ss

الكاتبة بسمة الكيومي ضيفة الحارة

صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    4

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    لدي سؤالين للمحامية بسمة (بدون قبيلة)...

    * هل تنصحين بالتخلي عن الحجاب؟
    * هل تعتقدين بان الحرية الغربية (حرية الراي وحقوق الانسان بدون حدود) تصلح بأن تنتهج في المجتمع العماني؟

    واعتذر اذا كان هناك فهم خاطئ من قبلي..

    في انتظار الاجابه تحياتي..
    ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,096

    افتراضي

    أنا فقط اخشى أن يوظف البعض الدين " توظيفا نفعي" من خلال هذا اللقاء، كما هو حاصل في بعض جنبات الحياة .

    هدى الله الجميع
    توقيع

    رسالة إليك أيها الصديق :
    [ لا تخشى شيء بعد اليوم ، فلم أعد أعمل حيثما كنت سابقا ، لقد تحررت من اجل الوطن ، وللمرة الاولى في حياتي أتنفس هواء نظيف ]

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    15,056

    افتراضي

    أهلا و سهلا أخيتي بسمة

    و شكرا لتقبلك حرارة الأسئلة المطروحة أعلاه


    لي الآن عدة أسئلة ملحة ..:

    1. أليس خرقا للقانون أن تقوم شركات الإتصالات بعمان بإعتراض كل اتصال بالشبكة و التجسس عليه بل و إعانة أجهزة الأمن على بلوغه ، خصوصا دون الإشارة بالعقد المبرم ؟

    2. ألا ترين معي أن عمان صارت جاهزة بل و مستعدة لتغيير طريقة الحكم فيها تماما كالنسخة البريطانية إن لم نقل الفرنسية ، و أن الشعب قادر على تخير الصالحين و محاسبة الطالحين بحقه ؟

    3. كمحامية .. ما أبرز التشريعات التي نحتاج ؟
    أليست حقوق الرجل مهضومة أيضا ؟

    4. كناشطة .. هلا رسمت لنا صورة دورك بالإصلاح المجتمعي ؟

    5. كإنسانة .. سمعنا عن رفضك لدعاو حقوقية تعارضت مع مصلحة العمل .. ما صحة الحديث و لماذا ؟
    توقيع
    عافت نفسي القلم ..!

  4. #24

    Thumbs up

    الرائعة بسمة الكيومي

    أحيك مجددا في زقاق الحارة العمانية على مائدة مقهى الثقافة والفكر.

    أعلم جيداً اهتمامك بالعمل المدني في عمان فما هي قراءتك لآفاق العمل المدني في عمان؟

    بسمة جريئة في طرحها لأفكارها التي ربما تثير توجسا لدى المؤسسة الرسمية (السياسية والدينية)، كيف تنظر بسمة الكيومي إلى العلاقة بين المثقف والمؤسسة الرسمية في عمان؟ وهل لديها مشروع ما لتطوير هذه العلاقة؟
    توقيع

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    212

    افتراضي

    هل لك أن تعرفينا بمؤلفاتك؟

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    8

    افتراضي

    الشاعرة والأديبة بسمة الكيومية

    أرحب بك شاعرة وأدبية وأرجو أن تعرفيني على تآليفك المطبوعة وأين توجد؟
    ما تقييمك للمشهد الثقافي العماني؟
    وأين موقع المرأة منه؟
    مامدى النتاج المعرفي والعلمي والأدبي للمرأة العمانية؟
    كيف يمكن النهوض بالثقافة العمانية؟
    المحامية بسمة ماذا يعني لك الإسلام وهل الحجاب حرية شخصية أم أمر رباني؟
    الحرية الغربية حرية مطلقة أم مقيدة؟
    كيف تنظرين على انصاف الإسلام للمرأة؟


  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    975

    افتراضي

    أهلاً جميعاً،

    عوَّدنا سكان الحارة دوماً على حفاوة استقبال الضيوف، وعلى رُقي الأسئلة المطروحة وطبيعة طرحها.
    نتمنى من جميع المُشاركين هنا التمسك بعادات حارتنا المألوفة، ونتمنى منهم عدم الرد على بعضهم البعض في هذا الموضوع.
    الأخت بسمة هي من سيقوم بالرد على الجميع.
    نرجو أيضًا من بقية الإخوة قراءة رأس هذا الموضوع، فبسمة ليست شاعرة أو أديبة.
    مع التحية.

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    116

    افتراضي

    أهلاً بالمتمـيزة بسمة, وكم أحترمك وأحترم شجـاعتك في طرح أفـكارك التي غالباً ما تُواجه بالقمـع والإسكـات(وكأن ذلك يُجدي نفعاً), إلا أن العزيمة والإيمان بالقضية تجعلان الشخص يواصل مسيرته دون أي تـأثر بما يواجهه, وهو ما فعلتيه !!

    لا أسئلة لدي, لكن أود فقط ان انوّه بأن إذا كان لا بد من انتقاد الأستاذة بسمة فيجب أن يكون الإنتقاد لفكرها وأفكارها لا لشخصها أو شكلها !

    أطيب التحايا ..

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    www.ar-web.org
    المشاركات
    274

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    أهلا بـ بسمة الكيومي في جنبات الحارة (علما أني أعلم أنك لا تحبذين أو لنقل لا تذكرين القبيلة عادة إلا أنها من الحتميات في مجتماعتنا)
    قرأت لك عدة مقالات شدني أسلوب الطرح قبل كل شيء وجرأة المواضيع وإن كنت أخالفك في جلها إلا أنها مما تستحقين الإشادة عليه ..

    الأستاذة بسمة :
    قرأت لك في موضوع تعدد الزوجات و ولاية المرأة الكثير مما أنكره على نفسي كـ (رجل) وما أتبعه من نعوت للرجال بصفة عامة من الأخوات المشاركات في الموضوع وإلصاق صفة الذكورية بالمجتمع ، فتبادرت إلى ذهني عدة نقاط قد يرى البعض أنها تافهة أو هامشية وما إلى ذلك ولكنها تبقى مما يفكر فيه المرء: لماذا لم تغير بسمة اسمها من بسمة مبارك سعيد إلى بسمة واسم أمها وثم جدتها حتى تكون بذلك أول من [ يتحرر ] من ذكورية النسب إلى أنوثته؟ وهل في القانون ما يمنع ؟

    في المقالات التالية:
    منتديات فـــــــــرق - تعدد الزوجات : انتهاكٌ لكرامة المرأة
    منتديات فـــــــــرق - ولاية الرجل على المرأة: ظلمٌ آن له أن يُرفع
    منتديات فـــــــــرق - الإغتصاب الزوجي !

    رأينا الكاتبة بسمة الكيومي تتحدث عن عدة مواضيع مفندة إياها من ناحية شرعية وأخرى قانونية ، لن أتكلم عن القانون فهو من صميم اختصاصك ولكن أتكلم عن الناحية الدينية ، هل تجد بسمة الكيومي نفسها مؤهلة لأن تخوض في المسائل الفقهية التي تطرقت إليها والتي تعد من الخطوط الحمراء عند الكثيرين سواء كانوا ذكورا أم إناثا كما أن البعض يرى الإنسلاخ منها انسلاخا أو بداية الإنسلاخ من الدين ، فهل اطلعت بسمة مبارك على كافة تفصيل تلكم الأحكام وخلفياتها من السيرة النبوية وسيرة الصحابة وكافة الأحكام والأقوال التي قيلت فيها وكافة تفاسير الآيات التي استنبطت منها الأحكام ، كما هل اطلعت بسمة مبارك على معاني كلمات الآيات والأحاديث التي أوردتها من لسان العرب وكافة المعاجم اللغوية الأخرى لتكون على بينة مما تكلمت فيه فهو وإن قيل أنه رأي ولكن القارئ يرى أنه اعتراض على بعض أحكام الدين والتي أفتى في الكثير من العلماء والفقهاء وكما قيل "لا يرد فقيها إلا مثله" يقصدون بذلك العلم عندهم ، فهل اطلعت بسمة الكيومي على كل ذلك؟

    إذا كانت الإجابة في الأعلى بنعم ، فرجاء أن تخبريني أسباب خلعك الحجاب (أو عدم ارتداءك له من الأساس إن لم تكوني فعلت سابقا) من منطلق ديني فقهي بحت بعيدا عن "الحريات"" والفلسفات ، فإن لم يكن من باب الدين وإنما لغرض شخصي فلا تثريب ، ولك مطلق الحرية ..

    هل ترى بسمة مبارك نفسها كاتبة حقوقية أو داعية تطورية أو تقدمية تحارب الرجعية في مجتمعنا العماني بكافة أطيافه وأجناسه (بالمناسبة ما هي الرجعية عند بسمة مبارك) وهل ترى بسمة ان النظرات الخاطئة عن الكثير من الأمور لا تزال خاطئة وبحاجة إلى تصحيح؟

    هذا ما لدي الآن ..

    هدانا الله وإياكم
    توقيع
    رمال السيح

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    اهلا با الاخت بسمه الكيوميه
    ((سمحيلنا ذكرنا القبيله ولكن هيه عاداتنا وتقاليدنا،والظفر مايطلع من اللحم))



    عرفت الاخت بسمة في عام 2003 عندما كانت تدرس لغه انجليزيه في سوانج
    كانت بسمة فتاه هاديه جدا تتحدث عند الحاجه وابتسامتها الانيقه دائما ماكانت حاظرة للجميع
    بسمة كانت حساسه جدا حالها حال اغلب نساء العالم واتذكر في احد المواقف ذرفت بسمة الدموع لسواء تفاهم حدث في ذلك الوقت

    بسمة كانت من اشد البنات المحافظات من بين اخواتها العمانيات
    كان الحجاب لايفارقها ابدا حتي وهيه في بريطانيا وانا اتحدث عن فترتــ تواجدها في سوانج والله يعلم ماذا حدث بعد ذلك

    سؤالي للاخت بسمة

    هل لك ان تخبرينا ماسبب هذا التغير المفاجي في حياتك ؟
    هل دراسه القانون كانت السبب الاول في تغير افكارك الدينيه والدنيويه ؟
    هل المجتمع البريطاني له اثر في سايكلوجيتك ؟


    وفي الاخير تحيه حب واحترام للاخت بسمه الكيوميه من ظفار المجد الي مسقط العامره ومن السويق العز الي نخل التاريخ ومن عبري الواعده الي صحم المحبه

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    445

    افتراضي

    أهلا بك بسمه الكيومي
    توقيع

    أحد الأسباب التي تجعل الإنسان يفخر بكونه إنساناً هو قدرته على تحمل إحباطات الحاضر في سبيل غايات أبعد

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    حيث تعيش السعادة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    أهلا و أسهلا بالأخت المحامية بسمة، التي تشرفت بالتواصل معها، في أيام سبلة العرب،،،

    1) كان هناك اتفاقا و خطوات شبه عملية لإنشاء المركز العماني لحقوق الإنسان في المملكة المتحدة، و كنتِ أحد المؤسسين فيه، فأين وصل المشروع. و هل قمتم بإجهاضه بأنفسكم أم أن المؤسسة الرسمية أجهضت المشروع..؟

    2) كل من يعرفك في سبلة العرب سابقا يعلم تماما أن كتاباتك كانت تصب في الجانب السياسي بشكل كبير، و كنت تنتقدين سياسة الحكومة العمانية بشكل قاسي و شرس، و دافعت عن المعتقلين في قضية التنظيم السري المحظور في عام 2005، و تتفقين في أفكارك مع الأستاذ الكاتب عبدالله الريامي..
    لماذا بدأت كتاباتك تنحى صوب قضايا المرأة؟ لماذا خفت لهجة انتقادك للحكومة و سياساتها؟ هل رأيت تغيرا ايجابيا في سياسات الحكومة من 2005 و حتى الآن؟ هل عودتك للسلطنة و عملك في السلك المحاماة جعلك أقل تحمسا لممارسة الكتابة السياسية؟

    3) الكثير يقولون أن الحرية مطية يركبها البعض عندما يريد انتقاد الآخر، و لكن عندما تلامس حرية الرأي ذواتهم الشحصية فإنهم ينتفضون كأن مسا من الجن أصابهم، و ينسون كل شعارات الحرية التي طالما تشدقوا بها.
    منتدى "فرق" هو المنتدى الذي كتبتي فيه بعد اخفاء سبلة العرب، و كنت أحد المشرفين فيه، و حسبما أخبرني أحدهم أن الموقع أصلا مسجل بإسمك، و يبدو لي أن منتدى فرق هو اتفاق بينك و بين الاستاذ عبدالله الريامي.. سؤالي هل ترين منتدى فرق مكانا حرا لكل الآراء و الأفكار؟ لماذا نرى أن الموقع يسود فيه تيار فكري واحد لا يقبل بالآخر، تيار علماني ليبرالي ذو خطاب متطرف متشنج عاطفي لا يستند لأطروحات عقلانية، و لا على أساس ديني أو فكري يمكن الإعتداد به..؟
    لماذا يتم تغييب الرأي الإسلامي عن الموقع بشكل كبير، و يتم التضييق على أصحاب الافكار المستنيرة و فتح المجال للمراهقين فكريا؟
    أخبرني مثلا: ما الطرح الفكري العقلاني الذي أتى به - أو أتت به -صاحبت هذا الموضوع حتى تقوم المشرفة بتثبيته أكثر من شهر..
    منتديات فـــــــــرق - ايتها الحرة فلترمي العباءة جانبا...
    موضوع ساذج جدا و ملئ بالسب و الشتم و الألفاظ البذيئة من صاحب الموضوع..
    توقيع
    -----

    قـل للـذي يبـغي السعـادة هل علمـت من السعيـد؟
    إن السعـادة: أن تـعـيـش لفـكرة الحـق التـليـد
    لعقـيـدة كـبـرى تـحـل قضيـة الكـون العتـيـد
    وتـجيـب عما يسأل الحيران فـي وعــي رشـيـد
    **
    قـل للذي نـشد السـعادة: دونـك النـبـع الفـريـد
    إن السعـادة منـك، لا تأتـيـك من خـلف الـحـدود
    هي بنـت قلبـك بنـت عقلك ليـس تـشرى بالنـقود
    فاسـعد بـذاتـك أو فـدع أمـر السـعادة للسـعيـد
    ----
    ( إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى )

  13. #33

    افتراضي

    اختي الكريمة بسمة

    لن اقول اكثر من انها لفرصة سعيدة تفضلك بزيارة حارتنا التي تجمع كما هو معروف عن الحواري الشعبية خليطا من العمانيين الذين يتصفون بالطيبة والعفوية المفقودتين في الحواري الحديثة ، واسمحي لي بسؤالين .. هل تعتقدين ان اعطاء الحكومة للمرأة العُمانية حقوقا واهتماما لا تحظى به عادة نساء دول اخرى سبقتنا في التنمية لهو امر ايجابي برغم قصر المدة ؟؟
    وهل هذه الحريات هي من اجل المرأة ومن اجل صالحها ام هي سياسة استغلال للوصول لغايات خاصة تهدف الخروج عن المألوف من عادات وقيم المجتمع العُماني المحافظ ؟ شاكر سلفا تفضلك بالاجابة ان امكن .
    توقيع

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الخوض [حسناء الشرق]
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,127

    افتراضي

    العزيزة بسمة .. لدي سؤال واحد .. قلت في حوارك في الشبيبة [نريد نساء // لا حريماً] ما هي خطتك لرفع هذا الخطاب وتحويله إلى خطاب قومي، وهل لجمعيات المرأة العُمانية نصيب من هذه الثورة التي ستقودينها ؟؟
    توقيع

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    شوارع واشنطن دي سي
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    510

    Exclamation

    أسعد الله أوقاتكم

    لدي بعض الأسئله لـ.بسمه:
    1. هل مناكفة المتدينين أو الخروج عن إطار الدين هو الحل الوحيد لحقوق الإنسان مع العلم أن الإسلام كرم الجميع بمن فيهم المرأه؟
    2. ألا تعتقدين أن المصيبه العظمى تكمُن في إرث المجتمع القبلي وتوظيف بعض المتدينين للدين بما يخدم أرائهم ومعتقداتهم الشخصيه؟
    3. لماذا العلمانيين الجدد يهاجمون معتقدات المتأسلمين/الإسلاميين دون النظر إلى المعتقدات الأُخرى؟
    4. ألسنا بحاجه إلى ليبرالية الدين بدون المساس بالمعتقد الروحي له؟
    5. ألا تعتقدين أننا في السلطنه بحاجه إلى ثقافة الحقوق المدنيه اللتي يجهلها الجميع بمباركة السلطات المنتفعه من هذا الأمر؟

    دُمتـِ بود


    توقيع
    There are no permanent friends and no permanent enemies; however there are permanent interests
    Winston Churchill
    "Fundamentalism is: rigidity, domination and exclusion"
    Jimmy Carter

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    111

    افتراضي

    أبلغ وأعمق تحيات الإكبار والتقدير والاحترام للمحامية الكاتبة الناشطة بسمة الكيومي. سعيدين جداً باستضافة موقع منتديات الحارة العُمانية لك. لا أريد كيل المديح لك فأنشطتك وحدها كفيلة بتبيان مدى تميُّزك وضلوعك، مدى وعيك ومسؤوليتك الوطنية والأخلاقية والحقوقية العالية. معك دائماً، مع طروحاتك وأفكارك السابقة لزمنها في دولة ومجتمع لا يعيشان الحاضر أبداً ويتقهقران سنواتٍ نحو الوراء، وضد كل أولئك الغوغاء المنتقصين قدرك وهم لا يعرفون "كوعهم من بوعهم" المتمترسين خلف ترسانات أسمائهم المستعارة وهم أجبن من الجبن نفسه، ولن يفهموا أبداً بأنهم لن يفهموا، وسيظلون أسرى أفكارهم المتخلفة التي أُنشئوا عليها وعجزوا عن تجاوزها إلى فضاء الإنسانية الأرحب.

    خلال الأشهر الأولى لإشهار الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، وتحت عنوان "جمعية الكتاب والأدباء: بين الممكن واللامعقول!" كتبتِ عن التحديات والصعوبات التي ارتأيتِ أنه لا بد للجمعية من مواجهتها "وفق رؤية واستراتيجية وضاحة تجنبنا سنوات قد تضيع وجهود قد تذهب هباءً"، ورأيت أن "أول هذه التحديات يتمثل في السلطة التي سعت وتسعى إلى تجريد الجمعية من طبيعتها الأهلية وانتمائها إلى المجتمع المدني....".
    1- بعد ثلاث سنوات على إنشاء جمعية الكتاب والأدباء ومعايشتها لتجاوزات كثيرة مارستها السلطة على حرية التعبير خصوصاً، عبر إخضاعها عدداً من الكتاب والصحفيين والنشطاء للتحقيق والاعتقال والاحتجاز والمحاكمة، هل ترين أن الجمعية تعاملت مع تلك الانتهاكات برؤية واستراتيجية واضحتين؟ هل يكفي أن توكل الجمعية محامياً للدفاع عن كاتب أو صحفي يتعرض لانتهاك حقه في حرية التعبير (على سبيل المثال كما حدث في قضية الكاتب علي الزويدي وتوكيلك من قبل الجمعية للدفاع عنه)؟ ألا يجب -إضافة إلى ذلك، وربما مؤازرة لدور المحامي أيضاً- أن تقوم الجمعية بجميع أعضائها بحملات مناصرة للكاتب تسمي الانتهاكات بأسمائها وتفضحها؟
    2- "التحدي الآخر يتمثل في المنظومة القانونية التي تعمل الجمعية في إطارها. فمن المؤسف فعلاً أن تبدأ الجمعية عملها، وقانون الجمعيات الأهلية لازال مطبقاً بقيوده وحدوده وممنوعاته وعقوباته. هذا القانون الذي يجعل قيام مؤسسات المجتمع المدني المستقل، حلماً صعباً وجهاداً عسيراً. ناهيك طبعاً عن قانون المطبوعات والنشر الشهير، الذي ينتهك، صراحةً، حرية التعبير ويعد بقائه تقويضاً لمباديء النظام الأساسي للدولة. ونحن هنا ندرك أن الجمعية لا تمتلك عصاً سحريةً تغير بها واقع الحال بين يوم وليلة، لأن إصلاحاً قانونياً بهذا الحجم، يتطلب إرادة سياسية حقيقية راغبةً في التغيير ومستعدة للتخلي عن احتكارها للعمل العام، وقبول مبدأ الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني، ومع المثقف بوصفه المعني الأول بالشأن الثقافي". "الفصل الثاني من الباب الأول، تحديداً... في الحقيقة، لا أظنني أبالغ إن قلت أن مواد هذا الفصل تخالف المنطق وتجعل تفعيل دور الجمعية، على الأقل كما كنا نرجوه، أمراً شبه مستحيل. هذا الفصل يفرض حظراً على ممارسة أعضاء الجمعية للعديد من الأنشطة التي تعد جزءً لا يتجزأ من كونهم كتاباً وأدباء. ولو أردنا أن نتحرى الدقة قانونياً فيمكننا القول أنه يصادر حتى أنشطتهم الإنسانية الطبيعية كمثقفين، لأنه يحظر عليهم صراحةً ممارسة أي نشاط لم يرد ذكره في النظام الأساسي للجمعية. لا أعرف حقيقةً من الذي يقف وراء صياغة مواد النظام، لأنه بشكله الحالي (الفصل الثاني من الباب الأول تحديداً) يمثل كارثةً قانونية". "مع هذه النصوص، يبدو الإنضمام إلى الجمعية عبارة عن تنازل صريح عن حقوقٍ لازلنا نتمتع بها خارجها. وكأن هذه الجمعية إضافةٌ جديدة للقيود المفروضة على الكاتب العماني". "وهنا أؤكد أننا نتفهم حجم الضغوط والقيود التي فرضت على الجمعية ومؤسسيها حتى تخرج للنور، ولكن إلى أي حدٍ سيستمر التنازل؟". هذا ما جاء في مقالك أيضاً وتحليلك وتساؤلاتك وبيانك للتناقضات التقييدية بين مواد نظام جمعية الكتاب والأدباء ومواد قانون الجمعيات الأهلية، حتى إننا لا نملك إزاء ذلك إلا إبداء المزيد من الاستغراب -كما فعلت أنتِ- فكل هذا في نهاية المطاف قمع وتقييد ومحو واضح لما يفترض أنه جمعية كتاب وأدباء وليس وكالة مخابرات على سبيل المثال، كل هذا يجعل الدولة مستبدة بقوة قوانينها المفروضة بالإجبار. وأتساءل وإياك عمَّن يقف وراء صياغة مواد نظام الجمعية؟ أمام ما أسميته "كارثة قانونية" أصيغ سؤالي على النحو الآتي: لماذا يجب القبول باللامنطق واللاعقلانية والكارثة القانونية؟ وطالما أن جميع الجمعيات العمانية تخضع لقانون الجمعيات الأهلية السيئ الذكر فلماذا لا تتحالف جميع الجمعيات على اختلاف اهتماماتها، أو أغلبها، أو من لا يبالغ منها في التخوفات الخالية من أي أسباب موجبة للخوف وإهدار سنوات أخرى في قبول الحد الأدنى من الحقوق الطبيعية، لماذا لا تتحالف وتتقدم بعريضة ترفض قانون الجمعيات الأهلية؟ لماذا لا تطالب هذه الجمعيات بقانونها الخاص الذي لا تشوبه شائبة في كونها مؤسسات مجتمع مدني بما تعنيه هذه الكلمة؟ إلى متى تبقى هذه الجمعيات خديجة قاصرة مشوهة منقوصة تستظل بمظلة الحكومة وتسمِّي نفسها خطأ "مؤسسات مجتمع مدني"، خاصة وأن أحد أدوار مؤسسات المجتمع المدني هو توعية الناس بحقوقهم وحضهم على المطالبة بها ونقد الحكومة وانتقادها وفضح ممارساتها المنتهكة لحقوق الإنسان بشتى "تجلياتها" المفزعة على أرض واقعنا المتخلِّف؟

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    466

    افتراضي

    مرحبا بالأخت بسمة...

    حمى الوطيس؟؟؟!!!
    وبدء ظاهراً سبب ارتفاع هرمون التستيرون يخرج بعض الذكور عن السيطرة وعن حس العقل وعقالة؟؟؟!!!

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    172

    افتراضي

    شكراً للحارة العمانية على استضافتها الكريمة وشكراً لطاقم الإشراف في حارة الثقافة والفكر.

    لقد قبلت هذه الدعوة الكريمة لسببين:

    الأول: لأصحح سوء الفهم الذي خلفه حواري مع الشبيبة؛ فبعد قراءتي لردود الأفعال، شعرت أن بعض إجاباتي لم تكن بالوضوح الذي تقتضيه حدة الطرح وجدته بالنسبة للكثيرين، لاسيما فيما يتعلق بحق المرأة في الطلاق مثلاً. وحتى لا تؤخذ الفكرة بجريرتي، أردت أن أتواجد هنا لأجيب على أية تساؤلات أثارها الحوار وأوضح بعض النقاط التي يهمني أن تصل إلى المتلقي بلا لبس تضيع بسببه القضية.

    الثاني: لأنني أحترم الحارة العمانية إدارةً وأعضاءً ويشرفني التواجد بينهم.

    لكن، مع ذلك، لا أخفي خيبة أملي حين رأيت الأسئلة تبتعد عن جوهر طرحي إلى شكلي وملابسي وقصة شعري! لهذا وحتى لا أفقد الحوار معكم متعته، سأجيب على من سألني عن حجابي وملابسي في السطور التالية ثم سأتجاوزها تماماً لمناقشة من قرأني بعيداً عن الصورة:

    علاقتي بخالقي علاقة شخصية جداً لا أقبل أن يتدخل فيها الوسطاء والشركاء، ولا أعتقد أبداً أن الوصول إلى الله يعني الالتزام بوصفة معينة بمقادير ثابتة يمليها علينا بشرٌ آخرون اعتقدوا لسبب أو لآخر أنهم ممثلو الله في الأرض والأوصياء على عباده. أحترم عقلي ولا أخشى من استعماله، وأكبر مصدر لطمأنينتي أن الله يعلم ما تخفي الصدور.

    أما الحجاب فهو قيمة معنوية قبل أن تكون مادية، وهو سلوكٌ قبل أن يكون قطعة قماش نستر بها أجسادنا. وللمرأة وحدها أن تقرر ارتداءه من عدمه؛ لأنه إن كان عبادة، فهي بين الله والإنسان، لا حق لمخلوق فيها ليطالب به، ولله وحده أن يسأل عباده عن حقوقه عليهم، وإن لم يكن عبادة فهو حرية شخصية لا يتدخل فيها إلا قليل الذوق والتهذيب.

    هكذا نكون قد انتهينا من مسألة الحجاب، وسأعود لأجيب على الأسئلة الأجدى والأهم.

    تحياتي للجميع

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    4,874

    افتراضي

    أهلاً وسهلاً بالأخت بسمة في الحارة العمانية،
    نأسف لطبيعة بعض الأسئلة التي درج الشباب هنا على طرحها. دائماً ما يبقى الشخصُ، لا الفكرة، هو المستهدف.

    لا أنكر إعجابي بكتاباتك في منتدى فرق. يبدو أن مسألة الوعي العام يبقى هاجسك تماماً كما هو هاجس كثير من الكتاب في عُمان، حتى وإن اختلفتْ آرائهم أو طرقهم.

    سأبدأ أسئلتي من النهاية، نهاية نشاطكِ العام، وهي قضية الأخ الكاتب علي الزويدي. رغم فرحتنا بالحكم الصادر ضد الزويدي من حيث تخفيفه مقارنة بالنص القانوني الذي يتيحُ للقاضي سجن الزويدي عدة سنوات، ورغم أن المُدعي عليه هو مجلس الوزراء العُماني. ماذا كان شعوركِ أنتِ كمحامية للزويدي حين النطق بالحُكم؟ هل توقعتِ ذلك؟ أم أن الأمر كان مفاجئة كبيرة. أرجو أن تكوني اطلعتِ على مدونة الأخ عمار المعمري قبيل إجابتكِ على هذا السؤال.


    حواركِ الأخير في جريدة الشبيبة كان مثيراً للانتباه والاهتمام، وقد لاقى صدىً واسعاً. تكررتْ كلمات كثيرة في اللقاء ك"نريد"، "نُطالب"، "نحتاج" وإلى ما شابهه. منْ أنتِ؟ هل كنتِ تعبرين عن أمنياتكِ للمرأة العمانية موجهة كلامكِ للسلطة التشريعية والتنفيذية بعمان؟ أم أنَّكِ تمثلين تياراً نسوياً عمانياً؟ المثير للأمر من ناحية أخرى هو وقوف إناث عمانية -رأينا آرائهن في المنتديات- ضد ما طرحتِ، خصوصاً في قضية ولاية الأمر، وعقدة النكاح. هل المسألة مسألة وعي، أم أنه موقف ديني راسخ لدى الإناث بعمان كما ترينه؟ وكيف تصلين إلى عقول هؤلاء النسوة ليتظاهرنَ مطالبة بحقوقهن في مسقط كما تتظاهر النسوة في شوارع مسقط احتفالاً بالعيد الوطني؟


    قبل سنة تقريباً رأينا تحركاً منكِ لإنشاء جمعية أهلية للطفل. أين وصل المشروع؟ وكيفَ هو الطفل في عُمان؟ هل يحتاجُ إلى راع آخر غير والديه وما توفره له الحكومة الرشيدة من ميزات وخدمات مجانية؟


    جاوبتِ البلوشي في حوار الشبيبة بعدما سألكِ: "هل تعتقدين أنت ما تفكرين به يرغب به المجتمع؟" بالتالي: "هناك قيمٌ دعا إليها ديننا الإسلامي وحقوقٌ كفلها النظام الأساسي، ومواثيق دولية وقعت عليها السلطنة، وهناك حقوقي وحرياتي الأساسية".

    أسجلُ ملاحظاتي على ما قُلتهِ.. قيم الدين الإسلامي سماحة المفتي الشيخ الخليلي هو الأعلم بها، والنظام الأساسي للدولة الذي جاء بمرسوم سُلطاني لا شك أن الديوان السلطاني وأجهزته هو الأدرى بتفعيلها حسبما تشاء الظروف والقدر، أما إلتزامات السلطنة الدولية، فقد اعتادت السلطنة تسجيل تحفظاتها على بعض بنود المواثيق الدولية فنرى أن الأمر لا يلزمها تماماً خصوصاً في قضايا المرأة.

    هل نقولُ أن الصراع في الأفكار مع السلطة والمجتمع سيحتاجُ عقوداً حتى يُثمر؟
    وهل ترين أملاً في آخر النفق..؟

    لكِ أسمى التحية،
    وشكراً لوجودكِ هُنا..
    توقيع
    الحارةُ أكبر

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    15,056

    افتراضي

    أسجل إعجابي بمقالك المطروح اليومحول قوانين و مواد تطليق المرأة
    توقيع
    عافت نفسي القلم ..!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •