من الأحيان أن يضبط إيقاعها فلماذا لا يستفز الكاتب بالوضع الراهن ليكتب عنه مقالا، لماذا لا يبادر بالكتابة عن كتاب أعجبه وآخر لم يعجبه، لماذا لا يكتب نقدا في أحد المجموعات القصصية العمانية. فثمة خيارات أخرى للكتابة عدا كتابة النص ، أشكال يمكنها أن تثري الوضع الثقافي في هذا البلد.والسؤال الأهم: أليس للكاتب العماني أي اهتمام بما هو خارج الأدب .. فلماذا لا نرى لأحد من أدبائنا – إلا من رحم ربي- اهتماما مكتوبا بالشكل العام .. كتلك الأشياء التي تقال في أحاديث المقاهي و" السبلات" ثم لا تظهر بعد ذلك في الاصدارات الصحفية التي لم تعد قليلة أو ضيقة الأفق. لو أنتج الواحد منا نصا أو مقالا أو عرضا لكتاب أو قراءة نقدية لمجموعة قصصية في كل ثلاثة أشهر شريطة أن يقدم مادته للنشر لكنا في ألف خير وعافية.
للأسف الشديد لا يبدو النشر هاجسا ملحا لدينا والدليل على ذلك أن أغلبنا انتظر أن يكون هنالك عام ثقافة لنتهافت على مشاريع النشر، بينما قبل ذلك كانت فكرة النشر أشبه بالمغامرة غير محسوبة النتائج.شرفات ليس ملحقا مستقلا بمعنى أنه يباع بشكل مستقل،وليس ملحق إعلانات أيضا لكي يجلب مردودا ماليا يمكن أن يعود نفعه على الجميع، كما أننا لا نملك قاصا جماهيريا بمجرد أن يرى الناس اسمه على الغلاف الخارجي يتهافتون على قراءة مقالاته أو نصوصه، وبالتالي تنفد الجرائد فقط لأن كاتبا كهذا كان اسمه موجودا على الغلاف. فبالكاد الكاتب النجم لدينا يحظى بقراءة أصدقائه، وبعض من القراء..فلماذا كل هذه الزوبعة الكبيرة على أن أقاصي سيكون أفضل حالا باستقلاله بالرغم من أن معايير تطوره تكمن في أشياء أخرى نغض البصر عنها دائما..
أتمنى أن لا تكون نبرة الكلام عالية،ومؤذية لأحد ..فلقد حاولت أن اكتب بوصفي قاصة ، ولكن يبدو أن العمل الصحفي لم يعد يتيح لي هذه الميزة .

المصدر
__________________
قد يستريح المحارب وينام الفرس لبعض الوقت،
لبعض الوقت فقط.. وسيعود المحارب على فرسه.. فلا تحزني..


قال تعالى:
{ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }
سورة يوسف

بعض الأحلام تتحقق!
  #3  
قديم 27-08-08, 11:33 AM
فكر فكر غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مسقط الفكر
المشاركات: 3,261
افتراضي

صباح الأربعاء

سأعود بإذن الله لمشاركتك في تجربة النشر مع جريدة عمان بشكل : )

نقلت مقال الجهوري للإطلاع لمن لم تصله الجريدة بعد..

ملحق ثري هذه المرة!
__________________
قد يستريح المحارب وينام الفرس لبعض الوقت،
لبعض الوقت فقط.. وسيعود المحارب على فرسه.. فلا تحزني..


قال تعالى:
{ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }
سورة يوسف

بعض الأحلام تتحقق!
  #4  
قديم 27-08-08, 01:15 PM
الصورة الرمزية حمد الغيثي
حمد الغيثي حمد الغيثي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الجنس: غير محدد
المشاركات: 4,874
افتراضي

العنا

رُبما لم يحظى مقالك بالعناية اللازمة التي يُفترض أن يستقبل بها مقال قلم عُماني. أظن ملحق شرفات -وخصوصاً بعد التوسعة الأخيرة له- معنيٌ بدرجة كبيرة باستقطاب الكتاب العمانيين كي يملؤوا صفحاته العشرين بدلاً عن "المنقول" من الآخرين، وعن الآخرين.

كانت لي تجارب جيدة وتجربتان سيئتان مع شرفات، الأولى هي ممطالتهم الطويلة لنشر قصة لي.. إلاّ أنها نشرت أخيراً بعد ضغط
من الأخ حمود الشكيلي محرر أقاصي.

التجربة الأخيرة رفضهم لنشر مقال أظن أنه تجاوز خطوطهم الحمراء،
والمقال الآن منشور في مدونتي، وسأتبعه بمقال آخر لأحد الأصدقاء الذي عقب عليه.

العمل في المؤسسات الصحفية في السلطنة تعوزه المنهجية -كما نسمع ونرى-.
عيش وتاكل غيرها.

بالمناسبة، جرّب الأخ عبدالرزاق الربيعي في الشبيبة. سبق وأن نشرت معهم خبراً، أخطرني الربيعي بنشر الخبر عن طريق
الإيميل. أيضًا جريدة الخليج الإماراتية جيدة في "خدمات المشتركين".

تحيتي لكَ
__________________
الحارةُ أكبر
  #5  
قديم 27-08-08, 06:20 PM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكر مشاهدة المشاركة
صباح الأربعاء

سأعود بإذن الله لمشاركتك في تجربة النشر مع جريدة عمان بشكل : )

نقلت مقال الجهوري للإطلاع لمن لم تصله الجريدة بعد..

ملحق ثري هذه المرة!
شكرا فكر على إضافة المقال ...

وفي إنتظار مشاركتك
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
  #6  
قديم 27-08-08, 06:31 PM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دوتشي مشاهدة المشاركة
العنا

رُبما لم يحظى مقالك بالعناية اللازمة التي يُفترض أن يستقبل بها مقال قلم عُماني. أظن ملحق شرفات -وخصوصاً بعد التوسعة الأخيرة له- معنيٌ بدرجة كبيرة باستقطاب الكتاب العمانيين كي يملؤوا صفحاته العشرين بدلاً عن "المنقول" من الآخرين، وعن الآخرين.

كانت لي تجارب جيدة وتجربتان سيئتان مع شرفات، الأولى هي ممطالتهم الطويلة لنشر قصة لي.. إلاّ أنها نشرت أخيراً بعد ضغط
من الأخ حمود الشكيلي محرر أقاصي.

التجربة الأخيرة رفضهم لنشر مقال أظن أنه تجاوز خطوطهم الحمراء،
والمقال الآن منشور في مدونتي، وسأتبعه بمقال آخر لأحد الأصدقاء الذي عقب عليه.

العمل في المؤسسات الصحفية في السلطنة تعوزه المنهجية -كما نسمع ونرى-.
عيش وتاكل غيرها.

بالمناسبة، جرّب الأخ عبدالرزاق الربيعي في الشبيبة. سبق وأن نشرت معهم خبراً، أخطرني الربيعي بنشر الخبر عن طريق
الإيميل. أيضًا جريدة الخليج الإماراتية جيدة في "خدمات المشتركين".

تحيتي لكَ
دوتشي ..
نحن لا نطالبهم بالنشر غصب ... لكن على الأقل نعرف أسباب عدم النشر حتى نستفيد منهم ... وهم من هم .

ما أثارني أنهم يقولون أن الأسماء التي ترغب بالنشر وتبادر إلى ذلك هي نفسها دائما لذا من الطبيعي أن تتكرر أسماء الكتاب، بينما الأسماء التي تنأى بنفسها دون مبررات كافية فهذه إشكاليتها هي، وليست إشكالية القائم على الملحق .. !!

عجبي !!

أما مسألة أن العمل في المؤسسات الصحفية في السلطنة تعوزه المنهجية ... فهذه قضية أخرى تحتاج إلى نقاش في موضوع مستقل !

شكرا دوتشي على المداخلة ... وعلى النصيحة .
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
  #7  
قديم 27-08-08, 06:40 PM
الصورة الرمزية حمد الغيثي
حمد الغيثي حمد الغيثي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الجنس: غير محدد
المشاركات: 4,874
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنــا مشاهدة المشاركة
دوتشي ..
نحن لا نطالبهم بالنشر غصب ... لكن على الأقل نعرف أسباب عدم النشر حتى نستفيد منهم ... وهم من هم .

ما أثارني أنهم يقولون أن الأسماء التي ترغب بالنشر وتبادر إلى ذلك هي نفسها دائما لذا من الطبيعي أن تتكرر أسماء الكتاب، بينما الأسماء التي تنأى بنفسها دون مبررات كافية فهذه إشكاليتها هي، وليست إشكالية القائم على الملحق .. !!

عجبي !!

أما مسألة أن العمل في المؤسسات الصحفية في السلطنة تعوزه المنهجية ... فهذه قضية أخرى تحتاج إلى نقاش في موضوع مستقل !

شكرا دوتشي على المداخلة ... وعلى النصيحة .
سأخبرك عن أول مادة حاولت نشرها في جريدة عُمان:
حدث هذا منذ سنتين، خلتُ نفسي أعددتُ نصاً -وكان متواضعاً إلى حدٍ ما-، أرسلت الملف إلى بريدهم الإلكتروني الموضوع في
موقع الجريدة. جائني الرد بعد 30 يوم بالتمام والكمال أن النص الشعري لا يصلح للنشر بسبب بعض الكسور!
هل أتمتت الثلاثين يوم أيها العنا؟؟
نعم، سيقول الصحفيون في الجريدة أنهم يفتحون أذرعهم للجميع، وسيلومون الذين لا ينشرون عندهم أنهم
متباطئين في ذلك.. صدور هذا شيء طبيعي منهم. هل سمعت عن غوبلز؟!
ابحث عنه، وستعرف مغزى ذكره هُنا.

بالمُناسبة، ما رأيك بالنشر مع أمجد ناصر في القدس العربي،
النصوص التي يكتبها أدباء الحارة لا تقل جودة عن المكتوب في القدس العربي، أو عمّا يكبته عبدالباري عطوان
في الحديث عن الأوضاع التي لا تستطيع صحافتنا المحلية النشر عنها!

تحيتي
__________________
الحارةُ أكبر
  #8  
قديم 27-08-08, 07:53 PM
الصورة الرمزية إيمي
إيمي إيمي غير متواجد حالياً
كاتبة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عُمان
المشاركات: 5,271
Thumbs up

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنــا مشاهدة المشاركة
استفزني مقال الكاتبة الصحفية هدى الجهوري في ملحق شرفات الصادر صباح اليوم تحت عنوان "حسبة صغيرة .. لا أكثر" لأكتب عن تجربتي مع ملحق شرفات .
أولا سأترككم مع جزء صغير من المقال قرأته عدة مرات ثم سأعود إليكم بما في جعبتي ...
انتهى الجزء من المقال .
في بداية هذا الصيف عقد مؤتمر في القاهرة عن النقد الأدبي ... فكتبت مقال حول إشكالية النقد الأدبي وبماذا سيخرج المؤتمرون عن النقد الأدبي . أرسلت المقال على العنوان الالكتروني الموضوع على صفحات " ملحق شرفات " لعل وعسى أن يجد طريقه للنشر . بعد أسبوعين لم أحصل على نتيجة ... !
الحدث "طازج" والمقال لا يحتمل التأجيل ...قمت بمجموعة من الاتصالات للاستفسار عن مصير مقالي ... فقيل لي أنه لم يصل . قلت سبحان الله يمكن كان في عطل في جهازي أو عملت خطأ في كتابة البريد الالكتروني أو أو ..... !! أي الاحتمالات واردة ...!
وبمساعدة أحد الأخوة "جزاه الله ألف خير " استطعت أن أحصل على بريد أحد المحررين في شرفات وأرسلت المقال على بريده الخاص مع نبذة بسيطة "عن شخصي الكريم" وذكرت له "بالحرف الواحد " إني أريد نشر مقالي في شرفات لو تكرمتم .
بعد شهر تقريبا وأنا اشتري جريدة عمان يوميا ... وأحرص على الحصول عليها بملحقها يوم الأربعاء تحديدا ... لم أجد شئ ...!!
ولم يصلني شيء على بريدي من المحرر أيضا ... استغربت !!
انتهى الحدث ... وانتهت الضجة التي أثيرت حول المؤتمر ... والمقال لم ينشر .
قلت في نفسي "فشلة " أرجع للشخص الذي أتى لي ببريد المحرر . فلجأت إلى صديق آخر ومقرب من أسرة تحرير ملحق شرفات . وهو "جزاه الله ألف خير أيضا لم يقصر" أتصل بالمحرر ليستفسر عن المقال فكانت الإجابة مذهلة ...!! "على الأقل بالنسبة لي"
المقال نشر ضمن صفحات عمان الثقافي ... والمحرر لا يتذكر في أي يوم نشر المقال !!
ألم يكن من الذوق أن يعتذر محرر " ملحق شرفات " لي ويقول أنه لا مكان لمقالك في الملحق للأسباب التالية .
أو على الأقل يخبرني أن مقالي لا يليق بمستوى ما يكتب أو بمستوى الاسماء التي تكتب في ملحق شرفات وأنه قد حوله إلى صفحات عمان الثقافي وأنه سينشر في اليوم الفلاني .
كانت عندي خيارات عدة ومنها "صفحات عمان الثقافي" ولكن كان طموحي هو النشر في ملحق شرفات كي أعيش المشاعر التي وصفتها هدى الجهوري في نقطة أخرى من مقالها عندما قالت ...
على فكرة لم أقرأ مقالي على صفحات الجريدة ولا أعرف حتى الآن في أي يوم نشر ... مع إنني أشتري جريدة عمان يوميا ... وأقرأها كاملة !!
ربما سقط سهوا ...
ليس منهم ... وإنما مني ... !!
فبرغم حرصي الشديد على قراءة كل ما يكتب في الجريدة ... لم أقرأ مقالي .
ألف شكر لهدى الجهوري .
العنا
Hard Luck
نسمع عن عدد من حالات مشابهة، ومواقف مريرة مع العديد من محرري الصّفحات الثَّقافيَّة بالدَّاخل وبالخارج.
كما نسمع أن بإمكان العلاقات الشَّخصيّة أن تلعبَ دورًا في تسهيل فلترة "المادَّة" المرسلة وتسويغها، وبالتَّالي منحها جواز مرور للنَّشر..
ولكن..
اقتباس:
ألم يكن من الذوق أن يعتذر محرر " ملحق شرفات " لي ويقول أنه لا مكان لمقالك في الملحق للأسباب التالية .
أو على الأقل يخبرني أن مقالي لا يليق بمستوى ما يكتب أو بمستوى الاسماء التي تكتب في ملحق شرفات وأنه قد حوله إلى صفحات عمان الثقافي وأنه سينشر في اليوم الفلاني .
سأجدني أتفق معك، ولكن ليس من باب الذّوق، بل من باب ما يجب أن يكون.
نعم؛ هذا من حقك..
ولكن لا تستعجل، ستسمع المحرر يحتج بأنه لا يملك الوقت لإبلاغ أصحاب المواد بما تؤول إليه موادهم.
وهنا سنقول للمحرر..
أليس بالإمكان تخصيص مساحة صغيرة للرّد على أصحاب المواد لغاية التَّبليغ وخلافه..
إذا كان الملحق يسعى لأن يكون مقصدًا لِمَن يجد لديه قابلية للنَّشر، فلا بدَّ له أن يبتكر طريقة ما للتَّفاعل مع مَن يطرق بابه متفائلاً بفعل ما يقرأه من دعوات متكررة للمبادرة بالنَّشر والمشاركة.
__________________


كان
المُقاتِل مات/ جاءَه رجلٌ وقال: "لا تمت فأنا أحبُّك كثيرًا!!"/
ولكن الجُثْمان؛ ياللخسارة، واصلَ الموت/.
ثم جاءَه...(كلُّ أحبابه)/ أحاطوا به؛ رآهم الجُثْمان الحزين "هزَّه التَّأثر/
نهضَ ببطء/ احتضنَ أوَّلَ شخصٍ، وبدأ يسير"!!!.
مِن أطياف
"رواية" لـ/رضوى عاشور
  #9  
قديم 27-08-08, 11:03 PM
فكر فكر غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مسقط الفكر
المشاركات: 3,261
افتراضي

مساؤك أمل

نعم إشكالية بين المثقف ووسائل الإعلام بشكل عام، كلٌ يتهم الآخر بالتقصير!

عندما كنت في الكلية كنت اشرف وأصمم "نشرة" صغيرة تضم أخبار الكلية وإبداعات طلابية "شعر ورسومات كركيتر" وبعض المواد الترفيهية،،،

كنت أجد صعوبة في إقناع الطلبة في عرض أعمالهم، بينما أجد البعض الآخر جد متحمس للفكرة، يصل به الحماس لمتابعة عملي في التصميم وعرض مساعدات من تدبيس أوراق وغيره -وهؤلاء قلة قليلة-

لا أعني عرض المساعدة بقدر ما أعني الاهتمام والمتابعة،

وجدت على الجانب الآخر من يكتب في دفتر صغير قديم جداً كلمات لا يعرف ما يسميها يطلب مشورة من أياً كان!! كنت اردد ليس لي خبرة في الشعر لكن هذا أبعدهم عني!!

المقال يعرض وجهة نظر –أحترمها من جهة – ولكنها تعمم ما لا يجب تعميمه!

دعي أحكي قصة غريب أنها تتقاطع من قصتك في نقطة، إرسل نصاً قصصياً على بريد الجريدة قاصدة ملحق شرفات، ليس لشيء سوى لأن أبي يتابعه وأعرف كم سيفرح بقصتي هناك!!

حسناً دعني أشاركك العد، أسبوع أسبوعان، ثلاث واخرى غيرها! قلت لنفسي .. "أعيدي الإرسال لعل وعسى!!" ثم لم تختلف النتيجة!! اتصلت قالوا جربي البريد المنشور في الجريدة لا بريد الملحق .. وعلى رأيهم لم اصدق الخبر وذهبت مباشرة لجهازي وأرسلت ...

وانتظرت حتى نسيت الأمر تماماً!!

وذكرني مقالك هذا بأمر القصة التي وجدتها طريقها-بعد أشهر- عبر صحيفة أخرى، ونشرت في الملحق الثقافي لها في الأسبوع التالي مباشره!!

-أثرثر كثيراً-

كان المحرر يخبرني مباشرة –بالإيميل- إذا ما وافق على النصوص الأخرى قائلاً "أرسلنا نصك للتدقيق اللغوي وما أن ينتهي حتى نضمه للعدد القادم"

نادراً ما أكتب فأصبحت أجد أحيانا استفساراً منهم عن سبب عزوفي عن النشر معهم! فليتهم يعرفون مزاج قلمي !

<< نعم العنا .. التعامل أمر مهم جداً، شخصياً أهتم بطريقة التعامل كثيراً

مع ذلك دعني أقول أن تكرار المحاولة لأجل الثقافة والأدب أهــم خطوة، لن أقول دع شرفات وتابع غيرها ..لا ، فليست هذه طريقة مناسبة على المدى البعيد فشرفات وغيرها انعكاس وعلينا أن نحاول جعله انعكاس مميز..

إن قاطعتها فكثر هم المقاطعون، فهل ستخلوا الملحقات من تجديد بسبب مقاطعتنا؟

كرر المحاولة
__________________
قد يستريح المحارب وينام الفرس لبعض الوقت،
لبعض الوقت فقط.. وسيعود المحارب على فرسه.. فلا تحزني..


قال تعالى:
{ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }
سورة يوسف

بعض الأحلام تتحقق!
  #10  
قديم 28-08-08, 09:59 AM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دوتشي مشاهدة المشاركة
سأخبرك عن أول مادة حاولت نشرها في جريدة عُمان:
حدث هذا منذ سنتين، خلتُ نفسي أعددتُ نصاً -وكان متواضعاً إلى حدٍ ما-، أرسلت الملف إلى بريدهم الإلكتروني الموضوع في
موقع الجريدة. جائني الرد بعد 30 يوم بالتمام والكمال أن النص الشعري لا يصلح للنشر بسبب بعض الكسور!
هل أتمتت الثلاثين يوم أيها العنا؟؟
نعم، سيقول الصحفيون في الجريدة أنهم يفتحون أذرعهم للجميع، وسيلومون الذين لا ينشرون عندهم أنهم
متباطئين في ذلك.. صدور هذا شيء طبيعي منهم. هل سمعت عن غوبلز؟!
ابحث عنه، وستعرف مغزى ذكره هُنا.
أتمتت الثلاثين يوما يا صديقي ،، وربما أكثر ... !!
نعم سمعت عن غوبلز وقرأت عنه ... ورغم ذلك أقول " الله يبعد عنهم وعنا نهاية غوبلز المأساوية "


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دوتشي مشاهدة المشاركة
بالمُناسبة، ما رأيك بالنشر مع أمجد ناصر في القدس العربي،
النصوص التي يكتبها أدباء الحارة لا تقل جودة عن المكتوب في القدس العربي، أو عمّا يكبته عبدالباري عطوان
في الحديث عن الأوضاع التي لا تستطيع صحافتنا المحلية النشر عنها!
تحيتي
على أيدك يا سيدي ...

هنا الكثير من الأقلام التي تعمل "خلف الكواليس" وتحتاج الظهور على خشبت المسرح .
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
  #11  
قديم 28-08-08, 10:30 AM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمي مشاهدة المشاركة
العنا
Hard Luck
نسمع عن عدد من حالات مشابهة، ومواقف مريرة مع العديد من محرري الصّفحات الثَّقافيَّة بالدَّاخل وبالخارج.
كما نسمع أن بإمكان العلاقات الشَّخصيّة أن تلعبَ دورًا في تسهيل فلترة "المادَّة" المرسلة وتسويغها، وبالتَّالي منحها جواز مرور للنَّشر..
ولكن..

سأجدني أتفق معك، ولكن ليس من باب الذّوق، بل من باب ما يجب أن يكون.
نعم؛ هذا من حقك..
ولكن لا تستعجل، ستسمع المحرر يحتج بأنه لا يملك الوقت لإبلاغ أصحاب المواد بما تؤول إليه موادهم.
وهنا سنقول للمحرر..
أليس بالإمكان تخصيص مساحة صغيرة للرّد على أصحاب المواد لغاية التَّبليغ وخلافه..
إذا كان الملحق يسعى لأن يكون مقصدًا لِمَن يجد لديه قابلية للنَّشر، فلا بدَّ له أن يبتكر طريقة ما للتَّفاعل مع مَن يطرق بابه متفائلاً بفعل ما يقرأه من دعوات متكررة للمبادرة بالنَّشر والمشاركة.
نعم إيمي كنت أأمل فقط برد ولو بسيط منهم لمعرفة ما آل إليه مقالي ... ولكن للأسف !!
بعض الدوريات تخصص مساحة في العدد المطبوع فقط للرد على المشتركين.

الموضوع حدث منذ أكثر من ثلاثة أشهر " وطنشت" ولكن أن يقولوا أنه لا تصلهم مشاركات إلا من اسماء معينة وأن البقية تعزف عن المشاركة فهذا الكلام غير مقبول !!

قال لي أحدهم وهو على معرفة بمحرري الصفحات الثقافية في أحدى الجرائد "أعطني ماعندك وسأنشر لك" . وأكد لي أنهم أحيانا لا يجدون شيء جديد للنشر ... فيلجأون إلى ما نشر سابقا أو يأخذون نصوص لبعض الاسماء المعروفة كتكملة عدد ... !!

وأردف قائلا أن مقاله لا يتأخر في طابور النشر ... ومقالي أيضا لن يتأخر في طابور النشر إذا وصل إليهم عن طريقه ... أما إذا أرسلت مقالي بنفسي فهناك مراجعة ، وتدقيق ، وربما حذف أجزاء من المقال ، حسب ما تقتضيه المصلحة العامة ..!

عجبي !!

ثم يقولون لنا ... لا "شلليه" !
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
  #12  
قديم 28-08-08, 10:42 AM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكر مشاهدة المشاركة
<< نعم العنا .. التعامل أمر مهم جداً، شخصياً أهتم بطريقة التعامل كثيراً

مع ذلك دعني أقول أن تكرار المحاولة لأجل الثقافة والأدب أهــم خطوة، لن أقول دع شرفات وتابع غيرها ..لا ، فليست هذه طريقة مناسبة على المدى البعيد فشرفات وغيرها انعكاس وعلينا أن نحاول جعله انعكاس مميز..

إن قاطعتها فكثر هم المقاطعون، فهل ستخلوا الملحقات من تجديد بسبب مقاطعتنا؟

كرر المحاولة
فكر
أنا لم أعلن المقاطعة ... ولكن لا أنوي المحاولة .. على الأقل في الوقت الحالي !

ربما أجد في يوم من الأيام من يصلني إلى عتبة باب النشر في شرفات ... من يدري !!؟

أنا لم أطرح ما كتبت حتى أعمم ... ولكن لأقول أن ملحق شرفات متميز ... وأن القائمين عليه لابد أن يكونوا على قدر هذا التميز ... والدليل أننا نكتب عنه هنا .

ربما أعمل مثلك وأطرق بابا آخر للنشر .

شكرا فكر .
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
  #13  
قديم 28-08-08, 11:01 AM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي

نقطة أخرى هنا ..
اقتباس:
وقد تثار مساءلات كثيرة عن "المردود المادي"، وإن كنا نتفق على أهمية المردود إلا أنه لا ينبغي أن يكون حجر عثرة أمام عملية النشر،...بالنسبة لي سأفرح كثيرا أن أتقاضى مقابلا ماديا على أي مادة اكتبها، ولكني سأفرح أيضا بأن ثمة من هو على استعداد لأن ينشر مادتي.. فمن المؤذي جدا أن يصل المحرر إلى مرحلة يتودد ويهادن لكي يأخذ مادة من الكاتب، وقد يجاب أو يصد في أحوال أخرى، وإذا كانت الإشكالية ضخمة وكبيرة إلى هذا الحد فيما يتعلق بكتابة النص، فماذا عن كتابة المقال والنقد اللذين نفتقدهما كثيرا في صحافتنا الثقافية؟
ما أعرفه أيضا أنه يتم الدفع لبعض الأسماء العربية مقابل مقالات " لا أقول متدنية المستوى" ولكن ربما تفتقد للخصوصية العمانية ..
فلماذا لا يتم الدفع للكاتب العماني ؟

أرسلنا "ببلاش" ومع ذلك لم نجد طريقا للنشر !!
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
  #14  
قديم 28-08-08, 12:49 PM
الصورة الرمزية ماء السماء
ماء السماء ماء السماء غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 598
افتراضي

اللـــــه يعينكم!!
  #15  
قديم 28-08-08, 04:28 PM
فكر فكر غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مسقط الفكر
المشاركات: 3,261
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنــا مشاهدة المشاركة
نقطة أخرى هنا ..


ما أعرفه أيضا أنه يتم الدفع لبعض الأسماء العربية مقابل مقالات " لا أقول متدنية المستوى" ولكن ربما تفتقد للخصوصية العمانية ..
فلماذا لا يتم الدفع للكاتب العماني ؟

أرسلنا "ببلاش" ومع ذلك لم نجد طريقا للنشر !!
قبل سنوات سمعت لقاء في الإذاعة مع صحفي في جريدة الوطن لم أعد اذكر اسمه وكان يقول بأنهم يدفعون لكل من ينشر مادة لديهم! لا أعرف إذا كان هذا الأمر مستمر لكنه سؤال مطروح ...

الاسم الذي لا ستطيع أن يجلب إعلان –إذا تحدث عن النشر في المجلات- اسم غير مرحب به للنشر بثمن!
أما الوضع في الجرائد فهو مختلف بسبب غياب الإعلانات التام في الملحقات الثقافية، فالمطالبة بأجر للنشر تكون إثقال على كاهل الجريدة أكثر من المبالغ التي تصرفها لنسخة الملحق وتوزيعه!

مطالبتك صعبة التحقيق حالياً ..

مَن يؤكد لنا إذا كانت جريدة الوطن تتعامل بذات النظام القديم!؟
__________________
قد يستريح المحارب وينام الفرس لبعض الوقت،
لبعض الوقت فقط.. وسيعود المحارب على فرسه.. فلا تحزني..


قال تعالى:
{ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }
سورة يوسف

بعض الأحلام تتحقق!
  #16  
قديم 29-08-08, 07:28 AM
قيد الأرض قيد الأرض غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 77
افتراضي

كل هذا المقال لدفع التهمة عنهم حول ما يثار حولهم من "شللية" في النشر

عندما انطلق محلق أشرعة في جريدة الوطن ظهر بشكل مختلفة ومنوع ولكن الأيام أثبتت أيضا أنه يعاني من "الشللية"

مماطلة في النشر ، وحذف تحت مبرر الخطوط الحمراء ، وشللية في النشر ، وعدم إحترام الكاتب الصغير والمبتدئ ... ثم يقولون أنتم تمتنعون عن النشر !!

سبحان الله
__________________
.
يرى المؤرخ العماني السالمي أن "قيد الأرض " هو من يسيطر على مملكة بقوته ، ويحكم البلاد بالعدل ، أي أن قيد الأرض ما هو إلا تعبير مجازي عن السلطة والقوة .
  #17  
قديم 29-08-08, 11:46 AM
الصورة الرمزية إيمي
إيمي إيمي غير متواجد حالياً
كاتبة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: عُمان
المشاركات: 5,271
افتراضي ابحث عن صديق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنــا مشاهدة المشاركة
نعم إيمي كنت أأمل فقط برد ولو بسيط منهم لمعرفة ما آل إليه مقالي ... ولكن للأسف !!
بعض الدوريات تخصص مساحة في العدد المطبوع فقط للرد على المشتركين.

الموضوع حدث منذ أكثر من ثلاثة أشهر " وطنشت" ولكن أن يقولوا أنه لا تصلهم مشاركات إلا من اسماء معينة وأن البقية تعزف عن المشاركة فهذا الكلام غير مقبول !!

قال لي أحدهم وهو على معرفة بمحرري الصفحات الثقافية في أحدى الجرائد "أعطني ماعندك وسأنشر لك" . وأكد لي أنهم أحيانا لا يجدون شيء جديد للنشر ... فيلجأون إلى ما نشر سابقا أو يأخذون نصوص لبعض الاسماء المعروفة كتكملة عدد ... !!

وأردف قائلا أن مقاله لا يتأخر في طابور النشر ... ومقالي أيضا لن يتأخر في طابور النشر إذا وصل إليهم عن طريقه ... أما إذا أرسلت مقالي بنفسي فهناك مراجعة ، وتدقيق ، وربما حذف أجزاء من المقال ، حسب ما تقتضيه المصلحة العامة ..!

عجبي !!

ثم يقولون لنا ... لا "شلليه" !
ابحث عن صديق!.

اقتباس:
الموضوع حدث منذ أكثر من ثلاثة أشهر " وطنشت" ولكن أن يقولوا أنه لا تصلهم مشاركات إلا من اسماء معينة وأن البقية تعزف عن المشاركة فهذا الكلام غير مقبول !!
مرّ على هذه الحادثة ثلاثة أشهر!
بصراحة تضامنًا معك، رحتُ أقلِّب في أكداس الجرائد المطوية بركن من أركان الحجرة، بانتظار تصريفها، بحثًا ونبشًا؛ علَّني أعثر على مقال العنا.
الآن فقط، أدركت سبب فشلي.
ثلاثة أشهر..
لا تكترث لِما جرى..
لقد سبق أن كتبتُ في إحدى الردود بأن محرري الملاحق والمجلات يتفقون في أمر واحد إلا وهو النَّشر لمن يسمونهم بالأسماء المتحقِّقة.
هكذا قالت لي أخت عربيّة، عندما أعلنت بملتقى نسوي، بأنها ستترأس مجلة ستصدر قريبًا بالسَّاحة.
وعندما طلبتً منها النَّشر بمجلتها، وأعلمتها أنني أنوي الكتابة باسم مستعار، حدَّقت بي، ورفعت حاجبها الأيسر وقال: كمان اسم مستعار..
ولمّا سألتها إن كانت ستدفع لي مقابل ذلك، أجابت: اسم مستعار، ومش متحقق، وكمان عايزة مقابل للنَّشر، إحنا بندفع بس للمتحققين.
وبعد حديث طويل عن الثَّقافة و دوافع، ومسببات، وموجبات الوقوف مع الأسماء الجديدة، حتَّى لو كانت أسماء مستعارة..
أوضحت لي الأخت و بدون رتوش، ولا سواتر بأنه لو كان باستطاعتي اجتذاب إعلان أو أثنين لمجلتها، فأنها عندئذ ستنشر لي بدون تردد.
أما مسألة الدفع مقابل النَّشر فتلك حكاية أخرى..
__________________


كان
المُقاتِل مات/ جاءَه رجلٌ وقال: "لا تمت فأنا أحبُّك كثيرًا!!"/
ولكن الجُثْمان؛ ياللخسارة، واصلَ الموت/.
ثم جاءَه...(كلُّ أحبابه)/ أحاطوا به؛ رآهم الجُثْمان الحزين "هزَّه التَّأثر/
نهضَ ببطء/ احتضنَ أوَّلَ شخصٍ، وبدأ يسير"!!!.
مِن أطياف
"رواية" لـ/رضوى عاشور
  #18  
قديم 30-08-08, 12:17 PM
يونس البوسعيدي يونس البوسعيدي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 458
افتراضي أصبر، أو جِدْ عذرًا ثم اصبر


أخي العنا،

لا أقول لك إلا اصبر على شرفات، و الإطلالة بعد ومن شرفاتْ،

أرسلتُ لهم ، إلى بريدهم الالكتروني و إلى محرر ( قدير ) منهم - على "إيميله" نصًّا شعريًا عن تحرير الأسرى اللبناني ( إصباحٌ بنكهة الذاكرة، هذا الحادث منذ 5 أسابيع ،
وكل ( أسبوع ) يقول لي المحرر القدير ( الحبيب ) : سترى نصك هذا الأسبوع ــ

و إلى ساعتك هذه لم أرَ نصي/

ليس الغرض عندي أنْ أنشر نصي الشعري، بقدر أنْ أواكب العرس العربي، و أنْ يخرج صوتٌ عماني مواكب للحدث، فماذا أفعل لو نشروا النص الآن، و صدق ذلك المحرر الأدبي بعد خمس كذباتٍ يطليهن عليّ.. و في كل أسبوعٍ أجد له من العذر ما أوسع به ضيقي أنا ، فتارة أقولُ إن شرفات هذا الأسبوع لأقاصي، وهذا الأسبوع لجسر و هذا الأسبوع خصصوه لدرويش و هذا الأسبوع لكذا و كذا/
و إنما ألم يجدوا ( مكانا في زحمة ) لنص منذ خمس أسابيع و ربما سيزيد

مع العلم أن المشرق القدير قال لي بعد خمس أسابيع ( تراك هلكتني )

المهم/ هناك شرفات، و أشرعة و آفاق
كما أن هنالك في عمان من يكتب أنأ و أنتَ و أنتِ وغيرنا

فافتح لك أنتَ شرفة عن شرفاتٍ - إذا أحببتَ _

أو
أصبر، أو جِدْ عذرًا ثم اصبر
  #19  
قديم 30-08-08, 04:08 PM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماء السماء مشاهدة المشاركة
اللـــــه يعينكم!!
الله يعين الجميع
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
  #20  
قديم 30-08-08, 04:19 PM
العنــا العنــا غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 5,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكر مشاهدة المشاركة
قبل سنوات سمعت لقاء في الإذاعة مع صحفي في جريدة الوطن لم أعد اذكر اسمه وكان يقول بأنهم يدفعون لكل من ينشر مادة لديهم! لا أعرف إذا كان هذا الأمر مستمر لكنه سؤال مطروح ...

الاسم الذي لا ستطيع أن يجلب إعلان –إذا تحدث عن النشر في المجلات- اسم غير مرحب به للنشر بثمن!
أما الوضع في الجرائد فهو مختلف بسبب غياب الإعلانات التام في الملحقات الثقافية، فالمطالبة بأجر للنشر تكون إثقال على كاهل الجريدة أكثر من المبالغ التي تصرفها لنسخة الملحق وتوزيعه!

مطالبتك صعبة التحقيق حالياً ..
فكر
أنا لم أطالبهم بالدفع ... ولن أطالبهم !!
هي فقط مقارنة

والقصد من كلامي " بدل ما ينشروا للآخرين بمقابل ... ينشروا لأبن البلد بدون مقابل " ابن البلد محتاج من يأخذ بيده وينشر له ... وبدون مقابل ... وحتما سيكتب هاجس وطني وأدب يعبر عن الهوية العمانية .

أنا لا أريد الفرحة الأولى التي ذكرتها الكاتبة " مستورة والحمد لله " أنا أبحث عن الفرحة الثانية ... !!
اقتباس:
.. بالنسبة لي سأفرح كثيرا أن أتقاضى مقابلا ماديا على أي مادة اكتبها، ولكني سأفرح أيضا بأن ثمة من هو على استعداد لأن ينشر مادتي..
__________________
\
يجب أن يدرك الجميع أن ..
عمان هي الكيان الثابت .. وما دونها هي كيانات تأتي وتزول !!
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 03:42 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd