العودة   الحارة العمانية > حارة الثقافة والفكر

صراع القلب والعقل

حارة الثقافة والفكر

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #21  
قديم 01-01-13, 04:31 PM
عطر الليل عطر الليل غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الجنس: ذكر
المشاركات: 189
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وهم مشاهدة المشاركة
أهلا بعطر الليل ومرحبا بك أيها الرجل
ما ظني بعطر الليل إلا تلاوة قرآن في ليل دامس تشق ضجيج سكونه

يبدو بأن "لكن لو" هجرنا مليا والسبب ركود الثقافة والفكر مقارنةً مع سبلة عمان مرتعه الأول..!!

فما رأيك أنت أيها الرجل:
هل القلب والعقل أشبه بمستشارين يعملان من أجل النفس؟؟

تارة يأتي العقل بقرار جاف وصارم فيضيف القلب له شيء من رأفة وتارة يميل القلب للعاطفة فيقومه القلب بشيء من حكمة أم هنالك شيء آخر لا نفهمه؟؟
أهلا بك ايها الرجل افتقدتك في السياسة فبدات ابحث عنك في كل الحواري ..
سؤالك ليس له جواب فقد نعيش كل المتناقضات !
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #22  
قديم 01-01-13, 10:40 PM
وهم وهم غير متواجد حالياً
أحمد العامري
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الجنس: ذكر
المشاركات: 445
افتراضي

شكرا لإهتمامك أيها الرجل

الحياة لا تمنحني الوقت الكافي ï»·كون حاضر في السياسة كسابق العهد ولكني متابع عن كثب وكلما سنحت لي الفرصة للمشاركة أضفت مشاركتي.

كن بخير أيها الرائع كل الشكر وكل التقدير
__________________


قد تبين الرشد من الغي
  #23  
قديم 02-01-13, 11:09 PM
وهم وهم غير متواجد حالياً
أحمد العامري
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الجنس: ذكر
المشاركات: 445
افتراضي

بعد عناء يوم شاق لا يخلوا من الكفاح المشبع بالأمل الذي دائما ما يتصدى لتيارات الحياة وأمواجها العالية العاتية الثائرة كردات فعل لما يحويه الفكر وبقدر ما أحمل من أمل...الى السيارة ورحلة العودة الى المنزل المحفوفة بالمخاطر بالطريق المؤدي إلى المنزل أو ربما إلى شربة كأس منية دون سابق إنذار من الكؤوس المصفوفة على جنبات الطريق بكل شبر، وحدها عناية الرحمن من تحول بيني وبين تلك الكؤوس التي لي منها شربة حتمية لا تخطأني بأي حال من الأحوال..!!

لا أتذكر بماذا مررت أو ربما لا أهتم لذا لا أريد أن أرهق تفكيري المرهق في شيء لا يستحق فقد وصلت وهذا يكفي ولله الحمد أطفأت محرك السيارة وقفلت الأبوب بحركة لاوعي متكررة غير حذرة ودون تركيز،، إلى الغرفة أو إلى الغربة فالأمر لا يختلف في الحالتين،، أفرغت جيوبي الفارغة من الفراغ الذي بها وعلقتها على مسمار شق الجدار وإستقر به ليخلف ألم صامت يحكي أبعاد قصة لجدار مسكين وصاحب غرفة استغلى العلاقة (تعلق بها الملابس) واسترخص الجدار ليرغز في عمقه قطعة من حديد..!!

على السرير المعوج الكثير الصرير دون إضاءة على بطني وكلتا يدي أسفل صدري هربا من إنخفاض درجات الحرارة،، إستراحة بسيطة للتفكر وليست للنوم...في هدوا تام تتعالى خفقات قلب بصوت متزايد بين أضلعي أتحسسه بيدي، كأنه ساعة عد تنازلية تتسابق عقاربها لتقتص ما بقي من حياتي غير آبهة بأعذاري وغير منصتة لبكائي، تتضح خفقاته بقدر ما أوفر من سكينة حاولت أن أتسأل عن هذه النبضات فأحسست بشيء في داخلي توجه للرأس لحظة التساؤل وكأنه يبحث في ملفات تم تخزينها مسبقا..!! تذكرت موضوعي بالحارة "صراع القلب والعقل" وما دار به من نقاش إسترجعت فكري القاصر الذي وضعته بين أيديكم والذي أقرنت فيه الرأفة والرحمة بالقلب..!!

القلب
أليس القلب هو القاسي في بعض الأحيان؟!! أليس القلب هو الذي لا يخشع في أحيان أخرى؟!! هل يعقل أن يتحول بيت الرأفة والرحمة إلى بيت غلظة وقساوة؟؟!!

في رأيي القلب مركز زراعة يصلح لزراعة الرحمة ويصلح لزراعة القساوة ولا يصلح لزراعة الإثنان معا فلا يمكن أن يجتمع المتضادان ï»·ن الرحمة تطرد القساوة والعكس.

إذا هل يعقل أن القلب والعقل هما ما تزرعه من فكر وما تنتهجه من نهج وبكل قرار يكشفان عن نفسك..؟!!

مجرد أفكار مشتتة ليس بها إثباتات علمية تبحث عن إجابة إن أمكن؟؟
__________________


قد تبين الرشد من الغي
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 09:24 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd