ss

إلى مطاوعتنا.. لنتحاور بكلماتكم.. لعل وعسى - محمد الفزاري

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    39

    افتراضي إلى مطاوعتنا.. لنتحاور بكلماتكم.. لعل وعسى - محمد الفزاري

    إلى مطاوعتنا.. لنتحاور بكلماتكم.. لعل وعسى

    قبل أيام، صدفةً قابلت في السوق أحد المحاضرين بجامعة السلطان قابوس بقسم العلوم الإسلامية وكان قد درسني سابقاً مادتين إختياريتين ومع الأيام نشأت بيننا صداقة. بسبب الظروف لم نلتقي حتى بعد خروجي من الإعتقال وكان تواصلنا مقتصراً على الهاتف، الشيء الغريب الذي لاحظته متغيراً في شكل الدكتور هو طول اللحية، كانت سابقاً بطول قبضة اليد أما الآن كما يبدو أطلق العنان لها وزاد طولها أكثر من ضعفي ما كانت عليه، وأنا لم أعلق بشيء في البداية، لكن بعد جلوسنا لتناول القهوة بدأ الحديث حول قضيتنا والفترة التي قضيتها بالسجن بعدها عقبت مازحاً مهاجماً في نفس الوقت " دكتور ما شاء الله اللحية أشوفها طالت، أكيد الإيمان زاد!" هو لم يعلق بشيء حتى الآن وإكتفى بابتسامة بسيطة، ربما لأنه يعرف شخصيتي الهجومية أحيانا، بعدها أردفت قائلاً " دكتور بما أن إيمانك زاد كما يبدو لي ظاهرياً إذن أين أنت من أولويات الإسلام! أليس من الواجب عليك الحرص عليها بجانب الأمور الفرعية أقلها! أنت شخص مختص في العلوم الإسلامية وتعلم بالدعوة التي نادى بها الرسول في بداية بعثته! أين أنت من ذلك؟"

    هنا جاء الرد العجيب و يا ليته لم يرد ولم يعقب على كلامي وإكتفى بتلك الإبتسامة " أنا فاهم إيش تقصد وواضح كل شيء من فساد وغيره، لكن ما نقدر نتكلم ما عندنا دليل على كل الفساد الي يصير في البلد!!!". رحم الله جمال الدين الأفغاني ومحمد عبدة وسيد قطب وكشك ورشاد رضا والبنا والكواكبي ومحمد الغزالي وغيرهم وأسكنهم فسيج جناته مع الأنبياء والصديقين، لم يتخاذلوا عن قول الحق رغم سطوة الإستبداد عليهم فسجنوا وعذبوا وشردوا وبعضهم أستشهد، لكن لم يتهاونوا ويعتذروا بأعذار واهية ما أنزل الله بها من سلطان لا تسمن ولا تغني من جوع. ألم نقرأ ما كتبوا! هل كانوا يستشهدون بالأدلة على كل واقعة فساد! أم أنهم إكتفوا فقط بمحاربة الفساد بظاهره العام كما أتضح لهم ولغيرهم وقتها! فلا أحد يستطيع أن ينكر عدم وجود الفساد وغياب العدالة الإجتماعية وظهور الطبقية الواضحة جداً وقمع الحريات وأصوات الوعي والإصلاح في بلادنا، هل أحتاج لدليل لأقول كلمة الحق؟ أليس طلب الدليل والتحري عنه هو من إختصاص جهات معينة؟

    بعض الكلمات أخطها هنا لعل وعسى تحرك ضميراً حياً، كلمات وجمل معروفة لكن يقول عز وجل في محكم كتابه " فذكر إن الذكرى تنفع المؤمنين".
    لماذا نتذمر سراً وخجلاً من الظلم والظالم مكتفين بالحديث مع النفس؟ هذا هو للأسف حالنا، دائماً نندد بالظالم ونلقي اللوم عليه وننسى أنفسنا ونتناسى ما قدمته أيدينا من أفعال وما قدمته ألسنتنا من أقوال تعين هذا الظالم على ظلمة والمستبد على إستبداده ليعيثوا في الأرض فساداً وجوراً وبهتاناً.

    نحن نستحق الظلم إذا خالفنا بكل بساطة قانوناًربانياً واضحاً، الله سبحانه وتعالى أمرنا بالوقوف ضد الظالم في ظلمه وجوره لا نميل معه ومع أعماله الظالمة لأن الله وعدنا بعدم النصر ولا التوفيق في وقوفنا مع الظالم، قال تعالى: (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون) صدق الله العظيم. واضح جدا من الآية أن الله سبحانه وتعالى أولاً يتوعد من يقف مع الظالم أن تمسه النار وأيضا عدم النصرة والتوفيق من عنده، لكن يجب أن نقف وقفة تأملية على هذه الآية، هل المقصود هنا فتمسكم النار أي هي نار جهنم وستكون مصير المظلوم مثل الظالم أيضاً، أم نار الظلم الذي سيأتيه ويلحقه جراء ميله ومساندته للظالم في الدنيا!

    والله سبحانه وتعالى يسلط المستبد للإنتقام من عباده الخاملين الواهنين ولا يرفع عنهم حتى يتوبوا توبة الأنفة، وهناك عبارة معروفة" كما تكونوا يولى عليكم"، نعم إذا
    كنا شعب ذليلاً فمن السهل أن يستبد، فعقاب الله هو أن يرسل الذين يشاركونه في عظمته وجبروته ليستعبد الخاملين فالظالم سيف الله ينتقم به ثم ينتقم منه ومن أعان ظالماً على ظلمه سلطه الله عليه قال تعالى: ( إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون) صدق الله العظيم.

    "كما يولى عليكم تكونوا"، عبارة أخرى في خطين متوازيين في السبب والنتيجة مع العبارة الأولى كما تكونوا يولى عليكم، "فأصعب أنواع الاستبداد هو إستبداد الجهل على العلم وإستبداد النفس على العقل والروح" (الكواكبي)، ينتج عنهما شعب ضعيف متخلف في جميع نواحي الحياة، فالإستبداد والظلم وغياب العدل وغيرها من الصفات تسمى في مجملها أخلاق، ويقول الشاعر إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن ذهبت أخلاقهم ذهبوا. وكل مستبد حاول أن يظلم ويستعبد الآخرين لسلطانه، فإن الإنسان مأمور بمقاومته ومجابهته، لأنه وبكل بساطة ومن غير اللائق والجائز أن يقبل المؤمن بعبودية لغير الله وأيضا أن الله سبحانه وتعالى جل جلاله كرم الإنسان فخلقه حراً وإذا ما أرتضى لنفسه الذل وقبل بالظالم والمستبد دون أن يثور عليه فإن عقابه لا يقل عمن مارس الطغيان، فالمُستبِد كالمُستبَد والطاغية كالقابل بالطغيان والظالم كمن إرتضى الظلم.

    لذا يجب أن نقف وقفة جادة أمام أي ظلم يصدر من أي ظالم، فلا يكفي فقط إلقاء اللوم على الظالم،بل علينا أن نتخذ إجراءات عملية وحقيقية في سبيل التحرر من أي ظلم وقهر و إستعباد من أي مستبد، والتعلم من سلفنا الصالح من الصحابة الكبار الذين ضربوا لنا أروع الأمثلة في نشر العدل ونصرة الحق وإعطاء ذي حق حقه، فجميعنا يعلم قصة الفاروق مع الصحابي سلمان الفارسي رضوان الله عليهم عندما وقف الأخير وقفة صارمة عندما شعر فقط أن الفاروق قد ظلمه وظلم غيره من الصحابة في توزيع القماش وقال "لا نسمع منك ولا نطع"، لكن بعد ما علم بخلاف ما شعر به من ظلم بكى وقال "قل الآن نسمع وأمر نطع"، سبحان الله من كان أعدل من الفاروق في زمانه وزمان خلافته والتاريخ يشهد بذلك لكن الصحابة لم يتهاونوا أبداً في مراقبته ومحاسبته.

    هذه هي الأمثلة التي يجب أن نتعلم منها وهذه هي الحياة التي يجب أن نتبعها ولا نستمع إلى الأصوات التي تشترى بالأموال والمنصب والسلطة من علماء وفقهاء، الذين يفسرون القرآن على أهواءهم الضعيفة، حيث يفسرون المصلح في هذه الآية - قال تعالى: (وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون) – بالإنسان كثير العبادة والمفسد هو من يشوش على المستبد لا من يخالف ويخرب نظام الله، ويذكرني هذا بمقولة المصلح والمجدد الكبير عبدالرحمن الكواكبي عندما يقول ساخراً "من أين جاء فقهاء الإستبداد بتقديس الحكام عن المسؤولية حتى أوجبوا لهم الحمد إذا عدلوا وأوجبوا الصبر عليهم إذا ظلموا وعدوا كل معارضة لهم بغياً يبيح دماء المعارضين".

    فلا يمكن أن نتخلص من بطش وظلم المستبد الظالم، مازلنا نحن نظهر له كل مظاهر وأشكال الذل والخذلان والخنوع حتى في أبسط حقوقنا، يجب أن نتعلم كيف نواجه ونرفض هذا الظلم بشتى أنواعه وعدم القبول به في مجتمعاتنا بجميع أفراده ويكون شاملاً، رفضاً نفسياً وعقلياً وأخلاقياً وثقافياً وإجتماعياً، وهذا ما يأمرنا به ربنا في محكم كتابه (والله لا يحب الظالمين) صدق الله العظيم. ليس هذا فقط بل يجب الجهر بظلم وحقيقة الظالم والتشهير بجميع أعماله الإستبدادية الدينية والإجتماعية والعلمية والمالية حتى يعلم الجميع حقيقة الظالم، قال تعالى: (لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله سميعاً عليماً) صدق الله العظيم.

    رسالة للمستبد الظالم:
    يحُكي أن الحجاج حبس رجلا ظلماً، في حبسه كتب إليه رقعة فيها :
    قد مضى من بؤسنا أيام، ومن نعيمك أيام، والموعد القيامة، والسجن جهنم، والحاكم لا يحتاج بينة وكتب في آخرها:
    ستعلم يا نؤوم إذا إلتقينا **** غداً عند الإله من الظلوم
    أما والله إن الظلمَ لؤم **** وما زال الظلوم هو الملوم
    سينقطع التلذذ عن أناس **** أداموه وينقطع النعيم
    إلى ديان يوم الدين نمضي **** وعند الله تجتمع الخصوم



    مدونة خربشات مهرطق
    mohammedalfazari.blogspot.com/

    محمد الفزاري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    اليــــــــ日本ـــــــــــابان
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    22,695

    افتراضي

    الحين الواحد ما يقدر يطلق كلمة الحق الا والاوصاف تتبعه حيثما كان

    والتنكيل

    ما رآه المسلمون حسنا فهو حسن والعكس كذلك
    توقيع
    []
    •• قَلْبِي، مُلكـُ ربّي،
    وَ ربّي حَبيبَ قلْبِي••
    ،

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    2,272

    افتراضي

    الكاتب عنى موقفا معينا لفئة بارزة في المجتمع فيرجى من الجميع البقاء في صلب الموضوع
    تم حذف الردود المخالفة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    269

    افتراضي

    كل متجاوز وفاسد هناك نظام واجهزه ترصده فعلينا ان نجعل الوطن والحفاظ عليه اولويه ولا نحعل المشاعر والاندفاع اساس لنا.
    حمى الله بلادنا وسلطاننا من مل شر.
    تقبل تحياتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    398

    افتراضي

    أخي العزيز أن ما قاله الذي تنعته " بالمطوع الملتحي " هو عين صواب والحكمة ، حيث أن ديننا الإسلامي الحنيف شدد على ضرورة وأهمية وجود الأدلة والبراهين عن إتهامنا وإدعائنا بشي ما للآخرين ... حيث يقول جل شأنه في كتابه العزيز "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين " وهناك قاعدة قضائية وقانونية مشهورة تقول "البينة على من إدعى واليمين على من أنكر" .
    أخي العزيز لقد أشرت في موضوعك أعلاه إلى عدد من أعلام الإسلام رحمهم الله ومنهم " جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده " وقد قيل الكثير من الكلام السيئ عن هولاء العالمين الأجلاء من بعض الذين ينتمون ومحسبوين على الدين الإسلامي ومنه أنهم أشخاص ماسونيين تابعين للماسونية - والعياذ بالله - ولكن هل تأخذنا وتأسرنا العاطفة ونقوم بتصديق أمثال هؤلاء الأشخاص ؟!!! طبعاً لا وألف لا ... لأنه لا توجد أدلة وبراهين التي تجعلنا نُصدق ما يقولون ويدعون ...
    أخي العزيز لا أحد ينكر وجود مختلف أنواع الفساد في بلادنا ... والذي نتمنى جميعاً زواله في أقرب وقت ممكن ، ولكن صدقني يا إبن بلادي نحن أفضل من غيرنا نسبياً ... طبعاً لا أريد أقارن بمن هم أسوء منا ... ولكن هذا هو الواقع ولا أحد يستطيع إنكاره ...
    على أية حال نتمنى الأفضل لعماننا الغالية ... آمين يا رب العالمين
    توقيع
    " وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي "

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    212

    افتراضي

    أراك يا محمد تغفل الآيات القرآنية والتعاليم الربانية التي تحث على مجاهدة النفس أولاً وإصلاحها فهو من أعظم الجهاد وهو الذي نحن بحاجة له في وقتنا الحاضر .. فالناس تنشغل بعيوب الآخرين ويأمرون الناس بالمعروف وينسون أنفسهم.. فإن كنت تريد المصلحة للبلاد والعباد بتقديم المواعظ الدينية لهم فأرى أن الأولى لهم والأحوج هو ما ذكرته لك ..
    أما أن يصل الأمر لدرجة أن نرى كل المجتمع بمختلف أطيافه هم دون المستوى في الفكر فذلك أمر غير مقبول.. حتى وإن تم استخدام كلمات الحق فلن يُفهم منها إلا أن المُراد بها باطل

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    220

    افتراضي

    الفساد له أشكال وأنواع مختلفة ومتعددة فهناك الفساد المالي والفساد الإداري والفساد الأخلاقي الذي أرى أنه يأتي في قمة أولويات مكافحة الفساد. هناك نفوس فاسدة أخلاقيا فهل نعول عليها إصلاح الفساد المالي والإداري يا أخ محمد؟؟!!! لا بد من إصلاح النفس أولا والعائلة ثانيا وبعد ذلك سيصلح المجتمع برمته بشكل تلقائي.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    **السماء**
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    4,605

    افتراضي

    لماذا لم يسمي هذا الدكتور؟!
    لعلم اني اعرف دكاترة قسم العلوم الاسلامية شخصيا جميعهم وسوف اتأكد من زعم الفزاري ونفند اكاذيبه!
    توقيع
    انا امراة كالماس لا تفقد صلابتها حتى وأن غطاها غبار الزمن
    " إن أفضل الأشياءأعاليها, وأعلى الرجال ملوكها، وأفضل الملوك أعمها نفعا، وخير الأزمنة أخصبها،وأفضل الخطباء أصدقها.
    الصدق منجاة والكذب مهواةوالشر لجاجة والحزم مركب صعب والعجز مركب وطيء.
    آفةالرأي الهوى، والعجز مفتاح الفقر، وخير الأمور الصبر. حسن الظن ورطة وسوء الظن عصمة، إصلاح فساد الرعية خير من إصلاح فساد الراعي, من فسدت بطانته كان كالغاص بالماء.
    http://lissaralsinawi.blogspot.com/

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    عـــمــــان
    المشاركات
    35

    افتراضي

    المطاوعة تنحصر اهتمامتهم بالعبادات والمحرمات والمرأة لا أكثر أو أقل .
    وحتى مشاركاتهم في الشأن العام تقف ورآه في معظم الأحيان دوافع مذهبية ضيقة .

  10. #10

    افتراضي

    لعل العالم يترقب حكومة الاخوان في مصر كمثال على ممارسة من نطلق عليهم
    المطاوعة للعمل السياسي .. فهل ينجحون فيما اخفق فيه الاخرون بالعمل بالمبادىء
    والفكر الذي اوصلهم لسدة الحكم .. ام انهم سيجابهون بالواقع الذي يقول انهم
    وحيدون في بحر حكومات علمانية ليبرالية تحكم العالم .. لننتظر ونرى .
    توقيع

  11. #11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيل الكبير مشاهدة المشاركة
    المطاوعة تنحصر اهتمامتهم بالعبادات والمحرمات والمرأة لا أكثر أو أقل .
    وحتى مشاركاتهم في الشأن العام تقف ورآه في معظم الأحيان دوافع مذهبية ضيقة .

    من اطرف فتاوى المطاوعة التي اذهلتني حقا .. هي فتوى تبيح للمرأة ارضاع
    زميل العمل منعاً للخلوة المحرمة في مصر !!!! واما عندنا فان فتوى سماحة
    المفتي بتحريم زيارة دار الاوبرا والاستمتاع بالموسيقى لازالت ترن في أذني
    كلما مررت بالدار البديعة او فتحت المذياع او التلفاز !!

    ياترى مع نهاية بناء المجمع الثقافي بمسارحه ومرافقه الفنية .. هل ستصدر
    فتوى جديدة بالتحريم واعتباره مجمعا للفسق والفجور لاجتماع الفنانين والفنانات
    والرسامين والرسامات والنحاتين والنحاتات والشعراء والشاعرات !!؟
    توقيع

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    لا وطن ولا منفى
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    3,836

    افتراضي

    عزيزي محمد/
    للأسف الشديد فإنني أختلف مع طرحك الذي "شطح" قليلاً في جوانب عديدة، بدئاً من عزلك - اللا مقصود ربما- لــ"المطاوعة" ولغتهم وكأنهم فئة مُنفصلة تماماً لها إسلوبها المميز الذي يتبعه جميع المُتدينين، وهو أمر غير صحيح تماماً فنحن نرى أن مجموعة من "المطاوعة" هم من ضمن المُتهمين بقضايا الإعابة، وأخرى هم من أعضاء مجلس الشورى "المرضيّ" عنهم شعبياً إلى حدٍ ما، وبالطبع فهنالك من هم متضامنين معكم في تلك الفئة. والأمر ذاته ينطبق على مُتبعي مختلف الخلفيات الفكرية والثقافية، فلكل شخص حساباته هُنا أكثر مما هي حسابات لأفكار مُعينة إلا من رحم ربي.

    وبعيداً عن إختلافي معك في نقاط الطرح وكيفية عرضها ومع إسلوبك الحاد إلى درجة ما فإن الأفكار التي عرضتها بحد ذاتها بحاجة إلى "شخال" إن صح التعبير المحلي، فــ"الكفاح الديني" ضد الفساد لا يتبع إسلوب واحد دوماً، فهنالك من آمن من المُفكرين بأننا نعيش في "مجتمع كافر" (سيد قطب مثلاً) ليّتبع أفكاره - عن صواب أو خطأ فهم- من قام باتخاذ الأساليب المُسلحة في إزالة الظلم وأجاز قتل المخالفين، وهناك من نجح في إقامة "ثورة دينية" ومن ثم "دولة دينية" - بغض النظر عن مدى النجاح والفشل فيها- قائمة على أساس شعبي واسع جداً كثورة الخميني في إيران وكالإمامة الإباضية في فترات مُعينة من التاريخ العماني. وهنالك من الدينيين (السلفيين مثلاً؟) من يرى وجوب طاعة ولي الأمر والإكتفاء بالنصح إلى حدود قصوى وعدم جواز الخروج عليه إلا في حالات معدودة فيما نرى أن هناك مدارس أخرى تُجيز الخروج على الظالم (المدرسة الإباضية مثلاً؟) في ثورة مسلحة عند الوصول لمتطلبات معينة، وكل هذه المدارس والأفكار لها أدلتها وعمقها التاريخي والديني، فهل من السهل تفضيل أحدها على الآخر بهكذا بساطة؟!

    ثم إن النقطة الأساسية في طرحك والتي تدعي لمقاومة الظلم لم تُوّضح كيفية مقاومة هذا الظلم أو الفساد، فهذا يمكن أن يكون بدئاً من رفضه في قلوبنا "وذلك أضعف الإيمان" إلى التغيير باليد عبر صناديق الشورى مثلاً وما بينهما من طرق متعددة وما فوقهما وتحتهما كذلك، فهل هنالك إسلوب معين يُمكن أن نقول بصحته فيما نجزم بخطأ بقية الأساليب؟!!

    من الجميل يا عزيزي لو "تبني" أحياناً بدلاً من الإكتفاء بــ"الهدم"
    توقيع


    العيد يا (مريم) يجي يوم ويْروح
    وْيبقي صغيرك يحْلم بْعطْر وثْياب
    عبد العزيز العميري

    وكيف نكتبُ والأقفالُ في فمنا؟!
    وكل ثانيةٍ يأتيك سفاح!!
    نزار قباني

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    لا وطن ولا منفى
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    3,836

    افتراضي

    عزيزي محمد/
    للأسف الشديد فإنني أختلف مع طرحك الذي "شطح" قليلاً في جوانب عديدة، بدئاً من عزلك - اللا مقصود ربما- لــ"المطاوعة" ولغتهم وكأنهم فئة مُنفصلة تماماً لها إسلوبها المميز الذي يتبعه جميع المُتدينين، وهو أمر غير صحيح تماماً فنحن نرى أن مجموعة من "المطاوعة" هم من ضمن المُتهمين بقضايا الإعابة، وأخرى هم من أعضاء مجلس الشورى "المرضيّ" عنهم شعبياً إلى حدٍ ما، وبالطبع فهنالك من هم متضامنين معكم في تلك الفئة. والأمر ذاته ينطبق على مُتبعي مختلف الخلفيات الفكرية والثقافية، فلكل شخص حساباته هُنا أكثر مما هي حسابات لأفكار مُعينة إلا من رحم ربي.

    وبعيداً عن إختلافي معك في نقاط الطرح وكيفية عرضها ومع إسلوبك الحاد إلى درجة ما فإن الأفكار التي عرضتها بحد ذاتها بحاجة إلى "شخال" إن صح التعبير المحلي، فــ"الكفاح الديني" ضد الفساد لا يتبع إسلوب واحد دوماً، فهنالك من آمن من المُفكرين بأننا نعيش في "مجتمع كافر" (سيد قطب مثلاً) ليّتبع أفكاره - عن صواب أو خطأ فهم- من قام باتخاذ الأساليب المُسلحة في إزالة الظلم وأجاز قتل المخالفين، وهناك من نجح في إقامة "ثورة دينية" ومن ثم "دولة دينية" - بغض النظر عن مدى النجاح والفشل فيها- قائمة على أساس شعبي واسع جداً كثورة الخميني في إيران وكالإمامة الإباضية في فترات مُعينة من التاريخ العماني. وهنالك من الدينيين (السلفيين مثلاً؟) من يرى وجوب طاعة ولي الأمر والإكتفاء بالنصح إلى حدود قصوى وعدم جواز الخروج عليه إلا في حالات معدودة فيما نرى أن هناك مدارس أخرى تُجيز الخروج على الظالم (المدرسة الإباضية مثلاً؟) في ثورة مسلحة عند الوصول لمتطلبات معينة، وكل هذه المدارس والأفكار لها أدلتها وعمقها التاريخي والديني، فهل من السهل تفضيل أحدها على الآخر بهكذا بساطة؟!

    ثم إن النقطة الأساسية في طرحك والتي تدعي لمقاومة الظلم لم تُوّضح كيفية مقاومة هذا الظلم أو الفساد، فهذا يمكن أن يكون بدئاً من رفضه في قلوبنا "وذلك أضعف الإيمان" إلى التغيير باليد عبر صناديق الشورى مثلاً وما بينهما من طرق متعددة وما فوقهما وتحتهما كذلك، فهل هنالك إسلوب معين يُمكن أن نقول بصحته فيما نجزم بخطأ بقية الأساليب؟!!

    من الجميل يا عزيزي لو "تبني" أحياناً بدلاً من الإكتفاء بــ"الهدم"
    توقيع


    العيد يا (مريم) يجي يوم ويْروح
    وْيبقي صغيرك يحْلم بْعطْر وثْياب
    عبد العزيز العميري

    وكيف نكتبُ والأقفالُ في فمنا؟!
    وكل ثانيةٍ يأتيك سفاح!!
    نزار قباني

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    42

    افتراضي

    من اطرف فتاوى المطاوعة التي اذهلتني حقا .. هي فتوى تبيح للمرأة ارضاع
    زميل العمل منعاً للخلوة المحرمة في مصر !!!! واما عندنا فان فتوى سماحة
    المفتي بتحريم زيارة دار الاوبرا والاستمتاع بالموسيقى لازالت ترن في أذني
    كلما مررت بالدار البديعة او فتحت المذياع او التلفاز !!

    ياترى مع نهاية بناء المجمع الثقافي بمسارحه ومرافقه الفنية .. هل ستصدر
    فتوى جديدة بالتحريم واعتباره مجمعا للفسق والفجور لاجتماع الفنانين والفنانات
    والرسامين والرسامات والنحاتين والنحاتات والشعراء والشاعرات !!؟

    من أقوال المفكر تراب وهيبة ..
    أقول ياعزيزي فتاوى سماحة المفتي لا تقارنها بفتاوى زواج المتعة أو فتوى إرضاع الكبير ..
    الحمدلله .. الفرق جلي ما بين الثريا والثراء ..
    توقيع
    حالة الوصاية على الإنسان ...
    ليست أتية من نقص في الإدراك العقلي بل من نقص في الإرادة
    والشجاعة في إستعمال العقل دون توجية من غيرة ...

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,314

    افتراضي

    لايمكن التعويل على المطاوعة لان تأثيرهم ينحصر في مناطق معينه فقط وهم يعلمون هذا الامر جيداً
    وعلى سبيل المثال عندما حدثت الاعتصامات قام التيلفزيون العماني ولاول مره باستضافة الشيخ احمد المسهلي
    لتاثير على المعتصمين وبعد احداث الرستاق تدخل الشيخ الخليلي بأكثر من تصريح وفتوى لذلك اعتقد
    من غير المجدي الزج بهذا الشريحة من المجتمع في الامور السياسية
    توقيع
    قال الشيخ محمد الشعراوى عليه رحمة الله
    ان اردتم ان يحكمكم عمر بن الخطاب فكونا كرعية عمرو


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    171

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تركي أحمد مشاهدة المشاركة
    من اطرف فتاوى المطاوعة التي اذهلتني حقا .. هي فتوى تبيح للمرأة ارضاع
    زميل العمل منعاً للخلوة المحرمة في مصر !!!! واما عندنا فان فتوى سماحة
    المفتي بتحريم زيارة دار الاوبرا والاستمتاع بالموسيقى لازالت ترن في أذني
    كلما مررت بالدار البديعة او فتحت المذياع او التلفاز !!

    ياترى مع نهاية بناء المجمع الثقافي بمسارحه ومرافقه الفنية .. هل ستصدر
    فتوى جديدة بالتحريم واعتباره مجمعا للفسق والفجور لاجتماع الفنانين والفنانات
    والرسامين والرسامات والنحاتين والنحاتات والشعراء والشاعرات !!؟

    من أقوال المفكر تراب وهيبة ..
    أقول ياعزيزي فتاوى سماحة المفتي لا تقارنها بفتاوى زواج المتعة أو فتوى إرضاع الكبير ..
    الحمدلله .. الفرق جلي ما بين الثريا والثراء ..
    المشكلة في الخطاب الديني البائس الذي لا يحترم مقدرات العقل ويعمل على وضع الوصاية على الناس، وكان الناس ليس لها عقل تفهم ما هو صالح لها وما هو غير صالح.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    212

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدر العبري مشاهدة المشاركة
    عزيزي محمد/
    للأسف الشديد فإنني أختلف مع طرحك الذي "شطح" قليلاً في جوانب عديدة، بدئاً من عزلك - اللا مقصود ربما- لــ"المطاوعة" ولغتهم وكأنهم فئة مُنفصلة تماماً لها إسلوبها المميز الذي يتبعه جميع المُتدينين، وهو أمر غير صحيح تماماً فنحن نرى أن مجموعة من "المطاوعة" هم من ضمن المُتهمين بقضايا الإعابة، وأخرى هم من أعضاء مجلس الشورى "المرضيّ" عنهم شعبياً إلى حدٍ ما، وبالطبع فهنالك من هم متضامنين معكم في تلك الفئة. والأمر ذاته ينطبق على مُتبعي مختلف الخلفيات الفكرية والثقافية، فلكل شخص حساباته هُنا أكثر مما هي حسابات لأفكار مُعينة إلا من رحم ربي.

    وبعيداً عن إختلافي معك في نقاط الطرح وكيفية عرضها ومع إسلوبك الحاد إلى درجة ما فإن الأفكار التي عرضتها بحد ذاتها بحاجة إلى "شخال" إن صح التعبير المحلي، فــ"الكفاح الديني" ضد الفساد لا يتبع إسلوب واحد دوماً، فهنالك من آمن من المُفكرين بأننا نعيش في "مجتمع كافر" (سيد قطب مثلاً) ليّتبع أفكاره - عن صواب أو خطأ فهم- من قام باتخاذ الأساليب المُسلحة في إزالة الظلم وأجاز قتل المخالفين، وهناك من نجح في إقامة "ثورة دينية" ومن ثم "دولة دينية" - بغض النظر عن مدى النجاح والفشل فيها- قائمة على أساس شعبي واسع جداً كثورة الخميني في إيران وكالإمامة الإباضية في فترات مُعينة من التاريخ العماني. وهنالك من الدينيين (السلفيين مثلاً؟) من يرى وجوب طاعة ولي الأمر والإكتفاء بالنصح إلى حدود قصوى وعدم جواز الخروج عليه إلا في حالات معدودة فيما نرى أن هناك مدارس أخرى تُجيز الخروج على الظالم (المدرسة الإباضية مثلاً؟) في ثورة مسلحة عند الوصول لمتطلبات معينة، وكل هذه المدارس والأفكار لها أدلتها وعمقها التاريخي والديني، فهل من السهل تفضيل أحدها على الآخر بهكذا بساطة؟!

    ثم إن النقطة الأساسية في طرحك والتي تدعي لمقاومة الظلم لم تُوّضح كيفية مقاومة هذا الظلم أو الفساد، فهذا يمكن أن يكون بدئاً من رفضه في قلوبنا "وذلك أضعف الإيمان" إلى التغيير باليد عبر صناديق الشورى مثلاً وما بينهما من طرق متعددة وما فوقهما وتحتهما كذلك، فهل هنالك إسلوب معين يُمكن أن نقول بصحته فيما نجزم بخطأ بقية الأساليب؟!!

    من الجميل يا عزيزي لو "تبني" أحياناً بدلاً من الإكتفاء بــ"الهدم"
    أقف احتراماً لشخصك الكريم وأُبدي إعجابي لك خاصة على الجملة الأخيرة فهي شعار لابد من رفعه عالياً.. فالبدار البدار للبناء

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    اليــــــــ日本ـــــــــــابان
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    22,695

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Wahiba Sands مشاهدة المشاركة

    من اطرف فتاوى المطاوعة التي اذهلتني حقا .. هي فتوى تبيح للمرأة ارضاع
    زميل العمل منعاً للخلوة المحرمة في مصر !!!! واما عندنا فان فتوى سماحة
    المفتي بتحريم زيارة دار الاوبرا والاستمتاع بالموسيقى لازالت ترن في أذني
    كلما مررت بالدار البديعة او فتحت المذياع او التلفاز !!

    ياترى مع نهاية بناء المجمع الثقافي بمسارحه ومرافقه الفنية .. هل ستصدر
    فتوى جديدة بالتحريم واعتباره مجمعا للفسق والفجور لاجتماع الفنانين والفنانات
    والرسامين والرسامات والنحاتين والنحاتات والشعراء والشاعرات !!؟
    الحديث عن مطاوعة عمان

    مشايخنا يحرمون رضاع الكبير والحديث الدال عليه ضعيف عندنا

    وأنت أتيت بفتوى مصر ثم سماحة الشيخ واختلط الحابل بالنابل

    فلا تخلط بين الاثنين


    فهل جلست مع سماحة الشيخ ليوضح لك ما سبب فتوى تحريم دار الأوبرا وغيرها ؟؟؟


    توقيع
    []
    •• قَلْبِي، مُلكـُ ربّي،
    وَ ربّي حَبيبَ قلْبِي••
    ،

  19. #19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساكورا كاتسو مشاهدة المشاركة
    الحديث عن مطاوعة عمان

    مشايخنا يحرمون رضاع الكبير والحديث الدال عليه ضعيف عندنا

    وأنت أتيت بفتوى مصر ثم سماحة الشيخ واختلط الحابل بالنابل

    فلا تخلط بين الاثنين


    فهل جلست مع سماحة الشيخ ليوضح لك ما سبب فتوى تحريم دار الأوبرا وغيرها ؟؟؟


    احسنت .. وان كانت الفتوى المصرية ضعيفة عند مشايخنا فيما
    يخص ارضاع الكبير .. ففتوى تحريم زيارة دار الاوبرا وتحريم
    الموسيقى ضعيفة هي الاخرى عند بعض من مطاوعة مصر !!

    ومع ذلم فلم نسمع برجل يرضع من زميلته في العمل ولا بدار
    اوبرا اغلقت .. فانسان اليوم بلغ من الرشد ما يمكنه من التقرير
    والاختيار دون وصاية المطاوعة .
    توقيع

  20. #20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تركي أحمد مشاهدة المشاركة
    من اطرف فتاوى المطاوعة التي اذهلتني حقا .. هي فتوى تبيح للمرأة ارضاع
    زميل العمل منعاً للخلوة المحرمة في مصر !!!! واما عندنا فان فتوى سماحة
    المفتي بتحريم زيارة دار الاوبرا والاستمتاع بالموسيقى لازالت ترن في أذني
    كلما مررت بالدار البديعة او فتحت المذياع او التلفاز !!

    ياترى مع نهاية بناء المجمع الثقافي بمسارحه ومرافقه الفنية .. هل ستصدر
    فتوى جديدة بالتحريم واعتباره مجمعا للفسق والفجور لاجتماع الفنانين والفنانات
    والرسامين والرسامات والنحاتين والنحاتات والشعراء والشاعرات !!؟

    من أقوال المفكر تراب وهيبة ..
    أقول ياعزيزي فتاوى سماحة المفتي لا تقارنها بفتاوى زواج المتعة أو فتوى إرضاع الكبير ..
    الحمدلله .. الفرق جلي ما بين الثريا والثراء ..
    وما الفرق فاولئك ايضا علماء دين نهلوا المعرفة من الازهـر
    وغيرها من جامعات عريقة والكثير منهم دكاترة ؟؟
    توقيع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •