العودة   الحارة العمانية > حارة اللغة والأدب

ليلة المعري !

حارة اللغة والأدب

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 18-03-09, 04:10 PM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي ليلة المعري !

يقول المعري واصفا ليلته
اقتباس:
ليلتي عروس من الزنـج ** عليـــها قلائد من جمــــــــانِ
وصف رائع وبديع من المعري في وصف ليلته بالعروس الزنجية والنجوم كأنها قلائد جمان تزينها ..

لكن إذا ما انتقلنا للبيت التالي ..

اقتباس:
هرب النوم عن جفوني فيها * هرب الأمن من فـــؤاد الجبــــان
يخيل لي أن المعري خرب تلك اللوحة البديعية بوصفه هذا .. !
خصوصا الشطر الثاني هرب الأمن من فؤاد الجبان .
فكيف جمع بين جمال ليلته وبين هرب النوم من عينه مثلما يهرب الأمن من فؤاد الجبان ؟؟

أنتم معي ؟؟

يعاود المعري وصفه لجمال ليلته .. ! لكن سوادها تحول إلى صباح والصبح معلوم فيه الإشراق فكيف يكون كثوب أسود ؟ ...
ربما بسبب قلائد الجمان
أنتم ما رأيكم ؟

اقتباس:
رب ليلٍ كأنه الصبح في الحسـ * ـن وإن كان أسود الطيلسان

سؤالي لكم يا أفاضل هل هناك أبيات بترت من القصيدة .. فالبيتين التاليان يوحيان لي أن هناك قفزة في الفكرة
اقتباس:
قد ركضنا فيه إلى اللهو لمّا * وقف النجم وقفة الحيـــــــران
ما سر حيرة النجم ؟ وما علاقتها باللهو ؟


اقتباس:
وكأنّ الهـــلال يهو الثريــــا * فهمــــا للوداع معتنقـــــــــان
!!

ما رأيكم في قصيدة المعري هذه التي لم أتذوق منها إلا بيتها الأول ..؟

ربما غابت عني بعض جمالياتها ..!

ربما !
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #2  
قديم 18-03-09, 06:04 PM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

طالما ما حد رد .. أهلوس وحدي

أحب ليلة أمرؤ القيس رغم ما فيها من ألم .. لكنه أحسن تصويرها


وليل كموج البحر أرخى سدوله *** على بأنواع الهموم ليبتلــلي


فقلـت له لما تمـى بصلــبه *** وأردف اعجازاً وناء بكلــلِ


ألا أيها الليل الطويل ألا انجلـلي *** بصبحٍٍٍ وما الاصباح منك بأمثلِ
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #3  
قديم 23-03-09, 11:55 PM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

تعب كلها الحياة فما .. أعجب إلا من راغب في ازدياد

كم أعجبت بقصيدة المعري هذه ولا أزال وحفظتها مدة من الزمن منذ أيام الدراسة

فيلسوف الشعراء وشاعر الفلاسفة ذاك هو رهين المحبسين ..

أراكِ تغردين لوحدك مع المعري في عزلته ..

مطلع القصيدة التي أنتِ بصددها :

علّلاني فإنّ بِيضَ الأماني ... فَنِيَتْ والظّلامُ ليسَ بِفاني

وهي قصيدة طويلة تتكون من 62 بيتا

ويأتي بعد البيت الأول المذكور الأبيات التالية :
إن تَنَاسَيْتُما وِدادَ أُناسٍ ... فاجعَلاني مِن بعضِ مَن تَذكُرانِ
رُبّ ليلٍ كأنّه الصّبحُ في الحُسْنِ ... وإن كانَ أسْودَ الطّيلَسانِ
قد رَكَضْنا فيه إلى اللّهْوِ لمّا ... وَقَفَ النّجْمُ وِقْفَةَ الحَيْرانِ
كمْ أرَدْنا ذاكَ الزّمانَ بمَدْحٍ ... فشُغِلْنَا بذَمّ هذا الزّمَانِ
فكأني ما قلْتُ والبدْرُ طِفْلٌ ... وشَبابُ الظّلْماءِ في عُنْفُوانِ
ليلتي هذه عُروسٌ من الزّنْجِ ... عليها قلائِدٌ مِن جُمانِ
هَرَبَ النّوْمُ عن جُفونيَ فيها ... هَرَبَ الأمْنِ عن فؤادِ الجَبانِ
وكأنّ الهِلالَ يَهْوى الثّريّا ... فهُما للوَداعِ مُعْتَنِقانِ

ويختمها بهذا البيت :
عِش فداءٌ لوَجهكَ القَمَرانِ ... فهُما في سَناهُ مُسْتَصْغَرانِ

تقولين :
يخيل لي أن المعري خرب تلك اللوحة البديعية بوصفه هذا .. !
خصوصا الشطر الثاني هرب الأمن من فؤاد الجبان .
فكيف جمع بين جمال ليلته وبين هرب النوم من عينه مثلما يهرب الأمن من فؤاد الجبان ؟؟

ومع إني لست بناقد للشعرغير أني أرى رأيا مخالفا لرأيكِ

فالمعري ، وهو الأعمى ، عندما وصف ليلته كعروس زنجية لسوادها ، ربما لاستواء الليل والنهار لديه لفقده نعمة البصر منذ أن كان صغيرا ، فهو يقول أنه لجمال ليلته تلك جافاه النوم لاستمتاعه بجمال ليلته ، وشبه هرب النوم عن جفونه بهرب الأمان عن فؤاد الجبان ، وهو تشبيه رائع جدا ، فالانسان بحضور محبوبه لا يفكر بشئ سواه ولا يريد أن تفوته لحظة بوجوده حتى النوم يفر منه فرارا ، ويا له من تعبير جميل حين شبه النوم بكائن حي يهرب منه ..

والشئ بالشئ يذكر كما يقولون ، فهذا الشريف الرضي يقول :
وخُذا النّومَ من جفوني فإنّي ... قد خلعتُ الكرى على العُشّاقِ



__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #4  
قديم 26-03-09, 04:48 PM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

أخي همام الهمام شكرا لتجاوبك مع هلوستي .. على ما يبدو أن معجب بالمعري كثيرا .
اقتباس:
فالمعري ، وهو الأعمى ، عندما وصف ليلته كعروس زنجية لسوادها ، ربما لاستواء الليل والنهار لديه لفقده نعمة البصر منذ أن كان صغيرا ، فهو يقول أنه لجمال ليلته تلك جافاه النوم لاستمتاعه بجمال ليلته ، وشبه هرب النوم عن جفونه بهرب الأمان عن فؤاد الجبان ، وهو تشبيه رائع جدا ، فالانسان بحضور محبوبه لا يفكر بشئ سواه ولا يريد أن تفوته لحظة بوجوده حتى النوم يفر منه فرارا ، ويا له من تعبير جميل حين شبه النوم بكائن حي يهرب منه ..
ربما وصفك صحيح ..
أنا تناولت القصيدة كما أراها أنت ومثلما تذوقتها ..
أحسست أنه صعد للقمة في وصفه ليلته ثم فجأة وقع في واد سحيق ..
ذاك الجمال لم يكتمل من وجهة نظري بعد هرب النوم كهروب الأمن من فواد الجبان ..
ربما وجهة الربط سرعة خفقان القلب
ربما ..!

شكرا لك ..
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #5  
قديم 26-03-09, 07:43 PM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلْنار مشاهدة المشاركة
على ما يبدو أن معجب بالمعري كثيرا .
لا أنكر إعجابي بالمعري لمنزلته الشعرية وعبقريته الفذة بين شعراء العربية الكبار

ويكفي دلالة على عبقريته ديون لزوم ما لا يلزم أو اللزوميات

فهذا الديون لمن لا يعرفه ، التزم فيه المعري بثلاثة حروف على الأقل للقافية ..

أما شاعري المفضل فهو المتنبي شاعر الحكمة ..
__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #6  
قديم 27-03-09, 08:13 AM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام مشاهدة المشاركة
لا أنكر إعجابي بالمعري لمنزلته الشعرية وعبقريته الفذة بين شعراء العربية الكبار

ويكفي دلالة على عبقريته ديون لزوم ما لا يلزم أو اللزوميات

فهذا الديون لمن لا يعرفه ، التزم فيه المعري بثلاثة حروف على الأقل للقافية ..

أما شاعري المفضل فهو المتنبي شاعر الحكمة ..
شكرا للمعلومة ..

المتنبي .. هنا يقف قلمي .

أسيرة المتنبي
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #7  
قديم 27-03-09, 09:06 AM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

بس تعرفي إنه توجد علاقة بين الاثنين

المعري شرح ديوان المتنبي ولما وصل لهذا البيت الذائع الصيت والذي طبقت شهرته الآفاق :

أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي ... وأسمعت كلماتي من به صمم

قال المعري : كأنه يعنيني حين قال ذلك

سبحان الله ، أعمى ضرير شرح ديوانه ..
__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #8  
قديم 27-03-09, 09:12 AM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

وهذه شهادة فخر واعتزاز للمتنبي ..
أحيانا أحس إنه لم يكتب أبياته له فقط .. كثير منها حسيت إنها تنطبق علي ..
يعني لما أريد أقول شيء بصورة شعرية ( فيها نوع من التبطين ) أحصل المتنبي قال شيء فيها .
لقب شاعر الحكمة قليل عليه ..

شكرا للمعلومة الثانية ..
هذا يدفعني أبحث عن شرح المعري للمتنبي
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #9  
قديم 27-03-09, 09:45 AM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

لا أدري إذا كان موجود شرح المعري لشعر المتنبي

فأنا لم أره ولم أسمع بوجوده فعليا وإنما قرأت تلك المعلومة ..
__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #10  
قديم 27-03-09, 09:56 AM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام مشاهدة المشاركة
لا أدري إذا كان موجود شرح المعري لشعر المتنبي

فأنا لم أره ولم أسمع بوجوده فعليا وإنما قرأت تلك المعلومة ..
شوف هنا

هذه أحد النتائج .

يمكن شيء نسخة إلكترونية ..

أقول يمكن
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #11  
قديم 27-03-09, 09:59 AM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

هنا أيضا
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #12  
قديم 27-03-09, 02:00 PM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

بحثت كثيرا ولم أجد نسخة إلكترونية لشرح المعري ..

كان من عادة المتنبي عندما ينشد سيف الدولة شعرا أن ينشده وهو جالس

وذات يوم أنشده قصيدته التي مطلعها :
لكل امرئ من دهره ما تعودا ... وعادة سيف الدولة الطعن في العدا

فقال أحد الحاضرين من حاسدي المتنبي ما معناه : لماذا لا تنشد واقفا مثل كل الشعراء ؟؟

فرد المتنبي : كأنك لم تسمع قولي في بداية القصيدة ، وقصده لكل امرئ من دهره ...
__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #13  
قديم 27-03-09, 04:37 PM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

جاء في الصبح المنبي ((أن أبا فراس بن حمدان قال لسيف الدولة :أن هذا المتشدق كثير الادلال عليك وأنت تعطيه كل سنة ثلاثة ألف دينار عن ثلاث قصائد ويمكن أن تفرق مئتي دينار على عشرين شاعراً يأتون بما هو خير من شعره . .

فتأثر سيف الدولة من الكلام وعمل فيه وكان المتنبي غائباً فبلغته القصة ولما حضر دخل على سيف الدولة وأنشد

القصيدة التي مطلعها :

الا ما لسيف الدولة اليوم عاتباً = = فداه الورى أمضى السيوف مضارباً
قال : فأطرق سيف الدولة ولم ينظر إليه كعادته وحضر أبو فراس وجماعة من الشعراء فبالغوا في الوقيعة في حق المتنبي وانقطع أبو الطيب بعد ذلك ونظم قصيدة التي أولها وأحر قلباه ممن قلبه شبم

. . ثم جاء وأنشدها وجعل يتظلم فيها من التقصير في حقه بقوله :

ما لي أكتم حباً قد برى جسدي = = وتدعي حب سيف الدولة الأمم

إلى أن قال :

قد زرته وسيوف الهند مغمدة = = وقد نظرت إليه والسيوف دم

فهمّ جماعة بقتله في حضره سيف الدولة لشدة أدلاله وأعراض سيف الدولة عنه فلما وصل في إنشاده إلى قوله :

يا أعدل الناس إلا في معاملتي == فيك الخصام وأنت الخصم والحكم

قال أبو فراس : قد مسخت قول دعبل

ولست أرجو انتصافاً منك ما ذرفت = عيني دموعاً وأنت الخصم والحكم

فقال المتنبي :

أعيذها نظرات منك صادقة = أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم

فعلم أبو فراس أنه يعنيه فقال : ومن أنت يا دعي كندة حتى تأخذ أعراض الأمير في مجلسه فأستمر المتنبي في

إنشاده

سيعلم الجمع ممن ضم مجلسنا = بأنني خير من تسعى به قدم
أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي = وأسمعت كلماتي من به صمم


فزاد ذلك أبو فراس غيظاً وقال: قد سرقت هذا من عمروا بن عروة بن العبد حيث قال

أوضحت من طرق الآداب ما اشتكلت = دهراً وأظهرت أغراباً وإبداعا
حتى فتحت بإعجاز خصصت به = للعميّ والصم أبصاراً وأسماعاً

ولما انتهى إلى قوله :

الخيل والليل والبيداء تعرفني = والسيف والرمح والقرطاس والقلم

فقال أبو فراس : وماذا أبقيت للأمير إذا وصفت نفسك بكل هذا تمدح الأمير بما سرقته من كلام غيرك وتأخذ جوائز الأمير

أما سرقت هذا من الهيثم بن الأسود النجفي المعروف بابن العريان العثماني

أنا ابن الفلا والطعن والضرب و السرى ** وجرد المذاكي والقنا والقواضب
فقال المتنبي :

وما انتفاع أخي الدنيا بناظره = إذا استوت عنده الأنوار والظلم

فقال أبوا فراس : وهذا سرقته من قول معقل الحجلي:

إذا أميز بين نور وظلمة = بعيني فالعينان زور وباطل

وضجر سيف الدولة من كثرة مناقشته في هذا القصيدة فضربه بالدواة

التي بين يديه فقال المتنبي ارتجالاً

أن كان سركم ما قال حاسدنا = فما لجرح إذا أرضاكم ألم

وأعجب سيف الدولة ببيت المتنبي ورضي عنه . . وفي الحال وأدناه إليه وقبل رأسه وأجازه بألف دينار ثم أردفها

بألف أخرى . . فقال المتنبي :

جاءت دنانيرك مختومة = عاجلة ألفاً على ألفِ
أشبهها فعلك في فيلق = قلبتها صفاً على صف
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #14  
قديم 27-03-09, 05:05 PM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

ما يصير الموضوع عن أبي العلاء ونذكر بعضا من طرائف المتنبي ونتجاهله ..

* مما يدل على ذكائه العجيب أنه كان ذات يوم جالسا أمام باب داره وكان أثنان من غير العرب وأظنهما كانا من المجوس ، وكانا يتجادلان بصوت مرتفع بلغتهما ثم اختلفا ، وأخيرا ذهبا يتحاكمان لدى القاضي فسألهما : ألديكما يشهود على ما دار بينكما ؟؟ فقال : كان هناك رجل أعمى جالسا عند باب دتره ، فأرسل القاضي في طلبه وسأله : هل سمعت ما قال الرجلان ؟؟ قال المعري : نعم ، ولكني لم أفهم ما قالا ولكني أستطيع إعادة كلامهما .. فأعاد ما دار بينهما من كلام بلغة لا يعرفها !!!

* وذات يوم أكلا عسلا فسقط كما يبدو بعض العسل على لحيته دون أن يدري ، وعندما رآه تلامذته قال أحدهم : كأن الشيخ أكل عسلا اليوم ، فمد يده على لحيته يمسح العسل ..

* وذات مرة أنشده بعض الشعراء وهو بالشام ، فقال لأحدهم : أنت أشعر من في الشام ..
ومرت الأيام وذهب المعري إلى بغداد وجاءه الشعراء ينشدونه ، وجاء ذاك الشاعر وبعدما أنشده قال المعري : وأشعر من العراق ..
أي أنه تذكر الشاعر وعرفه فعطف قوله على قوله وهو بالشام أي أن الشاعر أشعر من بالشام ومن بالعراق !!!

* وذات مرة كان مسافرا وجلس هو ومن معه ليستريحوا تحت ظل شجرة .. وبعد سنوات سافر من ذاك الطريق وعندما وصلوا لذاك المكان قال لدليله : عوج بنا لنستريح تحت الشجرة الت يهنا ، فقال رفيقه : لا يوجد هنا شجر ، فقال المعري : تأكد من ذلك فقد كانت هنا شجرة ، وبعد البحث وجدوا مكان الشجرة ولكنها كانت قد ماتت ..
__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #15  
قديم 27-03-09, 10:07 PM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

بس مستغرب من حاجة

على كثرة الزيارات للموضوع لم يفكر أحد الزائرين بوضع كلمة واحدة !!!

يبدو أننا نتحدث عن أناس مجهولين لا أحد يعرفهم ولا أحد سمع بهم .
__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #16  
قديم 28-03-09, 03:15 PM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام مشاهدة المشاركة
ما يصير الموضوع عن أبي العلاء ونذكر بعضا من طرائف المتنبي ونتجاهله ..

* مما يدل على ذكائه العجيب أنه كان ذات يوم جالسا أمام باب داره وكان أثنان من غير العرب وأظنهما كانا من المجوس ، وكانا يتجادلان بصوت مرتفع بلغتهما ثم اختلفا ، وأخيرا ذهبا يتحاكمان لدى القاضي فسألهما : ألديكما يشهود على ما دار بينكما ؟؟ فقال : كان هناك رجل أعمى جالسا عند باب دتره ، فأرسل القاضي في طلبه وسأله : هل سمعت ما قال الرجلان ؟؟ قال المعري : نعم ، ولكني لم أفهم ما قالا ولكني أستطيع إعادة كلامهما .. فأعاد ما دار بينهما من كلام بلغة لا يعرفها !!!

* وذات يوم أكلا عسلا فسقط كما يبدو بعض العسل على لحيته دون أن يدري ، وعندما رآه تلامذته قال أحدهم : كأن الشيخ أكل عسلا اليوم ، فمد يده على لحيته يمسح العسل ..

* وذات مرة أنشده بعض الشعراء وهو بالشام ، فقال لأحدهم : أنت أشعر من في الشام ..
ومرت الأيام وذهب المعري إلى بغداد وجاءه الشعراء ينشدونه ، وجاء ذاك الشاعر وبعدما أنشده قال المعري : وأشعر من العراق ..
أي أنه تذكر الشاعر وعرفه فعطف قوله على قوله وهو بالشام أي أن الشاعر أشعر من بالشام ومن بالعراق !!!

* وذات مرة كان مسافرا وجلس هو ومن معه ليستريحوا تحت ظل شجرة .. وبعد سنوات سافر من ذاك الطريق وعندما وصلوا لذاك المكان قال لدليله : عوج بنا لنستريح تحت الشجرة الت يهنا ، فقال رفيقه : لا يوجد هنا شجر ، فقال المعري : تأكد من ذلك فقد كانت هنا شجرة ، وبعد البحث وجدوا مكان الشجرة ولكنها كانت قد ماتت ..
إن شاء الله ..ما نجيب سيرة المتنبي هنا

تعرف قصة المرأة إللي أحرجت الجاحظ ؟
أمزح

أحس أني أريد البحث عن المعري .. لكن ليس الأن
ستكون لي وقفة معه طلما سامرت ليلته
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #17  
قديم 28-03-09, 05:05 PM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

قصدك التي قالت له : إطلع لترى الدنيا ؟؟

أم تلك التي أخذته وقالت لصاحب المحل : مثل هذا ؟؟
__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #18  
قديم 28-03-09, 07:57 PM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام مشاهدة المشاركة
قصدك التي قالت له : إطلع لترى الدنيا ؟؟

أم تلك التي أخذته وقالت لصاحب المحل : مثل هذا ؟؟
الثانية ..
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
  #19  
قديم 28-03-09, 08:27 PM
الصورة الرمزية همام
همام همام غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: حافة الكون
المشاركات: 1,997
افتراضي

بما أنكِ تعرفين الثانية فربما لا تعرفين الأولى ..

قال شيخنا الجاحظ : كنت بالعسكر فرأيت امرأة طويلة فأردت ممازحتها فقلت لها :
إنزلي لتأكلي معنا
فقالت : وأنت إطلع لترى الدنيا


* العسكر : مدينة بالعراق بناها أحد الخلفاء العباسيين لا أذكر الآن من هو ..
__________________
الحياة فيض من الذكريات تصب في بحر النسيان ..
  #20  
قديم 28-03-09, 08:32 PM
الصورة الرمزية جلْنار
جلْنار جلْنار غير متواجد حالياً
رشيد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 10,046
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام مشاهدة المشاركة
بما أنكِ تعرفين الثانية فربما لا تعرفين الأولى ..

قال شيخنا الجاحظ : كنت بالعسكر فرأيت امرأة طويلة فأردت ممازحتها فقلت لها :
إنزلي لتأكلي معنا
فقالت : وأنت إطلع لترى الدنيا


* العسكر : مدينة بالعراق بناها أحد الخلفاء العباسيين لا أذكر الآن من هو ..
سبق ومرت على أعرف الأثنتين .

شكرا لك أخي هُمام لإثراء الموضوع ..

أحسن نغير عنوان الموضوع .. لم تعد ليلة للمعري فحسب .

أفكر في عنوان حتى تشرق شمس الغد وتصبح شبه عمودية على سطح الأرض
__________________

يَعيشُ المرءُ ما استحيا بخيْرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللَّحاءُ
إذا لم تخشَ عاقبةَ الليالي
وَلَمْ تستحِ فافعَلْ ما تشاءُ
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 10:56 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd