العودة   الحارة العمانية > حارة اللغة والأدب

مذكرات فتاة عمانية غير محجبه!

حارة اللغة والأدب

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #41  
قديم 21-07-09, 02:29 PM
منهل الرئيسي منهل الرئيسي غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الجنس: ذكر
المشاركات: 2,257
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الكعبي مشاهدة المشاركة
صباحك/مساؤك ورد يا دكتور

أتعلم يا دكتور عندما قرأتها للمرة الأولى لم أفهم المغزى من أول وهلة ولكنني كنت أدرك في قرارة نفسي أنها تحمل شيئاً غير معناها الظاهر..لذلك فضلت التريث إلى أن تتكشف لي بعض الحقائق..
وعندما قرأت رأيت بأن غير (المحجبة) ليس المقصود منها الفتاة السافرة التي لا ترتدي الحجاب إنما هي إشارات لأشياء سيتم عرضها...
طبعاً لكل قارئ وجهة نظر وما أقوله الآن ربما لا يوافقني عليه البعض..ولكن لا بأس سأوضح أكثر قصة الفتاة العمانية كما فهمتها..
في جزئية من هذه المذكرات أشار الكاتب إلى (قصيدة النثر)..وبالطبع القصيدة مؤنثة، وهذا النوع من الشعر دخل إلينا مع مضمون الثقافة الجديدة التي تكشف عن مدى تأثرنا بالآخر...وهذه القصيدة طالما أنه قد نسج خيوطها شاعر عماني كالأسماء التي تمت الإشارة إليها فهي إذن (عمانية الجنسية) وإن كنا لا نجنس الأدب...إذن قصيدتنا تخلت عن بعض خصاءصها وأصبحت كتلك الفتاة التي تأثرت بالغير وآثرت التخلي عن خصائص استقتها من بيئتها.
وفي مقطع آخر تحدث عن الفتاة الجامعية وكيف أنها كانت تحرض زميلتها على كسر حاجز العادات والأخلاق قبل أن تتزوج، إذن هي هنا تتعرى من أخلاقها، وتكشف سترها،إذن هنا أصبحت مكشوفة للجميع، فما نفع الحجاب الذي ترتدية إذن طالما تعرت من الأخلاق؟؟
لقد فهمت معنى الحجاب هنا فهماً معنوياً يشير إلى انسلاخنا من ثقافة مجتمعنا المألوفة ويدخلنا عنوة إلى ثقافات مكتسبة ليست جميعها تشير نحو الإيجابية ولكنها تقف على سلبيات كثيرة تعري ذواتنا أمام الآخر.
/
\
هذه وجهة نظري أستاذي الفاضل
وإذا كنت مخطئة فلا مانع أن تهديني إلى الصواب بحسب ما فهمته أنت من المضمون
ولا مانع كذلك من أن يقول لي أخي أبو نؤاس إنه لم يقصد هذا المعنى البته وإنما تأويلاتي لا تجانب الصواب أبداً.

لكم شكري..

المشكلة يا فاطمة أن الجماعة عندنا ( في الوطن العربي ) منقسمة إلى صنفين:

صنف لا يؤمن بموروثه، بنتاجاته المحلية، ينتقد كل ما له صلة بالتقاليد والعادات، وينادي بالتحرر المطلق والعلمانية الذي يزعم أنه الحل الوحيد لمشكلاتنا، لا يؤمن بكلمة: "قيم"، "أخلاق".

وصنف آخر لا يقبل التغيير أبدًا، ومتعصب لأفكاره وموروثه، وحتى إنه يرفض العولمة كاملة، ويرفض التطور، ويتمسك بعاداته وتقاليده على حد حوافرها.


المشكلة يا فاطمة إن الجماعة جالسين يدوروا في حلقة مفرغة، وكل واحد يتعصب لأفكاره وما يقبل يسمع للطرف الآخر. والمصيبة أن الإثنين على قدر كبير من الخطأ.

هذي هي المشكلة ...

التعديل الأخير تم بواسطة : منهل الرئيسي بتاريخ 21-07-09 الساعة 03:53 PM السبب: للتوضيح
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #42  
قديم 21-07-09, 03:40 PM
الصورة الرمزية د.صالح
د.صالح د.صالح غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,096
افتراضي

الحقيقة هنا يجب أن انوه أن تعليقي لم يقترب من الأيدلوجية الدينية !!!

أنا شخصيا لست مقتنعا بفائدة النقاش الفقهي عبر وسائل الشبكة العنكبوتية وبخاصة في المنتديات المفتوحة للزوار .
وشخصيا أعتبر ما يجري من حوارات فقيهة - في المنتديات تحديدا ، اعد ذلك ضرب من التناحر لا أكثر !!!

وعندما اتعرض لفكرة ما ، فأني أتجرد من الأيدلوجية الدينية تماما !!!

لم يدر بخلدي ان هناك فئتين تتناحران هنا عندما أدرجت تعليقي .

هذا حيال ما تقدم من تعليقات تقادمت بعد تعرضي للمنحى الفكري للقصة المعروضة .

أما فيما جاء في رد فاطمة الكعبي ، فانا هنا حائر مثلها تماما !!!

لقد غرّب الكاتب الأحداث حتى أرني ألتقطها بمنخل .
أي براعة هذه ؟!
اتصدقون أني نسيت الترادف اللغوي المصاحب لاستخدام اللغة الام للكتابة الذي يظهر في أحيان كثيرة ، وما نسياني إلا جراء دهشتي !

يذكرني هذا الاسلوب بالكاتب الكبير جمال ابو حمدان ذلك الكاتب الذي شغل العالم ولا يزال !!!
يبدو أن قاصنا هنا يقترب من شرفة جمال ابو حمدان رويدا رويدا

أيضا انا مدهوش - أيما ادهاش - بالطاقة السردية العالية التي يتمتع بها الكاتب
فهو ينقل ما يود إيصاله للقارىء مرفقا بشحنة عالية من منوال سير الاحداث وكأنه يقول :
لا وقت للإلتفاته ، فلا تلتفت يمنيا او شمالا
ويالها من براعة !!!



بوركت الانامل
__________________
اقتباس:

رسالة إليك أيها الصديق :
[ لا تخشى شيء بعد اليوم ، فلم أعد أعمل حيثما كنت سابقا ، لقد تحررت من اجل الوطن ، وللمرة الاولى في حياتي أتنفس هواء نظيف ]
  #43  
قديم 21-07-09, 09:58 PM
أبو نؤاس أبو نؤاس غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 59
افتراضي

سأحكي للأصدقاء قصة شاعر
حدث ذلك في فرنسا كما سمعتها
كان الشاعر يمر بجانب إحدى الجامعات
وقرر أن يدخل إحدى القاعات ليستمع
فصادف أن دخل إحدى القاعات وكان الناقش يدور
حول قصيدة
وأدلى كل طالب برأيه في معنى القصيدة
وتضاربت الآراء
وفي نهاية المحاضرة كان الشاعر قد جلس في الخلف
رفع يده وقال هذه القصيدة
أنا صاحبها ولم أقصد أي معنى من كل هذه المعاني التي وصلتم إليها
هذه جمالية القراءة المتأنية..القراءات المتعددة
تأكدوا يا أصدقاء أن النص عندما يخرج من صاحبه يصبح
ملكا لكل القراء في العالم
ومن حق كل قارئ أن يفهم المعنى الذي يصل إليه من خلال ربطه للقرائن والدلالات
فاطمة الكعبية والدكتور صالح والعزيز منهل
واصلوا نقاشاتكم طرحتم نقاطا وأفكارا صدقا لم تخطر على بالي أنا سعيد أني أتعلم منكم
إضاءاتكم جزء من مذكرات فتاتنا العمانية الغير محجبة...
وضحى : سائق التاكسي مرة تكلم في المقهى الثاني
عن زوجته عندما أدهشها بموهبته التي يمتلكها تشبيه الوجوه.. أرجعي إليها وأسمعينا رأيك؟؟
سأخبره أن يسرد لي عن زوجته ماذا عساه يكون حالها!! الله يعينها على ما بلاها
يالله جمال حمدان المبدع العظيم
سلامي لك يا دكتور صالح ... هذا الجمال أدهشني وأحببته..من كثرة ما سمعت عنه وندرة ما قرأت له
أكرمنا أكرمك الرب الكريم
بسرد بعض مؤلفاته
المجد لكم
__________________
مدونتي فـــــدوى عـُــــمـــان

في القلب رغبة مجنونة
قلق بدون الحبيب!!
  #44  
قديم 21-07-09, 10:19 PM
الصورة الرمزية وضحى البوسعيدي
وضحى البوسعيدي وضحى البوسعيدي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 235
افتراضي

اقتباس:
وضحى : سائق التاكسي مرة تكلم في المقهى الثاني
عن زوجته عندما أدهشها بموهبته التي يمتلكها تشبيه الوجوه.. أرجعي إليها وأسمعينا رأيك؟؟
سأخبره أن يسرد لي عن زوجته ماذا عساه يكون حالها!! الله يعينها على ما بلاها
يالله جمال حمدان المبدع العظيم
اذكر الموقف ولكن اقصد هنا ، تفاصيل اكثر عن شكلها ، هيئة جسمها والى اخره .. لانني كلما قرأت المذكرة اتخيل المشاهد والشخصيات ، وهي لم اتخيلها قط ..
بالنسبة للحوار حول العمانية الغير محجبة وحول ماتقصده انت .. صراحة اقرأ لغرض التسلية ، لم اتعب عقلي قط للتفكير اذا ماكنت تقصد شيئا من وراء العنوان او الحدث ..
اسلوبك في السرد اعتبره مسليا ، ولا مجال للتفكير اثناء التسلية ، قد افكر في العنوان ومحتواه لاحقا
لربما حينما تنهي المذكرات ..

في انتظار التتمة ..
__________________
  #45  
قديم 21-07-09, 10:30 PM
آلام الماضي آلام الماضي غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 32
افتراضي

جميل جدا ه>ا التسلسل المشوق في سردك أخي،،،،،،


بارك الله فيك ،،،


إحترامي،،،
  #46  
قديم 25-07-09, 11:50 PM
الصورة الرمزية وضحى البوسعيدي
وضحى البوسعيدي وضحى البوسعيدي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 235
افتراضي

ابو نؤاس .. لا زلنا في الانتظار ..
__________________
  #47  
قديم 26-07-09, 06:37 AM
رأيه فلق رأيه فلق غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 265
افتراضي

حاولت جاهدا أن أقتنع أن كاتب الرواية هو سائق التاكسي فلم أستطع إلى ذلك سبيلا، يلازمني الإحساس أثناء القراءة أن الرواي هو طالب الجامعه ! هل يشاركني أحد الرأي؟

لماذا لا يكون سائق التاكسي هو نفسه طالب الجامعة (لماذا لا يكون سائق التاكسي وحمود -إبن عمه طالب الجامعة- هما نفس الشخصية في الرواية؟)

أتمنى على الكاتب أن يعجل لنا بالحبكة قبل أن يتغلل الملل فينا!
  #48  
قديم 26-07-09, 08:22 AM
ابن المشرق ابن المشرق غير متواجد حالياً
خاطـــر الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: Canada
المشاركات: 13
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ابن المشرق
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رأيه فلق مشاهدة المشاركة
حاولت جاهدا أن أقتنع أن كاتب الرواية هو سائق التاكسي فلم أستطع إلى ذلك سبيلا، يلازمني الإحساس أثناء القراءة أن الرواي هو طالب الجامعه ! هل يشاركني أحد الرأي؟

لماذا لا يكون سائق التاكسي هو نفسه طالب الجامعة (لماذا لا يكون سائق التاكسي وحمود -إبن عمه طالب الجامعة- هما نفس الشخصية في الرواية؟)

أتمنى على الكاتب أن يعجل لنا بالحبكة قبل أن يتغلل الملل فينا!
ليس الكاتب هو سائق التاكسي
و هو ذكر هذا
اقتباس:
لمشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نؤاس
أصدقائي المنتظرين والمنتظرات
أقدم لكم أكاليل من ورد الشام عن تأخري لإكمال المذكرات.......
...
وبدأت بسرد تجربة واقعية خيالية لسائق تاكسي أعرفه
مع فتاة...
  #49  
قديم 27-07-09, 08:18 PM
أبو نؤاس أبو نؤاس غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 59
افتراضي

العزيزان رأيه فلق وابن المشرق
دمتما ودامت إضاءاتكم المشرقة
أفادتني مناقشتكما الراقية
مهم جدا كشمس الضحى
أن الذي أكتبه هنا ليس رواية
لأن الرواية لها فنياتها الخاصة التي تختلف تماما عن المذكرات
فن المذكرات فن رائج عند الغرب وله مساحة أثيرة في حياتهم
هذه مذكرات يرويها سائق تاكسي
والمذكرات لكل كاتب مذهبه وطريقه في كتابتها ليس لها قواعد مقننة ثابتة
كما أعرف وعلى حد علمي البسيط
انتبهوا أن السارد المؤلف الحقيقي يختلف تماما
في العمل الأدبي عن الراوي
الراوي يخترعه الكاتب ليسرد عن طريقه ما يريد
عساني أحترز أكثر فكل شخصية في هذه المذكرات عالم مستقل
عن الآخر بأحلامه وأفكاره وطباعه
أشكركما شكرا جميلا
ابقوا معي لأن سائق التاكسي مخلوق حكّاء وحكواتي
مستعد أن يسرد ويحكي من المغرب حتى مطلع الشمس
__________________
مدونتي فـــــدوى عـُــــمـــان

في القلب رغبة مجنونة
قلق بدون الحبيب!!
  #50  
قديم 27-07-09, 08:25 PM
أبو نؤاس أبو نؤاس غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 59
افتراضي المقهى الخامس هنا


الفتاة العمانية الغير محجبة.. أظنني رأيتها تمشي أمام رواسكو في الخوير..
بعد أسبوع من تلك السبت التي ركبت فيها معي لبرج الصحوة .. كنت أفكر وألوم حالي بطريقة أزعجت مزاجي ، كيف قبلتُ أن أوصلها بريالين فقط..في حين أن تلك الدقائق التي قضيتها من الخوير لبرج الصحوة كنت سأجني أكثر من ريالين في شوارع الخوير ومدينة السلطان قابوس فقط..

الفتاة العمانية الغير محجبة كانت أحاديثي معها في التاكسي أشبه بمن يدخل محل التسوق السريع في محطة نفط عمان ليأخذ وجبة سريعة خفيفة..
لكنني في تلك الوجبة الخفيفة من الدردشة رأيت مرايا كثيرة .. في مرآة وجهها وحديثها وشخصيتها جذبني شيء .. شيء شغل بالي ولم أعرفه..

في إحدى إجازاتي التي أمنحها نفسي لأنفصل عن صديقي التاكسي كمكافأة لنفسي حتى لا تتعبني مفاصلي .. جلست مع زوجتي في طاولة الطعام، كان ذلك في الساعة العاشرة ليلا .. كنا لتونا رجعنا من عادتنا المقدسة التي اتفقنا بلا اتفاق أن نمارسها في تلك الإجازة .. عادتنا أن نمشي لمدة نصف ساعة ..
نختار شارعا فرعيا، أنا أحب الضوء والمشي بجوار أعمدة الإنارة أشعر ببهجة ورومانسية وهي تختار الظلمة تقول: (لأستفرد بك )
فأخاف وتبدأ ظنوني تأرجحني كمثل طفل صغير تُرك وحيدا في أرجوحته العالية ، هل هي تغازلني أم تخيفني ، هل قولها غواية تمارسها عليّ لتمسك بكفي وتكلمني بلغة اللمس ونحن نمشي على الرصيف ، أم إرهاب نفسي ؛ لأنها تعرف أني أخاف من الظلمة ولا أطيق أن تطفئ ضوء غرفة نومنا إلا عندما تراني أسكع في عاشر نومة..

أسألها عن نشرة أخبار البلد مَنْ وَلَد؟ مَنْ طلق ؟ من تزوج ؟ من مات؟ ..زوجتي ذكية مثل أبيها تعرف كيف تأسر أذني بنشرتها الموجزة، عجيبة زوجتي أم وديع لديها مقدرة عجيبة في سرد الحكايات والأخبار بطريقة لا أشعر فيها بالنصف الساعة..آخر مرة استوقفتها وسألتها : علميني كيف أحكي بهذه الطريقة غير المملة؟
ردت علي بدلع مصري ونكهة عمانية: يا جميل من طلب العلى سهر الليالي..
في الساعة العاشرة بعد أن حضّرتْ لنا كوبي شاي بالزعتر ..جلسنا على طاولة الطعام جلبت مجلة (سيدتي( وفاجأتني بسؤال لا أدري أكان ملغوما بخبث منها أم بشك:
- لو سألتك أي هذه الفنانات تجذبك أكثر.. اختار؟
قلت في نفسي هجمة عمانية قوية .. انتبه يا حارسنا الأمين!!
قلتُ :سأختاركِ أنت يا سر الورد..
ابتسمتْ ابتسامتها التي أعشق انحناءتها ، لم تغيرها منذ أول لقاء تعارف بيننا .. ابتسامتها تلك فيها وداعة وبهجة خضرة خريف صلالة ونعومة رذاذه.. وسلطة إعلانات ال(أم بي سي)..
قالت:
_ لا تراوغني يا ثعلبي ؟؟ اختار حنان ترك أم سمية الخشاب أم نور أم مادلين طبر ؟؟
ابتسمت وقررت أن أدخل اللعبة .. وضعت فتات من بخور الشجاعة فاشتعلت جرأتي وشعرت كأني أمشي على جمر مشتعل ببطء حذر أجبتها:
ـ في الحقيقة ... تجذبني مادلين طبر؟
ـ لماذا؟ ( ردت كوخزة دبوس بدون زيادة)
أووه زوجتي لا تلعب معي هذه الحركات إلا على فترات متباعدة.. أحفظها كما أحفظ رقم هاتفي بالمقلوب.. عندما حكيت لصاحبي إسحاق عن ذلك فسّر الأمر على أنه دهاء أنثوي لتتأكد هل مازال تيرمو متر حبك لها مرتفعا أم بدأ ينخفض..!!
سأكذب في كل شيء إلا في صدق حبي وعشقي لأناقتها في طريقة كلامها في ملابسها الفاتنة ، لحكمتها في تدبير وتوظيب أمور البيت وكأنه بيت ياباني، للهدوء الآسر الذي يوفره لي ولديّ عندما أكون نائما أو أقرأ ..لا أريد أن أخسر زوجتي وأخاف من شجاعتها .. كيف يجدر بي أن أجيبها:
ـ يا دلوعتي لا أدري سر انجذابي لها من بين الأخريات.. لا أدري تفسيره كما أنت تحبين الوردي وأنا أحب البني لا ندري تفسير ذلك وشخص آخر يحب الأزرق وحلوة أخرى زيك تحب الفيروزي...أفهمتِ!..

ولكن الشيء الفاضح الذي أخفيته عن زوجتي أن مادلين طبر تجعلني أمشي على حد سيف فلا أدري سر تلك البطولة أهو حضور جسدها الملكي الذي يشعل فيّ جنون سلالتي أم سلطتها وثقتها الجبارة التي تشع من عينيها ومن شفتيها ومن رقبتها الممشوقة.. أثير هائل من الانجذاب تبثه نحو حواسي لا يد لي فيه..

مضت تلك الدقائق الساخنة كحساء يغلي .. وأنا أعجب كيف لتلك الطاولة أن تجمع النار والحطب جمعت زوجة عمانية تملك شجاعة نادرة في بلد أغلب أزواجه صاروا بالخبرة يتقنون إخفاء أسماء عشيقاتهم في هواتفهم النقالة بأسماء رجالية .. وجمعت زوجا عمانيا يجازف بالمزاح في موضوع خطير يشبه مشهد طفل يلعب بالضغط على زناد مسدس حقيقي غير متأكد من خلوه من الرصاص ويوجهه لقلب أمه ..

أحيانا أشك في عقلي عندما أدخل مع زوجتي في مثل جنونها هذا .. وأقول لو طلبت مني أن أشترك في سباق الخيول في ميدان العاديات وأنا أصلا أخاف أن أركب حمارا أهون عليّ من أن أخسرها بمزحة..

الفتاة العمانية الغير محجبة أظنني رأيتها تمشي أمام رواسكو في الخوير انجذبتُ إلى حديثها من حيث لا أدري كمثل ما جذبتني مادلين طبر في تلك الدقائق من عمر الساعة العاشرة ليلا..

دودة اللوم كانت تنخر في قلبي وكنت أتساءل عن السبب وأحيانا أقول كان حظا موفقا أن فتاة عمانية غير محجبة مثلها ركبت معي وتبادلنا الحديث في تلك المواضيع .. كيف أتخلص من ذلك اللوم الغير مبرر بقوة ..

في مرات كثيرة يرهقني لوم نفسي ، وتكون حالتي كأني واقف أمام مفترق طريقين الكل يسير في طريق وأنا عنادا ومغامرة أسير في الطريق الآخر وفي المنتصف أكتشف خطيئتي فألوم نفسي فلا أستطيع أن أرجع أو أواصل هكذا حالة اللوم الذي ينخرني..

العجيب أني عصر تلك السبت التاريخية التي قابلت فيها الفتاة العمانية الغير محجبة وقفتُ لشاب ظفاري مقابل فندق السفير الدولي في الخوير .. وطلب مني أن أوصله لمخبز وأسواق عمان الحديث بجوار مسجد الزواوي ..وصارحته بحديث خاص ولم ألم نفسي أبدا لم ألم نفسي ، فقط قلت بعد أن نزل وأنا أضرب المقود بقبضة يدي: (أنا محظوظ) . وانطلقت بالتاكسي .. وهذا يزعجنني أكثر ...
قصتي معه بدأت عندما قلت له وهو يهمّ بالركوب مع ابتسامة ترحيبية : تفضل .
ركب بجواري ولم أدخل معه في حوار ..
كان تركيز سمعي منصبا على نشرة الأخبار بصوت المذيعة بسمة المعولية تهدر من الإذاعة العمانية..
بعد دقيقة لكزني خاطر في قلبي فمددت يدي لأخفّض صوت المذياع وأستميح من الشاب الظفاري لعله لا يحب أن يكدر صفو مزاجه في بداية هذا العصرية بسماع نشرة الأخبار..لكنه أجابني بحماسة أعجبتني:
_ لا بالعكس أنا أحب سماع الأخبار ومتابعة السياسة وأعتبر من لا يتابع الأخبار متخلفا ..
أردت أن أمطط حبل الحديث بطريقتي ، عاندته:
ــ أنا عندي عادة في الصباح لا أقرأ الجرائد ولا أفتح المذياع إلا بعد الساعة العاشرة .. حتى لا أكدر صفو صباحي وأحيانا أقول لو انقطعت عن متابعة الأخبار لمدة سنة لن يحصل شيء سأجد الأحداث هي هي..
- أنا لا أوافقك ، أنت فرد من هذا الشعب ومن العالم العربي وما يحصل يمسّك شئت أم أبيت!! هل تعلم أن الصحافة والإعلام سلاح خطير لقلب أدمغة الشعوب..
ـ ما شاء الله عليك تتكلم وكأنك متخصص في الإعلام !!
ـ أنا مهتم فعلا بمتابعة الأخبار كثيرا ، وأجلس مع زملاء متخرجين من الجامعة تخصص إعلام .. (قبل أن أوقف التاكسي دعاني بإلحاح):
ـ تفضل شاركني شرب الشاي .
بعد إصرار كسول واعتذار مني برغبتي أن أستغل الوقت لأترزق بالتاكسي .. لم يسمح لي الشاب الظفاري فدخلنا مخبز وأسواق عمان الحديث جلسنا ناحية الحاجز الزجاجي ، سألني بود:
ـ هل أنت متزوج؟؟
ـ نعم.. ربما تسألني لأني قلت لك أريد أن ترزق..
ـ أسألك لأني أتوقع أنك خريج للثانوية العامة وتكدح لتترزق ولديك ما شاء الله ثقافة ، ولكني أسمع أن هناك شباب خريجو ثانوية عامة يتقدمون لخطبة فتيات جامعيات ويرفضنهم من دون معرفة شخصياتهم..
ـ فعلا أنا خريج ثانوية عامة ولكني متزوج من فتاة جامعية . دهش صديقي الظفاري...
ـ هذه حالة استثنائية .. ولكن لا أدري سبب الترفع الذي يعشش في قلوب تلك الفتيات .. أنا تقدمت لأكثر من واحدة ورفضن فقط لأني أقل منهن شهادة...
استهواني حديثه وشعرت بلزوم التخفيف عنه ومواساته:
ـ أنا لم أعان من هذا الترفع لأني حسمت المسألة منذ البداية و كنت أردد وأنا أبحث عن شريكتي سأتزوج من فتاة متميزة ... ولم أكن أعي نوع التميز الذي أقصده .. لا يهم عندي جامعية أم ثانوية أم خريجة كلية... أتذكر بعد سبع محاولات أنا أحبطهن ، جاءني أحد زملائي في الشركة التي كنت أعمل فيها وعرض عليّ أن يعرّفني بابنة أخته وكانت تدرس في الجامعة في الفصل الأخير قسم المسرح تخصص ديكور.. قبلتُ وأدهشني فيها منذ البداية أن كل اللواتي سبق وتقدمت لهن كن يرسلن صورهن فكنت أرفضهن.. أما هذه فطلبت من أخيها وخالها أن تقابلني وجها بوجه..
كان تسكن في شقة أخيها المتزوج هنا في مسقط وتم اللقاء في مطعم جميل أخلط اسمه.. جلسنا في القسم العائلي في الخوض.. جلسنا في طاولة واحدة كنت مرتبكا وكانت هي واثقة من نفسها أكثر مني سألتني عن وظيفتي وعن شهادتي وكأنها هي التي ستخطبني ..!!
صارحتها بكل شيء فوافقت عليّ بعد يومين من ذلك اللقاء تخيل!!

بدأ مضيفي الشاب الظفاري يتململ في جلسته لا أدري سبب ذلك ، ولكنه شكرني ثم نهض ودفع الحساب وطلب مني أن أوصله لصالة النورس في العذيبة .. صدقا لا أدري هل أعجبته قصة زواجي أم أزعجته .. طلب مني رقم هاتفي قبل أن ينزل وقال لي :
ـ سأتصل بك كلما جئت من صلالة ؛لأقضي إجازتي هنا.... صرخت وأنا أنطلق بالتاكسي صوب الغبرة.. أنا محظوظ..

بعد أسبوع وأنا ألوم نفسي وجدتني أتصل بالفتاة العمانية غير المحجبة لأكتشف السر .. سر ذوبان الحاجز الجليدي بيننا ، ذلك الحاجز الجليدي الذي أشعر به كلما قابلت فتاة عمانية لا ينقصها جمال وذكاء ولباقة .. كيف واتتها اللباقة أن تخبرني بأنها كانت تحب في طفولتها أن يدفعها محمد وهي في الأرجوحة..
ـ ألو .. من معي ( بدا صوتها منخفضا أشبه بهسيس ورق الأشجار)
ـ ....
ـ ألو
ـ أبو وديع سائق التاكسي معاكِ.. أقولْكِ رأيتك في حلم؟
ـ وأنا أيضا رأيتكَ تزورني في شقتي في الموالح .. الساعة التاسعة صباحا غدا السبت أنتظرك ما رأيك؟؟
صدمت بالعرض ، لأول مرة أجد عرضا بكل هذا الإغراء السينمائي وكأنها كانت تنتظر اتصالي ، الحقيقة الجميلة أني تلقيت عروضا من زبائن كُثُر ركبوا معي في التاكسي بعضهم رجال أجانب وعرب وأحيانا عمانيون وبعضهم نساء أجنبيات وعربيات وقليل منهن شابات عمانيات..
هذا عرض أشبه بمشهد من فيلم سينمائي أمريكي .. فتاة عمانية غير محجبة تدعوني لشقتها الساعة التاسعة صباحا .. أنا الذي كنت أعيش بأذني وذهني فقط في مغامرات صاحبي إسحاق الغرامية وهو يحكيها .. انقلب سحره عليّ لو كان بجانبي لقال :
ـ أنت ما رجال إذا ما قبلت !!
أبعدت شيطان إسحاق من رأسي وقلت لها:
ــ أنا في الخدمة سأوصلك لأي مكان تطلبينه ولو لليابان!!






__________________
مدونتي فـــــدوى عـُــــمـــان

في القلب رغبة مجنونة
قلق بدون الحبيب!!
  #51  
قديم 27-07-09, 09:51 PM
يونس البوسعيدي يونس البوسعيدي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 458
افتراضي

هذا العنوان ( مذكرات فتاة عمانية غير محجبه)
أظنني لمحتُه في في مكانٍ ما، وكان يهتمُّ به
عُمانية، اسمُها المستعار ( أنا فاشلة )

مبارك عليك إعجاب القراء يا أبا نواس، و سأحاول القراءة.
إنما قبل الولوج للقراءة لا أتمنى أنْ أرى بنات الرياض

تحية حُب و ودّ لك.
__________________


أني "يُضحِّكُني" البكاءُ
كأنني حاولتُ أسخرُ من بكائيْ.

إني المروقُ إلى الأَمامِ..
أنا إِمامُ هواكَ..
آلمني "ادّعاؤكَ" و " ادِّعائي"

أدعوكَ أنْ تبكي معي..
كي نرقصا
أدعوكَ تُضحِكني،
لِيُضحكني بُكائيْ.
ــــ

يا قَوافِيّ ما يقولونَ عنِّي * لو تُوفِيتُ مَنْ تُرى يَرْثيني

يونس
  #52  
قديم 27-07-09, 11:31 PM
الصورة الرمزية زين العابدين
زين العابدين زين العابدين غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: في قلب الحارة
الجنس: ذكر
المشاركات: 4,034
افتراضي

متابع ، ، ،

.
__________________
زين العابدين
  #53  
قديم 28-07-09, 04:21 AM
رأيه فلق رأيه فلق غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 265
افتراضي

فلنأخذ وقتا مستقطعا
الكاتب يقول بأن هذه مذكرات وأن لك واحد مذهبه في كتابتها
ويقول بأن الراوي سائق التاكسي
أما الأخ "ابن المشرق" فيقول بأن الراوي ليس سائق التاكسي
والعنوان يقول بأنها مذكرات "فتاه عمانية" غير محجبة

أصابني الدوار لوهلة ! وعذرا

أشارك الأخ يونس البوسعيدي في مداخلته "لا أريد أن أقرأ بنات الرياض - النسخة المسقطية بقلم ذكوري"
  #54  
قديم 28-07-09, 06:54 AM
ابن المشرق ابن المشرق غير متواجد حالياً
خاطـــر الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: Canada
المشاركات: 13
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ابن المشرق
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رأيه فلق مشاهدة المشاركة
فلنأخذ وقتا مستقطعا
الكاتب يقول بأن هذه مذكرات وأن لك واحد مذهبه في كتابتها
ويقول بأن الراوي سائق التاكسي
أما الأخ "ابن المشرق" فيقول بأن الراوي ليس سائق التاكسي
والعنوان يقول بأنها مذكرات "فتاه عمانية" غير محجبة

أصابني الدوار لوهلة ! وعذرا

أشارك الأخ يونس البوسعيدي في مداخلته "لا أريد أن أقرأ بنات الرياض - النسخة المسقطية بقلم ذكوري"
خلك من العنوان
ترى ابو نؤاس وضح لنا
هي مذكرات يرويها سائق التاكسي و عنوانها مذكرات فتاه...
تابع اخي ابو نؤاس
انا شخصيا لم اقرآ بنات الرياض لكننا يجب ان ندع الكاتب في سرده الحالي الجميل و لا نستبق في ما نتوقع
  #55  
قديم 28-07-09, 09:40 AM
أبو نؤاس أبو نؤاس غير متواجد حالياً
صديق الحارة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 59
Bounce بنات وبنين

بنات الرياض
بنات مسقط
بنات الدار البيضاء
الأصدقاء
مهلكم لا تزعجوا الآخرين بأحكام مسبقة
فرواية بنات الرياض تختلف تماما عن مضمون مذكراتي
بنات الرياض تروي قصة أربع بنات من بنات الأثرياء التي تسمى الطبقة المخملية
وتكشف خبايا وأسرار وحواديت حياة وأفكار البنات الأربع
الجميل في بنات الرياض أنها من الروايات القلائل التي كتبت عن حياة أبناء وبنات الأثرياء كيف يكونون في بيوتهم وعلاقاتهم وجامعاتهم ودراستهم وطموحاتهم وجنونهم وندمهم وتعاستهم
ومن الرويات القلائل التي وظفت عالم الإنترنت فالكاتبة استخدمت قالب رسائل الإيميل
وهي تكشف أو تقارب حياة أبناء الأثرياء ليس في الرياض بل في أي دولة خليجية
أصدقائي الأحكام الجاهزة مطب يعرقل متعة القراءة
__________________
مدونتي فـــــدوى عـُــــمـــان

في القلب رغبة مجنونة
قلق بدون الحبيب!!
  #56  
قديم 28-07-09, 03:38 PM
فكر فكر غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مسقط الفكر
المشاركات: 3,261
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو نؤاس مشاهدة المشاركة
أصدقائي الأحكام الجاهزة مطب يعرقل متعة القراءة
لا تفسدوا عليكم متعة القراءة،، تابعوا أبو نؤاس

مازلت أكرر ليتني أملك داراً للنشر!

تابع فلن نعذرك إذا لم تكمل
__________________
قد يستريح المحارب وينام الفرس لبعض الوقت،
لبعض الوقت فقط.. وسيعود المحارب على فرسه.. فلا تحزني..


قال تعالى:
{ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }
سورة يوسف

بعض الأحلام تتحقق!
  #57  
قديم 29-07-09, 02:05 AM
الصورة الرمزية أنثى..عذبه
أنثى..عذبه أنثى..عذبه غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: وطن صاخب !
الجنس: غير محدد
المشاركات: 721
افتراضي

قبل اسبوع وقعت عيني بالصدفه على مذكرات بسجن الرميس .. لسجين عماني سابق ..

والان ساقتني الصدفه ذاتها لمفاجأه أجمل .. مذكرات سائق تكسي .. هكذا سأسميها لانك انت من يرويها ..





( تابع سردك رائع .. واسلوبك سلس وجميل .. )
__________________
أنا أطهـر " قـلـب" بالدنيـا ..

وأنا أغبـى "صــدق" ..

ما فكر أبـد"ي ح ت ا ل"


"مدونتـــي"
  #58  
قديم 29-07-09, 10:29 PM
ابن المشرق ابن المشرق غير متواجد حالياً
خاطـــر الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: Canada
المشاركات: 13
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ابن المشرق
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنثى..عذبه مشاهدة المشاركة
قبل اسبوع وقعت عيني بالصدفه على مذكرات بسجن الرميس .. لسجين عماني سابق ..

والان ساقتني الصدفه ذاتها لمفاجأه أجمل .. مذكرات سائق تكسي .. هكذا سأسميها لانك انت من يرويها ..





( تابع سردك رائع .. واسلوبك سلس وجميل .. )
حتى انا بدآت الاسبوع الماضي في قرآءه مذكرات السجين السابق
بالفعل المذكرات فن رائع
تمنيت اني اجيد الكتابه و السرد عشان اكتب مذكراتي بعد فبها الكثير من المغامرات
  #59  
قديم 31-07-09, 04:44 AM
الصورة الرمزية أنثى..عذبه
أنثى..عذبه أنثى..عذبه غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: وطن صاخب !
الجنس: غير محدد
المشاركات: 721
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن المشرق مشاهدة المشاركة
حتى انا بدآت الاسبوع الماضي في قرآءه مذكرات السجين السابق
بالفعل المذكرات فن رائع
تمنيت اني اجيد الكتابه و السرد عشان اكتب مذكراتي بعد فبها الكثير من المغامرات
هي كزلك
انا فكرت بعد ..
بس بعدني في طور النمو



ليش كلهم يعطونا نص القصه .. وبعدين يختفون


ننتظر يا مبدعنا ..
__________________
أنا أطهـر " قـلـب" بالدنيـا ..

وأنا أغبـى "صــدق" ..

ما فكر أبـد"ي ح ت ا ل"


"مدونتـــي"
  #60  
قديم 31-07-09, 02:38 PM
الصورة الرمزية وضحى البوسعيدي
وضحى البوسعيدي وضحى البوسعيدي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 235
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يونس البوسعيدي مشاهدة المشاركة
هذا العنوان ( مذكرات فتاة عمانية غير محجبه)
أظنني لمحتُه في في مكانٍ ما، وكان يهتمُّ به
عُمانية، اسمُها المستعار ( أنا فاشلة )

مبارك عليك إعجاب القراء يا أبا نواس، و سأحاول القراءة.
إنما قبل الولوج للقراءة لا أتمنى أنْ أرى بنات الرياض

تحية حُب و ودّ لك.

انا هي " انا فاشلة "
__________________
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 02:35 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd