ss

محمد اليحيائي ضيف الحارة

صفحة 9 من 9 الأولىالأولى ... 789
  1. #161
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    159

    افتراضي عمان أولا وما عداها تفاصيل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الحارثي مشاهدة المشاركة
    ما قاله محمد اليحيائي في هذا الرد يُوضح ويُوجِّهُ ركيزة الخطاب نحو وجهته الصحيحة.
    أما تحديده المُستنير فيظهر في عبارته: "... وعندما أقول أن هناك ممن هم في السلطة من على هذا النحو فإنني أقول أن هناك ممن هم داخل السلطة وداخل أجهزة أمن السلطة وداخل أجهزة إعلام السلطة من يقفون على الضفة الأخرى، ضفة (عمان مستقرة، آمنه، متحدة، متآلفة و مزدهرة ببناتها وأبناءها)"؛ فهو يُؤكِّد، هنا، على مُسلَّمَة أضحت ملموسة: هناك نسبة لا بأس بها من الكادر الحكومي "الوطني"، وعلى أعلى المُستويات يرفضون ويشمئزون من تردِّي الأوضاع، بمن فيهم رجالات مُستنيرة من الأسرة الحاكمة، ونخب أخرى من كافة الشرائح؛ رجال أعمال وتكنوقراط، سواء كانوا في قلب الجهاز الإداري المُوجِّه لسياسات الحكومة، أو يعملون تحت ظلاله الثقيلة في مجالات اقتصادية لها تأثير فاعل في توجيه دفة اقتصاد البلاد، لكنهم غيورون على إهدار المال العام بسياسات تنفعيَّة، لا يظهر على السطح منها سوى ما تُفصح عنه الأيام من أخطاء فادحة بحق الوطن والمواطن، تحاول الجهة الأخرى (التي لا تعمل لصالح عُمان) تلميعها بخرقة جوخ إعلام كذاب، فيما تزاود وتدَّعي "وطنيَّة" انشرختْ واهترأتْ اسطوانتها منذ عقود.
    الشاعر محمد الحارثي صرّح بما أردته تلميحا فحسب.
    هناك من يظن أن ما نثيره هنا إنما هو "أفكار" كتاب ومثقفين وأن القطاعات والفعاليات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية الأخرى غائبة، والحقيقة هي العكس تماما. ما يثار هنا في " الحارة العمانية" هو تعبير وانعكاس لتطلعات قطاعات وفعاليات عديدة في المجتمع العماني.
    لا ندعي أننا نمثل كل قطاعات وفعاليات المجتمع، لم يفوضنا أحد بالكتابة والتعبير عنه، والكتاب لا يحتاجون تفويضا. فوضنا الحب والواجب، فوضنا أنفسنا، ككتاب ومثقفين وصحافيين وناشطين مرتبطين ارتباطا عضويا ووثيقا بقضايا وطننا ومجتمعنا، بالكتابة والتعبير عما نراه جديرا بالكتابة والتعبير عنه. نشعر بالواجب.
    بعد ثمانية أشهر ستكون انقضت أربعون عاما على التغيير الذي قاده السلطان قابوس في 23 يوليو عام 1970. من ولدوا عام 1970 وكان يطلق عليهم بجيل النهضة في إشارة إلى حداثة سنهم، باتوا اليوم على بوابات سن الكهولة، ومن تفتح وعيهم وذاكرة طفولتهم على صورة الفارس الأسمر بلحيته الكثة الذي هبط، كأنه هبط من السماء ، ليبني مدارس لم تكن موجودة ، ويشق طرقا لم تكن موجودة ويشيد مستشفيات لم تكن موجودة وينشر آمانا واستقرارا لم يكونا موجودين، من جاء ليغير وجه الحياة في عمان من اللونين الأسود والأبيض إلى ألوان قوس قزح وألوان الزهور وألوان السماء والبحر والنخيل والنحل، هؤلاء هم اليوم في سن الكهولة ... أما الأجداد فكثير منهم رحل، والأباء في عزلة الشيخوخة وعزوة الأبناء والأحفاد.
    نحن من يكتب ويثير الأسئلة ، التي يبدو بعضها قاسيا وشديد اللهجة، نحن جيل هذه النهضة مسؤوليتنا الحفاظ على مكتسباتها وحمايتها وتطويرها. نحن لسنا صحافيين ولا كتاب زائرين يأتون في المناسبات يأكلون ويكتبون ويذهبون، نحن أبناء هذه الأرض التي لنا فيها عظام رميمة.
    عمان أولا ايها الأهل والأخوة والأحبة والأصدقاء اينما كنتم وحيثما كانت مواقعكم وكيفما نظرتم إلينا، احببتم ما نقول ونثير أم كرهتم أم وقفتم منزلة بين المنزلتين... عمان أولا وما عداها تفاصيل.
    السلام عليكم

  2. #162
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    357

    افتراضي

    الكاتب محمد اليحيائي
    بداية أنا من المتابعين لانتاجك الإعلامي والأدبي

    أود تعليقك حول التكتيم الإعلامي الموجه الذي مورس ضد ندوة المرأة العمانية واقع وتطلعات وأظن أنك على علم بالندوة وما واجهت

    خالص الود
    توقيع
    القصيدة: هي الحبل السري الذي يمد الحقيقة بالخيال

  3. #163
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    159

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جابر الرواحي مشاهدة المشاركة
    الكاتب محمد اليحيائي
    بداية أنا من المتابعين لانتاجك الإعلامي والأدبي

    أود تعليقك حول التكتيم الإعلامي الموجه الذي مورس ضد ندوة المرأة العمانية واقع وتطلعات وأظن أنك على علم بالندوة وما واجهت

    خالص الود
    الحكومات – إعلام الحكومات – تمارس، في العادة، تكتيما إعلاميا علي وضد أنشطة دول وحكومات أو جهات معادية تخوض معها وضدها حروب . أن تمارس وزارة الإعلام العمانية تكتيما إعلاميا على نشاط وطني قام به مجموعة من بنات وأبناء الوطن ورعته جمعية أهلية وطنية هي جمعية الكتاب، نشاط يعضد ويسند ويشد من يد نشاط آخر نظمته الدولة، نشاط يواكب توجها وطنيا بتعزيز مكانة المرأة ، أن تمارس وزارة الإعلام تكتيما على هكذا نشاط فهذا ما لا أجد كلمات لوصفة فهو أكثر من إهانة للعمانيين وأكثر من امتهان لكرامتهم و هو، في رأيي، غباء إعلامي غير مسبوق.

  4. #164
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    244

    افتراضي ملوحوظة لا يبدو أنها عابرة

    لكنها سَتعْبُر...




    عَطفاً على ما أورده الصديق م. اليحيائي في تعليقه على ما وضَّحناه من تلميح أورده؛ نودُّ التأكيد على حقيقة (لم تكن في يوم من الأيام غائبة عن الشارع العُماني) المغلوب على أمره، لعدم وجود صحافة حُرَّة تُعبِّر عن تطلعاته وهواجسه - وهو أنَّ المُؤسَّسة الأمنية في بلادنا (مُمَثلة في المكتب السلطاني، أقصد ما كان يُدعى في أدبيات ذلك الشارع: مكتب القصر)، فرَّختْ، تلك المُؤسَّسة وزراء ومسؤولين كبار اختيروا لقيادة وزارات مدنية (التربية والتعليم، مثلاً)، لا علاقة لهم بها، ولا شغل لهم فيها سوى المُكافأة الرَّكيكة على خدماتهم الإستخبارية والعسكرية المدفوع ثمنها، سَلفاً، أضعافاً مُضاعفة.

    لكن المواطن العُماني أضحى، مع الوقت، على دراية بحقيقة الأمر المُهين لكرامته، حتى لو اضطر لإدخال شطفة من (قار) ذلك الشارع لتندس في غرفة نومه جنباً إلى جنب مع زوجته. نقول ذلك، لأننا أدرى به وبشارعنا النبَّاض بحُرقته، وإنْ كان مُقلاً في الإدلاء برأيه، فالشارع يعلم، كما يعلم ذلك سائق تاكسي كورولا بهوان؛ بأنَّ 90% من الوزراء والمسؤولين الفاسدين هُم، في الحقيقة، أولئك الذين فرَّختهم تلك المُؤسَّسة الأمنية (التي أنيط بها الحفاظ على أمن البلاد)، لا نهبها ونهب ثرواتها حين تريد أن تقاعد أحد مسؤوليها الأمنيين لتكافئه بمنصب وزاري رفيع، يعطيه الفرصة ليسرق الشعب علانية، وعلى رؤوس الأشهاد.

    ومن يتفيِّق لمراجعة (مصادر) الطاقم الوزاري ومرجعياته (الأمنية والعسكريَّة) في دراسة لستُ شغولاً بها؛ لا بُدَّ أنَ عينه ستندغص من هكذا مُلاحظة مُخزية، ليس في حقِّ من استغلوا تكريمهم ليصبحوا وزراء من ورق بنكنوتي لا يُصرف إلا في سويسرا، وإنما في حق مؤسَّسة أمنية، طالما ادَّعت (في خطاباتها المُتزلفة أمام السلطان)، بأنها حامي الحمى الذائد عنه في مُدلهِمِّ الليالي والنهارات الساطعة، ناهيك عن تلك الغائمة، على قِلَّةِ الأغيانِ المُمطِرة في بلادنا التي تزداد -للأسف- اكتئاباً وكآبة يوماً بعد آخر.
    توقيع
    الا.

    هذه كُلها بلادي وفيها | كُلُّ شيءٍ إلّا أنا وبلادي


    [عبدالله البردوني]

  5. #165
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    2,272

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد اليحيائي مشاهدة المشاركة
    بعد نحو أسبوعين على بدء هذا "الحوار"، لا أعتبر نفسي ضيفا على الحارة العمانية، أفضل أن أكون مقيما ومشاركا فيما يهم من نقاشات وأسئلة متبادلة، أفضل أن ينتقل الحوار من "اسئلة واجوبة" بين طرفين إلى نقاش مفتوح بين أطراف عديدة .
    بالنسبة لي كان هذا الحوار تجربة ثرية ومفيدة، أكد يقيني بوجود أصوات عمانية جادة ، ملتزمة، راغبة في التغيير وقادرة عليه،

    ........................
    ................
    ..................
    ختاما اشكر الأخوات والأخوة الذين شاركوا في هذا الحوار والذين تابعوا الحوار، وأشكر إدارة الحارة العمانية على إتاحة هذه الفرصة المهمة لي للتحاور مع أخوات وأخوة أعزاء يربطني بهم "وطن لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي".
    السلام عليكم

    نشـــكر الاستاذ محمد اليحيائي على قبوله دعوة الاستضافة
    نشكره على هذا الحوار الرائع المثري
    نشكر كل العمالقة التي شاركت في هذا الموضوع موضوع استضافة الاستاذ محمد اليحيائي و الذي لم يقتصر على الاستضافة بل تجاوزها الى حوار حول وطن يعـاني
    إلى مقترح مسودة عريضة نبيلة من أجل وطـن و شعـب

    شكرا للجميع

    و نود أن نلفت الانتباه إلى أن الحوار سيتواصل بإذن الله في موضوع اخر و لكن بعد إجازة العيد


    و

    كـــــــــل عـــــــــام و أنتـــــــم بخـــــير بـــــإذن الــلـــــــــه



    > نسخة إلى ذاكرة الحارة

  6. #166
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    2,272

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الحارثي مشاهدة المشاركة
    لكنها سَتعْبُر...






    عَطفاً على ما أورده الصديق م. اليحيائي في تعليقه على ما وضَّحناه من تلميح أورده؛ نودُّ التأكيد على حقيقة (لم تكن في يوم من الأيام غائبة عن الشارع العُماني) المغلوب على أمره،.....

    ...
    .
    استاذنا الشاعر محمد الحارثي
    متابعين لإضافاتك المضيئة

    وفقك الله

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •