ss

طالب الضامري ضيفُ الحارة

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    10

    افتراضي

    السلام عليكم
    أعرف أن لهجتك شديدة ولسانك ذرب ممدود قد يصل إلى حد الاستخفاف بالواقع النكد
    ولكن القارئ الكريم غاب عنه ما حضر عندك من مفردات مريرة تخص وضع الكاتب والكتاب في بلادي.
    فهلا بسعة صدر ورحابة فكر وحذاقة نظر...
    سؤالي ...
    أين عنك وزارة التراث القومي والثقافة...
    وأين عنك وزارة الأوقاف والشؤون الدينية...
    فعلى حسب علمي أن لهما ميزانية خاصة لشراء الكتب سنويا .

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الخوض سيتي - وصحار سيتي
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,476

    افتراضي

    السلام عليكم ..

    أهلا وسهلاً بك استاذ طالب الضامري معنا ..

    في الحقيقة منذ فترة بعيدة استبشرنا خيراً عندما رأينا ولادة الكثير من دور النشر في سلطنة عمان .. ومكتبة الضامري احدى المكتبات الرائدة في هذا المجال ..

    إلا أنه وبسبب عدم وجود الدعم المادي والثقافي والمعنوي شهدنا موت الكثير من هذه الدور ..

    بصراحة أعلم السبب ولن أسأل ما السبب .. ولكن أقول كان الله في عونكم وعون الكتاب ..

    سؤال هنا .. 1 - ما هي الخطوات التي تتخذها دار النشر قبل إصدار كتاب ؟؟

    وسبب هذا السؤال قصة صغيرة وهي .. انه تقدم أحدهم لدار من دور النشر حديثة الولادة لنشر كتاب عن الأذكار وقد خرجها بأسلوب جميل وجديد .. ولاقت قبولاً من أصحاب المكتبة وقرروا نشر الكتاب باسمهم .. وفي رمضان سيكملون السنة .. ولم يتلق منهم أي رد بأن الكتاب قد طُبع ويتصل بهم ولا يجيبون ..

    فهل هذا التأخير هو عادة طبيعية لدى دور النشر ؟؟ وخصوصاً أن الكتاب كتاب أذكار .. وليس كتاب ذو مادة علمية دسمة يحتاج تنقيحها لوقت طويل ..

    فالسؤال الثاني .. بما أنكم من أصحاب هذا المجال .. بماذا تنصح أخانا صاحب الكتاب ؟؟ لأنه يتمنى لو ينشر كتابه في شهر رمضان المبارك ..


    ولك مني وافر التحية والتقدير والإحترام ..
    توقيع



    تابعوا على ملاذي .. سلسلة أدب الزمان

    http://alharah2.net/alharah/t44179.html#post843619

    *****************************

    [للأبطال فقط .. تصفيات كأس رمضان واستراتيجيات المشاركة للوصول الى النهائيات ]

    http://alharah2.net/alharah/t44203.html#post844062
    :

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الخوض سيتي - وصحار سيتي
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,476

    افتراضي

    استاذي طالب الضامري

    لطالما أعجبتني هذه الفكرة ..

    طرح مسابقات لأفضل ناشر بجائزة مغرية تسمى جائزة السلطان قابوس
    وجائزة السلطان قابوس للكتاب العماني والجائزة مناصفة بين المؤلف والناشر العُماني والعماني فقط.


    وننتظر ولادتها بشوق ..
    توقيع



    تابعوا على ملاذي .. سلسلة أدب الزمان

    http://alharah2.net/alharah/t44179.html#post843619

    *****************************

    [للأبطال فقط .. تصفيات كأس رمضان واستراتيجيات المشاركة للوصول الى النهائيات ]

    http://alharah2.net/alharah/t44203.html#post844062
    :

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    أبو حمزة الحديدي
    خاطـــر الحارة
    السلام عليكم
    وعليكم السلام

    أعرف أن لهجتك شديدة ولسانك ذرب ممدود قد يصل إلى حد الاستخفاف بالواقع النكد

    واقعنا يجب أن نعيشه بحلوه ومره

    ولكن القارئ الكريم غاب عنه ما حضر عندك من مفردات مريرة تخص وضع الكاتب والكتاب في بلادي.

    فوجب عليَّ وعليك النصح والارشاد كل بقدره حباً للوطن وبراً بجلالة السلطان يحفظه الله.

    فهلا بسعة صدر ورحابة فكر وحذاقة نظر...

    سوف أعمل بنصحك بارك الله فيك ورفع قدرك.

    سؤالي ...أين عنك وزارة التراث القومي والثقافة...

    ميزانيتها لطبع كتبها وتشجيع أصحاب القصة والرواية والشعر الشعبي حسب ثقافة القائمين عليها.. وليس لنا نصيب منها لأنا تجار وأصحاب دور نشر ومكتبات معروفة..

    وأين عنك وزارة الأوقاف والشؤون الدينية...

    الجواب: ميزانيتهم لا تسمح بشراء منشوراتنا ولهم منشوراتهم الخاصة..

    فعلى حسب علمي أن لهما ميزانية خاصة لشراء الكتب سنويا .

    الله وأعلم بصحة ذلك

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    النور الساطع
    راعي الحارة
    السلام عليكم ..وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلا وسهلاً بك استاذ طالب الضامري معنا ..
    وأهلاً بك أخي الفاضل
    في الحقيقة منذ فترة بعيدة استبشرنا خيراً عندما رأينا ولادة الكثير من دور النشر في سلطنة عمان .. ومكتبة الضامري احدى المكتبات الرائدة في هذا المجال ..

    إلا أنه وبسبب عدم وجود الدعم المادي والثقافي والمعنوي شهدنا موت الكثير من هذه الدور ..

    بصراحة أعلم السبب ولن أسأل ما السبب .. ولكن أقول كان الله في عونكم وعون الكتاب ..

    بارك الله فيكم ونفع بكم.

    سؤال هنا .. 1 - ما هي الخطوات التي تتخذها دار النشر قبل إصدار كتاب ؟؟

    الجواب:
    أولا النظر في الكتب وأهمية المادة العلمية أو الأدبية للكتاب.
    ثانياً أخذ موافقة وزارة الإعلام والاتفاق على تمويل الكتاب أو شراءً للحقوق أو الاتفاق ليكون الطبع على حساب المؤلف خاصة بعد غرق المخازن بالنسبة لنا.


    وسبب هذا السؤال قصة صغيرة وهي .. انه تقدم أحدهم لدار من دور النشر حديثة الولادة لنشر كتاب عن الأذكار وقد خرجها بأسلوب جميل وجديد .. ولاقت قبولاً من أصحاب المكتبة وقرروا نشر الكتاب باسمهم .. وفي رمضان سيكملون السنة .. ولم يتلق منهم أي رد بأن الكتاب قد طُبع ويتصل بهم ولا يجيبون...
    ربما لم يحصل على موافقة وزارة الإعلام أو لسبب آخر وهو عدم موافقتهم على النشر ولذلك أقترح عليكم إحضار الكتيب لنتحقق من مادته ونقول لكم برأينا..


    فهل هذا التأخير هو عادة طبيعية لدى دور النشر ؟؟ وخصوصاً أن الكتاب كتاب أذكار .. وليس كتاب ذو مادة علمية دسمة يحتاج تنقيحها لوقت طويل...

    إن كان الكتاب يطبع على حسابكم لا يحتاج لوقت طويل وهو سنة هذا مستحيل وإن كان هو من سيدفع تكاليف الطباعة فحسب مقدرته واستطاعته...
    نحن مثلاً كنا نطبع الكتب بسرعة فائقة وبتمويل منا، أما الآن كتب معينة فقط نطبعها على حسابنا وأغلب الكتب تطبع على حساب أصحابها وقد تتأخر لأربعة أشهر أو ستة لتصل من المطابع إن رأينا يجب أن يوزع داخل وخارج السلطنة أما إن كان في السلطنة من شهر لشهرين...


    فالسؤال الثاني .. بما أنكم من أصحاب هذا المجال .. بماذا تنصح أخانا صاحب الكتاب ؟؟ لأنه يتمنى لو ينشر كتابه في شهر رمضان المبارك...

    إن كان يريد كتابه يظهر في شهر رمضان وهو من يموله ليسحبه من المكتبة التي سلمها لهم وسنساعده على إخراجه في شهر رمضان وربما يطبع في السلطنة أو القاهرة أو الإمارات حسب رؤيتنا له



    ولك مني وافر التحية والتقدير والإحترام ..

    بارك الله فيك وأشكرك على ثقتك الغالية

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    5,741

    افتراضي

    الحقيقة أن الحوار شيق وممتع وهناك حقائق تتكشف ...

    أستاذ طالب ..

    1- من خلال مشاركتم في المعارض الدولية والتقائكم بجمع غفير من مختلف المذاهب الإسلامية وعلاقتكم بالناشرين كيف يمكن أن يدرس ويُقدم المذهب الإباضي للعالم الإسلامي ؟

    2- ما أهمية مشاركتكم في معرض الرياض و طهران و السودان ؟


    3- هل هناك تواصل بينكم وبين الدكتور أورهان أتيش في تركيا والذي أصبح إباضيا وحدثنا عن زيارته لكم في السلطنة وحو محاضرتك التي ألقيتها في الجامعة في تركيا وهل من كتب سترى النور باللغة التركية ؟


    هذه المشاركة تتميز بالحس الإباضي نوعا ما


    لي عودة لاحقا ونشكر لك سعة صدرك
    توقيع
    الانسان الضعيف لا يستطيع ابدا ان يسامح ، فالتسامح صفة للاقوياء

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    265

    افتراضي

    هل لك أن تشاركنا ببعض الإحصاءات (إن وجدت)

    كم عدد الكتب التي تصل إليكم بغرض النشر سنويا؟
    وكم منها تجدونه صالحا للنشر؟
    وكم من ذلك يرى النور أو بمعنى آخر كم نسبة الكتب التي لا تحضى على موافقة الرقيب؟

    سؤال آخر:
    كيف تقيم أداء مقص الرقابة في عمان من وجهة نظرك كناشر؟
    وهل لك أن تعطينا بعض الأسباب التي يتعلل بها الرقيب لرفضه نشر الكتاب؟ وما هي طبيعة التعديلات والحذوف التي يأمر الرقيب بإجرائها لترخيص النشر؟

    إطلعت على بعض مسودات الكتب فوجدها ترقى إلى درجة عالية من الرصانة العلمية، ومن ثم قرأت نفس الكتب بعد نشرها فوجدتها مهلهلة فضفاضة لا يستفيد قارئها بجديد! هل شاركتني يوما نفس الرأي؟

    بارك الله فيك

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الخوض سيتي - وصحار سيتي
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,476

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب بن خلفان الضامري مشاهدة المشاركة
    النور الساطع
    راعي الحارة
    السلام عليكم ..وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أهلا وسهلاً بك استاذ طالب الضامري معنا ..
    وأهلاً بك أخي الفاضل
    في الحقيقة منذ فترة بعيدة استبشرنا خيراً عندما رأينا ولادة الكثير من دور النشر في سلطنة عمان .. ومكتبة الضامري احدى المكتبات الرائدة في هذا المجال ..

    إلا أنه وبسبب عدم وجود الدعم المادي والثقافي والمعنوي شهدنا موت الكثير من هذه الدور ..

    بصراحة أعلم السبب ولن أسأل ما السبب .. ولكن أقول كان الله في عونكم وعون الكتاب ..

    بارك الله فيكم ونفع بكم.

    سؤال هنا .. 1 - ما هي الخطوات التي تتخذها دار النشر قبل إصدار كتاب ؟؟

    الجواب:
    أولا النظر في الكتب وأهمية المادة العلمية أو الأدبية للكتاب.
    ثانياً أخذ موافقة وزارة الإعلام والاتفاق على تمويل الكتاب أو شراءً للحقوق أو الاتفاق ليكون الطبع على حساب المؤلف خاصة بعد غرق المخازن بالنسبة لنا.

    وسبب هذا السؤال قصة صغيرة وهي .. انه تقدم أحدهم لدار من دور النشر حديثة الولادة لنشر كتاب عن الأذكار وقد خرجها بأسلوب جميل وجديد .. ولاقت قبولاً من أصحاب المكتبة وقرروا نشر الكتاب باسمهم .. وفي رمضان سيكملون السنة .. ولم يتلق منهم أي رد بأن الكتاب قد طُبع ويتصل بهم ولا يجيبون...
    ربما لم يحصل على موافقة وزارة الإعلام أو لسبب آخر وهو عدم موافقتهم على النشر ولذلك أقترح عليكم إحضار الكتيب لنتحقق من مادته ونقول لكم برأينا..


    فهل هذا التأخير هو عادة طبيعية لدى دور النشر ؟؟ وخصوصاً أن الكتاب كتاب أذكار .. وليس كتاب ذو مادة علمية دسمة يحتاج تنقيحها لوقت طويل...

    إن كان الكتاب يطبع على حسابكم لا يحتاج لوقت طويل وهو سنة هذا مستحيل وإن كان هو من سيدفع تكاليف الطباعة فحسب مقدرته واستطاعته...
    نحن مثلاً كنا نطبع الكتب بسرعة فائقة وبتمويل منا، أما الآن كتب معينة فقط نطبعها على حسابنا وأغلب الكتب تطبع على حساب أصحابها وقد تتأخر لأربعة أشهر أو ستة لتصل من المطابع إن رأينا يجب أن يوزع داخل وخارج السلطنة أما إن كان في السلطنة من شهر لشهرين...

    فالسؤال الثاني .. بما أنكم من أصحاب هذا المجال .. بماذا تنصح أخانا صاحب الكتاب ؟؟ لأنه يتمنى لو ينشر كتابه في شهر رمضان المبارك...

    إن كان يريد كتابه يظهر في شهر رمضان وهو من يموله ليسحبه من المكتبة التي سلمها لهم وسنساعده على إخراجه في شهر رمضان وربما يطبع في السلطنة أو القاهرة أو الإمارات حسب رؤيتنا له



    ولك مني وافر التحية والتقدير والإحترام ..

    بارك الله فيك وأشكرك على ثقتك الغالية
    أشكرك على المعلومات استاذ طالب ..

    هم حصلوا على موافقة وزارة الإعلام .. وصاحب الكتاب هو أحد طلاب الكليات ولا يملك المال للإنفاق عليه ..

    عموماً سأخبره بمشورتك عله يستطيع زيارتكم قريباً ..

    أشكرك شكراً جزيلاً
    توقيع



    تابعوا على ملاذي .. سلسلة أدب الزمان

    http://alharah2.net/alharah/t44179.html#post843619

    *****************************

    [للأبطال فقط .. تصفيات كأس رمضان واستراتيجيات المشاركة للوصول الى النهائيات ]

    http://alharah2.net/alharah/t44203.html#post844062
    :

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    8,041

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    اعتذر عن مشاركتي المتأخرة

    في الحقيقة و الواقع ، أجدنني سعيدا جدا بوجود الاستاذ طالب الضامري صاحب مكتبة الضامري
    في منتديات الحارة العمانية في هذا الموضوع الرائع الذي فيه نتعلم و نعرف عن المعوقات التي تواجه دور النشر في السلطنة.


    لعلني سأذهب إلى نقطة قد يكون تم التطرق إليها و لو من البعيد ،

    الاستاذ طالب ،
    لقد ذكرت في أمسية تدشين كتاب تاريخ عمان السياسي للطائي
    بأن أحد المصاعب التي تواجه دور النشر في السلطنة هو البعد الكبير لأغلب أصحابها إن لم يكن كلهم عن الواقع الذي نعيشه.

    إن بعض الأسباب الرئيسية هي:

    - عدم اعتراف هؤلاء الاساتذة بالتقنيات الحديثة التسويقية و الإعلامية
    - عدم اعترافهم بوجود نقاط خلل في البنية التحتية و التي تصعب من مهاهم و من المستحيل تلافيها (الطرق، تخطيط الاحياء السكنية ، مواقع المدارس).
    - عدم اعترافهم بأن انصراف الناس عن القراءة ليس بسبب المُلهيات الأخرى فقط بل لا لإسباب كثيرة تم ذكرها في النقاط أعلاه بالإضافة إلى أمور أكثر منها وضع أجواء تحببية للزبائن(ابسط مثال(مكتبة بوردرز) أو عامل الوقت لإيجاد كتاب مناسب يهوأه القارئ، ...الخ)
    - و الكثير و يسرني لو نستطيع ان نلتقي في امسية تتناول المصاعب التي تواجه دور النشر.


    اخيرا

    الاستاذ طالب الضامري ،
    أتمنى أن نستطيع أن نستفيد من حضورك هذا لعرض هذه التساؤلات
    س1 هل نستطيع أن نحصل من عندكم نشرات إعلانية او اعلامية تسبق طرح أي كتاب جديد في مكتبتك؟ هل تستطيع أن تعرضها في الحارة ؟ بين فترة و فترة؟

    س 2 حينما اذهب إلى مكتبتك أو بالهاتف ، هل أستطيع أن اتأكد عن وجود كتاب معين حديثا أم قديما جدا في مكتبتك ام لا بدلا من خسارة الوقت في التنقل و البحث ؟! و هل أستطيع أن أعرف قيمته ، أو نوعية طبعته؟ إن كان نعم أو لا ؟ لماذا لا تعرض قائمة بالكتب الجديدة لديكم في الحارة او موقع رقمي؟


    لك جزيل الشكر على تخصيصك هذا الوقت الثمين لقبولك و حضورك إلى الحارة

    كم أشكر إدارة و مشرفي الحارة على جهدهم الدؤوب لإستضافة أعلام من عُمان



    بارك الله فيك

    صلاح الحجري

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,522

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب بن خلفان الضامري مشاهدة المشاركة
    في الحقيقة وبعد الحادث الأليم الذي أصابني ومنع الوافدين من العمل في المكتبات والخسائر المتلاحقة التي منيت بها ولم نجد العماني الأمين الحريص على نجاح المكتبة كان قرار غلق .
    عذرا و لكن لا يكتمل الموضوع بدون تعقيب

    عذرا مرة اخرى و لكن هذا اجحاف كثير في ابناء هذا الوطن

    هل امتحت و اندثرت الامانة من هذا الشعب الطيب !!!

    و هنا اتسائل كيف تستمر و تنجح بقية المحلات و المكتبات التي لديها موظفين وبائعين
    من ابناء هذا البلد ؟

    هل لانهم حالفهم الحظ في الحصل على تنطبق عليهم صفات الامانة ....

    ام لانهم يملكون نظام ادارة بطريقة صحيحة وفعاله ...

    وعذرا ان كنت فهمت اجابتك بطريقة غير صحيحة

    وشكرا
    توقيع
    [CENTER]
    لكل بداية لابــد من النهايــة و في القمة تكون النهاية غير
    الاخرين عليهم ربط الحزام والانطلاق من القمة لتكون الرحلة غير
    و الفعل صعب و الكفاح جميل بس الكلام و الرغى سهل ومو غير

    بعد ان قلنا وداعا لسبلة العرب ..
    هل حان وقت الوداع ؟

    رحمك الله يا حمد
    (من رضى ان يهان الاسلام و العلماء وهو ساكت قاتله الله فهو منافق )
    -االحمدلله-

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,096

    افتراضي

    أهلا بطالب ومرحب به من جديد
    حقيقة لم أكن لأشارك في موضوعك هذا سوى بالترحيب بك والاشادة بحرصك على الكتاب العماني وتفانيك في سبيل النشر الثقافي .
    فلقد تحاورت معك كثيرا في سبلة عمان ، غير أني اراك هنا مختلفا يا طالب !!!
    فلسانك ذرب - كما وصف أحد الأخوة
    ولا أخال العاقل لا يعي سبب ما انت فيه
    ليس لي إلا الدعاء لك
    فعسى ان يشملك الله
    برحمته

    أخي طالب :
    أنت رجل منفتح على الحضارات الأخرى ومن خلال سيرتك الذانية نرى أنك جاورت الثقافات الاخرى وتمت إحاطتك بعوامل تلك الثقافات من كل حدب وصوب .
    إلا أنني لا ألمس كل هذه الحداثة في طريقة تسييرك للمكتبة سابقا ، وطريقة معالجتك للأزمة حاليا !
    فما هي الاسباب ؟

    ثم يا طالب :
    أنا اعلم أن خسارتك كبيرة -وخسارة الشارع الثقافي من خلفك أكبر ، ولكن - أيها الصديق من يتعثر يجب أن يراقب الخطى آناء المسير ، فهل راقبت خطواتك ؟

    عسى أن يعينك الله

    أخيرا :
    هل لك أن تعلمني بعض من خبر هذا الكتاب ، ولك الشكر

    Regards sur la langue d'origine د.محمد نجيب السباعي
    توقيع

    رسالة إليك أيها الصديق :
    [ لا تخشى شيء بعد اليوم ، فلم أعد أعمل حيثما كنت سابقا ، لقد تحررت من اجل الوطن ، وللمرة الاولى في حياتي أتنفس هواء نظيف ]

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    محب الصلاح
    أبو همام
    الحقيقة أن الحوار شيق وممتع وهناك حقائق تتكشف ...

    أستاذ طالب ..

    1- من خلال مشاركتم في المعارض الدولية والتقائكم بجمع غفير من مختلف المذاهب الإسلامية وعلاقتكم بالناشرين كيف يمكن أن يدرس ويُقدم المذهب الإباضي للعالم الإسلامي ؟

    الجواب: أن الكتاب الإسلامي الأباضي هو الروح الحية والفكر النير الذي يضئ لنا الطريق لأنه مستمد من روح الإسلام كتاب الله الخالد وسنة نبيه الماجد صلى الله عليه وسلم.
    وبه عرفنا سلفنا الصالح ومدى ارتباطهم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. ومن هذا المنطلق أريد أن أبين لكم كيفية طرح المذهب الأباضي للعالم الإسلامي لقد حرصنا ونحرص على تتبع الكتاب الأباضي وما يتعلق بعُمان وقد نحصل على مجموعة كبيرة منها في كل من الجزائر وتونس وليبيا ومصر والأردن ودول الخليج العربي والعراق وجمهورية مالي وزنجبار وغانا وغيرها من دول العالم ونحن على اتصال بهذه الدول وغيرها ولله الحمد؛ والتي سيتم طبع مانراه يخدم توجهنا وبمساندتكم جميعاً سيعم الخير إنة شاء غلله تعالى.
    كما استفدنا من بعض الأخوة وبالتعاون الوثيق مع أبناء الجزائر وتونس وليبيا، فقمنا بطبع مجموعة من الكتب الأدبية والتاريخية والدينية.
    كلنا يعلم إنه لا يمكن أن يدرس التاريخ العُماني بمنآه عن التاريخ الأباضي، لذلك حرصنا على إخراج الكتاب العُماني والأباضي ليستفيد العالم بما خطته الأقلام العُمانية، علماً بأن قبل سنتين شاركت السلطنة في معرض فرانكفورت للكتاب بثلاثمائة وخمسين عنواناً منها 179من منشوراتنا وباقي الكتب من منشورات السلطنة، وقد تم اختيارها من قبل نقابة الناشرين العرب وهذا فخر لنا والحمد لله، كما شاركنا في فرنسا في السنة الماضية، وفي المعارض المقامة بالدول العربية.
    وفي هذه السنة مشاركاتنا كانت أكثر تميزاً وعطاءً، ولكن مع غياب الدعم من أي جهة، نخاف من التقهقر والرجوع بالمكتبة إلى الخلف بعد ما كانت في الصدارة وعلى المستوى العربي والحمد لله.
    هذا وقد طلبنا من الأخوة في كلية المنار الإسلامية للبنات ومؤسسة عمي سعيد وجمعية أبي إسحاق وجمعية التراث في الجزائر وجمعية تاولت في أمريكا وجمعية الاستقامة في كل من تنزانيا ومالي وغانا، مساعدتنا ومساندتنا في جمع المادة ونحن بصدد طبع بعض الكتب المتعلقة بعُمان والمذهب الأباضي.
    إن للمذهب الأباضي مخزوناً هائلاً من المؤلفات في جميع فنون العلم والمعرفة تقدر بآلاف المخطوطات التي لم ترى النور بعد؛ وقد يظن بها بعض من يملكها على من يجب الإطلاع عليها ويقوم بتحقيقها.
    حيث علينا أن نعرف بالمذهب الأباضي ونقدم أصوله، وفروعه، تاريخه وأئمته، وجميع أبعاده، ومكنوناته، بأسلوب علمي رزين ونخضع آلاف المخطوطات للتحقيق وبأقلام أبناء المذهب، وهذه الكتب يجب أن تدعم من أي جهة، حيث علينا أن نوجه أبناء المذهب لشراء بعض الكتب بكميات جيدة تساعد على طبع الكتب الأخرى والتي لن يشتريها إلا المتخصص والباحث، لعدم معرفتهم بأسرارها.
    ومع هذا عليّ أن أسأل هل نحن نقر بالمذهب ونعتقده، وإنه فعلاً منهج رسول الله  وأن سلفنا الصالح نقلوه لنا بأمانة وصدق وإخلاص.
    ماذا نقول في هذه القاعدة (( الإيمان قول باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالأركان)) هل تطبق هذه القاعدة الآن من قبل أبناء المذهب؟ أم تركت؟
    أرجو أن تجيبوا على هذا السؤال وفي غير هذا اليوم لأعطيكم فرصة التفكير والعمل الجاد.
    من المسؤول عن التعريف بالمذهب وتاريخه وفقه وفكره؛ الأباضية أم بقية المسلمين؟ هل فعلاً كان للتجار الأباضية نصيب في نشر الإسلام في المشرق؟ والمغرب؟ وافريقيا؟ والأندلس؟ وغيرها ؟
    لماذا يظن بعض الأباضية أن أبناء المذاهب الإسلامية لا تقبل على كتبهم، ولا تطلع عليها، علماً بأنهم أنفسهم لا يريدون لها الانتشار، ولا يتدارسونها فيما بينهم، ولا يشجعون على نشرها والتعريف بها، بل يفضلون كتب الآخرين على كتبهم ولم يحاولوا حتى يومنا هذا إبراز مناهج الأصحاب في جميع العلوم الإسلامية، ومن أهمها منهج الأباضية في التعامل مع أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، والمناهج العقائدية والتربوية، والفقهية، التاريخية، وغيرها.
    إن أبناء المذهب في كثير من الأحيان أراهم حرباً على المذهب ومن يقوم ويحرص على التعريف بهذا الفكر الذي يستمد قوته وبقاؤه من القرآن الكريم والمجتمع عليها من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، بعد ما كان الأوائل يبذلون الغالي والنفيس لأجل الإسلام والتعريف به.
    بماذا ينصر المذهب؟
    وما قوام الأعمال؟
    وهل للمذهب رجال بقدر ما للمذاهب الإسلامية الأخرى؟
    أو أي فكر من الأفكار التي يدعوا لها أصحابها في كل زمان ومكان؟
    هل من خطة أو استراتيجية للقيام بهذا الفكر النقي؟
    إنني أؤمن والله على ما أقول شهيد إن إنقاذ البشرية جمعاء يتمثل في الإسلام المتمثل في هذا المذهب والذي تركنا العمل به تهاوناً بالواجب الملقى على عواتقنا جميعاً.
    قليلاً من الأموال تصرف للمنشورات والأشرطة والأسطوانات تعمل العجب العجاب في الأمة بأسرها، حيث علينا أن ندعم الكتاب بأي وسيلة ممكنة، ونكثر من المحاضرات والدروس المستمدة، من القرآن الكريم والمجتمع عليها من سنة الرسول، وأن نستفيد ونرجع المستمع والقارئ إلى المصادر والمراجع الموثوق بها التي ألفها سلفنا الصالح وهي كثيرة ونستأنس بكتب أخواننا المسلمين من جميع المذاهب الإسلامية.
    هذا وقد حرصنا على نشر كتب المذهب ليرتبط اللاحق بالسابق، ويكون خير خلف لخير سلف.
    إن هذا المجهود نابع من امتزاج دمنا ولحمنا بالإسلام وحرصنا على تقديم كل ما يرفع من شأن أبنائه البررة، ولن يتحقق ذلك ما لم تكن مساندة من قبل أصحاب المروءة، وأنتم قادة الفكر في هذا اللقاء الميمون كما يشهد القاصي والداني، وإنكم تحرصون على إظهار الإسلام بوجهه المشرق الوضاء.
    هذا وقد طلبنا من بعض المسلمين الأكاديميين الجامعيين المتخصصين المشاركة بالدراسات الأكاديمية في مجال التراث والتاريخ والسياحة والأدب والعلوم الإسلامية المرتبطة بعُمان والمذهب الأباضي.
    وسوف نقوم بتسجيل عدداً كبيراً من المحاضرات والأناشيد الإسلامية المستمدة من الفكر والتراث الأباضي بأصوات أخواننا المسلمين المصريين والعراقيين والسورين وغيرهم، كما سنسجل بعض الكتب ونطرحها على أشرطة سمعيه ومرئية واسطوانات الحاسب الآلي كبرامج تميز الأباضية في كثير من المواقف.
    لو نظرتم إلى هذه الأعمال بنظرة فاحصة، لرأيتموها تخدم أبناء الأمة؛ وهذه خطوة ممتازة لو أخذ بها، وهي خدمة للمصلحة العليا للإسلام، حيث يتم توجيه المجتمع من خلال دور النشر والمكتبات والتسجيلات لما لها من روافد دينية وخلقية وإعلامية وسياسية وفكرية واقتصادية.
    هذا وسوف نقدم لكم شرحاً وافياً عن بعض ما سيتم طبعه ونشره وتوزيعه، بداية بالموسوعة الأباضية للتراث والفكرالإلكترونية؛؛ وموسوعة عمان في التراث العربي غير الأباضي في ستة مجلدات؛؛ والآن أحد الأخوة أبناء الجزائر يجمع كل ما كتب عن الأباضية في العصر الحديث؛؛ ويوجد من يقوم بتحقيق مجموعة كتب وكل ذلك بترتيب معنا والحمد لله...
    وقريبا تجهز مجلة المنهاج للطبع لترى النور حيث أسندنا العمل فيها لأحد الأخوة.
    وجهزنا للطبع دراسات أباضية مترجمة وسترونها عما قريب إن شاء الله تعالى وقد أذكر لكم مقدمات الناشر لها لترونها وتحكمون عليها...
    وإيضاح ما سنقوم به، وانتهاءً بالدراسات العُمانية والإسلامية التي أرى ضرورتها ملحة وعلينا أن نحرص على نشرها وهي جاهزة ونملك حقوقها، نسأل الله  أن يعيننا على طباعتها ونشرها وتوزيعها، ليستفيد منها القاصي والداني.
    لذا رأيت لزاماً عليّ وبعد هذا المجهود الكبير، ويقيني الثابت بأن المستقبل للإسلام الصحيح النظيف الخالي من الخزعبلات والأفكار الهدامة، والمتمثل في الفكر الأباضي وأنتم ساسته وحماته وحراسه أن أطرح عليكم وأوضح لكم ما توصلت إليه يقيناً.
    فهل تقفون معي لنشر والتعريف بهذا الفكر، وتساندوني مادياً بشراء أكبر عدد من منشوراتنا؟ ومعنوياً بالنصيحة والتشجيع على أقل تقدير؟.
    هل يمكن أن نستغل كل الثغرات للتعريف بالإسلام؟
    هل يمكن أن نستفيد من السياحة في نشر الإسلام؟
    هل يمكن أن نستفيد من الشباب والفتيات في التعريف بالإسلام وتعاليمه؟
    هل علينا أن نشجع الكتابات الشبابية في جميع التخصصات؟
    هل علينا أن نستفيد من الأطباء والمهندسين والنجارين والتجار والصناع في نشر الإسلام وتعاليمه؟.
    كيف ذلك بدون المال؟ والسهر والفكر المتقد والبحث الجاد النزيه المبني على مصلحة الإسلام وأهله؟.
    ألم يإن لأبناء المذهب أن يدرسوه، ويستخرجوا مكنوناته، ويعرفوا بأصوله وفروعه؟
    ألم يإن لعلمائه أن يبينوا منهج السلف في التفسير والحديث والعقيدة والأصول والتربية وغيره؟
    أليس لنا منهج نتميز به عن الآخرين؟

    لقد أسرف الكثير في دراسة كتب الآخرين من غير أن يبينوا لنا مناهج الأصحاب، وأنا أعلم يقيناً أن لو فتحنا الباب لبعض الشباب الدعوي وفتح باب المسابقات في البحوث المبنية على الفكر والتراث الأباضي، لقدمنا مالم يستطع أن يقدمه أصحاب المذاهب الإسلامية الأخرى.
    أخواني الكرام أصحاب الحارة العمانية وزوارها أرجو أن تتفضلوا بدراسة هذا الموضوع، والنظر فيه من جميع جوانبه والحكم لكم فيه وحسب رؤيتكم لمستقبل الإسلام المتمثل في هذا المذهب.
    هذا وبعد مشاركات في المعارض الدولية تبين لي لا يمكن نشر كتب المذهب بدون تضحية، وقد ضحيت وضحى أخواني الناشرين بما نستطيعه، وقد من الله  عليّ بنشر 400 عنواناً في جميع المجالات الثقافية والعلمية التي تخدم أبناء المذهب بصفة خاصة والمكتبة العربية والعالمية بصفة أعم. حيث تم اختيار 350عنواناً لتمثيل السلطنة في معرض فرانكفورت الدولي؛ 179 عنواناً من منشوراتنا و171 عنواناً من منشورات السلطنة.
    إن دراسة المذهب الأباضي والتعريف به هي مسؤولية أبناء المذهب من رجال ونساء، وكل من يدعي بأن المذهب محارب من الآخرين عليه مراجعة منهجه وأسلوبه في التعريف بالمذهب، وتعاليمه المستمده من كتاب الله الخالد وسنة نبيه الماجد.
    ويجب أن نعرض المذهب عرضاً فنياً ونعرف به العالم ونجعل أكثر المحاضرات والدروس تدور حول كتب المذهب ونشيد بها، ونذكرها ونحث المستمعين على اقتنائها.
    هذا وسوف لن أتوانى في تأليف كتاب في هذا الموضوع مبيناً وشارحاً للطرق الكفيلة في التعريف بالمذهب وكيف ضحى الأوائل بالغالي والنفيس.
    كما سأبين بأن الأكثرية ليسم بأباضية، ولا يعرفون من الإسلام المتمثل في المذهب الأباضي إلاّ الإسم.
    لذلك أضع هذه الوريقات بين أيديكم راجياً التعليق وما يليق بخدمة مذهب أهل الاستقامة ولكم خالص الشكر والتقير


    2- ما أهمية مشاركتكم في معرض الرياض و طهران و السودان ؟
    الجواب سؤالك هذا في غاية الأهمية
    ونبدأ بالرياض؛ كم كنا نحلم أن يباع ويوزع الكتاب الأباضي في الرياض وقد حقق الله لنا حلمنا وبدأنا المشاركة من ثلاث سنوات ونتبادل وجهات النظر مع بعض الناشرين للعمل على الوحدة الإسلامية والتواصل المستمر وقد كان للكتاب الأباضي الإقبال الملحوظ والسؤال عنه وكأنه كنز مفقود عثر عليه.
    ومع هذا أنبرى بعض أمراض القلوب محذراً من شراء الكتب الأباضية بإلقاء المحاضرات قبل المعرض، ووجد منهم من يحرص على منع الكبار والصغار شراء الكتب لأباضية.


    3- هل هناك تواصل بينكم وبين الدكتور أورهان أتيش في تركيا والذي أصبح إباضيا وحدثنا عن زيارته لكم في السلطنة وحول محاضرتك التي ألقيتها في الجامعة في تركيا وهل من كتب سترى النور باللغة التركية ؟

    الجواب: الدكتور أورهان أتيش إنه أخ وصديق وعالم ومفكر إسلامي لقد بدأ التواصل بيننا بعدما تعرف على منشوراتنا وهو أستاذ الفرق الإسلامية في جامعته بالإنترنت والهاتف وعند مجيئه لعمان واستضافتي له وتعريفه بواقع المذهب الأباضي على حقيقته تحركت مشاعره وقال إنه مقتنعاً بأن أصح المذاهب الإسلامية هو المذهب الأباضي لذا قلت له وهو تترك الأصح ويبقى على الصحيح ولكنكم تلعنون عثمان وعلي فلم أرد عليه وصلينا صلاة المغرب في الحيل الجنوبية في جامع عثمان بن عفان وعندما قرأ اسم المسجد توقف وتسمر مكانه... وصور تلك اللائحة... ولم نناقش أي موضوع وفي الصباح قال لي إنه اليوم أباضي فقلت له هل أنت مقتنع أو متأثر بموقف قال بل بقناعة تامة فقلت بارك الله فيك ورفع قدرك.
    وفي اليوم الثاني بدأنا بالزيارات الميدانية لوزارة الأوقاف والشئون الدينية ووزارة التراث والثقافة وسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي...
    واليوم الذي بعده كان الغداء مع سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي في بيته وطلب كتبا مترجمة باللغة التركية فاعتذرت له بعدم وجود شيئا منها...
    وبعدها اتفقنا على ترجمة مجموعة من الكتب هي مذكرة سابقاً وقدمت له نسخة جديدة من منشورات مكتبة الضامري للنشر والتوزيع وقدم له بعض الكتب من مكتب الإفتاء.
    وسافر ورجع لجامعته وبدأ في تنفيذ مشروع التأليف والترجمة وكتب كتابا بعنوان عمان والأباضية وترجم ما ذكرت لكم سابقاً..
    ثم دعاني لتركيا فذهبت وألقيت محاضرة عن المذهب الأباضي لأساتذة الجامعة ومعهم رئيس الجامعة وفي جلسات النقاش الجانبية أبدأ رئيس الجامعة موافقته لتكون الجامعة هي المحور الرئيسي للتعريف بالمذهب الأباضي في تركيا ....
    وأخذت للمكتبة ووجدت إنهم جهزوا مكانا كبيراً للكتاب الأباضي ونحن الآن نطالب الكل بدعم المشروع التركي للكتاب الأباضي..
    وكل من يمكنه المساعده في شراء أي مجموعات من الكتب ليتواصل معنا مع الشكر حتى نتمكن من طبع الكتب باللغة التركية.

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    رأيه فلق
    صديق الحارة
    هل لك أن تشاركنا ببعض الإحصاءات (إن وجدت)

    كم عدد الكتب التي تصل إليكم بغرض النشر سنويا؟

    الجواب: في الحقيقة لا تواصل مع المؤلفين هنا في السلطنة إلا قلة..

    وكم منها تجدونه صالحا للنشر؟الجواب: بعد أن ندقق في الكتب نجد لا يزيد من عشرين كتاباً صالحاً للنشر ونختار منها ما نستطيع تمويله..
    وهذا قبل الأنواء المناخية أما بعد الأنواء المناخية نطرح عليهم طبع الكتب على حسابهم، وقد كانت الحركة في التسعينات أفضل وكنا نصدر كل إسبوع من كتاب إلى ثلاثة.


    وكم من ذلك يرى النور أو بمعنى آخر كم نسبة الكتب التي لا تحضى على موافقة الرقيب؟

    الجواب: لم يمنع مما قدمت لوزارة الإعلام إلا كتابين قبل سنوات
    سؤال آخر:
    كيف تقيم أداء مقص الرقابة في عمان من وجهة نظرك كناشر؟

    الجواب:في الحقيقة ليس لي تجربة في ذلك ولربما الكتب التي تمنع لا تأتي إلينا

    وهل لك أن تعطينا بعض الأسباب التي يتعلل بها الرقيب لرفضه نشر الكتاب؟ وما هي طبيعة التعديلات والحذوف التي يأمر الرقيب بإجرائها لترخيص النشر؟

    الجواب:الكتب التي تمنع هي التي تدور حول التعصب الممقوت أو الكتب السياسية التي تنال من الحكومة، أو كتب القبائل والتي تثير النعرات القبلية والمذهبية، أو النيل من الأشخاص والله أعلم

    إطلعت على بعض مسودات الكتب فوجدها ترقى إلى درجة عالية من الرصانة العلمية، ومن ثم قرأت نفس الكتب بعد نشرها فوجدتها مهلهلة فضفاضة لا يستفيد قارئها بجديد! هل شاركتني يوما نفس الرأي؟

    الجواب: شخصياً ليس لي تجارب ولم تمنع الكتب التي قدمتها إلا كتابين أحتفظ بأسمائهما لنفسي

    بارك الله فيك أشكرك وبارك الله فيك

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    سنيور
    صلاح الحجري
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    اعتذر عن مشاركتي المتأخرة
    أهلاً بك وبارك الله فيك

    في الحقيقة و الواقع ، أجدنني سعيدا جدا بوجود الاستاذ طالب الضامري صاحب مكتبة الضامري
    في منتديات الحارة العمانية في هذا الموضوع الرائع الذي فيه نتعلم و نعرف عن المعوقات التي تواجه دور النشر في السلطنة.


    لعلني سأذهب إلى نقطة قد يكون تم التطرق إليها و لو من البعيد ،

    الاستاذ طالب ،
    لقد ذكرت في أمسية تدشين كتاب تاريخ عمان السياسي للطائي
    بأن أحد المصاعب التي تواجه دور النشر في السلطنة هو البعد الكبير لأغلب أصحابها إن لم يكن كلهم عن الواقع الذي نعيشه.
    إن بعض الأسباب الرئيسية هي:

    - عدم اعتراف هؤلاء الاساتذة بالتقنيات الحديثة التسويقية و الإعلامية
    - عدم اعترافهم بوجود نقاط خلل في البنية التحتية و التي تصعب من مهاهم و من المستحيل تلافيها (الطرق، تخطيط الاحياء السكنية ، مواقع المدارس).
    - عدم اعترافهم بأن انصراف الناس عن القراءة ليس بسبب المُلهيات الأخرى فقط بل لا لإسباب كثيرة تم ذكرها في النقاط أعلاه بالإضافة إلى أمور أكثر منها وضع أجواء تحببية للزبائن(ابسط مثال(مكتبة بوردرز) أو عامل الوقت لإيجاد كتاب مناسب يهوأه القارئ، ...الخ)
    - و الكثير و يسرني لو نستطيع ان نلتقي في امسية تتناول المصاعب التي تواجه دور النشر.

    اخيرا

    الاستاذ طالب الضامري ،
    أتمنى أن نستطيع أن نستفيد من حضورك هذا لعرض هذه التساؤلات

    س1 هل نستطيع أن نحصل من عندكم نشرات إعلانية او اعلامية تسبق طرح أي كتاب جديد في مكتبتك؟ هل تستطيع أن تعرضها في الحارة ؟ بين فترة و فترة؟

    الجواب: نعم وسنعمل على ذلك مستقبلاًس 2 حينما اذهب إلى مكتبتك أو بالهاتف ، هل أستطيع أن اتأكد عن وجود كتاب معين حديثا أم قديما جدا في مكتبتك ام لا بدلا من خسارة الوقت في التنقل و البحث ؟! و هل أستطيع أن أعرف قيمته ، أو نوعية طبعته؟ إن كان نعم أو لا ؟ لماذا لا تعرض قائمة بالكتب الجديدة لديكم في الحارة او موقع رقمي؟

    ولو كنت باحثا وكاتباً يجب التردد على الناشر العماني وتناقشه في أي تقصير أما (مكتبة بوردرز) في كارفور فلها خصوصية لأنها أجنبية ويسمح أن يعمل بها المتخصص من أي دولة أما الضامري وغيره لا توافق القوى العاملة أن تعطيه موافقة لعمل الوافد من أي جنسية..

    وأرى إنه من المفيد جداً التعاون والعمل على مصلحة الأمة والوطن الغالي


    لك جزيل الشكر على تخصيصك هذا الوقت الثمين لقبولك و حضورك إلى الحارة

    كم أشكر إدارة و مشرفي الحارة على جهدهم الدؤوب لإستضافة أعلام من عُمان
    وأنا أشكركم جميعاً

    بارك الله فيك

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    15,056

    افتراضي

    أتمنى أن لا يغيب قلمك عن أعيننا
    توقيع
    عافت نفسي القلم ..!

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    الرياضي
    راعي الحارة


    عذرا و لكن لا يكتمل الموضوع بدون تعقيب

    عذرا مرة اخرى و لكن هذا اجحاف كثير في ابناء هذا الوطن

    هل امتحت و اندثرت الامانة من هذا الشعب الطيب !!!

    و هنا اتسائل كيف تستمر و تنجح بقية المحلات و المكتبات التي لديها موظفين وبائعين
    من ابناء هذا البلد ؟

    هل لانهم حالفهم الحظ في الحصل على تنطبق عليهم صفات الامانة ....

    ام لانهم يملكون نظام ادارة بطريقة صحيحة وفعاله ...

    وعذرا ان كنت فهمت اجابتك بطريقة غير صحيحة

    وشكرا


    لا عليك أخي العزيز ولكن تفضل وراجع الرد على هلال السعيدي لتقف على الموضوع
    العماني لا يوافق على العمل بـ 100 ريال من الساعة الثامنة حتى الواحدة ومن الرابعة والنصف حتى العاشرة.
    العماني يتغيب كثيراً عندما لا يحس بجدوى من عمله وإنه لا فائدة منه.
    الإدارة لا تجبر العماني ولا تستطيع أن تجعل منه حمالي.
    العماني غير ملزم بأن ينظف المحل فهو بائع.
    في كل الأعمال الصغيرة التي نجح فيها العماني هو المالك للمحل أما أن يكون عاملاً ويقوم بكل شيء فلا.
    لا يوجد أي برنامج للمكتبات من أي وزارة تساعد على الاستمرار.
    كل ما قدم من وزارة القوى العاملة للمكتبات ودور النشر حرب حقيقية عليها.
    تحولت المكتبات الباقية لقرطاسية لعدم الاهتمام بالكتاب.

    ولماذا لم تقدم دراسة أكاديمية بحثية في الموضوع لمعرفة الخلل حباً في السلطنة وأبناء الوطن

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    د. صالح
    راعي الحارة


    أهلا بطالب ومرحب به من جديد
    حقيقة لم أكن لأشارك في موضوعك هذا سوى بالترحيب بك والاشادة بحرصك على الكتاب العماني وتفانيك في سبيل النشر الثقافي .
    فلقد تحاورت معك كثيرا في سبلة عمان ، غير أني اراك هنا مختلفا يا طالب !!!
    فلسانك ذرب - كما وصف أحد الأخوة
    ولا أخال العاقل لا يعي سبب ما انت فيه
    ليس لي إلا الدعاء لك
    فعسى ان يشملك الله
    برحمته
    أشكرك وبارك الله فيك
    أخي طالب :
    أنت رجل منفتح على الحضارات الأخرى ومن خلال سيرتك الذانية نرى أنك جاورت الثقافات الاخرى وتمت إحاطتك بعوامل تلك الثقافات من كل حدب وصوب .
    إلا أنني لا ألمس كل هذه الحداثة في طريقة تسييرك للمكتبة سابقا ، وطريقة معالجتك للأزمة حاليا !
    فما هي الاسباب ؟
    لكل إنسان تركيبة وعقلية ينطلق من خلالها خاصة إن طغت الوطنية عليه وتربى على فكر تدبري وعقلي يستمد قوته من القرآن والسنة
    فهو يقرأ ويدرس ويناقش لأجل دينه وأمته ووطنه الذي ولد فيه فأفترش أرضه والتحف سماءه...
    وسأزيدك بمقدمات لكتب أطبعها أكانت مقدمة الناشر أو مقدمة المؤلف
    ثم يا طالب :
    أنا اعلم أن خسارتك كبيرة -وخسارة الشارع الثقافي من خلفك أكبر ، ولكن - أيها الصديق من يتعثر يجب أن يراقب الخطى آناء المسير ، فهل راقبت خطواتك ؟
    نعم وأعي كل كلمة أخطها بقلمي أو أتفوه بها بلساني

    عسى أن يعينك الله

    أخيرا :
    هل لك أن تعلمني بعض من خبر هذا الكتاب ، ولك الشكر

    Regards sur la langue d'origine د.محمد نجيب السباعي


    هذا الكتاب من منشورات مكتببة الضامري للنشر والتوزيع وهو بالمكتبة موجود


    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقدمة الناشر
    الحمد لله الذي جعلنا من أمةاقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَخَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ . والصلاة والسلام على خير معلم سيدنا محمد القائل «طلب العلم فريضة على كل مسلم». وعلى آله وصحبه الكرام وتابعيهم في طلب العلم لله تعالى والعمل به إلى يوم التمام.
    أما بعد؛؛؛
    فعلى المسلم النبيه أن يحاول جاداً مجتهداً الوصول بالعلم إلى ما ينفع الأمة، ويقوي مكانتها، ليجعلها قائدة للأمم رائدةً في كل ميدان، كما كانت في الماضي التليد، لتقوى على مواجهة الحاضر بجميع قسوته ومرارته بصبر وثبات، ولتنعم بغد مشرق بالأمل والخير والوئام.
    لذلك هذه دعوة صادقة أجعلها بين أصحاب القرار في جميع دول العالم الإسلامي، من خلال هذا البحث والذي يدعو فيه صاحبه إلى تطوير المناهج التعليمية مهتماً بمتطلبات الواقع، غير عابىء بالضغوط الخارجية التي تمارس على الدول الإسلامية من هنا وهناك.
    فهبوا يا أبناء الإسلام وضعوا البديل لإنقاذ أنفسكم وأمتكم مما يحاق بكم، وينسج حول أعناقكم، لينعم العالم بالإسلام وتعاليمه.
    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه
    طالب بن خلفان الضامري


    يوم بكاء الحروف

    مقدمة الناشر

    الحمد لله الذي جعلنا مسلمين، وبقضى الله وقدره مؤمنين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين أما بعد؛؛؛
    فقد من الله علينا بنعمة الإسلام وحب عُمان، وقد مكنا الله وقمنا بطبع مئات العناوين من الكتب العُمانية وما يتصل بعُمان، حتى صارت مكتبة الضامري للنشر والتوزيع أكبر دار نشر عُمانية قامت بطبع مئات العناوين التي تهم السلطنة.

    فمما هو جدير بالذكر حرصنا على نشر وتوزيع الكتاب العُماني في جميع المجالات وذلك لإيضاح الفكر والتراث والتاريخ والأدب والشعر العُماني، الذي كافح ونافح عنه الآباء والأجداد بل وتميز به العُماني عن غيره عبر مسيرة التاريخ. حيث اكتسبت المكتبة سمعةً ممتازةً وعُرِفَتْ بالكتاب العُماني وعُرِف بها في معظم دول العالم.

    وإن هذه المنشورات كما يعلم الجميع فهي تعريف بعُمان الماضي والحاضر والمستقبل، عُمان التراث والأصالة والمجد، عُمان الأمن والأمـان، عُمان الجبال الشاهقة والوديان السحيقة الواسـعة، عُمـان البحـار والرمـال الساحرة، عُمـان الحضـارة والسلام، ليرتبط اللاحق بالسابق، ويكون خير خلف لخير سلف.


    وسوف نظل دعاة علم وفكر مستمدين من خطابات جلالة السلطان نبراسا يضيء لنا الطريق ملتزمون بالمنهج المرسوم بصدق وأمانة انقياداً للقيادة الحكيمة وتنفيذا للأوامر السامية لمولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه.
    قال جلالة السلطان يحفظه الله –"إن بناء الإنسان العُماني وتكوين شخصيته المتكاملة وتعليمه وتثقيفه وصقله وتدريبه، هو في مقدمة الأهداف النبيلة والغايات الجليلة التي نسعى دائماً وأبداً إلى تحقيقها."

    وقد كانت مكتبة الضامري للنشر والتوزيع أول من مثل سلطنة عُمان في المعارض الدولية، كمعرض طهران، والشارقة، وأبو ظبي، والدوحة والخرطوم وليبيا، كما شـاركنا في فرنسا والسعودية وتونس والجزائر،وسوريا، والأردن، والبحرين، والكويت، واليمن،والقاهرة وغيرها، وفي معرض فرانكفورت قبل أربع سنوات كانت الكتب المختارة من منشوراتنا 179 عنواناً ومن بقية السلطنة 171 عنواناً والتي تم اختيارها من قبل نقابة الناشرين العرب، وقد كانت كتب وزارة التراث والثقافة ضمن الكتب التي اشتريت للمشاركة بها في المعارض الدولية في التسعينيات، وهذا دليل واضح على مدى غزارة وتميز منشوراتنا، وتمثيلنا اللائق لبلدنا الحبيب سلطنة عُمان.
    لذا عرض علينا قبل خمس سنوات مليون ريال عُماني فلم نوافق على بيعها وحاولنا تطويرها بكل ما نملك من أموال.

    لذلك هذه دعوة صادقة أجعلها بين أيدي أصحاب القرار في سلطنة عُمان الحبيبة، من خلال هذه التحقيقات الصحفية والمقالات والقصائد الشعرية التي وصفت ما حل بمخازن مكتبة الضامري للنشر والتوزيع، من كارثة وغرق منشوراتها بالاعصار الذي ضرب البلاد، ليتعرف الكل على ما أصاب مكتبة الضامري للنشر والتوزيع من خسائر مادية ومعنوية.
    إن الإعصار الذي ضرب البلاد والذي تسبب في كثير من الخسائر البشرية والمادية والمعنوية يتفاوت من مكان لآخر، وقد كانت الخسارة والفاجعة الحقيقية هي غرق مخازن أكبر دار نشر عُمانية ( مخازن مكتبة الضامري للنشر والتوزيع) والتي كان لها وجوداً متميزاً في المعارض الدولية ومشاركات رائدة في دعم الكاتب والكتاب العُماني وما يتصل بعُمان الحبيبة.
    كم كنت أتمنى من المعنيين بالعلم والمعارف والثقافة أن يقفوا على هذا المعلم والذي قد ينهار بين أعينهم، وأن يساهموا بدعم مكتبة الضامري للنشر والتوزيع لترجع لمكانتها المرموقة لأجل عُمان الخير والعطاء، عُمان الحب والوئام، عُمان الأمن والأمان، عُمان قابوس.
    لذا يسرني أن أضع بين يدي القارئ ما نشر بجريدتي عُمان والشبيبة حيث كان السبق لجريدة الشبيبة والتي عَرْفت القارئ بما حل بالمخازن وكانت زيارة بعض الباحثين والأكاديميين والمثقفين والشعراء وقد وصفوا ما رأوا وحل بالمخازن نثراً وشعراً فرأيت أن أنشر كل ذلك بين دفتي كتاب وكذلك فتاوى سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي حول ما أصاب المخازن من إعصار، وطلبي في طبع بعض مؤلفات سماحة الشيخ الخليلي ورد سماحته حفظه الله تعالى.
    ونسأل الله جلت قدرته أن ييسر لنا الأمور وتقوم مختلف الجهات الحكومية بدورها في تعويض ومساعدة ودعم أكبر دار نشر عمانية.
    والله الموفق لكل خير والهادئ إلى طريق الرشاد
    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه
    طالب بن خلفان الضامري


    شخصية المعلم الأصيل
    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقدمة الكتـاب

    يقول الله تبارك وتعالى، جلت حكمته في كتابه العزيز: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَـئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} الأية 159 160 من سورة البقرة.

    مزيج من الدوافع والأسباب تحثني وتحفزني منذ أمد بعيد، على أن أكتب وأبيّن وأصلح، لأدفع إلى الأمام ولو بخطوة واحدة في الطريق الطويل والشاق – الصحوة الإسلامية، ونهضة الشباب المسلم المستنير، لأبلغ الرسالة كي يبلغ بدوره إلى الهدف المنشود من الدين، ولا يتم ذلك إلا من خلال إصلاح وترشيد رسالة التعليم والتربية في مدارسنا ومنازلنا، وفي مؤسساتنا ومشاريعنا، وذلك محاولة لإرجاع كرامة الإنسان الذي كرمه الله بالدين الإسلامي لا بغيره، وأملا في نجدته وإنقاذه من براثن التعليم التقليدي الغربي الذي ثبت بوضوح فشله الذريع في الحفاظ على القيم الإنسانية والأخلاق الاجتماعية، وظهر جليا إفلاسه في الروحانيات والإيمان بالغيب والتوحيد، حيث أصبح الفرد هناك متفسّخا ومنحلاّ من الروابط والمواثيق الإلهية كما خابت آماله في تحقيق السعادة النفسية والراحة العقلية والجسمية، وفي تحقيق العلاقات الاجتماعية والأسرية الفاضلة، والمعاملات المثالية المبتغاة، وكل ذلك في مقابل نجاحه البسيط والنسبي في التكنولوجيا الدقيقة والعلوم العصرية المادية، بناء على الفلسفة البراغماتية والعلمانية السالبة.
    حفاظا للعهد والميثاق الفطري الذي واثقنا الله به {وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ } الآية 07 من سورة المائدة. ومساهمة بسيطة للجهر وعدم كثمان بيّنات الله وهديه، بعد ما بيّنه الله للناس في الكتاب، فإنني بهدى من الله، وفيض نعمته عليّ، أحاول بقوته وعونه أن أغوص في أعماق التربية، وفي أعماق التراث الإسلامي العربي فيما يتعلق بالتربية والتعليم الإسلاميين، وأتتبع قدر المستطاع وبما مكنّي فيه ربي جذورهما وأصولهما للوصول إلى جواهر العلوم الإسلامية، وما توصل إليه المسلمون، لاستنباط بعض الذرر التعليمية التي انطمست بفعل التلوث الحضاري الغربي، ذلك التلوث الفكري الخانق الذي يوهم الشاب المسلم أن ليس للإسلام ولا للعرب أصل في موضوعات التربية والتعليم.

    الذي يتصفح جميع المؤلفات الغربية الصليبية التي تتحدث عن التعليم، توحي له حتما أن الإسلام والعرب، كأنه لم يكن لهما وجود حضاري في التعليم ولم يكن للمسلمين مساهمات ومبادرات طيبة وحضارية في أصول التعليم والتربية. فلا يجد القارئ الباحث في الكتب الغربية والصليبية الحقودة، ومراجعها المعتمدة، ما ينصف كاتبا مسلما أو عربيا متضلعا في علوم التربية، وما يتعلق بفروع علم النفس القديم إلا ما قلّ أو نذر أو ما كان له اتصال بالطب والفلسفة والاجتماع والتاريخ، كالفرابي، وابن سينا، وابن خلدون، وابن رشد، أما ما يتعلق بالتربية والتعليم فهو قليل جدا إن لم نقل منعدما تماما، و ذلك يرجع إلى عدة أسباب، ومبادئ لا يمكن أن يتحرر منها الإنسان الغربي الذي يعيش في أوهام تفوّقه، وصلابة تعصبه الديني والعرقي، ومن هذه المبادئ

    أولا: هي محاولة التحكم والسيطرة وبتخطيط علماني دقيق في توجيه التعليم العربي والأمة المسلمة بناء على النظريات الغربية المادية والملحدة، وبناء على المصالح المادية، والفلسفات البراغماتية، والاستغلالية، وذلك علما منهم. ما لتوجيه التربية والتحكم فيها من تغيير للمجتمعات والتأثير الغربي في العقليات والذهنيات، وبالتالي امتصاص الطاقات الفكرية واستغلال القدرات البشرية لصالحهم، بقدر ما تسمح لهم عبقرياتهم على ذلك في عز غفلتهم وعدم وعيها بذاتها ودينها وتاريخها، كما هو الواقع والمصير الذي صارت إليه كثير من الدول الإسلامية والعربية التي تدور في فلك بعض الأمم القوية والمهيمنة على دول العالم الثالث.

    ثانياً: هو امتصاص ما عند المسلمين والعرب من علوم بواسطة الاستشراق والبعثات العلمية والاستكشافية لكي يستفيدوا منها في الحياة المادية واستغلالها إلى أبعد الحدود من نكران ما للإسلام من فضل في أي جانب من جوانب الثقافة أو الحضارة، ولا أدلّ على ذلك هو تهريبهم للكتب والمخطوطات الناذرة وحجزها في مكتباتهم، وحجرها عن التداول والنشر، وسرقتهم للآثار الدالة على حضارات العرب، واستغلالها في متاحفهم. ثم ترجمتهم لأمهات كتب التاريخ التي هي قصص واقعية لحضارة الأمة الإسلامية ودراسة ما يمكن دراسته من ذهنيات وسلوكات وأخلاق ودين، واختلاف في المذاهب والفلسفات، بغية التحكم في الحكومات عن علم ودراية.
    ثالثاً: هو محاربة كل ما هو إسلامي أصيل، وإنعاش البعثات التبشيرية، فيستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير( ) وهم بالطبع خلال ذلك يحرفون التاريخ ويزيفون المقاصد النزيهة والحنيفة في الإسلام، ويحاولون طمس المعالم الحضارية للعرب والمسلمين ليتيقن المسلم العربي أنه لا توجد حضارة غير حضارة الغرب وأن لا أفضل من المسيحية والصليبية، وأن الأمة التي تتحكم في القوة العسكرية، وتسيطر على التكنولوجيات هي الأمة المهابة الجانب التي يخضع لها كل ضعيف، وبالتالي فإنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، ويستسلم العربي المسلم للواقع، فيقرر أنه من الأفضل أن يكون تبعا للقوى في جميع الأنظمة السياسية والتعليمية والاقتصادية الغذائية حتى يكون في مأمن من شر السيد القوي من ناحية، وذلك السيد بدوره من ناحية أخرى يضمن على الأقل الرواح الفكري لثقافته، والسوق النافذة لمنتوجاته الصناعية والتكنولوجية والتحكم في الجميع تلك هي فلسفة الاستعمار غير المباشر.
    رابعاً:هو الدعاية بأحدث تكنولوجيا الإعلام، لعدم جدوى التمسك بما هو قديم وأصولي وعقائدي، وما يتصل بالعادات والتقاليد الفاضلة، والتحلل من جميع ما يتصل بالتاريخ والسلف الصالح، حتى تلك المجتمعات المتخلفة حضاريا وفكريا أرضا خصبة لزرع مبادئ الفلسفات الهدامة لقيم الإنسان المتحضر، مثل الفلسفة الوجودية أو البراغماتية( ) أو الهيدونية( ) التي هي أخت المخدرات المحرمة تماما، وذلك قصد تضييع الطاقات وتمييع الإبداعات وفسخ القيم بنظريات المدرسة الفرويدية والداروينية الحقيرة. في كل بلد متخلف، فإن لم ينجح ذلك الأسلوب فإن الحرب ستبقى قائمة بتهجير الأدمغة وتوطينها وتجنيسها في الغرب المتفتح بالمغريات المفتحة لشهية الحياة الدنيوية بعيدا عن خواطر الحياة الأخروية وذلك قصد حرمانها من التقدم ولو بالأسلوب البطيء.
    إضافة إلى الأسباب السابقة فإن الإنسان العربي والمسلم قد طال سباته وتمادى في غفلته تجاه هذه النظريات والمذاهب الفلسفية والاقتصادية، ومما زاد للطين بلة هو تقمصه للمذاهب الاشتراكية الكسولة والتي حطمت عظام الإرادات الفردية لخير المجتمع، إلا في الآونة الأخيرة فإنه بدأ ينتفض ويستيقظ وتدب فيه حياة النخوة والرجوع إلى الأصل، ولكن على أنقاض التخلف الفكري، وحطام الثقافة الغربية ومخلفات الاستعمار.



    مقدمة الناشر
    مقدمة الناشر

    الحمد لله الذي أكرمنا بالله ربا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا، وبالإسلام دينا، وبالقرآن هادياً ودليلا، والاستقامة سلماً قويما، فنهجنا نهج الأبرار، ودعوتنا دعوة خير الخلائق وسيد ولد آدم محمد صلى الله عليه وسلم...
    أما بعد
    فيسعدني أن أقدم للقراء الكرام هذا الكتاب القيم والذي جاء مبينا وشارحا للعقيدة الإسلامية الناصعة ((الإباضية)) المعتمدة على كتاب الله الخالد وسنة نبيه الماجد من غير تبديل ولاتحريف.
    هذا من ضمن أهداف مؤسسة تاوالت الثقافية وبالتعاون مع مكتبة الضامري للنشر والتوزيع هو: نشر الأعمال المهمة والمتعلقة بتاريخ الشمال الإفريقي على العموم، والتاريخ الليبي الخصوص ومما يجب نشرة عدة بحوث للمستشرق البولندي بيير كوبرلي المتخصص في دراسة المذهب الأباضي وقد رأينا نشر هذا الكتاب حثاً لحماة الحق وحراس العقيدة للقيام بواجبهم الإيماني في تحقيق ودراسة تراثنا الكبير والملقى على عاتق كل من يؤمن بالله رباً وبمحمدٍ نبياً رسولاً وبالإسلام ديناً وبالقرآن هاديا ودليلاً.
    لقد آن الأوان أن يشمر الجميع عن سواعد الجد ويقوموا بتحقيق عشرات الآلاف من الكتب المخطوطة وخاصة ما ألف في القرون الأربعة الأولى في المشرق والمغرب.
    لقد رأينا أصحاب كل فكر ومذهب أخرجوا ما لديهم وحاولوا أن يقودوا العالم بفكرهم، أما نحن أهل الاستقامة لم نقم بعد بدورنا الريادي ولم نعرف العالم بما لدينا من جواهر، إذ واجبنا بعث هذا التراث وتحقيقه ونشره لنعرف به العالم، لعل وعسى ينتبهوا إليه لأن فيه الخلاص لهم جميعا في الدنيا والأخرى.
    هذه دعوة صادقة لكل مخلص لله ورسوله أن يقوم بدوره في إخراج تراثنا الإسلامي من العدم إلى الوجود، ومن الصناديق المغلقة إلى الجامعات ومراكز البحث والمكتبات المفتوحة، فالعالم والباحث يدرس ويحقق والناشر ينشر ويوزع حول العالم، والتاجر يساهم بماله ولو بالقليل لله الواحد القهار.
    لنفتح المكتبات الخاصة والعامة للباحثين عن الحق والحقيقة ونعينهم للوصول إليها بما نستطيع.
    نسأل الله أن تعود لسلطنة عمان مكانتها التاريخبة بقيادة سلطان البلاد قابوس بن سعيد المعظم مفجر ينابيع العلم والمعرفة ولترجع كما كانت على أيام الأباء والأجداد والله الموفق والهادئ لسواء السبيل.
    طالب بن خلفان الضامري


    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقدمة الناشر
    الحمد لله حق حمده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وكل من دعا بدعوته وسار على نهجه إلى يوم الدين.
    أما بعد....
    فمن ضمن أهداف مؤسسة تاوالت الثقافية وبالتعاون مع مكتبة الضامري للنشر والتوزيع هو: نشر الأعمال المهمة والمتعلقة بتاريخ الشمال الإفريقي على العموم، والتاريخ الليبي على وجه الخصوص، ومن الأولويات التي وضعتها كل من مكتبة الضامري للنشر والتوزيع ومؤسسة تاوالت الثقافية على عاتقهما كذلك هو: ترجمة أعمال بعض المؤلفين المرموقين في هذا المجال، والتي لم يتسن لمقالاتهم أن تجمع وتنشر بين دفتي كتاب - وكانت قد صدرت على شكل مقالات متفرقة. ومن أهم من كتب في تاريخ شمال إفريقيا في العصر الوسيط هو: المؤلف والمتمزغ البولندي [تادايوش ليفيتسكي]، الذي على الرغم من أهمية أعماله، فلم يتسن لأحد أن جمعها ونشرها بين دفتي كتاب، إلى لحظة كتابة هذه المقدمة. بالرغم من هذا، فقد تم نشر بعض الأعمال المفردة للمؤلف في كتاب مستقل من أمثال: (المؤرخون الإباضيون في إفريقيا الشمالية)، والذي ترجمه كل من: ريما وماهر جرّار، ونشر من قبل دار الغرب الإسلامي؛ وكذا كتاب: (تسمية شيوخ جبل نفوسة وقراهم – دراسة لسنية في الطوبونوميا والأنوميا الأمازيغية) ترجمه الأستاذ عبد الله ژارو، ونشر من قبل مؤسسة تاوالت الثقافية.
    تكمن أهمية أعمال [ليفيتسكي]، في كونها مركزة ومتخصصة وذات طابع علمي منهجي في البحث والمقارنة، ويعتبر [ليفيتسكي] من القلة القليلة من المستشرقين المتخصصين في المذهب الإباضي، وتاريخه في إفريقيا الشمالية، والبحوث التي ننشرها بين يدي القارئ، تتنوع من بحوث تاريخية صرفة كبحث: "وثيقة إباضية لم تنشر حول هجرة أهل جبل نفوسة"، أو بحث " مملكة إباضية مغمورة - دولة بني مسالة"، أو بحث في مونوغرافيا( ) بحد ذاتها كالتي خصصها لـ " كتاب السير لأبي العباس أحمد الشماخي - مع بعض الملاحظات حول أصل وتاريخ أسرة آل شماخ"، وتشمل المقالات المنشورة بحث الجغرافيا الاجتماعية، كالذي خصصه في مقاله المطول والمعنون: "التوزيع الجغرافي للتجمعات الإباضية بشمال إفريقيا خلال العصر الوسيط"، أو بحثه المعمق في فرقة "النكار"،والتي لم تأخذ نصيبها من البحث والدراسة والتحليل من قبل الدارسين.
    إن إبراز تراثهم السياسي والفقهي والعقدي، ومدى ارتباطهم بالإمام جابر بن زيد وتلاميذه، يجب أن يقوم به أبناء المذهب الإباضي قبل غيرهم.
    لذا نرجو أن تضيف هذه التراجم إلى المكتبة التاريخية لشمال إفريقيا مزيداً من الفائدة، وخصوصاً لغير الناطقين باللغة الفرنسية التي كتبت بها هذه المقالات، وسوف ننشر من ضمن هذه السلسلة المعنونة: "دراسات شمال إفريقية" مقالات متنوعة ومتعددة ذات أبعاد: تاريخية ودينية ولغوية واجتماعية.
    يندرج هذا العمل الطموح في ترجمة كل الأعمال المنجزة عن تاريخ الشمال الإفريقي والتاريخ الليببي، ضمن برنامج موسع تقوم به مؤسسة تاوالت الثقافية وبالتعاون مع مكتبة الضامري للنشر والتوزيع والتي أخذت على عاتفها أن تقوم بنشر التراث الإباضي والتعريف به في أصقاع المعمورة، وبعدة لغات: كالإيطالية والفرنسية والألمانية والإنجليزية،إن شاء الله تعالى _ ونحن الآن بصدد نشر مجموعة من الكتب المترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الفرنسية، وهذه الكتب ألفت بأقلام إباضية مشرقية،إيماناً من القائمين عليها من أن التراث الإباضي هو تراث الأمة الإسلامية، حيث يجب المحافظة عليه وإبرازه للعيان ليقتفي اللاحق سبيل السابق، فهاهو برنامج مكتبة الضامري للنشر والتوزيع المتحد مع مؤسسة تاوالت الثقافية- يبحث في الجذور، ويتعمق بدراسات علمية رصينة في موروث الأجداد.
    هذا وأدعو الله عز وجل أن يعيننا على تكملة هذا المشروع، والحمد لله رب العالمين
    طالب بن خلفان الضامري

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي


    وهذه مقدمة المؤلف لكتاب الإسلام والسلام العالمي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    المقدمة:
    واجب على كل ذي عقل وعلم يريد أن يفهم ويعي التاريخ بكل أبعاده،عندما يدرس حوادثه وظواهره ويحكم عليها،والتي عفى عليها الزمن طويلا، أن يكون عادلاً منصفاً موضوعياً وعالماً،كي يتجنب الوقوع في أخطاء لا تحمد عقباها ولا ينبغي أن نتغاضى عنها لأننا لا ننسى أنها سوف تدخل التاريخ.لكن الدارس لحياة الناس بشكل عام يلحظ أخذهم المعرفة بحدود ضيقة، وقلائل هم الذين يعون الماضي ويفهمونه بعين العقل والمنطق العلمي،وتأتي ضرورة الوعي بالتاريخ من أجل التعامل مع الآخرين والعيش معهم، لا من أجل السيطرة والعدوان، فالإعداد التربوي والأسري الناقص هو السبب في تباين الفروق بين ثقافات الشعوب،نعم إنها أنماط التربية والتنشئة الأسرية والاجتماعية المقصودة وغير المقصودة التي تنتج وتصنع أجيال المستقبل والإسلام دين سمح يدعو إلى العلم ويحارب الجهل في التعامل مع كل شيء، والخالق خاطب أولي الألباب وذوي العقول كي يتفكروا ويعوا كل شيء عن علمٍ،يقول سبحانه:" قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب" .
    إن المعرفة العلمية شرط أساسي من شروط الحياة وركن هام من أركان التربية، لذا نادى بها الإسلام فقال الله تعالى:"الله ولي الذين أمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون "، فالإسلام دين حريص جداً على سلوك الإنسان وأفعاله ووضعه في الطريق الصحيح، بعيداً عن الخطايا والآثام.ولنا في رسول الله قدوة حسنه في السلوك والأخلاق والأفعال والأقوال، فهو المعلم الأول الذي تعلم الإسلام وعلمه ونفذه وطبقه، قولاً وفعلاً وسلوكاً،وقد قال الخالق عز وجل في أخلاقه:"(وإنك لعلى خلق عظيم * فستبصر ويبصرون )." كان النبي صلى الله عليه وسلم مثال الأخلاق والتسامح والعفو، فلقد تعرض للأذى والإرهاب والعذاب والإهانات والطرد والظلم، قال تعالى مخاطباً نبيه الكريم : ( فأصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها …) ، ولم يكن إلا رحيماً بهؤلاء الذين أخطأوا في حقه،حيث سامحهم وأطلق سراحهم. إنه لم يعرف الإرهاب أبداً، ولم يدع له، ولم يؤيده مطلقاً، وعندما دخل عليهم بادرهم قائلا: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. في هذا العمل المتواضع محاولة لتسليط الضوء على حياة الرسول الكريم  وأخوالسلام والأمناً وفعلاً ومعاناته وما لقيه من اضطهاد وإرهاب في سبيل نشر الإسلام ورفع لوائه وكيف استطاع أن يكون رحمة للعالمين مؤكداً قوله تعالى("وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين") .ولم يكن إلا متسامحاً حتى يعلم الناس كافة أن الإسلام دين السماحة والمحبة والسلام والأمن والأمان، ولم يكن ذات يوم دين إرهاب وعداء، كما يتقول المتقولون.والإسلام دين سماوي أقره الخالق عز وجل، وليس بحاجة لمن يدافع عنه أو يحميه فالله جل شأنه تكفل بحفظه وبقائه ولو كره المشركون.
    أن ما تهدف إليه هذه المحاولة البسيطة المتواضعة من غير مختص في هذا المجال، هو تقديم بعض المعرفة لمن لا يعرفون عن هذا الدين السمح المعلومات الكافية عنه من رؤية نفسية، والعمل على دعوتهم إلى قراءته قراءة علمية بعيداً عن التعصب والتحيز والكراهية و التهم الباطلة للإسلام، ووصفه بعبارات الإرهاب انطلاقاً من قوله تعالى: (لقد أنزلنا إليكم كتاباً فيه ذكركم أفلا تعقلون) ، ولكم في سيرة الرسول الكريم  أسوة حسنة مؤسس ومشيد الإسلام خير مثال وشاهد حي على سماحته ونبل أخلاقه وبعده عن الإرهاب قولاً وفعلاً وسلوكاً وتسامحه حتى مع ألد الأعداء.
    والإسلام باعتباره ديناً، يعتبر أيضاً علماً يدعو لتوجيه الإنسان أيا كان انتماؤه وجنسه إلى فعل الخير والسلوك القويم في كل أمر يقوم به ويطالبه بالأداء الصحيح، ويبعده عن المعاصي ومخالفة القيم والأخلاق، فالإسلام يربي الإنسان التربية الصالحة التي تقوم على التسامح والمحبة والسلام وينهي النفس عن فعل السوء والفحشاء والمنكر، وهكذا جاء الإسلام لأجل الناس ولتحقيق سعادتهم، كي يعيشوا مع بعضهم البعض في وفاق وآمان، ولعل علم النفس من العلوم التي تهتم بسلوك الإنسان وأفعاله ودراسته دراسة علمية بقصد فهمه ومساعدته على العيش بسلام والتنبؤ بسلوكه وضبطه من أجل توجيهه ورعايته وفق السلوك الصحيح.ومن خلال قراءة التاريخ بمنظار علم النفس لسلوك النبي صلى الله عليه وآله وسلم نجد أنه كان المثال والقدوة الحسنة في السلوك الإنساني بكل أبعاده.فكان صلى الله عليه وآله وسلم طبيب القلوب والنفوس ودواءها وشفاءها في كل حياته الكريمة، لازال وسيبقى ما بقيت الحياة عامرة بالخير والسلام.
    والإسلام دين عام خالد، نزل للبشرية جمعاء، لا فرق بين عربي وغير عربي، ولا بين أبيض وأسود، ففي الكتاب الكريم يقول الله عز وجل"قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً") .فكيف تكال التهم الباطلة لدين أقره الخالق للناس جميعاً؟وهو يقول سبحانه وتعالى: ( "إنه يعلم الجهر من القول ويعلم ما تكتمون") ،ولقد كانت السيرة النبوية مدرسة تخرج فيها أسمى النماذج البشرية، من الصحابة-رضوان الله عنهم فكان منهم الخليفة الراشد والقائد المحنك،والبطل المغوار،والسياسي الداهية،والعبقري الملهم،والعالم العامل،والفقيه البارع،والعاقل الحازم،والحكيم الذي تتفجر من قلبه ينابيع العلم والحكمة،والتاجر الذي يحول رمال الصحراء ذهباً،والزارع والصانع اللذان يريان العمل عبادة،والكادح الذي يرى في الاحتطاب عملاً شريفاً يترفع به عن التسول،والغني الذي يرى في نفسه مستخلفاً في هذا المال ينفقه في الخير والمصلحة العامة، والفقير الصابر الذي يحسبه من لا يعلم حاله غنياً من التعفف.

    اصطفاء

    ظهر الإسلام في شبه الجزيرة العربية التي تقع في الجنوب الغربي من قارة آسيا وهي أكبر جزيرة في العالم ويحدها من الجنوب:بحر العرب، ومن الشرق: الخليج العربي ونهر الفرات، ومن الغرب:البحر الأحمر وقناة السويس، ومن الشمال:البحر الأبيض المتوسط، وتحتل شبه جزيرة العرب موقعاً هاماً إذ أنها تربط بين قارات ثلاث:آسيا، وإفريقيا، وأوروبا، وأما من الناحية الحضارية للعالم قبل الإسلام فهي تربط بين الحضارتين السائدتين حينئذ:الحضارة الرومانية، والحضارة الفارسية. وشبه جزيرة العرب أرض صحراوية تتخللها جبال كثيرة.تختلف ارتفاعاً، وطولاً، وعرضاً، وفيها أرض ذات حجارة نخرة وقد تكونت من فعل البراكين وتفتت بفعل التقلبات الجالجريان، اشتهر بعضها بالخصب والنماء وكثرة المياه ومنها خيبر حيث كانت واحة عظيمة، وتضم قرى كانت تشتهر بأنواع المزروعات من قديم الزمان.وليس في بلاد العرب نهر واحد بالمعنى المعروف من الأنهار، وإنما هي جداول غير صالحة للملاحة، وهي قصيرة سريعة الجريان، شديدة الانحدار، أو ضحلة تجف في بعض المواسم، وبها كثير من العيون العذبة وحول هذه العيون الواحات والوديان ذات الأشجار الوارفة، وتوجد بها بعض المزروعات، والخضر والفاكهة.والأمة العربية من أقدم الأمم وأشهرها، كان لها في التاريخ القديم والحديث آثار لا تزال باقية إلى الآن، وقد خلد الله سبحانه وجودها بأن اختار منها خاتم أنبيائه ورسله محمداً صلى الله عليه وآله وسلم، فكان شاهداً على أنها الأمة الجديرة بقيادة العالم إذا عضت بالنواجذ على هذا الدين الذي هو خاتم الأديان وأوفاها بحاجة البشرية، كما خلد لغتها حينما جعل آية خاتم أنبيائه العظمى وحياً يتلى، و قرآناً عربياً مبيناً، باقياً ما بقي مسلم على هذه الأرض، وما من أمة إسلامية إلا وتاريخها ممتزج بتاريخ هذه الأمة العربية، ولهذه الأمة التي حملت لواء الإسلام إلى الدنيا كلها فضل عليها.
    إن من تتمة هذه الحكمة الإلهية أن تكون البيئة التي بعث فيها النبي عليه الصلاة والسلام أيضاً بيئة أمية بالنسبة للأمم الأخرى التي من حولها، أي لم يتطرق إليها شيء من الحضارات المجاورة لها، ولم تتعقد مناهجها الفكرية بشيء من تلك الفلسفات التائهة من حولها.ذلك أنه كما يخشى من دخول الريبة في صدور بعض الناس الذين رأوا النبي  لم يكن إلا متعلما مطلعاً على الكتب القديمة وتاريخ الأمم البائدة المجاورة، كذلك يخشى من دخول هذه الريبة في الصدور إذا ما ظهرت الدعوة الإسلامية بين أمة لها شأن في الحضارة والمدنية والفلسفة وتاريخ ذلك، فلقد اقتضت إرادة الله تعالى أن يكون رسوله  أمياً وأن يكون القوم الذين ظهر فيهم هذا الرسول أمييّن أيضا في غالبيتهم العظمى، حتى تكون معجزة النبوة الشريفة والشريعة الإسلامية واضحة في الأذهان لا لبس بينها وبين الدعوات البشرية المختلفة.ولقد أوضح القرآن الكريم هذه الحكمة بصريح العبارة حينما قال: (هو الذي بعث في الأمييّن رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ) . وهنالك حكم لا تخفى لماذا اصطفى المكان:

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقدمة الناشر
    الحمد لله الذي أكرمنا بالله ربا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا، وبالإسلام دينا، وبالقرآن هادياً ودليلا، والاستقامة سلماً قويما، فنهجنا نهج الأبرار، ودعوتنا دعوة خير الخلائق وسيد ولد آدم محمد صلى الله عليه وسلم...
    أما بعد
    فيسعدني أن أقدم للقراء الكرام هذا الكتاب القيم والذي جاء مبينا وشارحا لسيرة إمام المسلمين ناصر بن مرشد اليعربي الذي نهج نهج الأبرار وعاش سيرة الأطهار فأقتدى بالرسول الكريم وكان كأبي بكر الصديق رضي الله وعنه في لينه وحكمته وكعمر في شدته وعدله، لا يفرق بين قريب ولا بعيد ولا يداهن في دين الله.
    نسأل الله أن تعود لسلطنة عمان مكانتها التاريخبة بقيادة سلطان البلاد قابوس بن سعيد المعظم مفجر ينابيع العلم والمعرفة ولترجع كما كانت على أيام الأباء والأجداد والله الموفق والهادئ لسواء السبيل.
    طالب بن خلفان الضامري

    الإمام
    ناصر بن مرشد اليعربي
    دراسة تاريخية
    في نهاية الدولة النبهانية وبداية الدولة اليعربية

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي



    بسم الله الرحمن الرحيم
    المقدمـة
    يضم التراث العربي الإسلامي ثروة كبيرة من المعلومات في شتى أنواع المعرفة. وقد تسابقت دور النشر في تقديم الكثير من تلك الأعمال تحقيقا ونشراً . وكلنا يدرك أهية هذا التراث في فهم وتحليل واقعنا المعاصر وضرورة ربطه ربطا واعيا بذلك التراث. ولعله من نافلة القول أن ابحاثنا المعاصرة – خاصة في مجال العلوم الإنسانية - تفقد أصالتها إذا فقدت إرتباطها بالتراث.

    وتهدف هذه الدراسة في صورتها المتكاملة إلى جمع النصوص التي وردت عن عُمان في مصادر التراث العربي غير الإباضي كما هو موضح في مقدمة الجزء الأول. ويتناول هذا الجزء تراجم لأحد عشرة شيخا من قادة المذهب الإباضي المبكرين في الصادر العربية غير الإباضية.و ليست هذه التراجم حصرا لقادة المذهب في مرحلته المبكرة فهنالك كثير من الاسماء التي وردت – وبخاصة في المصادر الإباضية - إلى جانب هؤلاء، ولكن جاء اختيار هؤلاء الشيوخ للمعلومات المتوفرة عنهم في المصادر السنية إلى جانب مساهماتهم البارزة في إرساء قواعد المذهب في جوانبه التنظيرية والتنظيمية.

    وقد اتبعت في ترتيب التراجم طريقة الشماخي في كتابه السير مع القليل من التعديل. فقد بدأت بأبي بلال كما بدأ الشماخي، ثم وضعت جابر بن زيد ثم عبد الله بن أباض ثم عمران بن حطان. وقد جاءت تراجم هؤلاء الثلاث عند الشماخي تحت الأرفام: التاسع والعاشر والحادي عشر على الترتيب. ووضعت أبا عبيدة الخامس بعد عمران بينما هو في كتاب السير الحادي والعشرون، وقد بدأ به الشماخي تراجم " طبقة تابعي التابعين" وفقاً للمنهج الزمني لتراجمه. وقد قدمت أبا عبيدة على إياس بن معاوية - الذي حاء ترتيبه السادس – نسبة لأهمية أبي عبيدة في التنظيم.

    ثم جاءت ترجمة حيان الأعرج ثم عكرمة مولى ابن عباس الدي لم يترجم له الشماخي فقد اشتهر عكرمة في المغوب العربي بأنه داعبة المذهب الصفري. وبعد عكرمة وضعت عبد الله بن يحيى وأبو حمزة المخنار معاً لأن المعلومات الواردة عنهما في المصادر أتت مرتبطة ببعضها. وأخيرا ترجمة الريسع ابن حبيب الذي جعله الشماخي بداية طبقة جديدة بعد أبي حمزة المختار وبلج بن عقية وأبو الحر علي بن الحصين.

    وهكذا يتضح أن هنالك الكثير من الأسماء التي ترجم لها الشماخي بين ترجمتي أبي بلال والريسع بن حبيب، بلغ عددها واحدا وعشرين ترجمة تظل في إنتظار بحث آخر يكمل هذه الدراسة.

    وينبغي أيضا الإشارة إلى أن ما تم جمعه من نصوص – رغم كثرته – لا يعني استقصاء كل المادة الواردة في مؤلفات التراث المطبوعة عن أولئك الشيوخ، فقد تمت مراحعة عدد كبير من تلك المؤلفات – 280 مؤلفا – بالقدر الذي يعكس الطابع العام لما ورد عنهم في كتب أهل السنة. وقد جمعت النصوض من أنواع متعددة من المؤلفات مثل: التفسير والحديث والفقه والتاريخ والجغرافيا والأدب. ولما كان غرض هذه الدراسة جمع النصوص فقط، فلم يتم تحقيقها ، ولكن تم التعليق علي بعضها في الحواشي.

    والجداول – ملحق رقم 5 – توضح المصادر التي ترجمت أو روت عن أولئك الشيوخ. وقد مثلت كتب الحديث أغلب تلك المصادر. ووجد جابر بن زيد الاهتمام الأكبر في تلك المصادر، إذ ترجم له أو روى عنه عدد 149 مصدراً، يليه عكرمة مولى ابن عباس 145 مصدرا، يليه عمران بن حطان 68 مصدراً، يليه إياس بن معاوية 50 مصدرا،ثم الربيع بن حبيب 26 مصدراً، ثم أبا بلال مرداس ابن أدية 25 مصدراً، ثم حيان الأعرج 24 مصدراً، فعبد الله بن يحيى وأبي حمزة ترجمت لهما 12 مصدرا وعبد الله بن أباض ترجمت له عشرة مصادر فأبي عبيدة ثمانية مصادر.


    موسوعة عمان في التراث العربي غير الإباضي سبعة مجلدات

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •