ss

مقدّمة تعريفيّة في العرفان الاسلامي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    332

    افتراضي مقدّمة تعريفيّة في العرفان الاسلامي

    ماهو العرفان؟

    العرفان باختصار هو علم المعرفة بالله سبحانه وتعالى (1)، وينقسم الى قسمين: عرفان نظري وعرفان عملي.

    ماهي غاية العارف؟

    الغاية التي يبتغيها العارف هي الوصول إلى مقام من لا يرى في الوجود غيره (تعالى) أي أن العارف يريد أن يصل إلى مرتبة "فأينما تولّوا فثمّ وجه الله"، يريد أن يصل إلى مقام فيه يرى الله أقرب الى الانسان من نفسه لانه تعالى يحول بين المرء ونفسه.

    والخلاصة، أن العارف السالك إلى الله يريد أن يصل إلى مقام "لا يزال العبد يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ولسانه الذي ينطق به ويده التي يبطش بها" (2)

    ماهو العرفان النظري؟

    العرفان النظري هو فرع من فروع المعرفة الإنسانية التي تحاول أن تعطي تفسيرا كاملا عن الوجود ونظامه... ويمكن تحصيل هذه المعرفة من خلال دراسة كتب الحكمة والفلسفة الإسلامية (3)، الا أن هناك فرقا بين الفلسفة والعرفان النظري سنوضحه فيما سيأتي.

    ماهو العرفان العملي؟

    العرفان العملي عبارة عن علاقة الانسان وواجباته تجاه نفسه والكون وخالقه، وبذلك يكون العرفان - العملي - كالأخلاق أي أنه علم عملي ولكن مع فارق سنبينه فيما بعد، وهذا القسم من العرفان يسمى بـ (علم السير والسلوك) الذي يتعرّض الى بيان البداية التي ينبغي على السالك أن يخطوها للوصول الى (التوحيد) الذي هو قمّة الانسانيّة المنيعة، والمنازل والمراحل التي يجتازها في طريقه، والحالات التي تعرض له في هذه المراحل. (4)

    العارف يريد الوصول الى التوحيد، فهل هناك فرق بين توحيد العارف وتوحيد عامّة الناس؟

    طبعا هناك فارق كبير بين التوحيد الذي يراه العارف قمّة الانسانية المنيعة والغاية القصوى التي ينتهي اليها في سيره وسلوكه، والتوحيد الذي يراه عامّة الناس، بل الذي يؤمن به الفيلسوف أيضا... فانّ توحيد العارف يعني أن الموجود الحقيقي منحصر بالله تعالى، فكل ما سواه ليس سوى (ظلال)، فليس هناك شيء سوى الله تعالى. والذين يخالفون العرفاء لايرضون هذه المرحلة من التوحيد بل يرونها أحيانا كفرا والحادا، الا أن العرفاء يرونها هي التوحيد الحقيقي، وأن كل ماسواه لايخلو من شائبة الشرك. (5)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    (1) منتديات المعارف الحكمية / ماهو العرفان؟
    (2) مركز الأبحاث العقائدية / العرفان.
    (3) المصدر السابق.
    (4) مدخل الى العلوم الاسلامية / الشهيد مرتضى المطهري / العرفان ص 60.
    (5) المصدر السابق ص 61.
    توقيع
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن

    مدونتي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    332

    افتراضي

    ماهو الفرق بين العرفان العملي وعلم الأخلاق؟

    هناك صله وثيقة بين العرفان العملي وعلم الأخلاق، هذه الصلة تتجلى في أن كليهما يسعى أن يصل بالإنسان إلى الكمال وتخليصه من قيود وأغلال المادة والصفات الذميمة، وتزويده بالمعنويات والصفات الجميلة، ولكن هناك فارق بين العلمين نوجزه فيما يلي:

    1- العرفــان العملي يهتم بعــلاقة الإنسان مـع نفسه ومجتمعه الذي يعيش فيه ومع (الله) خالقه ومبدأ وجوده، مع التركيز وإعطاء الأهمية الكبرى لعلاقة الإنسان بالله سبحانه وتعالى. أما علم الأخلاق فيركز كل اهتمامه على الإنسان وصفاته الحميدة والذميمة.

    2-العرفان العملي هو سيرٌ وسلوك أي حركه مستمرة وعمل دءوب وهذا ما توحيه العبارة (سير وسلوك) أي لا توقف ولا جمود، على عكس علم الأخلاق الذي يظهر فيه السكون والجمود. فالعرفان العملي يعيش الانطلاق فهو يتحدث عن البدء (أي البداية) والمنازل وطي المراحل والمقامات أما الأخلاق فيتحدث عن طريق تزود الإنسان بالأخلاق الحميدة من كرم وصدق وإثار و... و... بدون عملية تراتبية أو أولوية، فكأن روح الإنسان عند علم الأخلاق كالبيت الذي يريد صاحبه أن يزينه، فليس من المهم أن يبتدئ من السقف أو من الجدران أو من غيرهما، على عكس علم العرفان فهناك التراتبية والأولوية وصراط يسير عليه العارف يطوى من خلاله مرحلة بعد مرحلة ومنزلة بعد منزلة ومقام يتلوه مقام، لا عشوائية وانتقائية وتقديم مرحلة سابقة على لاحقة، بل في نظام تدريجي تصاعدي نحو الكمال، وهذه نقطة في غاية الأهمية في السير والسلوك العرفاني.

    3 -علم الأخلاق يُعنى بصفات معينة ومحدودة العناصر وفي الغالب الأعم منتهية، أي بإمكان الإنسان عن طريق علم الأخلاق أن يتخلى عن كل الصفات الذميمة ويتحلى بكل الصفات الجميلة وينتهي الأمر إلى هذا الحد، أما العرفان العملي فإنه شامل وواسع وعميق ولا نهائية فيه لأن جل اهتماماته بالكمال المطلق، والكمال المطلق لا نهائي.

    4 - للعرفان العملي في خط السير والسلوك مراحل ومنازل وهناك لهذه المراحل والمنازل واردات (خواطر قلبية) ومشاهدات باطنية معنوية خاصة بالسالك فقط. أما الصفات الأخلاقية فهي عامة لكل الناس. (1)

    ماهو الفرق بين الفلسفة الالهية والعرفان النظري؟

    يشترك العرفان مع الحكمة الالهية في وجه ويختلف عنها في وجوه: فوجه اشتراكهما: انهما يهدفان الى (معرفة الله).

    وأما وجوه اختلافهما فهي:

    أولا: الحكمة الالهية لاتقصر النظر على خصوص معرفة الله، وانما تهدف الى معرفة نظام الوجود كما هو، فمعرفتها تستوعب نظاما واسعا تشكل معرفة الله ركنه المهم، وأما العرفان فيقتصر النظر على خصوص معرفة الله، اذ يرى العرفان ان معرفة الله تعني معرفة جميع الأشياء، ولابد من التعرف على كل شيء في ضوء التعرف على الله من الزاوية التوحيدية، فتكون معرفة جميع الأشياء متفرعة على معرفة الله.

    ثانيا: ان المعرفة التي ينشرها الحكيم هي المعرفة الذهنية والفكرية، نظير معرفة عالم الرياضيات عندما يفكر في حل مسألة رياضية، بينما المعرفة التي يتوخّاها العارف هي معرفة حضوريّة وشهوديّة نظير معرفة البايلوجي عند عمله في المختبر، فالحكيم يريد الوصول الى (علم اليقين)، بينما العارف يريد الوصول الى (عين اليقين).

    ثالثا: ان الأداة التي يستخدمها الحكيم هي العقل والاستدلال والبرهان، أما أداة العارف فهي القلب وتهذيب النفس وتصفيتها، فالحكيم يحاول دراسة العالم بمنظار ذهنه، بينما العارف التحرك بجميع وجوده للوصول الى كنه الوجود وحقيقته، وأن يتحد مع الحقيقة اتحاد قطرة الماء مع البحر الخضم، فالكمال الفطري الذي يتوخاه الانسان في نظر الحكيم يكمن في الفهم والاستيعاب، بينما الكمال الفطري الذي ينشده الانسان في نظر العارف يكمن في الوصول، ويرى الحكيم ان الانسان الناقص هو الانسان الجاهل، بينما الانسان الناقص عند العارف هو الانسان المهجور والمنفي والمنفصل عن أصله. (2)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    (1) شبكة فجر الثقافية / الشيخ علي البستاني / علم العرفان ومواجهة التحديات.
    (2) مدخل الى العلوم الاسلامية / الشهيد مرتضى المطهري / العرفان ص 99-100
    توقيع
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن

    مدونتي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    332

    افتراضي

    ما النسبة بين ما بيّنه الإسلام وما عرضه العرفان؟

    من المؤكد أن العرفاء المسلمين لا يدّعون أنّ لهم كلاماً وراء كلام الإسلام، ويتبرّأون من مثل هذه النسبة بشدّة، بل يدّعون أنهم اكتشفوا الحقائق الإسلامية أحسن من غيرهم، وانهم هم المسلمون الحقيقيّون، ويستند العرفاء سواء في القسم العملي أو النظري إلى الكتاب والسنة وسيرة النبي والأئمة وأكابر الصحابة.

    ولغيرهم آراء بشأنهم نذكرها على التوالي:

    أ) نظرية جماعة من المحدّثين والفقهاء الإسلاميين: هؤلاء يعتقدون بأن العرفاء ليسوا متقيّدين بالإسلام، وان استنادهم إلى الكتاب والسنة ليس إلاّ خداعاً للعوام.

    ب) نظرية جماعة من مثقفي العصر الحاضر: وهؤلاء يتّحدون مع الفرقة الأولى في أن العرفان يخالف الإسلام ويضادّه، وانما يختلفون في أن الفرقة الأولى تقدّس الإسلام، بينما هم يسعون ليجدوا من شخصية العرفاء ـ الذين يتمتّع بعضهم بشخصيّة عالميّة ـ وسيلة للدعاية ضد العرب والإسلام.

    ج) نظرية المحايدين: بامكاننا أن نجد في العرفان والتصوّف، ولا سيما في العرفان العملي، وبالأخص فيما يجد جانباً عملياً للفرقة، تحريفات ومبتدعات كثيرة لا توافق كتاب الله ولا السنة المعتبرة، إلا أن العرفاء كسائر طبقات أصحاب الثقافة الإسلامية في غاية الاخلاص للإسلام، ولم يريدوا أن ينطقوا بشيء يضاد الإسلام، من الممكن أن يكون لهم أخطاء كسائر طبقات أصحاب الثقافة كالمتكلمين والفلاسفة والمفسرين والفقهاء، إلاّ انهم لم يضمروا السوء للإسلام.

    ونحن نرجّح النظرية الثالثة ونعتقد بأن العرفاء لم يضمروا السوء للإسلام، وفي الوقت نفسه نرى من اللازم أن يبحث متخصّصون في المعارف الإسلامية والعرفان في مدى توافق المسائل العرفانية مع الإسلام، بلا أي انحياز أو ممالأة. (1)

    هل العرفان الإسلامي من قبيل الفقه والاصول والتفسير والحديث؟ أي هل هو من العلوم التي اتخذ المسلمون موادّها الاصلية من الإسلام واكتشفوا لها القواعد والاصول والضوابط؟ أو هو من قبيل الطب والرياضيات التي دخلت إلى عالم الإسلام من خارجه وتطوّرت وتكاملت على يد المسلمين؟ أو ان هناك قسماً آخر؟.

    يختار العرفاء أنفسهم الشطر الأول ولا يقبلون أيّ احتمال آخر، وقد أصرّ بعض المستشرقين، ويصرون على أن العرفان وأفكاره الدقيقة واللطيفة، انما دخلت عالم الإسلام من خارجه.

    يقول أصحاب النظرية الثالثة المذكورة أعلاه: أن العرفان بقسميه العملي والنظري أخذ مواده الأولى من الإسلام وبيّن له قواعد وضوابط واصولاً... أما ما مدى موفّقية العرفاء في بيان القواعد والضوابط الصحيحة المستخرجة من المواد الإسلامية الاولى، وما مدى التزامهم بعدم الانحراف عن الاصول الإسلامية الواقعية؟ هذه أمور يجب ان يبحث بدقة في مظانّها، والمؤكد أن العرفان الإسلامي أخذ اصوله من الإسلام فحسب.

    أمّا صحاب النظرية الأولى ـ وعدة من أصحاب النظرية الثانية ـ يدعون أن الإسلام دين فطري ودون تكلّف وخال من كل رمز أو أمور غامضة غير مفهومة أو صعبة الفهم، فأساس عقائد الإسلام عبارة عن التوحيد، والتوحيد في الإسلام يعني، كما أن للبيت بانياً متميزاً (أو منفصلا) عن البيت، كذلك العالم له بان خالق متميز عنه، واساس علاقة الإنسان بمتاع الحياة الدنيا في نظر الإسلام هو الزهد، يعني الإعراض عن متاع الحياة الدنيا الفانية للوصول إلى نعيم الحياة الخالدة، وإذا تجاوزنا هذه الأُسس وصلنا إلى سلسلة من المقررات الفطرية الفقهية، هؤلاء يرون أن ما جاء به العرفاء باسم التوحيد ليس إلاّ شيئاً وراء التوحيد الإسلامي (أي التوحيد عند العرفاء ليس هو التوحيد الموجود في الاسلام)، إذ التوحيد العرفاني عبارة عن وحدة الوجود وان لا شيء في الوجود سوى الله وشؤونه واسمائه وصفاته وتجلياته. والسلوك العرفاني أيضاً شيء وراء الزهد الإسلامي، إذ نجد في السلوك العرفاني سلسلة من المعاني والمفاهيم لا نجدها في الزهد الإسلامي، من قبيل العشق وحب الله، والفناء في الله وتجلي الله على قلب العارف. والطريقة العرفانية أمر وراء الشريعة الإسلامية، إذ فيها آداب لا نجد أثراً لها في الفقه والشريعة الإسلامية. هؤلاء يرون أن خيار الصحابة الذين ينتسب إليهم العرفاء ويعدونهم أئمتهم، لم يكونوا إلاّ زهّاداً عابدين، ولم يكن لهم أي اطلاع على السلوك العرفاني، أجل كانوا معرضين عن متاع الحياة الدنيا مقبلين على الآخرة، ولم يكن لهم أي أصل في ذلك سوى الخوف والرجاء، الخوف من عذاب جهنم ورجاء ثواب الجنة، فقط.

    والحقيقة: أنه لا يمكن تأييد نظرية الفرقة الأولى والثانية، فان المادة الإسلامية الأولى أغنى مما تفترضة هذه الفرقة عمداً أو جهلاً، فلا التوحيد الإسلامي بهذه البساطة والسذاجة والفراغ الذي افترضه هؤلاء، ولا المعنوية الإسلامية الإنسانية مقصورة على الزهد الجامد، ولا صحابة الرسول الكرام كانوا كما وصفهم هؤلاء، ولا الأداب الإسلامية محدودة بأعمال الأعضاء والجوارح الظاهرة وحدها.

    وهنا نأتي بمطالب تثبت أن تعاليم الإسلام الأصيلة، كان بإمكانها أن تكون ملهمة لسلسلة من المعارف العميقة في العرفان، أما كم أفاد العرفاء المسلمون من هذه التعليمات، وكم انحرفوا عنها فهو بحث آخر.

    إن القرآن الكريم لا يقيس الخالق والخلقة بالباني والبناء، ان القرآن يؤكد أن الله هو خالق العالم ويصفه بأنه في كل شيء، ومع كل شيء: "اينما تولوا فثم وجه الله" و"نحن أقرب إليه منكم" "هو الأول والآخر والظاهر والباطن". وبديهي أن أمثال هذه الآيات دعت الأفكار إلى توحيد أسمى وأعلى من توحيد العوام، وقد جاء في حديث الكافي: "أن الله علم أنه يأتي في آخر الزمان متعمقون فانزل الآيات الأولى من سورة الحديد وقل هو الله أحد".

    ويكفي في السير والسلوك وطيّ المراحل للتقرب إلى الله حتى آخر منزل أن نلقي نظرة على بعض الآيات في (لقاء الله) و(رضوان الله) و(الوحي والالهام ومكالمة الملائكة)، ولا سيما مع غير الأنبياء كمريم عليها السلام، وآيات معراج الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، وقد جاء في القرآن الحديث عن (النفس الأمارة) و(النفس اللوامة) و(النفس المطمئنة) وعن (العلم الافاضي) و(العلم اللدني) وعن الهداية نتيجة (المجاهدة) "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا" وعن (تزكية النفس) بعنوان أنها طريق الفلاح الوحيد: "قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها" وعن (الحب الإلهي) وانه فوق كل حب.

    وتكفي هذه المفاهيم والآيات وغيرها، لأن تكون ملهمة لمعنوية عظيمة وواسعة بشأن الله والعالم والإنسان، ولا سيما بشأن علاقة الإنسان بربه. أضف إلى ذلك أن الروايات والخطب والأدعية والاحتجاجات الإسلامية وتراجم أكابر المتربّين بتربية الإسلام، تثبت لنا أن الذي كان في صدر الإسلام لم يكن زهداً جامداً وعبادة على أمل الأجر والثواب، أن في الروايات والخطب والأدعية والاحتجاجات معاني عظيمة، وان تراجم شخصيات الصدر الأول تحكي عن سلسلة من الثورات الروحيّة والبصائر القلبية، وعن عشق واحتراق معنوي عظيم.

    ان حياة وحالات وكلمات ومناجاة الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم، مليئه بالثورات المعنوية الالهية والاشارات العرفانية، وقد استشهد العرفاء كثيراً بأدعية الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، وكلمات أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ملهمة للمعرفة المعنوية، وهو الذي إليه ينهي أكثرية أهل العرفان سلسلة مشيختهم. وان الأدعية الإسلامية، ولا سيما الأدعية الشيعية كنز من المعارف، كدعاء كميل ودعاء أبي حمزة الثمالي والمناجاة الشعبانية وأدعية الصحيفة السجادية.

    فهل لنا مع جميع هذه المنابع أن نفتش عن أي منبع من خارج عالم الإسلام؟. (2)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    (1) الاسلام وايران / العرفان والاسلام / الشهيد مرتضى المطهري
    (2) المصدر السابق.
    توقيع
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن

    مدونتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    332

    افتراضي

    هل لنا بنبذة بسيطة عن بعض العرفاء؟

    - الحسن البصري: فكما أن الكلام (أي علم الكلام = علم أصول الدين) يبدأ من الحسن البصري فان العرفان المصطلح يبدأ منه أيضا، وطبعا لم يشتهر الحسن البصري بكونه عارفا، ولكنه عدّ من العرفاء لأنه صنّف كتابا تحت عنوان (رعاية حقوق الله) يمكن عده أول كتب العرفان، ونسخة هذا الكتاب الوحيدة موجودة في جامعة (أوكسفورد).

    - بايزيد البسطامي: قيل أنه أول من تحدث صراحة في الفناء في الله والبقاء بالله، وقد كان لبايزيد بعض الأقوال التي أدت الى تكفيره، بينما يراه العرفاء من أصحاب (السكر)، أي أنما صدرت منه تلك الأقوال حال الانجذاب والفناء في ذات الله، وقد ادّعى بعض أنه كان ساقيا في بيت الامام الصادق عليه السلام الا أن التاريخ يكذّب هذا الادّعاء لأن بايزيد لم يدرك الامام الصادق عليه السلام.

    - بشر الحافي: كان في بداية أمره من أهل الفسق والفجور، ثم هداه الله الى التوبة، وقد نقل العلامة الحلي في (منهاج الكرامة) أن توبته كانت على يد الامام موسى بن جعفر عليه السلام.

    - حسين بن منصور الحلاج: عاش في العراق وترعرع هناك، وقد أثار الحلاج لغطا كبيرا في العرفان الاسلامي، واتّهم بالكفر وصلب في أيّام المقتدر العباسي، كما اتّهمه العرفاء باذاعة أسرارهم وافشائها، ونسبه بعض الى الشعوذة، الا أن العرفاء يبرؤونه من ذلك ويرون أن الكفريات التي تلوح من كلامه وكلام بايزيد انما صدرت عنهما في حالة السكر والفناء الروحي ويسميه العرفاء بـ (الشهيد).

    - الامام أبو حامد الغزالي الطوسي: وهو من أشهر علماء الاسلام، وقد بلغت شهرته شرق العالم وغربه، وكان جامعا للمعقول والمنقول.

    - محيي الدين بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي: ولد في الأندلس، وينتهي نسبه الى حاتم الطائي، والذي يبدو أنه أمضى أكثر حياته في مكة والشام. ولاشك أن محيي الدين الذي اشتهر بـ (ابن عربي) من أكبر العرفاء في الاسلام، فلم يبلغ شأنه أحد ممن سبقه أو جاء بعده، ولذلك لقب بـ (الشيخ الأكبر).

    لقد تكامل العرفان الاسلامي منذ بدايته عبر القرون بشكل تدريجي، فقد ظهر في كل قرن عرفاء كبار كان لهم الأثر في هذا التكامل التدريجي للعرفان، حتى ظهر ابن عربي في القرن السابع فأحدث قفزة كبيرة في العرفان بلغ به الى قمّة الكمال وادخله مرحلة جديدة لم يسبق لها مثيل.. هذا وقد عاش جميع العرفاء ممن جاء بعد ابن عربي على فتات مائدته، ومضافا الى ذلك فقد كان ابن عربي أعجوبة زمانه حتى تضاربت الآراء فيه، فرفعه بعض الى درجات الأولياء الكاملين ووجده قطبا من الأقطاب، بينما خفظه آخرون وهبطوا به الى حضيض التكفير ونعتوه بالقاب من قبيل (مميت الدين) و (ماحي الدين). وقد كان صدر المتألهين الفيلسوف الكبير ونابغة الاسلام العظيم يجله و يحترمه كثيرا ويفضله على الفارابي وابن سينا...*

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    * راجع مدخل الى العلوم الاسلامية للشهيد الشيخ مرتضى المطهري للمزيد.
    توقيع
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن

    مدونتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,044

    افتراضي

    جزاك الله خيراً.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    في قلب الحارة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    4,034

    افتراضي

    مرحبا علي
    أي أن العارف يريد أن يصل إلى مرتبة "فأينما تولّوا فثمّ وجه الله"،


    كيف أمكنهم تحديها على أنها مرتبة ، اجد ان الآية تبين ان الله سبحانه وتعالى لا يحدد بالمكان

    العارف يريد الوصول الى التوحيد، فهل هناك فرق بين توحيد العارف وتوحيد عامّة الناس؟
    التوحيد : يقصد به وحدانية الله ؟ وما دخل ذلك بالعرفان

    العرفــان العملي يهتم بعــلاقة الإنسان مـع نفسه ومجتمعه الذي يعيش فيه ومع (الله) خالقه ومبدأ وجوده، مع التركيز وإعطاء الأهمية الكبرى لعلاقة الإنسان بالله سبحانه وتعالى. أما علم الأخلاق فيركز كل اهتمامه على الإنسان وصفاته الحميدة والذميمة


    مقارنة غريبة ، ما أفهمه ان الاخلاق تربط علاقة الانسان بالإنساو والإنسان بمجتمعه ويساوي
    العرفــان العملي يهتم بعــلاقة الإنسان مـع نفسه ومجتمعه الذي يعيش فيه


    ---
    ماهو الفرق بين العرفان العملي وعلم الأخلاق؟

    يعني ان علم الأخلاق جزء من العرفان العملي ؟
    توقيع
    زين العابدين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    332

    افتراضي

    عذرا على التأخر أخي الكريم زين العابدين ،،،

    كيف أمكنهم تحديها على أنها مرتبة ، اجد ان الآية تبين ان الله سبحانه وتعالى لا يحدد بالمكان
    حسب ما يُفهم من الآية الشريفة أن الانسان يمكن أن يجد الله في كل وِجهة، والعرفاء يريدون حصول ذلك معهم فعلا وحقيقة، يعني كما قال الإمام علي بن أبي طالب: "ما رأيت شيئاً الاّ ورأيت الله قبله وبعده ومعه".

    التوحيد : يقصد به وحدانية الله ؟ وما دخل ذلك بالعرفان
    التوحيد الذي يدّعيه العرفاء، وكما يُقال أثبته الملا صدرا في حكمته المتعالية بالاستدلال، هو كما في قول: ليس في الدار غيره ديّار، يعني لا وجود حقيقي لغير الله تعالى، و نسبة كل ما سواه اليه هي كنسبة الظل الى صاحب الظل، ومثل هذا التوحيد لا يحصل ببراهين المتكلمين والفلاسفة العقليّة (قبل الملا صدرا).

    مقارنة غريبة ، ما أفهمه ان الاخلاق تربط علاقة الانسان بالإنساو والإنسان بمجتمعه ويساوي
    يعني ان علم الأخلاق جزء من العرفان العملي ؟
    هما علمان مستقلان كما تعلم أخي الكريم، والظاهر انه توجد بعض المشتركات بينهما.

    شكرا لك
    توقيع
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن

    مدونتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    حيث تفنى كل نار
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137

    افتراضي

    ::
    مرحباً علي

    بعد قراءة سريعة مجملة، أقول:
    - ألا يعد العرفان من الطرائق الصوفية؟
    - ألا يعتنق العرفان نظرية وحدة الوجود؟
    - هل يعتبر الحسن البصري مؤسس علم الكلام حقا؟ أم أنه محمد بن الحنفية؟

    شكراً لك
    ::
    توقيع
    ____________
    أنـا
    الحُـزنُ
    في صورةِ امرئ ٍ
    ودمعُ السَّمـــــــــــــــــــــاءِ
    إذا ما بـكـتْ
    ____________

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    332

    افتراضي

    مرحباً علي
    مرحبا

    بعد قراءة سريعة مجملة، أقول:
    - ألا يعد العرفان من الطرائق الصوفية؟
    في احدى دروس/محاضرات كمال الحيدري يقول أن التصوف فقير من الناحية المعرفية ويمثله الدراويش الزاهدين، ولكن العرفان غنيّ بمعارف حصلت عن طريق الكشف والشهود.

    - ألا يعتنق العرفان نظرية وحدة الوجود؟
    لا أرى نفسي قادرا على سبر أغوار هذه النظرية كثيرا، ولكنها موجودة في العرفان، وموجودة في مدرسة الحكمة المتعالية الفلسفية أيضا، وحولها كلام كثير وعميق.

    - هل يعتبر الحسن البصري مؤسس علم الكلام حقا؟ أم أنه محمد بن الحنفية؟
    في كتاب "مدخل الى العلوم الاسلامية" يذكر مرتضى مطهري (المفكر وعالم الدين الايراني) مايلي: "ليس بالامكان تحديد بداية علم الكلام و تاريخ نشوءه بين المسلمين بشكل دقيق، الا أن المتسالم عليه أن بعض المسائل الكلامية، من قبيل: الجبر و الاختيار، و العدل قد ظهرت بين المسلمين في النصف الثاني من القرن الهجري الأول، و ربما أمكن القول: ان أول مدرسة صدرت عنها هذه المسائل هي مدرسة الحسن البصري (ت : 110 هـ)".

    خالص ودي
    توقيع
    الموسيقى وَحْيٌ يعلو على كل الحِكم والفلسفات
    بتهوفن

    مدونتي

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •