العودة   الحارة العمانية > المسجد

موقف الإباضية المعتبر من صحابة خير البشر

المسجد

 
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 26-10-10, 03:04 AM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي موقف الإباضية المعتبر من صحابة خير البشر


سأنقل لكم هنا بحثا قد كتب قديما في السبلة ولم يذكر مصدره ولكن اكتشفت أن جزءا كبيرا منه قد أخذ من كتاب الصراع الأبدي للمحرمي، وكتب الشيخ علي يحيى معمر، وقد رتبته وأضفت إليه إضافات وتعقيبات أخرى من مستودع صدري، ورجائي الشديد من كل طالب للحق أن يجرد نفسه من التعصب ويفتح عينيه ويمعن النظر في هذا البحث إلى آخره، ولا يستعجل بالرد بل يصبر نفسه قليلا حتى تكتمل لديه الصورة الواضحة حتى لا ينطبق عليه قول الله تعالى:{لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون}.



مقدمة البيان


لقد كثر التشنيع على الإباضية في قضية الصحابة من أناس يفسدون في الأرض ولا يصلحون ، فمنهم القائل :- إن الإباضية يكرهون الصحابة ، ومنهم القائل يكفرون الصحابة إلى غير ذلك 0ويتخذون من فتنة الصحابة ذريعة للتشنيع وتشويه صورة الحق ونشروا هذه الإشاعات في المحاضرات والمنتديات والتي تبع فيها الآخر ما قاله الأول في هذه القضية، وفي كثير من القضايا من غير بحث عن الحقيقة أو تحرّ لها {وستكتب شهادتهم ويسألون}.


وهم لا شك مجانبون للحقيقة كما سيتضح ذلك إن شاء الله فيما يلي :-


أولا :- إن آراء الإباضية ومواقفهم في أي مسألة من مسائل الدين لا تبنى من قول فلان وفلان ولا تحركها الأهواء والأطماع ، إنما هي مواقف ثابتة مستمدة من أصول الدين الحنيف ، وموقف الإباضية من الصحابة رضوان الله عليهم كغيره مستمد من القرآن الكريم والسنة النبوية ، فهم يحترمون الصحابة ويقدرونهم، ولو أن أحدا أنفق مثل أحد ذهبا لما ساوى مد أحدهم أو نصيفه كما أخبر بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم 0 فلهم الفضل في السبق إلى الإسلام ولهم الفضل بصحبة الرسول – صلى الله عليه وسلم - ، ولهم الفضل في الدفاع عنه – صلى الله عليه وسلم ، ولهم الفضل في بذل أرواحهم لنشر الإسلام .فهم الحجّة والقدوة ونكنّ لهم الاحترام والتقدير ، وندعو لهم بالرحمة والمغفرة وكتبنا شاهدة بذلك .

يقول نور الدين السالمي– رحمه الله – في أول قصيدة غاية المراد في الاعتقاد:
ثم الصلاة علـى المختـار سيدنـا * ومن إلى قاب قوسين دنا فعـلا
والآل والصحب ما كان الهدى علما * يهدي به الله للخيرات من عقلا


ويقول في آخر القصيدة :
ثم الـصـلاة وتسـليم يقـارنـها * على الذي ختم المولى به الرسلا
والآل والصحب ما لاحت فضائلهم * ومن لهم في سبيل المكرمات تلا


ويقول الشيخ العلامة أبو مسلم البهلاني – رحمه الله - :
وآمنــت برسـول الله طـائفة * أعطاهم السبق فيه سـابق القدر
زكى قلوبهم النور المبـين كمـا * يزكو النبات بما يلقى من المطر
لاقى صدورهم الإيمان فانشرحت * له وقاموا به في عزم منتصـر
نور بواطنهم نـور ظـواهـرهم * نور خلائقهم في الفعل والخبر
تضائق الملأ الأعلـى مكانتهـم * في فطرة الله لا في فطرة البشر
خير القرون قرن المصطفى وكذا * حكم القرينين لا ينفك من أثـر
فمات عنهم رسـول الله عـدّتهم * كالأنبياء عدول الحكم والسيـر



* ولكن هنالك ثوابت جاء بها الإسلام يجب التقيّد بها والسير عليها وعدم الزيغ عنها لأن أي خروج عنها يعني التخبّط والتخليط في المواقف إذا لم تكن مبنية على قواعد متينة .

-ومن هذه الثوابت أن لا عصمة إلا للأنبياء فقط ، وأما الصحابة – رضوان الله عليهم – فإنا نشهد لهم بالخير جميعا وهم خير الناس بعد الأنبياء ولكنهم كغيرهم من الناس معرّضون للخطأ وقد حدث ذلك عند بعضهم فلا مجاملة في الدين ولا نصيب للعواطف الرعناء ولا نعتقد أن صحبتهم للنبي صلوات الله عليه تشفع لهم عند الله، وتعصمهم من الخطأ وهذا ما لا يجحده إلا مكابر جاهل بنصوص الكتاب والسنة الصحيحة، وقد ضمت سورة التوبة وغيرها أوصافا كثيرة لمجموعة من الصحابة المنافقين فقد كان فيهم الصالح التقي وكان منهم المنافق والفاسق ومنهم من ارتد بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم.

، فمنهم من أنزل الله فيه قوله : "ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن"،وقد ذكر منهم المرجفون والمنافقون في المدينة، وذكر الذي فسق "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا
على ما فعلتم نادمين " الحجرات 6، ومنهم صاحب الشملة التي أخذها قبل قسم الغنائم وأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها ستشتعل عليه نارا ، وغيرهم كثير .
وإن كان النبي صلى الله عليه وسلم قد حذر أهله وقرابته من النار وأمرهم بالتزام العمل الصالح فكيف بغيرهم فنراه يقول: (يا فاطمة بنت محمد يا صفية عمة محمد اعملا فإني لا أغني عنكما من الله شيئا) ويقول (من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه) ويقول الله تعالى:{فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون}


يقول العلامة أبو مسلم البهلاني– رحمه الله – :
نادى العشيرة في رأس الصفا عـلنا * وصاح فيهم رسول الله بالنـذر
فانظر إلى حكمة التخصيص كيف أتت * للأقربين من أهل البدو والحضر
ليـعـلموا أنـه التكليـف لا نسـب * يغني ولا فيه دون الله من وزر
لو كان بالشـرف االتكلـيف مرتفعـا * إذن تعطل عدل الله فـي الفطـر

______________________________________________


الإباضية يترضون على الصحابة أجمعين

عندما كتب الشيخ علي يحيى معمر كلماته حول موقف الإباضية من عثمان وعلي رضي الله عنهما ، إبتدأْ حديثه بالتعجب الشديد من الأمر ، كما بدا أنه كان مدفوعاً لكتابة تلك الكلمات ، لأنه كان متيقناً أن الإباضية ليس لهم في شتم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء ، فكانوا يحترمونهم ويقدرونهم ولا يخوضون فيما شجر بينهم من الفتن . ولكن شبهة سب الإباضية للصحابة أصبحت منطلقاً للطعن في هذا المذهب الإسلامي المعتدل ، وأصبحت هذه الشبهة تلاحق الإباضية أينما ذهبوا . فسنحاول بإذن الله تعالى توضيح حقيقة موقف الإباضية من الصحابة - الذي حرص من روج شبهة سب الإباضية للصحابة على إخفائها ، في حين أنهم يستميتون في نشر ما يقولون أنها نصوص دامغة ومن كتب الإباضية في سبهم للصحابة ، وسنبين ذلك خلال حديثنا هذا.
والحديث سيكون شاملاً لجميع الصحابة ، وما حصري لعثمان وعلي في عنوان هذا الموضوع ؛ إلا لأن معظم التهم الموجهة للإباضية في هذا الجانب تدور حولهما رضي الله عنهما .

وبما أننا نريد أن نبين بطلان ما نسب إلى الإباضية من أنهم يسبون الصحابة ويلعنوهم ويكفروهم ويبغضوهم !! فإني سأعتمد على نقل نصوص علماء الإباضية الدالة على خلاف ذلك ، والمبينة لحبهم للصحابة والترضي عليهم والتوقف عن الخوض فيما شجر بينهم من الفتن ، وبعد ذلك سنمر على ما أُخِذَ على بعض علماء الإباضية من حديثهم في الصحابة ونبين موقفنا منها ثم سنعرج في ختام البحث إلى الموقف الرسمي المعتبر لعموم المذهب وهو ما عليه أصحابنا اليوم .
فنسأل الله أن يوفقنا لما فيه الخير والصلاح ، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن إنه سميع عليم.

ونبدأ بالنصوص التي سردها الشيخ علي يحيى معمر في كتابه " الإباضية بين الفرق الإسلامية " ، ثم نذكر طائفة أخرى من أقوال العلماء في ذلك . والله الموفق .

_____________________________________


الصحابة من أعدل الناس


*جاء في رسالة لأبي المهدي عيسى بن إسماعيل شيخ العزابة في حينه يرد فيها باسم عزابة بني مصعب علي بن أبي الحن البهلولي، ما يلي :

( نبدأ بمسألة الصحابة رضوان الله عليهم، وذلك قولك بلغك عنكم أنكم تبغضون بعض الصحابة ، فيا سبحان الله… ! كيف نبغض الصحابة مع ورود النصوص في فضائلهم ، والثناء عليهم كتابا وسنة ، يأبى الله ذلك والمسلمون، بل هم عندنا في الحالة التي ذكرهم الله عليها من العدالة والنزاهة والمطهرات والثناء والمحبة، قال الله عزَّ وجلَّ : { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَاأمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤمِنُونَ اللهَ } ، { مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ} ، { لـَقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنِ الـمُؤمِنِيَنَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ } ، إلى غير ذلك من الآيات، وهم بالحالة التي وصفهم رسول الله إذا قال: إنَّ الله قد اختار لي أصحابًا، فجعل لي منهم أصهارًا وأختانًا، فمن سبهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ".

وقال أيضًا: ( لا تؤذوني في أصحابي فلو أنفق أحدكم ملء الأرض ذهبًا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ) وقال أيضا : "عليكم بسنَّتي وسنَّة الخلفاء الراشدين من بعدي" ، وقال أيضًا : (أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم) ، وغير ذلك من المدح والثناء عليهم ، اللهمَّ زدنا حبَّهم ، واحشرنا في زمرتهم ، يا أرحم الراحمين !… بل لهم السهم الأوفر، وسلكوا الطريق الأقصد ، ولزموا السبيل الأرشد، وكلامهم حكمة، وسكوتهم حجَّ ، ومخالطتهم غنيمة ، والاستئناس بهم حياة، والاقتداء بهم نجاة، ويل للزائغ عن طريقهم الراغب عن سبيلهم" .

ويضيف أبو مهدي إلى هذا الكلام ما يلي:
"كان أبي رحمه الله ينهى من ينكر ما جرى بينهم إِلاَّ من يذكر عنهم خيرًا، رضي الله عنهم ورحمهم، فهذا اعتقادنا في الصحابة رضي الله عنهم".

يقول أبو العباس الدرجيني في كتابه الطبقات ما يلي :

"الطبقة الأولى هم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأفضليتهم أشهر، وأسماؤهم ومزاياهم أظهر، فلا يحتاج إلى تسميتهم ، لأنـَّهم رضوان الله عليهم تحصل من سيرهم وأخبارهم في الدواوين، ومن آثارهم محفوظًا في صدور الراوين ، ما أغنى عن تكلف تصنيف، وانتحال تأليف، وحسبهم ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أفضل أمتي قرني ثُمَّ الذين يلونهم ثُمَّ الذين يلونهم) وأحاديث كثيرة في فضائلهم، فإذا ثبت هذا فاعلم أنَّ من الصحابة من لم يخالفنا في تقدمهم مخالف، فقد امتلأت بذكر فضائلهم الصحائف، ومنهم من لم ينل حظَّا من الإنصاف عند أهل الخلاف، وهم عندنا في جملة الأكابر والأسلاف ".

يقول أبو الربيع سليمان الحيلاتي:
"وأما اتهامنا بالإنكار على بعض الصحابة فكذب وفرية علينا ، وهذه كيفيَّة صلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم : اللهمَّ صل وسلم على سيدنا ومحمد النبي الأمي وعلى آله وأصحابه وأزواجه أمهات المؤمنين، وذريته وآل بيته أجمعين، كما صلَّيت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنَّك حميد مجيد، فمن حسنت شيمته، وسلم من داء الحسد والبغض والغيبة، وإذا تأمل هذه العبارة، وفهم معناها، يجدها شاملة لكـلّ صاحب وآل وزوجة وذرية قريبة أو بعيدة اتباعاً لقوله تعالى : { قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى } والمودَّة الصلاة والترحّم، ونحن ــ والحمد لله ــ وفينا بما أمرنا الله به، والجهال المتشدقون عسى الله أنْ يرحمنا ويكفينا شرهم، وشرَّ أنفسنا، وشرّ القوم الظالمين ".____________________________________



التماس العذر للصحابة الكرام



نظم أبو حفص عمرو بن عيسى التندميرتي قصيدة طويلة جاء فيها :

سوى ما بين الصحابة قد جرى *** فإن التماس العذر في ذاك أسلم
فذى فتن قد حار فيها ذوو النهى *** وأشكل وجه الحق فيها عليهم
لذلك كل الناس فيها تورطــوا *** ولا فرقة من ذي الوقيعة تسلم
فكل يرى تصويب رأي جماعـة *** ويقدح في الأخرى عنادا ويشتم
تقول في الشيخين بالإفك عصبة *** وحيدرة فيه أناس تكلمـــوا
فإن كنت ذا حزم ورمت سلامة *** بيوم به عند المهيمن تقدم
فإياك إياك التعصب خوف أن *** تنقص أنسانا لدى الله يكرم
ولا تقف أمرا لست تعلم علمه *** ولا تتهور فالتوقف أسلــم
وقف عند نهى الهاشمي وأمره *** ولا تك وثابا برأيك تحكــم
ترحم عليهم وأرض عنهم فإنما *** حقوقهم محض الرضا والترحم
فقد وردت فيهم أثار تعارضـت *** ظواهرها أما الخفي فمبهـم
وقد صدرت منهم أمور لعلهــا *** لها حكمة مجهولة ليس تفهم
فقد قال خير للكل مادحـــــا *** فأيهم اتبعتموه اهتديتــم
كما قال من إثم الوقوع محــذرا *** وكفوا مقالا إن إليهم وصلتم
وجاءت روايات بأن قتيلهــــم *** وقاتلهم في جنة يتنعــم
فما علة التخصيص والوصف شامل *** بجملتهم والواردات تعمم


____________________


الصحابة أولياء الله وهم قدوتنا



وقال الشيخ محمَّد بن أبي القاسم المصعبي في رسالة يرد بها على بعض من تناول الإبـَاضِـية في الجزائر بغير الحق، وقد عرض المصعبي عقيدة الإبـَاضِـية وفي آخرها قال:

"وندين لله تعالى باتباع كتابه واتباع سنة نبيه محمَّد صلى الله عليه وسلم ، وما عليه الصحابة رضي الله عنهم من المهاجرين والأنصار والتابعين وتابع التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين . واعتقادنا في الصحابة رضي الله عنهم أنـَّهم عدول وأنهم أولياء الله وحزبه، ألا إنَّ حزب الله هم المفلحون . فهذا اعتقادنا وعليه اعتمادنا، فالله ربنا ومحمد نبينا والقرآن إمامنا، والكعبة قبلتنا، والصحابة قدوتنا، وقد مدحهم الله في كتابه في غير موضع "


ثُمَّ يذكر الآيات التي نزلت فيهم عمومـًا ثُمَّ الآيات التي قيل إنـَّها نزلت في بعضهم خصوصًا ثُمَّ الأحاديث التي وردت فيهم عمومًا ثُمَّ الأحاديث التي وردت في بعضهم خصوصًا ثُمَّ يقول:

(في أحاديث كثيرة في عمومهم وخصوصهم رضي الله عنه الله عنهم، نسأل الله تعالى أن يثبتنا على طريقتهم واتباع مسيرتهم وَأَمـَّا ما وقع بينهم من الحرب فإنَّ الله طهَّر منها أيدينا ونحن نطهر منها ألسنتنا لقوله صلى الله عليه وسلم :" إذا ذكر أصحابي فكفوا").
____________________________________


فضائل سيدنا عثمان ذي النورين:


وقال قطب الأئمة في أمير المؤمنين عثمان بن عفان:

" ولد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بست سنين، ولقب ذو النورين، لأَنـَّهُ تزوج بنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم : رقيَّة وأم كلثوم بعد رقـيـَّة. قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو أنَّ لي أربعين بنتا لزوجتك واحدة بعد واحدة حتَّى لا تبقى منهنَّ واحدة » وقيل لأَنـَّهُ كريم في الجاهلية والإسلام".

* ذكر الشيخ محمد بن يوسف إطفيش-رحمه الله- كلاما يدافع فيه عن الخليفة عثمان حين حاول الإمام القرطبي أن يصفه بوصف قبيح حين قال في كتاب الجامع لأحكام القرآن للقرطبي ج17 ص73 عند تفسير قوله تعالى ( أفرأيت الذي تولى وأعطى قليلاً وأكدى ) ما نصه:

" وقيل: نزلت الآية في الإمام عثمان، إذ جهز الجيش من ماله، وصرف ماله في وجوه الأجر، ثم أمسك لما خوَّف بالفقر، وأما ما قيل أن عبد الله بن سعيد بن أبى سرح قال له: يوشك لإسرافك في العطاء أن تتكفف، فقال: أطلب رضا الله تعالى وغفران ذنوبي، فقال: أعطني ناقتك برحلها أتحمل ذنوبك، فأعطاه، وأشهد عليه، وأمسك عن بعض ما كان يصنع من الصدقة فأنزل الله تعالى (أفرأيت الذي تولى وأعطى قليلاً وأكدى) فلا يصح لبعد ذلك عن أضعف الصحابة، فضلا عنه". تيسير التفسير .

لقد نفى قطب الأئمة الشيخ محمد بن يوسف أطفيش - رحمه الله – نسبة هذه الرواية إلى الإمام عثمان لجلالة شأنه وعظم فضله لبعد هذا الفعل عن أضعف الصحابة فكيف بعثمان صاحب الفضل.


ويتساءل الأخ الإباضي أو غيره: ~لماذا يتجاهل هؤلاء هذا الموقف الرائع والاحترام الجم للخليفة عثمان من قبل الشيخ محمد يوسف اطفيش وغيره ، ويتناسون ما رواه القرطبي عن السدي والكلبي والمسيب بن شريك وهم من علماء السنة من تجريح في حق الخليفة عثمان بن عفان ؟؟!! أليس هذا بعدا عن المنهجية وإصرارا على تجاهل الآخر وإن كان على صواب؟؟!! " . بل الأغرب من ذلك حينما يقتطعون هذه النصوص ويخرجوها عن محلها والتي فند ما ورد فيها من أخطاء بحق الصحابة فيأتون وينسبوا ما فيها من انتقاد لعثمان إلى الإمام القطب مع أنه ذكرها للتحذير منها ليس إلا..

نضيف إلى ذلك أن " الشيخ العلامة المؤرخ الفقيه سالم بن حمد الحارثي رحمه الله في كتابه " العقود الفضية في أصول الإباضية " يثني على عثمان ويثبت له الفضل والسبق حيث قال ص19-20 ما نصه:
(هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وهنا يلتقي نسبه بالنبي صلى الله عليه وسلم .. كان يلقب بذي النورين .. كان عثمان ألينهم وأطيبهم وأحبهم وأكرمهم .. سلك عثمان مسلك صاحبيه قدما في الجهاد وفتح الثغور فافتتح ما وراء الدروب من الشام والماهان وأذربيجان وخراسان بعد الري وحلوان وسجستان وأفريقية وكانت الفتوح هكذا متوالية في أطراف الأرض حتى وقع ما وقع من الافتراق والشقاق).

تابعونا.......للحديث يقية

التعديل الأخير تم بواسطة : الساعي بتاريخ 29-10-10 الساعة 10:13 PM
لماذا تشاهد هذه الإعلانات؟
  #2  
قديم 26-10-10, 04:14 AM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي


سيدنا علي كرم الله وجهه ومكانته العالية


قال التعاريتي في كتابه (المسلك المحمود) ابتداء من صفحة 18 ما يلي:

والعجب كلّ العجب مِمَّا نسبه ــ ابن كامل بن مصطفى ــ إلينا تجاهلاً وظلمًا، وتسلطًا وشتمًا، حتَّى أطال سنان لسانه، وقال: كفَّروا عليا ــ بزوره وبهتانه، مع أنَّ اعتقادنا في الصحابة رضي الله عنه الله عنهم أنـَّهم عدول أتقياء، بررة أصفياء، قد اختارهم الله من بين الأنام، لصحبة نبيه عليه الصلاة والسلام).
وبعد سطور يقول :
(وكيف يجوز لمن يؤمن بالحي الذي لا ينام، أن يكفر صهر نبيه عليه السلام، الذي لم يسجد قط للأصنام).

وبعد أن يذكر عددًا من الآيات الكريمة التي قيل إنـَّها نزلت في الإمام أو في آل البيت وكذلك الأحاديث الشريفة، والآثار التي وردت في الصحابة يقول :
(إلى غير ذلك من الآيات البينات، والأحاديث الـمرويات، والآثار المأثورات، الدالة على فضله عمومًا وخصوصًا، وكيف لا ؟
، وقد كان أفصح وتلا، وأكثر من شهد النجوى، سوى الأنبياء والنبيء مصطفى، صاحب القبلتين، فهل يوازيه أحد وهو أبو السبطين؟ مع أنَّ كتبنا ولله الحمد ــ طافحة بالرواية عنه، وبالثناء عليه).


ثُمَّ استشهد بما كتبه البدر التلاتي في كتاب)نزهة الأديب وريحانة اللبيب)، ثُمَّ استشهد بأبيات من ديوان التلاتي منها:

بنت الرسول زوجها وابـنـهــــــــــــا *** أهل لبيت قــد فـشى سنــاهــــــــــــــا
رضــى الإلــه يـطـلــب التـلاتـــــــي *** لـهـــم جـمـيـــعًا ولـمـــن عـنـاهـــــــا


ثُمَّ استشهد بأبيات للإمام الحضرمي منها:

بلى كان في أم القرى اليـوم قائـــــــم *** أغر من الأشراف ماضــي الـعـزائــــــم
له عنصر صافي النـجـار ومـنـصــــب *** تـعــرق فــي فـرعـي علــي وفـاطــــــم


ثُمَّ استشهد بأبيات لأبي حفص عمرو بن عيسى التدميرتي منها:

وعـلـى الـهـادي صـلاة نـشــرهـــــا *** عـنـبـر ــ مـا خــب ســاع ورمــــــــل
وسـلام يـتـــولـَّــــى ــ وعــلـــــــــى *** آلـــه والـصـحـب مـا الـغيـث هـطـــــل
سيما الصديق والفاروق
والـجـامـــع *** الـقـــــرآن والــشـهـــــم الـبـطــــــــل


وقال أبو يحيى زكرياء بن يونس الفرسطائي : "كنت في الحج فطفت في البيت فلمَّا أتممت أخذ رجل بيدي فأخرجني من الناس، فسألني عن علي، فقلت: فارس المسلمين ، قاتل المشركين، وابن عم رسول رب االعالـمين، وله فضائل ".

وقال الإمام القطب في أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب: (وهو من شهر، ولا يحتاج إلى ذكر فضائله من نسب وزهد، وعقل وعلم وشجاعة وعدل)


استصحاب العدالة أولى:

ثُمَّ بعد ذلك نقل فصلاً رائعا في الموضوع للشيخ أبي ستة ننقل منه ما يلي:

" فإذا تقرَّر في ذهنك ما حكيناه، واتضح لك ما استدللناه به ونقلناه، علمت منه أنَّ التعلُّق بما شجر بينهم رضوان الله عليهم أجمعين، تكلف وفضول لمن لا يعلم ذلك، حيث كان مِمَّا يسع جهله، وقد وجد في الاعراض عن ذلك سبيل منقول عن العدول، فلم يبق في حقهم حينئذٍ إِلاَّ الجزم بالعدالة لأصلها فيهم، من كونهم كلّهم أئمة عدولا يقتدى بهم كما نقل ذلك عن الرسول أحسب أنَّ هذا يكفي في توضيح رأي الإبـَاضِـية في الصحابة رضوان الله عليهم ولاسيما في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وهو كذلك كاف ــ فيما أرى ــ للردّ عمن يتهم الإبـَاضِـية ببغض الصحابة أو بعض الصحابة.

وما أحسب مسلما يمتلأ قلبه بالإيمان يمكن أن يجد بغض أي شخص من الصحابة طريقا إلى قلبه، ولا شكَّ أنَّ أدنى أولئك الجمع منزلة هو أجل وأعظم وأشرف من أعلانا منزلة، وأرفعنا مقامـًا، ولو لم يرتفع به إيمانه وعقيدته إلى محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومحبَّة أصحابه وآله أجمعين. فلا أقلّ من أن يتأدب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ويستمع إليه في قوله: "إذا وصلتم أصحابي فكفوا» وقوله عليه السلام: دعو لي أصحابي» وإذا لج بأحد العناد فلا أقلّ من أن يقتدي بصاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عمر حين سئل عن أمير المؤمنين عثمان وعلي، فتلا قوله تعالى: { تِلْكَ أمـَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عمـَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ } أو يتسمع إلى كلمة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز حين سئل عمـَّا شجر بين الصحابة فقال كلمته الرائعة: (تلك دماء طهَّر الله منها أيدينا فلا نلوِّث بها ألسنتنا) .




شبهة ورد واضح

ويكمل الشيخ علي يحيى معمر رسالته حول آراء الإباضية في الصحابة:

*وهذه الاشاعة عن الإبـَاضِـية كانت قد انتشرت في كثير من الجهات ولذلك فقد كان الناس ينبزون بها الإبـَاضِـية فيضطرون للرد عليهم والدفاع عن أنفسهم، وتكذيب من يتهمهم بذلك، وقد كتب في هذا الموضوع عشرات الرسائل والردود منها رسالة أبي مهدي ردًّا على البهلولي ومنها رسائل للقطب ردًّا على محمَّد الطاهر والعقبي ومصطفى بن كامل، وغيرهم ومنها رسالة أبي الربيع الجيلاتي وقد ذكر سعيد التعاريتي السبب في كتابتها نلخصه فيما يلي:

( هيج بعض طلاب الغنائم والأموال بعض الأعراب على جربة وأعمالهم إنَّ أهل جربة ــ بما أنـَّهم من الإبـَاضِـية ــ يخالفون المسلمين في أمور تحل بها دماؤهم وأموالهم، ثُمَّ كون منهم حملة هجم بها على الجزيرة الغافلة، ولكن الحملة فشلت وانتصر أهل الجزيرة على المهاجرين، وأخذوا منهم جمعًا من الأسرى، وكان في أولئك الأسرى بعض المتفقهين فسألهم مشائخ جربة عمـَّا حملهم على الاعتداء عليهم ومهاجمتهم وهم إخوة لهم في الدين ولم يسبق لأهل جربة أن اعتدوا على أولئك الأعراب أو أساءوا إليهم. فأجاب المتفقة قائلاً: إنَّ من دعانا إلى محاربتكم واستحلال دمائكم وأموالكم ذكر لنا أنكم تخالفون المسلمين ثُمَّ عدد لهم المسائل التي ذكرها لهم صاحبهم فذكر منها بعض مسائل علم الكلام المعروفة كالرؤية والصفات وخلق القرآن، ثُمَّ قال: ومنها أنكم تكرهون بعض الصحابة.



وقد رد أبو الربيع الجيلاتي على الرحيل وناقش مسائل علم الكلام بما هو معروف في كتب التوحيد ثُمَّ أوضح رأي الإبـَاضِـية في الصحابة رضوان الله عليهم في الصورة التي عرضناها عليك. أمـَّا إذا رجعت إلى ما كتبه أبو العباس الدرجيني فإنـَّك ولا شكَّ ستجده حريصًا كلّ الحرص، على أن يضفي على جميع الصحابة دون تخصيص ما أضفاه عليهم مقامهم الرفيع في الاسلام، وهو مستاء من بعض المخالفين الذين ينـتـقصون بعض الصحابة، وهو يردُّ على أولئك المخالفين الذين أجازوا لأنفسهم أن يضعوا أحدا مِمـَّن اختاره الله لمصاحبة نبيه عليه الصلاة والسلام في غير موضعه من الولاية والمـحبة والرضى والقدوة الحسنة.


وقد سلك أبو حفص عمرو بن عيسى التدميرتي هذا المسلك فكان حريصًا على أن يوضح أنـَّه ينبغي للمسلم ــ إذا أراد لنفسه النجاة ــ أن يبتعد عن التدخل فيما لا يعنيه، وأن يترك الفتن التي وقعت بينهم لله، فهو العليم بالحكم فيها. أمـَّا واجب المسلم فهو الرضى والترحم عليهم جميعاً، وينبهنا إلى أن ما يظهر لنا أنـَّه مخالف للشرع من أعمالهم قد تكون فيه حكمة خفيَّة لله تعالى لا يعلمها إِلاَّ هو وقد يكون الله غفر لهم جميعًا حين اختارهم لصحبة نبيه عليه الصلاة والسلام.

ويستدل على هذا بقصَّة إخوة يوسف عليه وعلى آبائه السلام فإنَّ اتفاقهم على قتله، وإلقائه في الحب للتخلص منه، وكذبهم على أبيه وما تبع ذلك ليس من الأعمال الهينة في الحكم الظاهر، ولكن الله تبارك وتعالى مع ذلك لم يؤاخذ إخوة يوسف وغفر لهم ما ارتكبوه.

وَأَمـَّا كلمات القطب وأبي يحيى فقد وردت في أميري المؤمنين عثمان وعلي ــ خاصة وأكثر الشغب واللغط الذي يوجه إلى الإبـَاضِـية في موضوع الصحابة إنما يدور حول الإمامين العظيمين والصهرين الكريمين ولذلك فإنـَّه مِمَّا يتم به مناقشة هذا الموضوع الهام استعراض كثير من المناقشة القيمة التي جرت على قلم الشيخ سعيد التعاريتي في رده على الشيخ مصطفى بن كامل الطرابلسي فقد ناقش التعاريتي فيه موضوع الصحابة ــ ولا سيما موضوع الصهرين الكريمين ــ مناقشة رائعة أرجو أن يجد فيها القارئ متعة ومقنعًا.


"وفي ختام هذا الفصل أحب أن أقول إنَّ موضوع الصحابة رضوان الله عليهم أجل من أن يكون موضوعًا للمهاترات، وحديثا للمشاغبات، ودعوة من دعوات العصبيات، فأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم هم أولياء كلّ مؤمن صادق، وهم أعداء كلّ منافق، وكما لا يحل لمؤمن أن يحمل لهم ذرَّة من البغضاء لا يحل له كذلك أن يحارب المسلمين بهم، ويزرع الفتنة بين صفوف المؤمنين بدعوى محبَّتهم والغيرة عليهم، وإذا كان في المسلمين من أي مذهب كان من يحمل لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أو لأحدهم أي معنى لا يليق بجلال مركزهم وشرف صحبتهم فإن عليه أن يطهر قلبه بالتوبة والاستغفار وأن يغسل دنس البغضاء بمحبَّتهم وولايتهم. فإنـَّه لا ألأم ولا أشدَّ كفرانًا ومعصية من الإنسان يتطرَّق إلى قلبه شيء من بغض من أحبه الله ورسوله قبل ثلاثة عشر قرنًا ."
إنتهى ما قاله الشيخ علي يحيى معمر-رحمه الله- .



للحديث بقية::::::: تابعونا حتى تكتمل الصورة

التعديل الأخير تم بواسطة : الساعي بتاريخ 26-10-10 الساعة 08:00 PM
  #3  
قديم 26-10-10, 08:48 AM
السلفي السلفي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الجنس: ذكر
المشاركات: 223
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الساعي مشاهدة المشاركة
شبهة ورد:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الساعي مشاهدة المشاركة

شكرا لك أخي الساعي وجعل مسعاك في الخير دائما
موضوعك هذا يكفي للرد على بعض من خرج عن المذهب الاباضي وعن المعتدلين منهم والذين لم يأخذوا ما نقلت بعين الاعتبار وتجاوزا نصح علماءهم وتطاولوا على الصحابة رضي الله عنهم
وعسى أن يتوبوا إلى الله مما فعلوا
نسأل الله أن يجعل إخوتنا من الاباضية على هذا المنهج الذي سطرته مع ما فيه من تناقض لا يخفى على الباحث ولكن العامي من الناس قد لا يتنبه ويسلم بخلاصة قولك
وعسى أن يتشجع علماء عمان من الاباضية للرد على من طعن في الصحابة وأن يراعوا مشاعرنا ومشاعر العوام منهم ويصححوا عقائد المسلمين في صحابة نبينا صلى الله عليه وسلم
وعلمي بالاباضية أنهم يوالون من يوالي الله ورسوله ويعادون من يعاي الله ورسوله
ولا شك أن ما سطرته نقلا عن غيرك هنا يشهد للصحابة وخصوصا عثمان وعلي بالصحبة والإيمان فوجب موالاتهم وموالاة من والاهم ومعاداة من عاداهم عملا بالولاء والبراء
نسأل الله التوفقيق والسداد
  #4  
قديم 26-10-10, 09:39 AM
البرنسيس البرنسيس غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الجنس: غير محدد
المشاركات: 244
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السلفي مشاهدة المشاركة
شكرا لك أخي الساعي وجعل مسعاك في الخير دائما
موضوعك هذا يكفي للرد على بعض من خرج عن المذهب الاباضي وعن المعتدلين منهم والذين لم يأخذوا ما نقلت بعين الاعتبار وتجاوزا نصح علماءهم وتطاولوا على الصحابة رضي الله عنهم
وعسى أن يتوبوا إلى الله مما فعلوا
نسأل الله أن يجعل إخوتنا من الاباضية على هذا المنهج الذي سطرته مع ما فيه من تناقض لا يخفى على الباحث ولكن العامي من الناس قد لا يتنبه ويسلم بخلاصة قولك
وعسى أن يتشجع علماء عمان من الاباضية للرد على من طعن في الصحابة وأن يراعوا مشاعرنا ومشاعر العوام منهم ويصححوا عقائد المسلمين في صحابة نبينا صلى الله عليه وسلم
وعلمي بالاباضية أنهم يوالون من يوالي الله ورسوله ويعادون من يعاي الله ورسوله
ولا شك أن ما سطرته نقلا عن غيرك هنا يشهد للصحابة وخصوصا عثمان وعلي بالصحبة والإيمان فوجب موالاتهم وموالاة من والاهم ومعاداة من عاداهم عملا بالولاء والبراء
نسأل الله التوفقيق والسداد
ما بالك تدس السم بالعسل بكلامك هذااااااااا

والدفاع عن الصحابة ليس بالمشاتمات حال من تقتدي بهم وبما يفعلونه في الفضائيات حتى صار المسلمين مهزلة ومسخرة لكل عدو يتربص بهم
الدفاع عنهم يكون بالتخلق بهم والاقتداء بسيرتهم والكف عن الحرب باسمهم كحال من طالب بدم سيدنا عثمان رحمه الله وهو يبحث عن شي اخر غير الدم وكحال ما يحدث اليوم من حرب اعلامية دمويه تحاول الباس الباطل بالحق والحق بالباطل فالمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
  #5  
قديم 26-10-10, 01:32 PM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي

شكرا أيها السلفي الكريم ........نحن معك في لم الشمل والاعتراف بالفضل لتلك الفئة المؤمنة ، ووقوع البعض من أصحابنا في التصريح بالبراءة لا يمثل الرأي العام للمذهب فنطلب من قومك الإنصاف في القضية ولا يعمموا الحكم على جميع الإباضية، وأرجو أن تواصل معنا حتى تتضح لك الصورة الكاملة في الحلقات القادمة، ويزول التناقض الذي تتصوره.. عشت بخير ووئام.
  #6  
قديم 26-10-10, 02:02 PM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي

نواصل...........

وإن كان ما قاله الشيخ علي يحيى معمر كافياً موفيا ، إلا إنني أرى أنه من الأفضل أن نذكر المزيد من أقوال علماء الإباضية في هذا الجانب ثم نبين الموقف الرسمي للمذهب ، حتى يكون الجميع على بينة ، وتكون حجج الحق دامغة لشبهات الباطل ، والله الموفق .

موقف سماحة الشيخ أحمد الخليلي من الصحابة:
نذكر هنا جانبا مما قاله سماحة الشيخ أحمد الخليلي عند إجابته على سؤال حول موقف الإباضية من عثمان وعلي رضي الله عهنما ، حيث قال الشيخ :

"إنني أعتقد أن لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلة كبرى فقد أثنى الله تعالى عليهم في كتابه في قوله : { مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً } الفتح29 . وأثنى الله تعالى عليهم في قوله : { لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً } الفتح18 . وفي قوله تعالى : { لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ } الحشر8 .

وإنني لحريص جدا على الدخول في ضمن الذين قال الله تعالى عنهم: { وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } الحشر10.

وإنني أعتقد أن أحدنا لو أنفق مثل جبل أحد ذهبا لما ساوى ذلك مد أحدهم أو نصيفه ، كما أخبر عن ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم، وإنني لحريص جدا على طي صفحة الفتنة التي كانت بينهم ولم أكن أريد أن يتحدث لساني أو أن يكتب قلمي شيئا عن تلك الفتن عملا بقول الله سبحانه وتعالى : { تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ } البقرة134 . وهذا المبدأ الذي أعلنه الخليفة العادل عمر بن عبدالعزيز إذ قال : "تلك دماء طهر الله منها أسنتنا أفلا نطهر منها ألسنتنا"


وهو نفسه الذي قاله الإمام نور الدين السالمي – رحمه الله - وذلك حين قال :
فما مضى قبلك ولو بساعة *** فدعه ليس البحث عنه طاعة
وفي قوله :
نحن الألى نسكت عمن قد مضى *** ولا نعد الشتم دينا يرتضى
فهذه بلادنا لا تلقـــــــى *** فيها لسب الصحب قد نطقا
وهكذا كل بلاد المذهب *** مع كل عالم ومع كل غبي
جاهلنا لا يعرف الخلافا *** بينهموا حتى الممات وافا
وعالم بالإختلاف يمضي *** بالسر ما يلزمه من فرض

إلى آخر ما قال – رحمه الله - .

ويكمل الخليلي حديثه ...(وإذا كنت أكره شيئا من التاريخ ، فإنني أكره ذلك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدت إلى تفريق هذه الأمة أشلاء ممزعة حتى طمع فيها عدوها ، ولو كان بالإمكان محو آثار هذه الدمغات السوداء من صحائف التاريخ ومن أذهان الناس لفعلت، لتعود الوحدة بين هذه الأمة ،ولكن أنى لي أن أعمل ذلك والقدر قد كتب ما كتب والله سبحانه وتعالى لا راد لحكمه ولا معقب له وكل ما يحدث في هذه الوجود إنما هو بقضاء وقدر منه سبحانه وتعالى ". ا.ه كلام سماحته

وفي مطلع حديثه عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ،
يقول الشيخ الخليلي : ( أما بالنسبة إلى الخليفة الرابع الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه فإن الإباضية لا يزيدون عن حكاية ما حدث في عهده ولا ينالون من شخصه شيئا وهم أكثر الناس تقديرا له وإحتراما لصحبته رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرابته منه ويدركون كل الإدراك أنه من أفقه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكثرهم إطلاعا على سيرته وأكثر علما بكتاب الله سبحانه وتعالى ولذلك كثيرا ما يأخذون بآراءه في الفقه كما هو واضح في كتب الفقه حتى في الأشياء التي لا يأخذ فيها الجمهور بآراء الخليفة الرابع علي كرم الله وجهه).

وجاء في " أصدق المناهج في تمييز الإباضية عن الخوارج " ، تأليف الشيخ العلامة سالم بن حمود السيابي رحمه الله تعالى ، منهج الإباضية في عدم الخوض في الفتن بين الصحابة حيث يقول :
( وحسبك على نزاهتهم دليل حبهم لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، وكف ألسنتهم عن عثمان وعلي لما ألما به من الفتن وتقلب الأحوال ... ) .

كما أنهم يذكرون علي رضي الله عنه بكل إحترام ، يقول الشيخ عبدالله الكندي :
قد بالغوا في حب ذاك السيد *** إبن أبي طالب الممجد
أعني علياً إبن عم المصطفى *** وأظهروا ولاءهم للشرفا

كما جاء هذا في كتاب ( عقود العقيان في ذكر شيء من مباحث القرآن ) للشيخ عبدالله بن سيف بن محمد الكندي ، صفحة 201 .

ونجد أن علماء الإباضية يترضون على عثمان وعلي رضي الله عنهما عند ذكرهم ، نذكر من ذلك مثالاً ما قاله الشيخ أحمد الخليلي:( ... وقرأ بها أربعة من الصحابة رضوان الله تعالى عليهم وهم علي وابن عباس وابن عمر وأنس بن مالك رضي الله تعالى عنهم ..) دور العمانيين في توحيد الأمة -محاضرة مطبوعة في كتيب للشيخ أحمد الخليلي ص 29.ا.ه

وأورد المحرمي نصوصا لأحد فقهاء ومفسري الإباضية وهو الشيخ هود بن محكم الهواري ، منها قوله في تفسير سورة المائدة : " ذكروا عن عثمان بن عفان رضي الله عنه " . وقوله في تفسير سورة النور : " وذكروا عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه " .

وذكر المحرمي مجموعة من أمهات الرسائل في العقيدة المتضمنة لمسألة الولاية والبراءة ، ولم تتتعرض لفتنة الصحابة وما جرى فيها من أحداث :

*رسالة أبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة ( ت 149 هـ )إلى أهل المغرب ، وهي تتعلق بقضايا الولاية والبراءة ، ولم تتعرض الرسالة لفتنة الصحابة .

*رسالة موسى بن أبي جابر الإزكوي ( ت 181 هـ ) ، يتحدث عن الولاية والبراءة ، والموقف من الخوارج والمخالفين ، ولم يتطرق إلى فتنة الصحابة .
*رسالة هارون بن اليمان ( ت 226- 230 هـ ) الموجهة إلى الإمام المهنا بن جيفر ، يذكر فيها اختلافه مع محبوب بن الرحيل في بعض مسائل الولاية والبراءة ، ولم تتعرض الرسالة أيضاً لفتنة الصحابة .

*رسالة أبي عبيدة عبد الحميد الجناوني ( ت 250 ه) إلى أهل المغرب ، تتعلق بقضية الولاية والبراءة ، ولم تتعرض لما جرى بين الصحابة، وغيرها من الرسائل التي تدلل بدلالة واضحة الموقف الرسمي للمؤسسين الأول للمذهب الإباضي وهو عدم الخوض في تلك الأحداث.


وذكر رواية يتحدث فيها العلامة أبو المؤثر عن موسى بن موسى بن علي حيث يقول : ( وإذا قيل لموسى إن عثمان أحدث كذا ، قال مستنكرا : ومن يعلم ذلك ؟!) فهذا دليل على رد أحد علماء الإباضية لمثل تلك الروايات في عثمان بن عفان رضي الله عنه .


السكوت أولى وأسلم


يقول الإمام أبو إسحاق إبراهيم أطفيش -رحمه الله - في تعليقه على كتاب الذهب الخالص للقطب محمد يوسف أطفيش ص62 ما نصه :


"هذا رأي الأكثر واختار الكف عن الخوض في فتن الصحابة الإمام أبو عبيده مسلم رحمه الله كما ذكره الرقيشي الإزكوي في مصباح الظلام عند الكلام على وفد الأصحاب إلى عمر بن عبد العزيز . وأبو مهدي عيسى المليكي في رسالته والبدر الثلاثي في نزهته رحمهم الله . على أن الأحداث عما سلف غير لازم البحث عنها كأحداث الصحابة والفتن وأهلها".


ويقول أيضا في رده على الأستاذ محمَّد بن عقيل العلوي ما يشبه ما سبق فقد جاء في رسالته الصغيرة (النقد الجليل للعتب الجميل ) ما يلي :

"أما ما زعمت من شتم أهل الاستقامة لأبي الحسن علي وأبنائه فمحض اختلاق ".
ويقول في نفس الكتاب : (والأصحاب يتبرؤون تطبيق حكمي الولاية البراءة لا تشهيا، وهما ينطبقان على كلّ فرد مهما عظمت منزلته ما لم يكن من المعصومين ولا معصوم إلاَّ النبي أو الرسول. أمـَّا الصحابة فلهم مزية عظيمة وهي مزية الصحبة والذب عن أفضل الخلق وإراقة دمائهم في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى فيختار الكف عن تلك الحوادث الـمشؤومة").

ويقول بعد أسطرٍ:
(وأيضا لا غبار على من صرح بخطإ المخطئ منهم بدون الشتم والثلب بعد التثبت من ذلك والتبين، وإن أمسك لعموم الأحاديث الواردة فيهم وترك الأمر إلى الله فهو محسن وذلك أولى» ، ويقول أيضًا في نفس الكتاب : "ولم يكن يوما من الأصحاب شتم له أو طعن، اللهمَّ إِلاَّ من بعض الغلاة وهم أفذاذ لا يخلو منهم وسط ولا شعب".


هذا وقد عارض الشيخ أبو سعيد الكدمي-رحمه الله- من تعرض لمسألة الولاية والبراءة في عثمان وعلي رضي الله عنهما ، وكان خطابه شديد اللهجة في ذلك ، حيث يقول :

"فهل يقدر أحد من الخليقة أن يقول : إن الله -تبارك وتعالى - قد كلف عبدا من عبيده من الأولين والآخرين أن يوالي جميع أولياء الله من الأولين والآخرين بأسمائهم وأعيانهم ، أو يعادي جميع أعداء الله بأسمائهم وأعيانهم . أو هل حكم بذلك كتاب الله المستبين ، أو ادعى ذلك محق أو مبطل على رسول من رسل رب العالمين - صلى الله وسلم عليهم أجمعين - ، أو في إجماع المسلمين ، أو يقوم ذلك في حجج العقول من العاقلين ، أن يكون الله - تبارك وتعالى - قد كلف العباد في الولاية والبراءة أن يعادوا له جميع أعدائه بأسمائهم وأعيانهم ، أو يوالوا له جميع أوليائه بأسمائهم وأعيانهم ، هذا ما لا تحتمله العقول ، ويتنافى عن الله - تبارك وتعالى- في أحكام الأصول ، وليس له أساس ، ولا منه محصول ، والله وكيل على ما نقول . "ا.ه أبو سعيد الكدمي ، الإستقامة / الجزء الأول .

فاصل ونواصل........ انتظرونا

التعديل الأخير تم بواسطة : الساعي بتاريخ 27-10-10 الساعة 12:03 AM
  #7  
قديم 26-10-10, 09:07 PM
الصورة الرمزية سلاح الحق
سلاح الحق سلاح الحق غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الجنس: غير محدد
المشاركات: 460
افتراضي

بارك الله فيك اخي الساعي للحق دوما وهذا هو موقفنا وموقف مشائخنا واعلامنا جزاهم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء
واتمنى ان يكف اولئك الناعقين مع كل ناعق والزاعقين مع كل زاعق المشوهين لصورة اهل الحق والاستقامة ان يتبينوا الحق ويتبعوه ولا يدندنوا على اطلال الماضي وصولات الحاضر فان لله جنودا وان قلوا فهم حماة للدين حراسا امناء للعقيدة والشريعة مهما جار عليهم الزمان وطغت عليهم الحكام وغارت عنهم الاوطان وتباعدت عنهم الاعيان فامضوا وسيروا على بركة الله والله تعالى يحرسنا من كيد الكائدين وشر الحاسدين ونهيق المغرضين ....
اللهم ثبتنا على الحق وارزقنا دوما اتباعه وجنبنا الشر والفساد والضلال وارزقنا اجتنابه .... امين ..
__________________
وما ابريء نفسي ان النفس لامارة بالسوء الا ما رحم ربي ..
اللهم فاطر السموات والارض رب كل شيء ومليكه اعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وان اقترف سوءا على نفسي او اجره على مسلم ...
اللهم لا تكلني الى نفسي طرفة عين ولا الى احد من خلقك انك على ما تشاء قدير ,,, اللهم امين ...
  #8  
قديم 26-10-10, 10:58 PM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي

نشكر مرورك,،، وجعلك الله من أسلحة الحق،،، ولا تحزن عليهم
فإن لهذا الدين رجالا ارتضاهم الله لخدمته، وللحق أبطالا أفنوا أعمارهم في نصرته جعلنا الله من حزبه وأنصاره،....

\\

التعديل الأخير تم بواسطة : الساعي بتاريخ 28-10-10 الساعة 08:40 PM
  #9  
قديم 29-10-10, 09:33 PM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي


موقف الإباضية المعتمد من الصحابة الكرام



تنبيه هام

لا ننكر خوض البعض من أصحابنا في فتنة الصحابة والقول فيمن أخطأ منهم ولسنا أول من خاض في هذه الفتنة فقد اختلفت الأمة فيها كلها بل كان أول من خاض فيها الصحابة أنفسهم حينما ثاروا على عثمان وقتل في مأمنه على مسمع من أهل المدينة ولم يحرك أحد ساكنا فلو كان الصحابة راضين عنه لقاموا لنصرته كيف وقد حوصر في بيته شهرا، وما تبع الفتنة من اقتتال بين الصحابة شيء عظيم لا يستهان به فلم العتب على الإباضية فحسب مع ان موقفهم لم يعدو إلا اعتقادا في القلب فقط، وهناك علماء آخرين من كل المذاهب تكلموا في هذه الفتنة وحللوها.

وعلى كل نقول أن هذا لا يمثل الموقف المعتمد الذي عليه جمهور المذهب فهو رأي يمثله صاحبه، وعلى أي حال فإنا نجد لهم مسوغات في ذلك تحكمها ظروف ذلك الوقت، فمن ظهرت له أدلة يقينية توجب تخطأتهم فله الحق في ذلك فهم ليسوا معصومين من الخطأ، وإن تتبعنا جميع كتب الإباضية لرأينا أن تلك الأقوال تمثل نسبة العشر من المائة فهم قلة بينما نرى مؤلفات ورسائل كثيرة ألفت في التاريخ والعقيدة ولم تتعرض لتلك الفتنة وما جرى فيها، بل يخالف البعض ذلك القول ويترضى عليهم وما ذكرناه في السطور السابقة خير دليل على ذلك.

وكل مذهب يمر بمراحل متدرجة في فكره و معتقداته على مر العصور حتى يستتب على أمر، وليس من الإنصاف أن يأتي شخص بنص من كتاب قد ألف منذ قرون وينشره لعامة الناس ويقول لهم انظروا ما يعتقده جميع الإباضية وما يسطرونه من براءة للصحابة، بخبث طوية رغبة في صرف الناس عن أهل الحق، وإنما منهجنا اليوم هو منهج المدرسة الإباضية المؤسسة فنلتزم الوقوف عن تلك الفتنة وعدم الخوض فيها وتلك أمة لها أعمالها وهي "دماء طهر الله منها أسنتنا أفلا نطهر منها ألسنتنا" .

ولو شرق هذا المدعي وغرب لن يجد في كتبنا سبا للصحابة ووصفا بالصفات البذيئة فليس يعدو الأمر مجرد براءة بالقلب لأشخاص معدودين نتيجة لموقف سياسي معين وأخطاء لا ينكرها المخالف لأن العصمة متعذرة فيهم، وإن كان بعض أصحابنا قد تبرأ من بعض الصحابة وهم قلة قليلة لا تذكر فإن ذلك لا يعد شيئا في مقابل ما تلوث به غيرهم بدماءهم الطاهرة فما فعله المنتسبون لبني أمية وغيرهم من بغي وعدوان وقتل للصحابة وسبي لنسائهم في موقعة الحرة وغيرها أفظع جرما وأشد خطرا فلم لا يحاسب أولئك على فعائلهم الشنيعة وينتقد جرمهم، بل تجد الحكم متناقضا باعتبارهم مجتهدين في ذلك ولهم الأجر ويجب الترضي عليهم رغم ما حدث منهم، وفي المقابل لا يعذر أهل النهروان ومن قفى أثرهم بما يضمروه في قلوبهم فقط ويعتبر اجتهادهم خطأ وضلالا مع أن هناك مجموعة من الصحابة قد وافقوهم في رأيهم فأي ميزان هذا؟!.

وقفة تأمل


إذا تأملنا موقف الإباضية من الصحابة وجدنا :



(1) إن الإباضية يكنون للصحابة الاحترام والتقدير ويعتبرونهم الحجة والقدوة ويعترفون لهم بسبق الفضل والخير في أمور عديدة ، ويتمثل موقفهم المعتمد بالاعتدال وعدم الخوض في تلك الأحداث والسكوت أولى للناظر فيها.

(2) إن القول بأن الإباضية يكرهون الصحابة قول لا دليل عليه إذ أن الإباضية يتولون الصحابة بدليل أنهم يترضون ويترحمون عليهم والترضي والترحم هما عين الولاية وكتبهم مليئة بذلك وما نقلناه في الأعلى لخير شاهد.

(3) إن الإباضية يرون الصحابة – رضوان الله عليهم - هم كغيرهم من البشر غير معصومين من الخطأ إذ لم يقم دليل على عصمتهم والخطأ منهم وارد وصحبتهم للنبي شرف لهم إلا أنها لا تشفع لهم عند الله وإلا لسقط التكليف عنهم"ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه".

(4) إن القول بأن الإباضية يقولون عن عثمان : بأنه غير وبدل آخر حياته أثار البدع، يقصد به التشنيع على الإباضية وإلا فإن الإباضية لم يزيدو حرفا واحدا عما ذكرته كتب المشنعين أنفسهم وسطروه بأيديهم وقد نقلوا بعض ذلك من كتبهم ، فلماذا يجعل هذا القول من خصائص المذهب الإباضي، ومع ذلك تجد في مذهبنا من يترضى على عثمان وعلي ويصرفون النظر عن الفتنة بل ويروون عنهم أحاديث في كتبهم المعتمدة ؟!!

(5) إن الإباضية لم يكفروا أحدا من الصحابة ولا أحدا من المسلمين ما دام متأولا ولكنهم يسمون العاصي كافر نعمة بمعنى أنه لم يستخدم هذه النعمة في طاعة الله تعالى عندما أعطاه الله إياها ولكنه يبقى على إسلامه ولا يخرجوه من الدين ولا يحكمون على أحد أبدا أنه في النار إلا ما نص عليه القرآن، وربما استوهم البعض من ذلك وظنوا أن الإباضية كالخوارج يكفرون جميع المسلمين ويخرجوهم من الملة مع أن هذا المصطلح موجود في كتب السنة ويسمونه كفر دون كفر أو كفر أصغر.

(6) إنهم يعتبرون تحكيم الحكمين خطأ ليس لهوى نفس أو مطمع سياسي أو دنيوي وإنما مستند على أدلة واضحة لمن قرأ التاريخ.

(7) إن قول من قال بأن عثمان بن عفان قتل ظلما وعدوانا هو بمثابة من يبني قصرا ويهدم مصرا لأنه برأ واحدا ووجه التهمة إلى عشرات الآلاف من الصحابة إذ أن ما نقل عن أهل المدينة يدل على رضاهم بذلك لما ثبت في كتب التأريخ من كلامهم ، ولما ذكرته كتب التأريخ من الأحداث التي عملها عثمان في الست سنوات الأخيرة ، وطول الحصار عليه بين عدد كبير من الصحابة فلم يحركوا ساكنا من أجل إنقاذه، ولأنهم منعوا من دفنه في البقيع ولم يشيعوا جنازته ، فالقول بقتله ظلما يعني رضا بعض الصحابة بما وقع عليه .

(8) إن القول بأن عثمان منع أهل المدينة من الدفاع عنه ليس بشيء لما ذكر أنه استنجد بمعاوية وهو في الشام فكيف يمنع أهل المدينة من الدفاع عنه ويستنجد بمن في الشام ؟!! بالإضافة إلى أنه ذكر في رسالته لمعاوية عدم رضا أهل المدينة عنه .

(9) إن القول بأنهم كلهم مجتهدون ومصيبون يعتبر نظرة خاطئة لمجريات الأحداث فلو كان الأمر كذلك لتم إخماد نار الفتنة من أصلها ولما اشتعلت كل هذا الاشتعال إلى يومنا هذا، مع ما ثبت أن معاوية لم يخرج لنصرة الدين، وإنما خرج طالبا للإمارة حتى احتال لها وانتزعها من علي، والنبي صلى الله وسلم عليه حكم ببغي وخطأ الفئة الخارجة حين قال "ويح عمار تقتله الفئة الباغية"، وقد ثبت أن من قتل عمار كان من جيش معاوية


(10) يجب احترام الآخرين إذا خالفونا في مسألة الولاية والبراءة : يقول العلامة محمد بن روح الإباضي (ت:ق4) :"وليس في ديننا إنكار على من تولى علي بن أبي طالب إلا على الشريطة، والولاية لعلي بن أبي طالب بشهرة فضله لا يخطئ من تولاه على شهرة فضله لأنه قد صح عندنا أن علي بن أبي طالب كان إماما للمسلمين فمن تولى علي بن أبي طالب لم يحل لنا أن نخطأه ولا نترك ولا يته بل يجب علينا أن نتولاه" قاموس الشريعة ج8 ص267

ويقول الإمام أبو سعيد الكدمي : "وكذلك أنت لا يحل لك أن تبرأ من المسلمين إذ قد برؤوا من علي بن أبي طالب بما قد ظهر إليهم من حدثه وغاب عنهم من صحة أمره" المعتبر ج2 ص43

(11) محاولة التخلص من ظاهرة التقديس أو التناقض في المنهج والموضوعية أمر مطلوب فالبعض تبنى عدالة جميع الصحابة وأنهم في الجنة إلا أنهم في الوقت نفسه يمارسون أقص أنواع الثلب والتنقيص من الصحابة الذين ثاروا على عثمان وفي الذين خرجوا على علي بن أبي طالب، ونجد البعض جرح جميع الصحابة وتبرأ منهم إلا من كان من أهل البيت أو كان مناصرا لأهل البيت مع أن القرآن قد أثنى على جمع كبير من الصحابة.



خلاصة البحث:



يتضح لنا من خلال القواعد الكلية التي حددها الإباضية في التعامل مع قضايا الولاية والبراءة أن الأصل في الشخصيات التاريخية هو الإمساك عنها وعدم التنقيب عن أخطائها، وهذه النتيجة تعكس موقف المدرسة الفقهية الإباضية الأولى التي أسسها جابر بن زيد-رضي الله عنه- وتلامذته أبوعبيدة والربيع، وقد توقف قبلهم عن الخوض فيها بعض الصحابة كعبدالله بن عمر وسعد بن أبي وقاص وزيد بن ثابت وبعض الأنصار..

إن قضية الصحابة ينبغي الكف عن ذكرها واتباع قول الله تعالى : " تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون "البقرة 134 واتباع قوله – صلى الله عليه وسلم – " إذا وصلتم أصحابي فكفوا " ، وما كنت لأكتب كلمة واحدة في هذا المختصر عن هذه القضية لولا أن زُجّ بنا في ذلك زجّا حيث جعلت قضية تشنيع على المذهب الإباضي وإظهاره بالانحراف ليظهر المشنعون أنهم على الحق وغيرهم على باطل .

فليس من ديننا الشتم ولا اللعن ولا التشهير ، هذا إذا كان في غير الصحابة فكيف بصحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الذين هم خير البشر بعد الأنبياء والصديقين .

وفي هذا الموضوع يقول العلامة نور الدين السالمي – رحمه الله - :

نحن الألى نسكت عما قد مضى * ولا نعد الشـتم دينا يرتضى
ومـا ذكـرتـه بهـذا الـنظم * لم يك بالسـب ولا بـالشتم
لكنه كـشـف لأصـل الأمـر* ليظهر المخطئ من ذي العذر
نقول تـلك أمـة وقـد خلـت * وكل فرقة لها مـا كسـبت
وديـنـنـا لـم يـتوقـفـنـا * لشتم مـن ضـل فنـشـتمنا
وفي صنوف طاعـة الرحمـن * شغل عن الفضـول باللسـان
يلزمنا أن نـنكـرن المـنكرا * وما يزيـد لـم يكـن ليذكرا
لو كـان الاعـتقاد موقوفا على * ذكـر المضلـين إذن تـطوّلا
وامتـلأت مجـلـدات العـلم * بالسب والشـتم لأهل الظـلم
هيهات لـيـس ذاك عندنا بشي * بل فعـله يعـرف عندنا بغيّ
___________
جاهلنا لا يعـرف الخـلافا * بينـهم حتـى المـمات وافا
وعالم بالاخـتلاف يمضي * في السر ما يلزمه من فرض
خوفا من الجهال أن يقولوا ما لم يكـن لهـم بـه دخول
هم منعوا بأن يقول الجاهل * ما لـم يكـن له بعلم حاصل
إن سمعوا من جـاهل مقالا * بغير علـم أنـكـروه حـالا
قالوا فإن العلما قـد حكموا * في ذاك بالـذي قـد عـلموا
وأنت إن علمت مثل علمهم * جاز لك الحكـم بمثل حكمهم
وذاك للقيـام بالواجب من * معنى البراءة الذي كان زُكن
وإن جهلت فرضك الوقوف * وهو سبـيل عنـدنا معروف
وكان مـن قولهم لا تبحثن * عـن حـدث لأجل منه تبرأن
لأنه تجسـس مـمـنـوع * لا يفعلنه عنـدنا المـطيـع
وقد تناسوا أمر ذاك الحدث * من قولهم لا تبحثن لا تبحث
فما مضـى قبلك لو بساعة * فدعه ليس البحث عنه طاعة

وفي نهاية البحث لا نقول إلا كما قال أصحابنا "تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون" وأنصح كل من افترى على الإباضية ودلس ولفق لهم زورا هذه التهم دون نظرة كلية لما هو المعتمد عندهم أنصحه بالتوبة وتصحيح ما فعل ومراجعة نفسه قبل أن يقف أمام ربه ويسأله عما اجترم فلا تغني عنه فرقته ولا شيعته شيئا {يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها وتوفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون}.



......
  #10  
قديم 30-10-10, 12:19 PM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي

بعدما اتضحت معالم الحقيقة الآن... نريد تعليقا من الإخوة السنة أم أنهم لا يحبون ظهور الحق {ويكتمون الحق وهم يعلمون}..........
  #11  
قديم 30-10-10, 01:59 PM
اكسير الحياة اكسير الحياة غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مرسى الأحبة
الجنس: أنثى
المشاركات: 784
افتراضي

بارك الله فيك أخي الساعي
ورضي الله عن صحابةِ أحمد ..

اطمأنَّ قلبي ..

مودتي
__________________
{ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّآ أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَـٰكِنَّ عَذَابَ ٱللَّهِ شَدِيدٌ }

لقد دُفنت سعادةُ الإسلامِ والإيمان في أكفان عُمر

ربي أسألك نظرةً في المنام إلى أمِّ المؤمنين عَائشة
  #12  
قديم 30-10-10, 07:59 PM
الصورة الرمزية النور الساطع
النور الساطع النور الساطع غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الخوض سيتي - وصحار سيتي
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,476
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اكسير الحياة مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي الساعي
ورضي الله عن صحابةِ أحمد ..

اطمأنَّ قلبي ..

مودتي
الحمد لله

أردتُ كثيراً أن أشير إلى تلك النقاط في مداخلات سابقة ولكني كسول جداً للأسف .. وأعجبتني محاورات الإخوة ..
__________________



تابعوا على ملاذي .. سلسلة أدب الزمان

http://alharah2.net/alharah/t44179.html#post843619

*****************************

[للأبطال فقط .. تصفيات كأس رمضان واستراتيجيات المشاركة للوصول الى النهائيات ]

http://alharah2.net/alharah/t44203.html#post844062
:
  #13  
قديم 30-10-10, 09:05 PM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اكسير الحياة مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي الساعي
ورضي الله عن صحابةِ أحمد ..

اطمأنَّ قلبي ..

مودتي
سلمك الله أختي إكسير الحياة.. ورضي الله عن الصحابة الكرام..

هذا ما كنا نرجوه منك.. نتمنى أن تطمئن قلوب الجميع كما اطمأن قلبك..

فنحن لا نحمل حقدا على صحابة أحمد.. فهم جميعا في قلوبنا.. فرضي الله عنهم وأرضاهم..
  #14  
قديم 30-10-10, 09:09 PM
اكسير الحياة اكسير الحياة غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مرسى الأحبة
الجنس: أنثى
المشاركات: 784
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النور الساطع مشاهدة المشاركة
الحمد لله

أردتُ كثيراً أن أشير إلى تلك النقاط في مداخلات سابقة ولكني كسول جداً للأسف .. وأعجبتني محاورات الإخوة ..
كسول

شكرا لك النور الساطع
أنارَ اللهُ قلوبَنا بحب محمدٍ وصحبه
__________________
{ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّآ أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَـٰكِنَّ عَذَابَ ٱللَّهِ شَدِيدٌ }

لقد دُفنت سعادةُ الإسلامِ والإيمان في أكفان عُمر

ربي أسألك نظرةً في المنام إلى أمِّ المؤمنين عَائشة
  #15  
قديم 30-10-10, 09:12 PM
الصورة الرمزية هبة السماء
هبة السماء هبة السماء غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: **السماء**
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,605
افتراضي

هذا الموضوع انا كتبته في السبلة واخذت كثيرا منه من كتاب الاباضية بين الفرق الاسلامية!
__________________
انا امراة كالماس لا تفقد صلابتها حتى وأن غطاها غبار الزمن
" إن أفضل الأشياءأعاليها, وأعلى الرجال ملوكها، وأفضل الملوك أعمها نفعا، وخير الأزمنة أخصبها،وأفضل الخطباء أصدقها.
الصدق منجاة والكذب مهواةوالشر لجاجة والحزم مركب صعب والعجز مركب وطيء.
آفةالرأي الهوى، والعجز مفتاح الفقر، وخير الأمور الصبر. حسن الظن ورطة وسوء الظن عصمة، إصلاح فساد الرعية خير من إصلاح فساد الراعي, من فسدت بطانته كان كالغاص بالماء.
http://lissaralsinawi.blogspot.com/
  #16  
قديم 30-10-10, 09:14 PM
اكسير الحياة اكسير الحياة غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: مرسى الأحبة
الجنس: أنثى
المشاركات: 784
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الساعي مشاهدة المشاركة
سلمك الله أختي إكسير الحياة.. ورضي الله عن الصحابة الكرام..

هذا ما كنا نرجوه منك.. نتمنى أن تطمئن قلوب الجميع كما اطمأن قلبك..

فنحن لا نحمل حقدا على صحابة أحمد.. فهم جميعا في قلوبنا.. فرضي الله عنهم وأرضاهم..
أحيانا نقع تحت التأثير فـ تروادنا الشكوك
ولكن يأبى الحقُ إلا أن يشق طريقه إلى القلوب

بوركت بوركت
__________________
{ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ ٱلسَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّآ أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى ٱلنَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَـٰكِنَّ عَذَابَ ٱللَّهِ شَدِيدٌ }

لقد دُفنت سعادةُ الإسلامِ والإيمان في أكفان عُمر

ربي أسألك نظرةً في المنام إلى أمِّ المؤمنين عَائشة
  #17  
قديم 30-10-10, 09:39 PM
الصورة الرمزية النور الساطع
النور الساطع النور الساطع غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الخوض سيتي - وصحار سيتي
الجنس: ذكر
المشاركات: 5,476
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أليسار مشاهدة المشاركة
هذا الموضوع انا كتبته في السبلة واخذت كثيرا منه من كتاب الاباضية بين الفرق الاسلامية!
ما شاء الله ..

جهد مبارك وجميل .. عموماً قال صاحب الموضوع أنه موضوعه منقول
__________________



تابعوا على ملاذي .. سلسلة أدب الزمان

http://alharah2.net/alharah/t44179.html#post843619

*****************************

[للأبطال فقط .. تصفيات كأس رمضان واستراتيجيات المشاركة للوصول الى النهائيات ]

http://alharah2.net/alharah/t44203.html#post844062
:
  #18  
قديم 30-10-10, 09:45 PM
الصورة الرمزية هبة السماء
هبة السماء هبة السماء غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: **السماء**
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,605
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النور الساطع مشاهدة المشاركة
ما شاء الله ..

جهد مبارك وجميل .. عموماً قال صاحب الموضوع أنه موضوعه منقول
لم اشكك في امانة صاحب الموضوع اخي النور الساطع فلقد قرأت ماقال!
فجزاءه الله خير الجزاء!
__________________
انا امراة كالماس لا تفقد صلابتها حتى وأن غطاها غبار الزمن
" إن أفضل الأشياءأعاليها, وأعلى الرجال ملوكها، وأفضل الملوك أعمها نفعا، وخير الأزمنة أخصبها،وأفضل الخطباء أصدقها.
الصدق منجاة والكذب مهواةوالشر لجاجة والحزم مركب صعب والعجز مركب وطيء.
آفةالرأي الهوى، والعجز مفتاح الفقر، وخير الأمور الصبر. حسن الظن ورطة وسوء الظن عصمة، إصلاح فساد الرعية خير من إصلاح فساد الراعي, من فسدت بطانته كان كالغاص بالماء.
http://lissaralsinawi.blogspot.com/
  #19  
قديم 30-10-10, 10:28 PM
الساعي الساعي غير متواجد حالياً
راعي الحارة
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 104
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أليسار مشاهدة المشاركة
هذا الموضوع انا كتبته في السبلة واخذت كثيرا منه من كتاب الاباضية بين الفرق الاسلامية!
أهلا عزيزي إليسار..قد ذكرت في أول المقدمة أن معظمه منقول من السبلة 2007 وقد أخذ صاحبه مضمونه من كتب الشيخ معمر، .. فإن كنت بمعرف سيف.... فأنت هو!
مع أني قد اطلعت على هذا المضمون سابقا ولم أجد نسخة الكترونية آخذها منه فكنت نعم المعين.. عموما تشكراتي على جهدك المبارك وسعيك الدؤوب، ولو طعمته بتعليقات من عندك وردود كان سيزدهي أكثر، وقد كان نوعا ما مبعثرا لذا أضفت إليه جزءا كبيرا من غير ما كتبت وقمت بتصنيفه وتزيينه وترتيبه على أبواب ولعلك لاحظت ذلك، وبخاصة في الجزءين الأول والأخير..
تحياتي
  #20  
قديم 31-10-10, 06:18 PM
الصورة الرمزية هبة السماء
هبة السماء هبة السماء غير متواجد حالياً
عميد الحارة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: **السماء**
الجنس: أنثى
المشاركات: 4,605
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الساعي مشاهدة المشاركة
أهلا عزيزي إليسار..قد ذكرت في أول المقدمة أن معظمه منقول من السبلة 2007 وقد أخذ صاحبه مضمونه من كتب الشيخ معمر، .. فإن كنت بمعرف سيف.... فأنت هو!
مع أني قد اطلعت على هذا المضمون سابقا ولم أجد نسخة الكترونية آخذها منه فكنت نعم المعين.. عموما تشكراتي على جهدك المبارك وسعيك الدؤوب، ولو طعمته بتعليقات من عندك وردود كان سيزدهي أكثر، وقد كان نوعا ما مبعثرا لذا أضفت إليه جزءا كبيرا من غير ما كتبت وقمت بتصنيفه وتزيينه وترتيبه على أبواب ولعلك لاحظت ذلك، وبخاصة في الجزءين الأول والأخير..
تحياتي
بارك الله فيك اخي الكريم!
اولا : انا امرأة ولست رجلا!
ثانيا: انا طرحت الموضوع في السبلة ولكنني لست انا صاحبة المعرف سيف !طبيعي!
ولكنه الموضوع نفسه ولعل سيف قد نقل عني لانني كتبت غالبية مادة الموضوع من كتاب الاباضية بين الفرق الاسلامية واحسب ان الدكتور زكريا قد نقل عن الشيخ علي يحيى معمر!
هذا والله اعلم!
__________________
انا امراة كالماس لا تفقد صلابتها حتى وأن غطاها غبار الزمن
" إن أفضل الأشياءأعاليها, وأعلى الرجال ملوكها، وأفضل الملوك أعمها نفعا، وخير الأزمنة أخصبها،وأفضل الخطباء أصدقها.
الصدق منجاة والكذب مهواةوالشر لجاجة والحزم مركب صعب والعجز مركب وطيء.
آفةالرأي الهوى، والعجز مفتاح الفقر، وخير الأمور الصبر. حسن الظن ورطة وسوء الظن عصمة، إصلاح فساد الرعية خير من إصلاح فساد الراعي, من فسدت بطانته كان كالغاص بالماء.
http://lissaralsinawi.blogspot.com/
 

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 02:55 PM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd