اللهم أحيني فقيرا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي اللهم أحيني فقيرا

    السلام عليكم أحبتي في الله,,

    أحببت أن أطرح عليكم سؤالا في حديث مر علي وهو قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((اللهم أحيني فقيرا وأمتني فقيرا واحشرني في زمرة الفقراء)).

    بعدما اطلعت على هذا الحديث وجدت نفسي في تناقض كبير , وتساءلت هل ياترى يدعو النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الدعاء وإذا دعا به فما بال أمته إذا عملت به , ستكون من الامم المتأخرة التي تقنع بأي شي ولا تطمح للمعالي
    لأنه في المقابل هناك حديث آخر يدعو إلى العكس وهو وعن أبي هُريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لأن يحتطب أحدكم حُزمة على ظهره، خير له من أن يسأل أحداً، فليعطيه أو يمنعهُ")) متفق عليه.
    كما أني اطلعت في برنامج على خبير اقتصادي قال أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لايدعوا للفقر, بل على العكس كان النبي الكريم له قدرات عالية في الشؤون المالية

    فهل يا ترى هذا الحديث صحيحا وإن كان صحيحا فكيف يمكن تفسيره لأنني لم أجد له مغزى حتى الآن إلا الرضا بالقليل
    أم أنه حديثا –ذا نفس سياسي حسب التعبير العدوي- نسب إلي شخصه الكريم وهو بريء منه
    ولم أجد آية في القرآن تدعوا للفقر بل تدعوا للعمل (سابقوا إلى جنة) ( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون)( ووجدك عائلا فأغنى) فكيف يدعوا للعكس
    أرجو من الاعضاء الكرام الإفادة في هذا المجال
    لنرى الامور على وضوح
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    1,429

    افتراضي

    صديقي تقبل الرحمن صيامكم ،،، المقتبس أدناه مصدرُه هنا

    حديث : ( اللهم أحيني مسكيناً )
    ما معنى دعاء النبي صلى الله عليه وسلم (اللهم أحيني مسكيناً) ؟.

    الحمد لله

    هذا الحديث رواه الترمذي (2352) عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مِسْكِينًا ، وَأَمِتْنِي مِسْكِينًا ، وَاحْشُرْنِي فِي زُمْرَةِ الْمَسَاكِينِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) . وقَالَ الترمذي : هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ .

    ورواه ابن ماجه (4126) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه .

    وقد ضعفه كثير من أهل العلم ، وعلى فرض صحته فالمراد بالمسكنة هنا التواضع والإخبات ، وليس المراد قلة المال .

    قال ابن كثير في "البداية والنهاية" (6/75) :

    " فأمَّا الحديث الذي رواه ابن ماجه عن أبي سعيد أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : ( اللهم أحيني مسكيناً . . . الحديث ) فإنَّه حديث ضعيف ، لا يثبت من جهة إسناده ، لأن فيه يزيد بن سنان أبا فروة الرَّهاويّ وهو ضعيف جداً ، والله أعلم .

    وقد رواه التّرمذيّ من وجه آخر عن أنس . . . ثم قال : هذا حديث غريب .

    قلت (ابن كثير) : وفي إسناده ضعف ، وفي متنه نكارة ، والله أعلم " انتهى .

    وَقَالَ الْحَافِظُ فِي "التَّلْخِيصِ" (3/109) بَعْدَ ذِكْرِ هَذَا الْحَدِيثِ :

    " رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَاسْتَغْرَبَهُ , وَإِسْنَادُهُ ضَعِيفٌ . وَفِي الْبَابِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَوَاهُ اِبْنُ مَاجَهْ ، وَفِي إِسْنَادِهِ ضَعْفٌ أَيْضًا , وَلَهُ طَرِيقٌ أُخْرَى فِي الْمُسْتَدْرَكِ مِنْ حَدِيثِ عَطَاءٍ عَنْهُ ، وَرَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ مِنْ حَدِيثِ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ " انتهى .

    وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن هذا الحديث فقال :

    " هذا يُرْوَى ، لكنه ضعيف لا يثبت ، ومعناه : أحيني خاشعا متواضعا ، لكن اللفظ لم يثبت " انتهى . "مجموع الفتاوى" (18/357) .

    وقال أيضاً (18/326) :

    " هذا الحديث قد رواه الترمذي ، وقد ذكره أبو الفرج (ابن الجوزي) في الموضوعات ، وسواء صح لفظه أو لم يصح : فالمسكين المحمود هو المتواضع الخاشع لله ; ليس المراد بالمسكنة عدم المال ، بل قد يكون الرجل فقيراً من المال وهو جبار ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : ( ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : ملك كذاب ، وفقير مختال ، وشيخ زان ) وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( أنا عبد ، آكل كما يأكل العبد ، وأجلس كما يجلس العبد ) فالمسكنة خلق في النفس ، وهو التواضع والخشوع واللين ضد الكبر . كما قال عيسى عليه السلام : ( وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً ) مريم/32 . ومنه قول الشاعر :

    مساكين أهل الحب حتى قبورهم عليها تراب الذل بين المقابر

    أي : أذلاء " انتهى .

    وفي "لسان العرب" (13/216) :

    " وأَصل المسكين في اللغة الخاضع ، وأَصل الفقير المحتاج .

    ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : ( اللهم أَحْيِني مِسْكيناً ) أَراد به التواضع والإِخْبات ، وأَن لا يكون من الجبارين المتكبرين . أي : خاضعاً لك يا رب ذليلاً غير متكبر ، وليس يراد بالمسكين هنا الفقير المحتاج " انتهى .

    ونقل الحافظ ابن حجر في "التلخيص" (3/109) عن البيهقي أنه قال عن هذا الحديث :

    " وَوَجْهُهُ عِنْدِي أَنَّهُ لَمْ يَسْأَلْ الْمَسْكَنَةَ الَّتِي يَرْجِعُ مَعْنَاهَا إِلَى الْقِلَّةِ , وَإِنَّمَا سَأَلَ الْمَسْكَنَةَ الَّتِي يَرْجِعُ مَعْنَاهَا إِلَى الإِخْبَاتِ وَالتَّوَاضُعِ " انتهى .

    والله أعلم .



    الإسلام سؤال وجواب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي

    اشكرك عبد الكريم على الاقتباس
    وما وجهة نظرك انت يا صديقي؟
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    5,741

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم ..

    نايتمير أبعد الله عنك الكوابيس

    صديقي الله سبحانه وتعالى خلق الدنيا للإنسان ليعمرها لا لينظر إليها ويقضى عمرها متدبرا فيها بحجة التوصل لكمال اليقين و يصاحب التعمير العمل الذي بلا شك هو مصدر رزق الإنسان وبالتالي فإن الكسب الحلال فيه أجر عظيم عند الله والمؤمن الغني أفضل في نظري من المؤمن الفقير فالسعة في الرزق تعين الإنسان على طاعة الله تعالى من ناحية نفسية ومن ناحية مادية ومن ناحية معنوية في حين الفقر لا أقوله مذمة وإنما واقعا فهو يشغل المرء كثيرا ويؤرقه نفسيا وماديا ويوقعه في اضطرابات واحتياج للغير وفي بعض الأحيان توقع الإنسان في مذلة ومهانة .. ومع تضعيف أهل العلم للرواية فهي فعلا لا تتفق مع الهدي القرآني والذي يدعوا للعمل والكسب ( وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ
    وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ) وقال ( وقدور راسيات اعملوا آل داود شكرا وقليل من عبادي الشكور ) ناهيك عن الروايات التي هي على خلاف هذه الرواية وبالتالي لا يصح من وجهة نظري أن يتمنى الإنسان الفقر بل يجب عليه أن يسعى لأن يكون غنيا بماله وبالتالي غنيا بنفسه كافا نفسه وأولاده عن الناس لا أن يكون عالة عليهم وأما من ابتلي بالفقر فليصبر ويدعو الله تعالى أن يوسع عليه رزقه ويسعى في الدنيا فالله يقول ( هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه ) ولنا في الرسول عليه السلام أسوة حسنة فقد اشتغل في التجارة ورعي الغنم بل كان يذم كل من ترك العمل بحجة التفرغ للعبادة أو التصوف ..

    أعتقد أن هذه الروايات تحمل نفسا صوفيا دعا إلى ترك الدنيا بحجة أن ذلك يعتبر انشغالا عن الآخرة ولا استبعد أن يكون التوجيه سياسيا لترك الحقوق والانشغال بالتصوف والاتحاد والزهد إلخ ..
    توقيع
    الانسان الضعيف لا يستطيع ابدا ان يسامح ، فالتسامح صفة للاقوياء

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي

    اشكرك على الرد الجميل أستاذي هيثم
    دائما متميز في ردودك
    وبالفعل من ابتلي بالفقر فليصبر ويدعو الله تعالى أن يوسع عليه رزقه ويسعى في الدنيا
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    5,741

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nightmare مشاهدة المشاركة
    اشكرك على الرد الجميل أستاذي هيثم
    دائما متميز في ردودك
    وبالفعل من ابتلي بالفقر فليصبر ويدعو الله تعالى أن يوسع عليه رزقه ويسعى في الدنيا
    ترى ما برد عليك عاد لو قلت لي أستاذي مرة ثانية

    صوما مقبولا وإفطارا شهيا
    توقيع
    الانسان الضعيف لا يستطيع ابدا ان يسامح ، فالتسامح صفة للاقوياء

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    4,393

    افتراضي

    الحديث اللي يقول .. اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا ؟
    توقيع
    م
    ما ابغى شي يحكمني غير بو يوفرلي لقمة عيش كما الخلق
    وبيت كما الخلق
    ومواصلات كما الخلق
    واتزوج حرمة كما الخلق
    واسكنها في بيت كما الخلق
    وولادي يوم يمرضوا اوديهم مستشفيات كما الخلق
    ومدارس كما الخلق
    هذا يوم باغين تتكلموا وتطلعوا عضلاتكم
    انا اتحدى حد منهم ذيلا الدستورين ولا المطاوعة ولا الليبرالين
    يعرف ربطة القت بكم واصلة تو
    ولا كيلو الطحين بكم واصل تو
    الناس في همه وسيفوه يغلي الكمه
    على قولة راعي المثل
    يوما ما رتوموا له
    ردوا بيوتكم
    مشاركة لممنوع

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    الحويمي ستريت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    638

    افتراضي

    مساء الخيرات يا زمرة المثقفين.
    اسمحوا لي على إضرابي عن الكتابه وذلك بسبب البناء ومشاغله وأنا على وشك الإنتهاء من تجهيز(العش) وبعدها عاد بتفيق لكم وأتابع مقالاتكم مع تشة فراخ

    بالنسبه لتساؤلك حبيبنا نايتمير فأنا أرى بأن الله سبحانه وتعالى عندما خاطب المسلمين إنما خاطبهم بصفتهم أغنياء لا فقراء بل وحثهم على أداء الزكاة والصدقه وغيرها من الفروض، والزكاة بطبيعة الحال هو إخراج نسبه من المال الزائد عن الحاجه أو الفائض وهذا مالا يملكه الفقير.

    إذاً نفهم من خلال الخطاب القرآني بأن المسلم يجب أن يكون ميسور الحال ولا يركن للتصوف والزهد فالدنيا ولبس الرث من الثياب باعتباره مظهر من مظاهر الصلاح والبعد عن الدنيا باعتبارها فانيه فهذا منظور أحول وفهم مقلوب لما أمرنا الله به.
    الله أمرنا بعمارة الأرض والضرب في طلب الرزق بل إن اليد العليا هي خير من اليد السفلى واعتقد تعرفون معنى هذا الحديث.

    ونأتي لحديث علي كرم الله وجهه حين قال (والله لو كان الفقر رجلاً لقتلته)..

    خلوا عنكم الذلة والمسكنه

    نايتمير كيف متى ينزل تشي 2 باغي أروح ما عشان الفيلم لكن عشان أضرب فراخ

    صراحه جو ياخي
    توقيع
    -لقد أثبت العرب مدى فشل قانون(لكل فعل ردة فعل)

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الصلاح مشاهدة المشاركة
    ترى ما برد عليك عاد لو قلت لي أستاذي مرة ثانية

    صوما مقبولا وإفطارا شهيا
    انزي انزي هيثوم صحيح انك صغير ولكن بعلمك تصل لمرحلة الاستاذية واموه
    عاد تو بنضرب العشى شوي
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن مرهي مشاهدة المشاركة
    الحديث اللي يقول .. اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا ؟
    مو فيه.. انطق
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو طالوت المحرمي مشاهدة المشاركة
    مساء الخيرات يا زمرة المثقفين.
    اسمحوا لي على إضرابي عن الكتابه وذلك بسبب البناء ومشاغله وأنا على وشك الإنتهاء من تجهيز(العش) وبعدها عاد بتفيق لكم وأتابع مقالاتكم مع تشة فراخ

    بالنسبه لتساؤلك حبيبنا نايتمير فأنا أرى بأن الله سبحانه وتعالى عندما خاطب المسلمين إنما خاطبهم بصفتهم أغنياء لا فقراء بل وحثهم على أداء الزكاة والصدقه وغيرها من الفروض، والزكاة بطبيعة الحال هو إخراج نسبه من المال الزائد عن الحاجه أو الفائض وهذا مالا يملكه الفقير.

    إذاً نفهم من خلال الخطاب القرآني بأن المسلم يجب أن يكون ميسور الحال ولا يركن للتصوف والزهد فالدنيا ولبس الرث من الثياب باعتباره مظهر من مظاهر الصلاح والبعد عن الدنيا باعتبارها فانيه فهذا منظور أحول وفهم مقلوب لما أمرنا الله به.
    الله أمرنا بعمارة الأرض والضرب في طلب الرزق بل إن اليد العليا هي خير من اليد السفلى واعتقد تعرفون معنى هذا الحديث.

    ونأتي لحديث علي كرم الله وجهه حين قال (والله لو كان الفقر رجلاً لقتلته)..

    خلوا عنكم الذلة والمسكنه

    نايتمير كيف متى ينزل تشي 2 باغي أروح ما عشان الفيلم لكن عشان أضرب فراخ

    صراحه جو ياخي
    اوهووووووووووووووووووووه هذا هنا
    واخيرا العودة إلى الملاعب

    تراك غيبت واجد
    كلامك كعادته جميل جدا واستدلالك بحديث علي هو الاجمل
    أمتنا بحاجة إلى النهوض والمنافسة والتقدم

    اما عن السينما إن شاء الله عالعيد
    بس بعزمكم إن شاء الله الاسبوع الجاي عاد لا تجلس تقولنا مشغول
    ولا زربوا ترا
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    1,429

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nightmare مشاهدة المشاركة
    اشكرك عبد الكريم على الاقتباس
    وما وجهة نظرك انت يا صديقي؟
    الحبيب ،،، سامحني على التأخير بالرد ،،،

    تفسير أن "مساكين" في الحديث بمعنى (التمسكن لله تعالى) شئ جميل ،،،

    لكن هل وردت كلمة مسكين في كتاب الله تعالى بهذا المعنى ؟؟؟؟؟؟

    (... فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ...)
    (وَآتِ ذَا ٱلْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَٱلْمِسْكِينَ ...)
    ( فَآتِ ذَا ٱلْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَٱلْمِسْكِينَ ...)
    (أَن لاَّ يَدْخُلَنَّهَا ٱلْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِّسْكِينٌ)
    (وَلاَ يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ ٱلْمِسْكِينِ)
    (وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ ٱلْمِسْكِينَ)
    (وَلاَ تَحَآضُّونَ عَلَىٰ طَعَامِ ٱلْمِسْكِينِ)
    (وَلاَ يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ ٱلْمِسْكِينِ)

    لاحظ أن كلمة (مسكين) وردت بمعنى المحتاج للمال، ولكن المسكين يفرق عن الفقير بأنه قد يملك مالاً أكثر، والدليل وصف الله تعالى للمساكين في قصة موسى عليه السلام والرجل الصالح بأنهم يملكون سفينة: (أَمَّا ٱلسَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي ٱلْبَحْرِ...)، وامتلاك السفينة يعني امتلاك بعض المال.

    عليه لم أجد في كتاب الله تعالى ارتباطاً بين (المسكين) و "المسكنة" ، والآن لنبحث عن لفظ المسكنة :
    (... إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ ٱلتَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ ...)
    ( هُوَ ٱلَّذِيۤ أَنزَلَ ٱلسَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ ٱلْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوۤاْ إِيمَٰناً مَّعَ إِيمَٰنِهِمْ ...)
    ( ... فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأنزَلَ ٱلسَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ ...)

    لاحظ أن ورود كلمة السكينة في كتاب الله تعالى وكأنه أمر يأتي من خارج النفس الإنسانية وليس من داخلها
    بينما الخشوع يأتي من النفس (من الداخل) ...
    لاحظ (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ ٱللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ ٱلْحَقِّ ...).

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    5,741

    افتراضي

    إضافة جميلة عبد الكريم
    توقيع
    الانسان الضعيف لا يستطيع ابدا ان يسامح ، فالتسامح صفة للاقوياء

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي

    شكرا ع الاضافة الجميلة والرؤية الجديدة
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    30

    افتراضي

    نأسف على التأخير ولكن الآن قرأت الموضوع بالفعل إنه حديث ملفت يا نايتمير ولكنني أعتقد بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يوضح للأمة بأنه لا فرق بين الغني والفقير وكذلك اراد أن يبين للصحابة بأن الغنى ليس مطلب اساسي والدليل ان ابو بكر وعمر بن الخطاب تبرعوا بأموالهم من أجل الآخرة ولم يبالوا بهذه الدنيا.ولكن هنا ربما اصبحوا فقراء ولكنهم لم يصبحوا مساكين
    فالمسكين هو الذي لا يجد قوت يومه
    أما الفقير هو الذي يجد قوت يومه
    أما الغني هو الذي يجد قوت سنته
    فهنا لم يدعو رسولنا الكريم إلى المسكنة بحيث لا نجد طعام يومنا ولم يطلب منا بأن نكون أغنياء ونخزن الطعام لمدة سنة ولكن دعا إلى الوسطية ألا وهو الفقر بحيث نجد قوت يومنا ولاننتظره من أحد.فمن هنا نفهم بأن أهم شي تجد قوت يومك وإذا كنت قادرا على أن تجد قوت سنتك فذلك خير وأفضل لك
    توقيع
    لو أننا فعلنا ما نحن قادرين على فعله لصعقنا أنفسنا...

    توماس إديسون

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي

    مشاركة رائعة اختي ريان
    ولكن عندما تمر علينا هذه الكلمة فحينها تتمنى لوانه بينك وبينها امد بعيد
    والحديث الذي يدعوا للوسطية اجده في (( كن في الدنيا كأنك غريب او عابر سبيل ))
    ولكن الفقر فلا أعتقد بذلك وقد دلل ابو طالوت بحديث علي بن ابي طالب لو كان الفقر رجلا لقتلته

    لي سؤال لك ونحن نعلم ان النبي صلى الله عليه وسلم هو اسوتنا فكيف يدعوا النبي بالفقر والله أغناه بعدما كان عائلا (ووجدك عائلا فأغنى)
    أم أنك تميلين إلى الزهد والرضا بالقليل:ريبة:
    واشكرك ع الاضافة الرئعة أختي ريان
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    30

    افتراضي

    ما فيه أحد ما يحب المال وانا لا أميل إلى الزهد بالعكس
    انا اردت ان اوضح أن الرسول عليه الصلاة والسلام ربما يقصد هنا أن لا ننتظر قوت يومنا من أحد
    ربما هذا الحديث ضعيف ولكن أردت أن ابين بأن هناك فرق بين المسكين والفقير
    كما أن هناك فرق بين الزهد والتصوف.
    توقيع
    لو أننا فعلنا ما نحن قادرين على فعله لصعقنا أنفسنا...

    توماس إديسون

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    585

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريان مشاهدة المشاركة
    ما فيه أحد ما يحب المال وانا لا أميل إلى الزهد بالعكس
    انا اردت ان اوضح أن الرسول عليه الصلاة والسلام ربما يقصد هنا أن لا ننتظر قوت يومنا من أحد
    ربما هذا الحديث ضعيف ولكن أردت أن ابين بأن هناك فرق بين المسكين والفقير
    كما أن هناك فرق بين الزهد والتصوف.
    اجوبتك دقيقة اختي ريان:ريبة:
    اشكرك ع المرور على كل حال
    توقيع
    "إذا لم تكن حاضر الذهن في الموقف فكن أينما أردت؛
    المهم أنك لم تحضر الموقف, فكن أينما شئت؛
    واقفا للصلاة أم جالسا على مائدة الخمر, كلاهما واحد."
    علي شريعتي

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,196

    افتراضي

    مرحباً بالجميع...

    قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((اللهم أحيني فقيرا وأمتني فقيرا واحشرني في زمرة الفقراء)).
    قبل أن نرد الحديث هكذا دون ان يصادم العقل والكون ونواميسة... وجب علينا اولاً أن نحاول موافقته مع النص القرآني فإن لم نستطع الموافقة بينه وبين النص القرآني وجب علينا ضربه بعرض الحائط وألا نبالي به... ما وافق القرآن أخذناه وما خالفه تركناه...
    توقيع
    ((بالنقاش والحوار تَظهر معادن الأفكار)) عاصم المحرمي
    ((كل ما انتجه العقل، قادر على أن يدحضه العقل)) عاصم المحرمي
    ((دين الله لا يدعى إليه!!، بل يلجأ إليه)) عاصم المحرمي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السنسول مشاهدة المشاركة
    مرحباً بالجميع...



    قبل أن نرد الحديث هكذا دون ان يصادم العقل والكون ونواميسة... وجب علينا اولاً أن نحاول موافقته مع النص القرآني فإن لم نستطع الموافقة بينه وبين النص القرآني وجب علينا ضربه بعرض الحائط وألا نبالي به... ما وافق القرآن أخذناه وما خالفه تركناه...
    معذرة اخي
    تساؤلاتي هي الاتي:
    هل نأخذ بالروايات ام بعضها ام نضرب عنها برمتها صفحا؟؟؟
    اذا قلت نأخذ ما توافق مع القران،، سأقول لك كيف نوفق بين ما جاء في القران وبين ما جاءت به الرواية؟
    اعطيك مثال الصلاة فرضت بالقران وكيفيتها جاء مفصلا في السنة سواء
    عدد الركعات او السجود والصلاة في السفر والحضر
    كذلك الزكاة والحج.....
    ما أقصده اننا في نهاية المطاف نرجع ونأخذ بالروايات على اختلافها
    وان قلت لي ان ما ذكرته اعلاه جاءنا بالتواتر
    اشعر في هذه الحالة بأنا نكيف الامور على (المزاج)
    اخيرا لا داعي بأن نرغب في فضيلة وبركة السحور مثلا
    فالقران لم يشر اليه من قريب ولا من بعيد بل
    ذكر " وبالاسحار هم يستغفرون "
    تحياتي
    توقيع
    قصفوه كأنه مدينة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •