ss

محمد اليحيائي ضيف الحارة

صفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    1,075

    افتراضي محمد اليحيائي ضيف الحارة

    أهلاً جميعاً،

    ضيفنا هذه المرة شخصية شكلت في الفترة الماضية كماً كبيراً من الإثارة . كر وفر، شد وجذب لملفات كثيرة ينساها دائماً الإعلام العربي، لكن ما تفتأ تلتقطها عين ضيفنا من البعيد. عينه تراقب الإقليم العربي، وديموقراطيته المزعومة، والمأمولة في ذات الوقت.

    ولأن عُمان هي أيضًا دولة عربية، فقد اهتم ضيفنا بوضع عينه على الحراك الداخلي بها، وخصوصاً إن تعلق الأمر بقضايا حقوق الإنسان، والفساد. وحين يسلط الضوء في برنامجه الفضائي على حقوق الإنسان العُماني فإن الجدل ينشأ في الداخل العُماني انعكاساً لصدى البرنامج هُناك. وهناك هي واشنطن، ولربما لواشنطن في الخليج أكثر من صدى!

    حينما استضاف ضيفُنا الحالي المدون معاوية الرواحي في برنامجه قبل أسابيع للحديث حول التدوين، والإعلام الرسمي، والفساد، علق المدون عمار المعمري بالتالي: "أقول لنفسي متسائلا أحيانا في ساعات سلبية سوداوية كانت ترافقني في البدايات بشكل مستمر:ألم تمل تمزيق الثياب ؟ فتباً لك يا أيها الوطن أمن أجلك نصرخ ويزداد فيك العفن؟". وكان هُناك صدىً آخر تمثل بصرخة من أحد المثقفين العمانيين في أذن ضيفنا محمد اليحيائي ليحذره من عمالة ضيفه الرواحي للاستخبارات العمانية.

    وهنا في عُمان من يسأل ويتسائل ويجادل حول اليحيائي: ما يعمل؟ ولمن؟ ولمَ؟
    .

    محمد اليحيائي سيكون ضيفنا في الحارة العمانية، سيشمل حديثنا معه، وأسئلتكم له المحاور التالية:

    - طبيعة الإعلام الأمريكي الموجه للمنطقة العربية.
    - الإعلام العربي الرسمي.
    - شأن الديموقراطية وحقوق الإنسان وقضاياهما في المنطقة العربية.
    - المشهد الثقافي في سلطنة عُمان.
    .

    ستقسم الاستضافة زمنياً إلى المراحل التالية، ونرجو من الأعضاء الالتزام بها:

    1. تطرح الأسئلة بدءً من الآن ويتوقف طرحُ الأسئلة مساء الإثنين 09/11.

    2. تبدأ إجابات الضيف منذ الثلاثاء 10/11، وتستمرُ حتى الخميس 12/11.

    3. يخصص يومي الجمعة والسبت 13-11/12 للنقاش العام في الموضوع ذاته بين طارحي الأسئلة والضيف.
    .

    نرجو من المشاركين في هذا الحوار عدم تكرار طرح الأسئلة، وعدم رد الأعضاء على بعضهم البعض.

    مرحباً بالجميع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    1,075

    افتراضي

    محمد اليحيائي في سُطور:

    - عمل في الصحافة منذ عام 1985
    - ترأس القسم الثقافي في جريدة عمان وأشرف على المحلق الثقافي للجريدة لنحو عشر سنوات.
    - أعد وقدم برنامجا ثقافيا في تلفزيون عمان هو " أوراق ثقافية" خلال الأعوام 95 و98.
    - ترأس اللجنة المنظمة لمهرجان الشعر العربي ضمن مهرجان مسقط عام 1998
    - أصدر ثلاث مجاميع قصصية قصيرة: خرزة المشي 1995، يوم نفضت خزينة الغبار عن منامتها 1998 ، طيور بيضاء ،طيور سوداء 2007.
    - منعت مجموعته " يوم نفضت خزينة الغبار عن منامتها" من التداول في السلطنة.
    - شارك عام 2003 في تأسيس مركز الخليج لحرية الصحافة وأختير منسقا عاما له.
    - عام 2004 عمل باحثا في المنتدى العالمي لدراسات الديموقراطية في العاصمة الأميركية واشنطن.
    - عام 2006 أطلق برنامجه "عين على الديموقراطية" عبر قناة الحرة الأميركية.
    - يعيش منذ 2004 في في ولاية فرجينيا الأميركية.
    - بريده الإلكتروني khazinah@gmail.com

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    3,948

    افتراضي

    رد مع اقتباس
    #42
    غير مقروء 02-11-09, 07:00 PM
    محمد اليحيائي محمد اليحيائي غير متواجد حالياً
    خاطـــر الحارة

    تاريخ التسجيل: Nov 2009
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 5
    افتراضي
    ليس تجاهلا لـ "توني أشورت" ودوره المشترك مع "عبدالعزيز الرواس" في التدمير والتشويه الممنهجين للذاكرة والشخصية العمانيتيين ولكن المقام لا يحتمل مقالا حول أشورت - الرواس وعندما يحين الوقت فهناك الكثير مما يقال ويفضح ، خصوصا وأن وثائق ومعلومات كثيرة باتت تحت اليد وعبر من كانوا حلفاء أمس عبدالعزيز الرواس وأصبحوا أعداء يومه، خصوصات أولائك الذين لايزالون في لندن وبعضهم عاد إلى بيروت. الفكرة هنا هي الأنترنت سلاحا للتغيير وصوتا موازيا لأصوات الوشاية ضد كل من وما هو وطني مخلص.


    الأستاذ محمد اليحيائي ،،،

    1- مرحبا بك مرة أخرى أخا و وجها عمانيا و إعلاميا نفتخر به في المهجر.

    2- أعتقد أن الكثير منا متشوقون لتفصيل تلك العبارة المذكورة أعلاه و التي قمت بسردها عند سؤالي لك عن تجاهلك لطوني آشورث و ذكرك لعبدالعزيز الرواس ... فمتى يتسنى لك ذلك التفصيل ؟

    لك التحية ،،،

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    Oman
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    5,085

    افتراضي

    سيدي أولا أرحب بك في سكك الحارة وأزقتها

    ثانيا – لقد عشنا 38 عاما عجافا تحت حكم المرحوم سعيد بن تيمور والجميع يعرف ما ورثه ذلك النظام لعمان والعمانيين وأطل علينا فجر النهضة في 23 يوليو 1970 واستبشرنا به كل خير .

    لم يقصر صاحب الجلالة حيث أخرجنا من كهوف العصور الوسطى إلى العالم الحديث ولكن هل نستطيع القول بأن عمان دولة عصرية بمفهوم القرن 21 ؟

    السلطان يحتفظ برئاسة الوزراء وثلاث وزارات سيادية ولمدة تقترب من الأربعين عاما أي أنه لا يوجد لدينا وزيرا عمانيا متمرسا على العمل السيادي وبطبيعة الحال لا يوجد لدينا وزيرا يستطيع اتخاذ قرار أو تحمل مسؤوليته .. كيف تتصور إننا سنواجه الدنيا في حال غياب رأس الدولة لا سمح الله ؟

    لدينا مجلس شورى لا علاقة له بالعمل البرلماني بل وليست لديه سلطة أساسا .. والفساد مستشري في كل مكان من القمة حتى القاعدة والفضائح حبيسة المجالس والخاصة ولا أحد يجرؤ على المجاهرة بها في ظل وجود مجلس شورى ضعيف ولا يمكن أن يكون قويا لأنه في أي سجال سيصطدم برأس الدولة والمحصن جيدا بالأجهزة القمعية بشتى أنواعها . فما هي الطريقة المثلى للخروج من هذا المأزق الذي كبلنا به.

    الإعلام العماني باهت بل ولا دور يذكر له في المحافل الإقليمية فضلا عن الدولية والعارف لا يعرف .. فهل غاب عن الحكومة انفتاح الفضاء على رحابته وما كان يجلب على ظهور المطايا والحمير أصبح يصل بنفسه بسرعة البرق .. ألا ترى معي بأن حكومتنا الرشيدة نائمة في العسل وتدس رأسها في التراب كالنعامة بينما مشاكل الفساد والبطالة وغيرها تتفاقم .. هل تتوقع أن نشهد صحوة قريبة لهذا الإعلام ؟

    هذه مشاهد من برنامج الناس والسلطة People and Power والذي عرضته الجزيرة الإنجليزية وموضوعها السلطان والحلم الأزرق وفيه خلصت مقدمة البرنامج إن الديكتاتورية يمكن أن تنجح بعد أن تحدث بعض المواطنين في حوارات باهته أجريت معهم .. هل برايك أن الديكتاتورية مهما كانت عادلة يمكن أن تنجح ؟


    YouTube - People & Power - Sultan's Blue Dream - 24 Jun 07 - Part 1

    YouTube - People & Power - Sultan's Blue Dream - 24 Jun 07 - Part 2

    عتب صغير أسجله على ادارة الحارة .. لماذا لا يكتب تعريف الأستاذ محمد اليحيائي كاملا اعلامي أو باحث أوغيرها أسوة ببقية الأعلام المعروفين .. فهو ليس خفاشا مثلي يعمل في الظلام .

    ودمتم جميعا بخير وعافية

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    504

    افتراضي

    أهلا بك محمد
    أضفت نورا حميلا إلى الحارة
    محمد كما عرفته:
    إنسان حر شريف شجاع لا يساوم على قضيته ولا يتنازل عن مبادئة


    أوافق الأخ سعيد في عتابه على إدارة الحارة
    محمد اليحيائي شخصية معروفة من الأفضل أن يعرف مع إسمه
    كاتب وقاص أو إعلامي متمير أو ناشط حقوقي أو ما تروه مناسبا
    لأني لا أعتقد انه خاطرا على أي حارة عمانية
    توقيع
    " إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    159

    افتراضي

    أشكر الأخوات والأخوة الأعضاء في إدارة الحارة العمانية على توجيه الدعوة لي للمشاركة في حوار مفتوح حول ما يهم من قضايا.
    للمضيف الحق في إثارة وتوجيه ما يشاء من أسئلة للضيف، لكن إن كان لي أن أتمنى أو أقترح، فإنني أقترح وأتمنى عليكم جميعا أن تثار الأسئلة التي يمكن أن نخرج بها إلى نقاش مفيد لمن يتابع ويقرأ، الأسئلة التي تهم الناس والوطن والمجتمع، اسئلة حول الراهن والمستقبل العمانيين، اجتماعيا وسياسيا وثقافيا.
    من السهل، بل ومن المريح لي ولكم، أن نتحدث ونناقش "الإعلام الإميركي وعلاقته بالعالم العربي" وأن نتحدث عن السياسة الخارجية الأميركية المرتبطة بالعرب وبالقضايا العربية" وعن " الإعلام الرسمي العربي" وعن " النظام الرسمي العربي". كل هذا سهل ومريح و"آمن" للبعض لكنه لا يغني أحدا من جوع ولا يسمن.
    دعوني أكون صريحا معكم منذ البداية ، الحكومات العربية ، كل الحكومات العربية بما فيها الحكومة العمانية، تريد وتعمل لأن ينشغل مواطنوها بقضايا خارجية عوضا عن القضايا الداخلية، تريد أن ترى الناس، الكتاب والناشطين والمدونين والصحافيين وغيرهم، يتحدثون عن كل شيء في العالم ولكن ليس عن الشأن الداخلي، وأرى أنه علينا تفويت فرصة "متعة الكلام عن القضايا الخارجية" والتركيز على قضايانا المحلية.
    اتمنى أن تكون الأسئلة أكثر عن الشأن العماني وأن يكون النقاش حول الشأن العماني، فنحن لن "نأتي بالذئب الذي يأكل شياهنا من ذيله" إلا إذا حاصرناه حيث يختبئ، كامنا بيننا، في طرقاتنا وحوارينا وقرانا ومدننا، الذئب الكامن فينا، لا أن نذهب بحثا عنه في صحراء الآخرين.
    شوقي إلى الحوار معكم لا يعادله إلا شوقي إلى الجلوس بينكم.
    سلاما ومحبة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    علاية إبراء
    المشاركات
    7,539

    افتراضي

    أخي محمد ... نزولا إلى رغبتك سأضع سيل الأسئلة التي وددت طرحها جانبا إلى أن تحين فرصة أخرى. سأكتفي منها ما يخص الشأن العماني.

    - وصفت في أحد مداخلاتك السابقة بأن عمان لا تختلف عن غيرها من الأنظمة الشمولية. ما مظاهر هذا الأمر وما هي أسبابه؟ وهل الانتقال إلى نظام حيث الكفائة هي عنوان القيادة ومفتاح النجاح يحتاج إلى دفعة من الخارج أم أن وعي الإنسان العماني الآخذ في الإطراد سيقوم بالأمر تلقائيا في بضع سنين؟

    - "تتميز" عمان بأنها من الدول القليلة التي لا يوجد فيها "معارضة"، لا في الداخل ولا في الخارج. كيف يؤثر هذا سلبا على البلد؟ في رأيك من المرشح الأبرز- أقصد من حيث المدرسة الفكرية - في تولي قيادة إنشاء معارضة سلمية تتولى مهمة الكشف عن القصور في أورقة الحكومة؟

    - لا أحد ينكر بأن الاستقرار الذي نعيشه في عمان لم نعشه منذ فترة طويلة، بل ولا تعيشه كثيرا من الدول المجاورة، فلماذا نوجع رؤوسنا بمطالب سياسية قد تثير النعرات وتودي البلد إلى ما لا تحمد عقباه؟ أوليس من الأفضل الاقتناع بهذا الاستقرار الناعم ونستمتع بملذات الحياة؟ ما هو الدافع الحقيقي للحراك السياسي؟

    - في رأيك ما هي أهم عوامل عدم الاستقرار التي قد تواجهها عمان في السنوات القادمة؟

    تحياتي لك
    توقيع
    ---
    لها على القلب ميثاق يبوء به * إن باء بالحب في الأوطان إيمان
    نزحُتُ عنها بحكمٌ لا أغالبهُ * لا يغلبُ القدرَ المحتومَ إنسانُ
    ---
    "وعندها رأت ذلك المشهد الذي لن تنساه أبدا... كان الحمام يطير محترقا، قاطعا مسافات لم تفكر يوما أن حماما بأجنحة مشتعلة يمكن أن يبلغ نهاياتها، وحيثما راح يسقط في البساتين و الكروم و السهول المحيطة كانت نارا جديدة تشتعل. وحينما وصلت العربات إلى تلك النقطة العالية التي تتيح للناس مشاهدة "الهادية" للمرة الأخيرة، كانت ألسنة الحرائق تلتهم الجهات الأربع"


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    عُزلَة الصمت !
    المشاركات
    2,648

    افتراضي

    استاذ محمد .. نرحب بك في الحارة العُمانية ..
    1- ما رأيك " بالنظام الأساسي للدولة "؟ ، وهل تعتقد أنه يلبي طموحات المواطن العُماني ؟
    2- هل تلقيت عروضاً للعمل في قنوات إخبارية عربية " كالجزيرة والعربية " ، وإذا تلقيت ما هي أسباب الرفض ؟
    توقيع
    أحس بأنني على طبيعتي
    عندما أكون سعيداً بشكل لا يمكن احتماله.
    فرانزكافكا.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    197

    افتراضي

    أهلا بالاستاذ محمد اليحيائي في الحارة

    1- من سياسة السلطنة العمل بصمت حتى عند نشوء بعض الخلافات بينها وبين بعض الدول تتم معالجتها من تحت أدراج الطاولات دون علم الشارع العماني
    هل تعتقد أن سياسة التكتم الشديدة التي تمارسها السلطنة في حق الكثير من الأمور مبررة؟


    2- هناك فئة من الناس تعتقد بأن السلطنة تعيش حالة أنغلاق مدروس ومنظم وأن سياستها الداخلية مخفية عن العالم الخارجي حيث لا يتجرأ أي إعلام خليجي أو عربي أو إقليمي بالخوض في سياسات الدولة الداخلية أو التقرب من الشعب لا من قريب ولا من بعيد،،،
    هل هذا الإعتقاد صحيح ؟ وإن كان صحيح لماذا برأيك؟

    كل الود لك أستاذي الفاضل

    توقيع
    "" و يبقى أمل... لحياة... أفضل """
    ""الحمد لله رب العالمين ""

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    4,874

    افتراضي

    العزيز محمد اليحيائي،

    - سيرتك الذاتية تشير إلى أنك أحد مؤسسي مجلة نزوى. أعقب ذلك خروجك من مؤسسة عمان، ومن وزارة الإعلام. سمعنا كذلك صدامات بينك وبين الشاعر سيف الرحبي رئيس تحرير مجلة نزوى. ماذا حدث في دهاليز وزارة الإعلام العمانية؟

    - قال السلطان قابوس عام ٢٠٠٠ م في جامعة السلطان قابوس، أن الدولة لن تسمح بمصادرة الفكر في عُمان. لكن يبدو أن هذه المقولة لم يطبقها المسؤولون في أجهزة الدولة. ورغم هذه المقولة إلا أن سقف الكلمة في الإعلام العماني أراه منخفضاً جداً، بل لم يتغير بشكل ملموس منذ أن أبصرت عيني النور. أذكر ملاحظتي هذه كمتابع هامشي للإعلام في السلطنة. هل السبب يكمن في هيكلة الإعلام أم في فكر القائمين عليه؟

    - ذكر الأخوة بالأعلى بعض التحديات التي تحيط بعمان، منها السياسي والاقتصادي والديموغرافي. وشدني في حلقتك الأخيرة من عين على الديموقراطية سؤالك لضيفك الليبي المعارض: ما هي الخطوات الفعلية التي تستطيعون فعلها؟ أوجه لك ذات السؤال، ما يمكن أن تقومَ (أو تقومون) به حيال هذه التحديات؟

    - يقلقني تحرش الادعاء العام، وبعض الأجهزة الأمنية بالكُتاب: حقق الإدعاء العام السنة الماضية مع عدد من الكتاب والصحفيين بسبب مقالات نشرت حول أداء بعض المسؤولين الحكومين. حقق قريباً مع الكُتاب أحمد الزبيدي، علي الزويدي، والقاص حمود الشكيلي. إلى أين نحن ماضون؟ وما الحل؟

    متابع لهذه الاستضافة.*
    توقيع
    الحارةُ أكبر

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    لا وطن ولا منفى
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    3,836

    افتراضي

    مرحباً بالمميز محمد اليحيائي هنا،،

    س1: في مشاركتك الأولى بالحارة العمانية تحدثت عن "بعبع" الأجهزة الأمنية وكيف أن مثقفاً عمانياً "تطوع" بالإتصال بك ليحذرك من العزيز عمّار المعمري، هل هناك صدام حقيقي، أو دعنا نقل موقف حقيقي، مع جهاز أمن الدولة بالسلطنة منذ بداية نشاطك الإعلامي أم أنك بعيدٌ عن هذا؟

    س2: عملت في الصحافة لمدة تزيد عن العشرين عاماً يا سيدي الفاضل، فكيف كان الإعلام في عُمان وكيف أصبح؟

    س3: من الواضح أن الشخصية المركزية في الإعلام العماني هو شخص جلالة السلطان، وبالرغم من أنني لا أرى أن للإعلام كبير دور في محبة الشعب لصاحب الجلالة إلا أنني سأطرح هذا التساؤل:
    بحكم علاقتك وتعاملك مع كبار مسؤولي الصحافة بالسلطنة، هل هذا "التبجيل" الإعلامي هو نتاج أوامر سامية أو "شبه" سامية أم إنه تطوع من قبل مسؤولي الإعلام لوجه الله ولا يريدون منه جزاءً ولا شكوراً؟

    سعيدٌ مرة أخرى لإجابتك لدعوة الحارة العمانية، وربما تكون لي عودة هنا.
    توقيع


    العيد يا (مريم) يجي يوم ويْروح
    وْيبقي صغيرك يحْلم بْعطْر وثْياب
    عبد العزيز العميري

    وكيف نكتبُ والأقفالُ في فمنا؟!
    وكل ثانيةٍ يأتيك سفاح!!
    نزار قباني

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    قلعة آلموت
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    115

    افتراضي

    محمد اليحيائي
    1- قبل خروجك من عمان مغاضبا تركت خلفك عددا من الاحلام التي رأيتها تنهار أمامك أي الأحلام الثقافية، هناك ممن ساعدتهم ولعبة دورا في تكوينهم الفكري والأدبي قد تنكروا لك، الآن وانت في البعيد كيف تقيم كل ذلك؟ هل بقي شيء لك من تلك الأحلام ؟
    2- معذرة على السؤال واتمنى ان لا يزعجك ابدا، بما أن معالي الدكتورة شقيقتك هي وزيرة ضمن الطاقم الوزاري في عمان، ألا يشكل ذلك عائقا لك او حرجا لها عند نقدك او تسليط الضوء على القضايا في عمان؟

    خالص الاحترام
    توقيع
    " الإنسان يغلغل الإنسان"

    الأستاذ عبدالله الطائي/ قصة المغلغل
    " النقد يزيد الأنسان حكمة"
    السيد سعيد بن تيمور

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    366

    افتراضي

    اهلا بالاخ محمد سؤالي ,,
    هل هناك حنين لبلدك عمان
    لقريتك لجيرانك لجبال عمان الشامخة
    كيف يمكنك نسيان ذلك
    الى متى في عين على اليمقراطية
    ولماذا الحرة وليس الجزيرة او العربية

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    37

    افتراضي

    حقيقة هالتني المفاجاة الصماء عندما سمعت باستضافة رجل ظل يبحث عن المجد حتى وجده ورجل ظل يقاوم انكسارات الحياة ونتوائتها ووصل الى الدرب اليسير حقيقة ان التجارب الاعلامية في الفضائيات الخليجية والعربية والدولية لهو شئي مشرف حقيقة وحيث اني كاعلامي وتجربة استاذي محمد اليحيائي سابقة عن تجربتي وددت الحديث المطول والمختصر عن تجربتكم الاعلامية واقترح ان تكون في كتاب سيرة ذاتية لكم حيث انها طريق لكل مبتدا في الاعلام ولاتنسى ات تذكر في هذه التجربة الثرية العديد من المواقف مع قيادات العمل الاعلامي في الدولة سواء في الصف الاول او الصف الثاني على مستوى الجريدة
    سؤال اخر هل صحيح اليحيائي قام ببناء نفسه على اكتاف زملاؤها في جريدة عمان؟
    وهل صحيح ان من يدخل قناة الحرة الامريكية يكون ذي مبادئ جديدة ويقع تحت ضغوطات اختبارية من حيث المبدأ والعقيدة وغيرها؟
    كيف ترى عمان في عيون الامريكان هل يعرفون عمان حقا ؟
    ماهي السلبيات والايجابيات في العمل في قناة الحرة الامريكية؟
    هل ساهمت تعاطفكم مع النظام العراقي القائم في العراق في وصولكم للحرة؟
    هل قناة الحرة الامريكية مستقلة فعلا ام هناك تعليمات لكم في هذا الجانب من جهة حكومية امريكية؟
    كم هو راتبك في قناة الحرة؟
    كيف ترى عمان بعد عشرين سنة منذ الان؟
    وماهي التعليقات الخارجية على سياسية السلطنة الداخلية والخارجية؟

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الخوض [حسناء الشرق]
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,127

    افتراضي

    ولو إنَّه ما يحق لي أسألك ولكن باغي أعرف من هذا ابن اللذين اللي جاي متعني ومتصل بك .. أستغفر الله والله يكفك يا لسان ..

    بس جيت أرحب بك، وهذا مساحة أحجزها من تو عشان أسأل أسئلتي في وقت لاحق ..

    سؤالي الأول: بوضوح تام قل لنا ما هو الفارق الذي تراه من خلال تجربتك الشخصية بين المثقفين العُمانيين [سواء كانوا جيدين أو غير جيدين] والمثقفين وراء الحدود. يعني مثلا تجد لدينا في عمان نماذج رائعة للغاية من البشر، وقد لا يكونوا سيئين أو لا أخلاقيين في طرحهم، ولكنهم في الوقت نفسه يركنون للصمت ويتابعون ما يحدث بصمت معللين ذلك بأنهم يدرسون الحالة العامة، ويفهمون ما يدور دون أن يكون لهم دور مباشر في مخاطبة الرأي العام، أو تأجيجه. المعركة قذرة بالطبع وصعبة، وباعتبار أنَّك الآن ترى المشهد [بعين النسر] أي من فوق ومن بعيد فماذا ترى .. وماذا تقول فيهم وعنهم؟؟ وهل كنت منهم؟؟ وهل كنت معهم؟؟ أم كنتَ بينهم؟؟ فاهمني لاه موه باغي أقول؟؟؟
    توقيع

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    425

    افتراضي

    الأخ الكريم محمد اليحيائي

    1- كان الرهان كبيرا على جامعة السلطان في كونها من سيحمل مشاعل الغيير والتقدم في المجتمع عبر شقين هما المخرجات والعمل والممارسة الاكاديميين اللذان لا يمكن ان ينفصلا عن ما يدور في المجتمع، أقول لقد نجحت الجامعة في إخراج العديد من الكفاءات التي ساهمت في خدمة البلد، هذه الكفاءات ساهمت في قطاعات شتى، ولكن الغريب أن مخرجات أقسام علم الإجتماع مثلا وغيرها من التخصصات الإنسانية تم ما يشبه طمس لهوية تخصصاتهم عبر إدراجهم في وظائف غير ذات علاقة بما قد درسوه ويمكن من خلاله دراسة المجتمع ودفع عجلة البحث العلمي في هذا الجانب المهم جدا في بلد مثل عمان. هناك شق آخر وهو أن من كان الجميع يراهن انهم سيدفعون بالوعي إلى الأمام نراهم منعزلين عن ما يجري في الساحة إما بسبب إزدحام وقتهم بالمتطلبات التدريسية أو أنهم ينتظرون منصبا يوازي جهودهم التي بذلوها في الحصول على الألقاب العلمية، ألا ترى أننا بدلا من ان نتقدم وتقوم الجامعة بقيلدة التغيير والتنوير نراها تهمش ذاتها عن مجريات الامور في المجتمع على كافة الاصعدة، هل مازال محمد اليحيائي يراهن على الجامعة مخرجات وأكاديميين ليكونوا مشاركين حقيقي في التغيير الذي نحتاجه؟
    2- هناك مقول تقول أنه لولا النفط لما استطاعت الحكومة ضمان إسكات الاصوات المعارضة في الداخل، التكهنات تشير إلى انه بنضوب النفط سوف تعود الأمور كما كانت، فسعيد بن تيمور لم يكن يملك أموالا طائلة ليشتري بها ذمم مخالفيه، إذا المقولات المطبلة للرشد والتمجيد لنعم الامن والسلام في أرض عمان هو بسبب النفط وليس غيره، هل معيار نضوب المفط هو من سيفضح المستور ويفك اللحمة الحميمية بين الاطراف المتصالحة حاليا؟
    3- إنتهجت وزراة الداخلية على توزيع ألقاب شيخ لمن هم من مضموني الولاء والطاعة العمياوين للحكومة، حتى أصبحت بعض المناصب محصورة على من يحمل لقب شيخ، زد على ذلك أن هناك من يحرص على تدبيج لقب سعادة الشيخ الدكتور/ فضيلة الشيخ الدكتور/ معالي الشيخ الدكتور، كيف للقب الدكتور أن يجتمع مع لقب شيخ، أهذا ما تسميه الدولة بالاصالة والمعاصرة؟ من يحمل لقب شيخ تجده في صراع محموم للحصول على لقب دكتور، هل نعيش في زمن مشيخة الالقاب العلمية؟ هل تراهن الحكومة على كفاءات هؤلاء ام على ولائهم على حساب بقية الشعب؟


    الامثلة الواردة اعلاه لا يمكن ان تنطبق على جميع الأكاديميين بالطبع
    توقيع
    (.....وارتفعت الراية البيضاء على قلعة نزوى خافقة متباهية ولكن الانجليز اعادوا تشكيل جيشهم واعتمدوا على الطائرات، فقصفوا القلعة فلم يؤثر فيها القصف، ومزقوا العلم الابيض برشاشات الطائرات ففوجئوا بعلم آخر يرتفع فمزقوه ثم فوجئوا بثالث وهكذا دواليك حتى ادركوا ان هذه القطعة البيضاء اغلى من النفوس واقوى من الرشاش واعلى من الطائرات).
    ملائكة الجبل الاخضر، عبدالله الطائي(لله تلك الروح الطاهره)

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    275

    افتراضي

    الاعلامي والكاتب محمد اليحيائي مداخلتك السابقة وضعت اليد على الجرح فعلا لابد من مناقشة شؤوننا الداخلية ووضعنا الداخلي هناك بعض الاسئلة اود طرحها:
    - هل ترى هناك بارقة امل في المستقبل القريب في امكانية قيام احزاب سياسية في عمان اسوة ببقية دول العالم ؟
    - كيف يتم التغيير هل عن طريق النخبة المثقفة ام عن طريق الشعب وهل هناك جدوى من قيام مؤسسات مجتمع مدني مستقلة في ظل السيطرة المطلقة للدولة على كل مؤسسات المجتمع ومراقبة الاشخاص الفاعلين فيه؟
    - قامت في الماضي القريب عدة تنظيمات وتجمعات سرية معارضة سواء كانت يسارية اوليبرالية او دينية ولكنها جميعا فشلت وتلاشت،هل للعمل السري في ظل هذا الكبت والتعنت من قبل السلطة اثره في احداث تغيير يؤدي الى اهداف معينة في تصحيح المسار الديمقراطي وجعل الدولة في الامر الواقع الذي يحتم عليها تقبل الاراء المعارضة ومعالجة القضايا الداخلية بديمقراطية وشفافية ؟

    تحياتي مرة اخرى الاستاذ محمد اليحيائي...

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    8

    افتراضي

    اهلا بك اخ محمد كاتبا واعلاميا مناضلا
    بصفتك عاملا في واحدة من ابرز القنوات التي تحاول ان ترفع هامش الحرية عاليا حتى اذا عجزنا ان نطوله قلنا عنه حامضا . ومن خلال العين التي ترقب بها الديموقراطية في عمان كيف ترى مستقبلها ؟
    وما الذي تعتقد بان قناة الحرة ستقدمه لها ؟ وكيف لنا ان نستفيد من الحرة وشبيهاتها على النحو الامثل لايجاد هامش حرية ؟

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    159

    افتراضي تمهيد لا بد منه: مواطنون لا رعايا

    لا بد، كما يقال، من لحظة تاريخية لبداية جديدة تخرج الدولة مما أصفه بحالة الجمود وتصلب الشرايين وضعف الرغبة في التحرك وغياب الحماس والرؤية والزخم " وهي كلها من أمراض الشيخوخة". وفي الحالة العمانية فإن الدولة لا تعني سوى الحكومة لأن الفاعل الوحيد والرئيس في هذا البلد هو الحكومة، والحكومة هي التجلي الوحيد لشكل الدولة، ولا فاعلين ولا تجليات سوها. عمر الحكومة العمانية 40 عاما والأعمار الافتراضية للحكومات هي بين أربع إلى ثماني سنوات، والحكومة التي تتجاوز السنوات الأربع في السلطة وعليها الاستمرار لسنوات أربع أخرى تجري تغييرات جذرية في توجهاتها وسياستها ووجوها تستعيد به الزخم المطلوب لإدارة الشؤون العامة. الحكومة في بلادنا أجرت تغييرات عديدة على وجوهها، بدلت وجوها بوجوه، استبعدت وجوها وقربت أخرى ، قامت ببعض عمليات التجميل كإنشاء المجالس من "مجلس الزراعة" إلى " المجلس الاستشاري للدولة" إلى "مجلسي الشوري والدولة"
    لكنها لم تجر تعديلا جذريا واحدا في سياستها وفي توجهاتها وفي طريقة تعاطيها مع الشأن العام، تعديلا يحول البلاد إلى "دولة مواطنيين لا دولة رعايا" ويفتح الباب لمشاركة الشعب في صنع القرار.
    تغيرت وجوه لكن الرؤية أو "الفلسفة" المسيرة للحكومة ولعملها بقيت كما هي: البعد والانعزال عن الناس وعن صخب الحياة اليومية وعن التبدلات والسلوكيات الاقتصادية والثقافية التي يعيشها المجتمع، وهذا هو المأزق الحقيقي الذي تعيشه البلاد اليوم، حكومة تحكم وتقرر وتسير الشؤون العامة في عزلة شبه تامة عن الشعب المستهدف، فرضا، بعملها، والذي هو – أي الشعب- كما تقول الأدبيات السياسية، السيد ومصدر شرعية الحكومة ومصدر سلطتها. بهذا المعني فإن الحكومة في عمان شيء والشعب شيء آخر. ولن يلتحم الطرفان إلا حين يكون الشعب شريكا في تعيين الحكومة وشريكا في إقالتها وشريكا في تقرير سياساتها وتوجهاتها، أي عندما يكون الشعب هو مصدر السلطات جميعها.
    المشكلة إذا أن الحكومة مصابة بالشيخوخة والمشكلة الأكبر أنها تعيش في عزلة مع نفسها بعيدة عن الناس، لا تريد سماع صوت الناس ولا تريد التعاطي معهم. حكومة لا ترى سوى صورتها منعكسة في مراياها ولا تسمع سوى صوتها الذي يتردد في مكبرات صوتها. حكومة وحيدة وبعيدة ، وشعب حي، حاضر ومزدحم بالأحلام والآمال والتطلعات والزخم للتغيير، ولكنه شعب، يكاد يكون بدون حكومة تحترمه وتحترم صوته وأحلامه وأفكاره وتطلعاته، بدون حكومة تعيش به ومعه … لا عليه.
    هل حانت اللحظة التاريخية لإخراج البلاد من حالة الجمود هذه؟ أظنها حانت والدليل هذا الفيض الحي والصادق من الأفكار الجادة التي تكتب وتثار في "الحارة العمانية" ومنتديات الانترنت الأخرى وفي المدونات، وعبر نافذة النقاش هذه.
    التغيير، بقياسات عالم اليوم، لا يتطلب معجزات ولا ثورات ولا دماء، يتطلب طرقا دؤوبا مستمرا وواضحا وتنبيها مستمرين للأخطاء، يتطلب تكريس حقيقة واحدة وحيدة " المواطنون هم مُلاك الوطن، المواطنون ليسوا زوارا ولا مقيمين ولا مستخدمين ولا رعايا، هم أصحاب الأرض، أصحاب النفط الذي يخرج من الأرض، أصحاب الثروات التي تخرج من البحر، مُلاك السهل وما عليه والجبال وما عليها. دعونا نكرس هذه الحقيقة لأن اللحظة التاريخية التي تحتاجها بلادنا اليوم هي تكريس هذه الحقيقة، بالكتابة، بالتدوين وبالقول، وبأي وسيلة أخرى ممكنة.
    باختصار ، وهذه موجهة إلى الحكومة إن كان لديها بعض القدرة على السمع أو الاستماع، باختصار "نحن مواطنون لا رعايا، شركاء في بناء وطننا ومستقبلنا لا أجراء"
    كان هذا تمهيد لا بد منه
    تليه تباعا محاولات للإجابة عما أثير وسيثار من أسئلة وافكار


  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    265

    افتراضي

    الأخ محمد اليحيائي

    ذكر أحد الأخوة أن عمان فريده لأنها نظام حكم ولا معارضه (لا معارضه فاعله على الأقل)، هل في إعتقادك أن المثقف العماني يجنح إلى تأسيس معارضه إلكترونيه (إنترنت) كأضعف الإيمان؟ وهل ترأى أن للمواقع على الإنترنت أي أثر يذكر وعدد السكان في عمان الذين يحضون بفرصة الولوج إلى الإنترنت لا يتجاوز 2% ربما؟

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •