ss

معالي وزير المكتب السلطاني يتحدث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    232

    افتراضي معالي وزير المكتب السلطاني يتحدث

    علي بن ماجد يتحدث: السلطنة معرضة لتحديات امنية


    مسقط في 13 نوفمبر/العمانية/ قال معالي الفريق اول علي بن ماجد المعمري وزير المكتب السلطاني ان يوم الثامن عشر من نوفمبر من كل عام هو من الايام الخالدة في تاريخ الذاكرة العمانية فهو يمنحنا عزا وفخرا لما تحقق من منجزات عظام على مدى اربعين عاما مضت ويدفع بالعزيمة والاصرار نحو تحقيق المزيد من التطور والنماء. ورفع معاليه اسمى ايات التهاني والولاء والعرفان للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم/حفظه الله ورعاه/ بمناسبة العيد الوطني الاربعين المجيد سائلا المولى عز وجل ان يحفظ جلالته ذخرا وفخرا لعمان وشعبها وان يديم عليه نعمة الصحة والهناء.. معاهدين جلالته ان نكون جنودا مخلصين لهذا الوطن العزيز وسلطانه المفدى ماضين قدما في المحافظة على امنه وصون منجزاته والدفاع عنه.
    واضاف معاليه في حديث لوكالة الانباء العمانية ان المتتبع للسياسة التي انتهجتها السلطنة خلال الاربعين عاما الماضية يجد ان التوازن يتجلى في مختلف جوانب التنمية من بداية عهد النهضة المباركة حتى يومنا هذا.. مضيفا ان الاهتمام ببناء الانسان كان واضحا منذ البداية من خلال نشر مظلة التعليم في كافة ربوع البلاد ومن ثم تدريبه وتأهيله ليأخذ موقعه في مختلف ميادين الحياة. واوضح معالي الفريق اول علي بن ماجد المعمري ان العمل الوطني قد سار بالتوازي من بناء دولة القانون والمؤسسات للوصول الى الهدف المنشود وهو الدولة العصرية الحديثة.. مؤكدا ان تحقيق الامن والاستقرار مطلب رئيسي لنجاح اقتصاديات الدول والحفاظ على منجزاتها.. منوها الى ان جلالة السلطان المعظم/ حفظه الله ورعاه/ قد اولى لهذا الجانب اهمية قصوى فاستنهضت الاجهزة الامنية للقيام بالدور المنوط بها.. كما عمد القائمون بالمجال الاقتصادي على تطوير هذا القطاع لتصل السلطنة الى ما وصلت اليه الان. واكد معاليه في حديثه على ان السلطنة جزء من هذا العالم فهي معرضة للعديد من التحديات الامنية سواء كانت فردية او جماعية وغيرها الى جانب الاوضاع الاقليمية المحيطة.. مشيرا الى ان الاستراتيجية التي تعمل بموجبها الاجهزة الامنية في السلطنة قائمة على اساس درء الاخطار ومحاولة تجنبها والحد من احتمالات وقوعها. كما اكد معاليه ان هذا الامر يتطلب عملا متواصلا من البحث والتقصي والتقييم ووفق آليات وخطط وتنسيق مستمر لضمان السيطرة الفاعلة مع الحرص على ان يتم كل ذلك بهدوء دون ان يؤثر على الحياة الآمنة والمستقرة للمواطن والمقيم على هذه الارض الطيبة. واشار معالي الفريق اول وزير المكتب السلطاني الى ان جلالة السلطان المعظم/ حفظه الله ورعاه/ قد وضع الانسان على رأس اولويات التنمية والرقي به يتطلب كفالة جميع حقوقه وحرياته وهو ما نص عليه النظام الاساسي للدولة والذي من خلاله انبثقت العديد من الانظمة والقوانين التي تحفظ للمواطن والمقيم حقوقهم وحرياتهم واعطائهم المساحة الكافية للتعبير عن آرائهم وافكارهم دون التعدي على حرية الاخرين وانشاء لجنة مستقلة تعنى بحقوق الانسان ودعم الجمعيات والنقابات
    المهتمة بهذا الشأن.. منوها معاليه الى ان حكومة السلطنة قد قامت بالتوقيع على المعاهدات والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان. وبين معاليه ان التحديات الامنية اصبحت تشكل عبئا على كثير من دول العالم لارتباطها المباشر بمجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. موضحا ان الصعوبات الحقيقية تكمن في سرعة انتقال هذه التحديات من دولة الى اخرى فالعالم كما يقال قرية صغيرة والسلطنة بطبيعة الحال ليست بمعزل عن تلك الاحداث. واكد معاليه على ان السياسة المتزنة التي انتهجتها السلطنة طوال السنوات الماضية جنبتها ولله الحمد الكثير من الاخطار.. كما ان حرص المواطن العماني ومساهمته الفاعلة وتعاونه مع اجهزة الامن التي تستحق الاشادة والتقدير كان له الدور البارز في تحقيق ذلك. وقال معالي الفريق اول علي بن ماجد المعمري ان السلطنة انطلاقا من المبادئ الراسخة التي ارسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم/ حفظه الله ورعاه/ قد انتهجت سياسة خارجية معتدلة ومتوازنة في تعاملها مع كافة الاحداث والمتغيرات في المنطقة والعالم اجمع كما حافظت على علاقاتها مع سائر الدول والشعوب على اساس الاحترام المتبادل
    والمصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير ورفض تدخل الغير في شؤون عمان الداخلية مما اكسبها مصداقية لدى مختلف دول العالم واهلها للقيام بادوار فاعلة في كثير من القضايا وتقريب وجهات النظر بين الاطراف المختلفة وتغليب لغة الحوار بما يساهم في تحقيق الاستقرار والتعايش السلمي بين الشعوب.
    واردف معاليه ان الانسان العماني جبل على الانتماء والولاء للوطن وطاعة ولي الامر.. مؤكدا ان الاجيال السابقة غرست هذه القيم في ابنائها والاجيال القادمة سيرثون ارثهم الحضاري والاخلاقي من ابائهم واجدادهم.. مشيرا الى انه لابد من التذكير بين الحين والاخر بتلك القيم وتكريس حب الوطن والولاء للسلطان لاسيما مع تطور الحياة وتشعبها والانفتاح على ثقافات العالم المختلفة. واوضح معاليه ان الاسرة والمدرسة والمجتمع والاعلام جهات معنية بالدرجة الاولى في غرس تلك المفاهيم في النشء لتبيان معانيها وذلك لما للوطنية والانتماء من دور هام في المحافظة على مكتسبات الوطن ومقدراته. واختتم معالي الفريق اول علي بن ماجد المعمري وزير المكتب السلطاني حديثه لوكالة الانباء العمانية بالتأكيد على ان ما تحقق من تنمية ومنجزات في شتى مجالات الحياة في السلطنة في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم/ حفظه الله ورعاه/ هو ثروة للوطن وحق شرعي للاجيال القادمة من ابنائه .. معاهدين جلالة السلطان المعظم القائد الاعلى للقوات المسلحة بان نكون جنودا اوفياء مخلصين وقلعة شامخة منيعة تتحطم على اسوارها اطماع من تسول له نفسه الاضرار بأمن الوطن ووحدته ومنجزاته.. داعيا المولى عز وجل بان يحفظ جلالة السلطان المعظم بموفور الصحة والعمر المديد.

    http://www.omannews.gov.om/ona/newsD...p?newsID=40532

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    313

    افتراضي

    كلام متكرر كل مرة من الجميع
    توقيع
    أنا احُب القائد .... لكن ، لايمكن أن احبه أكثر من وطني
    ولا يمكن أن أراه وطني
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    زورونا في موقع كل عماني العمانية نت

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    317

    افتراضي

    . واكد معاليه في حديثه على ان السلطنة جزء من هذا العالم فهي معرضة للعديد من التحديات الامنية سواء كانت فردية او جماعية وغيرها الى جانب الاوضاع الاقليمية المحيطة..

    . كما اكد معاليه ان هذا الامر يتطلب عملا متواصلا من البحث والتقصي والتقييم ووفق آليات وخطط وتنسيق مستمر لضمان السيطرة الفاعلة مع الحرص على ان يتم كل ذلك بهـدوء دون ان يؤثر على الحياة الآمنة والمستقرة للمواطن والمقيم على هذه الارض الطيبة.


    واشار معالي الفريق اول وزير المكتب السلطاني الى ان جلالة السلطان المعظم/ حفظه الله ورعاه/ قد وضع الانسان على رأس اولويات التنمية والرقي به يتطلب كفالة جميع حقوقه وحرياته وهو ما نص عليه النظام الاساسي للدولة والذي من خلاله انبثقت العديد من الانظمة والقوانين التي تحفظ للمواطن والمقيم حقوقهم وحرياتهم واعطائهم المساحة الكافية للتعبير عن آرائهم وافكارهم دون التعدي على حرية الاخرين وانشاء لجنة مستقلة تعنى بحقوق الانسان ودعم الجمعيات والنقابات المهتمة بهذا الشأن..


    منوها معاليه الى ان حكومة السلطنة قد قامت بالتوقيع على المعاهدات والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان.

  4. #4

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوسفيان مشاهدة المشاركة
    علي بن ماجد يتحدث: السلطنة معرضة لتحديات امنية


    مسقط في 13 نوفمبر/العمانية/ قال معالي الفريق اول علي بن ماجد المعمري وزير المكتب السلطاني ان يوم الثامن عشر من نوفمبر من كل عام هو من الايام الخالدة في تاريخ الذاكرة العمانية فهو يمنحنا عزا وفخرا لما تحقق من منجزات عظام على مدى اربعين عاما مضت ويدفع بالعزيمة والاصرار نحو تحقيق المزيد من التطور والنماء. ورفع معاليه اسمى ايات التهاني والولاء والعرفان للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم/حفظه الله ورعاه/ بمناسبة العيد الوطني الاربعين المجيد سائلا المولى عز وجل ان يحفظ جلالته ذخرا وفخرا لعمان وشعبها وان يديم عليه نعمة الصحة والهناء.. معاهدين جلالته ان نكون جنودا مخلصين لهذا الوطن العزيز وسلطانه المفدى ماضين قدما في المحافظة على امنه وصون منجزاته والدفاع عنه.

    واضاف معاليه في حديث لوكالة الانباء العمانية ان المتتبع للسياسة التي انتهجتها السلطنة خلال الاربعين عاما الماضية يجد ان التوازن يتجلى في مختلف جوانب التنمية من بداية عهد النهضة المباركة حتى يومنا هذا.. مضيفا ان الاهتمام ببناء الانسان كان واضحا منذ البداية من خلال نشر مظلة التعليم في كافة ربوع البلاد ومن ثم تدريبه وتأهيله ليأخذ موقعه في مختلف ميادين الحياة. واوضح معالي الفريق اول علي بن ماجد المعمري ان العمل الوطني قد سار بالتوازي من بناء دولة القانون والمؤسسات للوصول الى الهدف المنشود وهو الدولة العصرية الحديثة.. مؤكدا ان تحقيق الامن والاستقرار مطلب رئيسي لنجاح اقتصاديات الدول والحفاظ على منجزاتها.. منوها الى ان جلالة السلطان المعظم/ حفظه الله ورعاه/ قد اولى لهذا الجانب اهمية قصوى فاستنهضت الاجهزة الامنية للقيام بالدور المنوط بها.. كما عمد القائمون بالمجال الاقتصادي على تطوير هذا القطاع لتصل السلطنة الى ما وصلت اليه الان. واكد معاليه في حديثه على ان السلطنة جزء من هذا العالم فهي معرضة للعديد من التحديات الامنية سواء كانت فردية او جماعية وغيرها الى جانب الاوضاع الاقليمية المحيطة.. مشيرا الى ان الاستراتيجية التي تعمل بموجبها الاجهزة الامنية في السلطنة قائمة على اساس درء الاخطار ومحاولة تجنبها والحد من احتمالات وقوعها. كما اكد معاليه ان هذا الامر يتطلب عملا متواصلا من البحث والتقصي والتقييم ووفق آليات وخطط وتنسيق مستمر لضمان السيطرة الفاعلة مع الحرص على ان يتم كل ذلك بهدوء دون ان يؤثر على الحياة الآمنة والمستقرة للمواطن والمقيم على هذه الارض الطيبة. واشار معالي الفريق اول وزير المكتب السلطاني الى ان جلالة السلطان المعظم/ حفظه الله ورعاه/ قد وضع الانسان على رأس اولويات التنمية والرقي به يتطلب كفالة جميع حقوقه وحرياته وهو ما نص عليه النظام الاساسي للدولة والذي من خلاله انبثقت العديد من الانظمة والقوانين التي تحفظ للمواطن والمقيم حقوقهم وحرياتهم واعطائهم المساحة الكافية للتعبير عن آرائهم وافكارهم دون التعدي على حرية الاخرين وانشاء لجنة مستقلة تعنى بحقوق الانسان ودعم الجمعيات والنقابات
    المهتمة بهذا الشأن.. منوها معاليه الى ان حكومة السلطنة قد قامت بالتوقيع على المعاهدات والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان. وبين معاليه ان التحديات الامنية اصبحت تشكل عبئا على كثير من دول العالم لارتباطها المباشر بمجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. موضحا ان الصعوبات الحقيقية تكمن في سرعة انتقال هذه التحديات من دولة الى اخرى فالعالم كما يقال قرية صغيرة والسلطنة بطبيعة الحال ليست بمعزل عن تلك الاحداث. واكد معاليه على ان السياسة المتزنة التي انتهجتها السلطنة طوال السنوات الماضية جنبتها ولله الحمد الكثير من الاخطار.. كما ان حرص المواطن العماني ومساهمته الفاعلة وتعاونه مع اجهزة الامن التي تستحق الاشادة والتقدير كان له الدور البارز في تحقيق ذلك. وقال معالي الفريق اول علي بن ماجد المعمري ان السلطنة انطلاقا من المبادئ الراسخة التي ارسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم/ حفظه الله ورعاه/ قد انتهجت سياسة خارجية معتدلة ومتوازنة في تعاملها مع كافة الاحداث والمتغيرات في المنطقة والعالم اجمع كما حافظت على علاقاتها مع سائر الدول والشعوب على اساس الاحترام المتبادل
    والمصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير ورفض تدخل الغير في شؤون عمان الداخلية مما اكسبها مصداقية لدى مختلف دول العالم واهلها للقيام بادوار فاعلة في كثير من القضايا وتقريب وجهات النظر بين الاطراف المختلفة وتغليب لغة الحوار بما يساهم في تحقيق الاستقرار والتعايش السلمي بين الشعوب.
    واردف معاليه ان الانسان العماني جبل على الانتماء والولاء للوطن وطاعة ولي الامر.. مؤكدا ان الاجيال السابقة غرست هذه القيم في ابنائها والاجيال القادمة سيرثون ارثهم الحضاري والاخلاقي من ابائهم واجدادهم.. مشيرا الى انه لابد من التذكير بين الحين والاخر بتلك القيم وتكريس حب الوطن والولاء للسلطان لاسيما مع تطور الحياة وتشعبها والانفتاح على ثقافات العالم المختلفة. واوضح معاليه ان الاسرة والمدرسة والمجتمع والاعلام جهات معنية بالدرجة الاولى في غرس تلك المفاهيم في النشء لتبيان معانيها وذلك لما للوطنية والانتماء من دور هام في المحافظة على مكتسبات الوطن ومقدراته. واختتم معالي الفريق اول علي بن ماجد المعمري وزير المكتب السلطاني حديثه لوكالة الانباء العمانية بالتأكيد على ان ما تحقق من تنمية ومنجزات في شتى مجالات الحياة في السلطنة في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم/ حفظه الله ورعاه/ هو ثروة للوطن وحق شرعي للاجيال القادمة من ابنائه .. معاهدين جلالة السلطان المعظم القائد الاعلى للقوات المسلحة بان نكون جنودا اوفياء مخلصين وقلعة شامخة منيعة تتحطم على اسوارها اطماع من تسول له نفسه الاضرار بأمن الوطن ووحدته ومنجزاته.. داعيا المولى عز وجل بان يحفظ جلالة السلطان المعظم بموفور الصحة والعمر المديد.

    http://www.omannews.gov.om/ona/newsD...p?newsID=40532
    الفقرة المعلمة بالاحمر هي الجديد والمهم في التصريح ويستحق الوقوف عنده ومقارنته بالاحداث الاخيرة واما البقية فهي طابع البيانات الصحفية المعتادة في هذا الوقت من كل عام تقريبا .
    توقيع

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    659

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Wahiba Sands مشاهدة المشاركة
    الفقرة المعلمة بالاحمر هي الجديد والمهم في التصريح ويستحق الوقوف عنده ومقارنته بالاحداث الاخيرة واما البقية فهي طابع البيانات الصحفية المعتادة في هذا الوقت من كل عام تقريبا .
    ولعل الألفتَ من ذلك قول معاليه :

    معاهدين جلالة السلطان المعظم القائد الاعلى للقوات المسلحة بان نكون جنودا اوفياء مخلصين وقلعة شامخة منيعة تتحطم على اسوارها اطماع من تسول له نفسه الاضرار بأمن الوطن ووحدته ومنجزاته.. داعيا المولى عز وجل بان يحفظ جلالة السلطان المعظم بموفور الصحة والعمر المديد.
    توقيع
    **

    * لتهنــأ بمـــا حُــــــــزت مـــــــن منصــــبٍ *** كريمٍ له أنت تستـــــوجب
    ومـن أجــل ذلك يـــا سيـــ( قــابـوس )ــــدي *** يُهنأ بقاعاتك المنصب
    *
    **

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •