ss

فأيُّ الفريقَيْنِ أحق بالأمن!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    درب التبانة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    533

    افتراضي فأيُّ الفريقَيْنِ أحق بالأمن!

    أيامكم مسرات أيها الأحبة، ولمن لا يجدني في المقام له الاحترام لا أستطيع استثناؤه
    قال تعالى....(الَّذِيْنَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ).
    هكذا هو عصر الربيع العربي المزعوم ... نعيش عصر الطائفية كأي مرض معدٍ تتوسع الطوائفيات حتى لتكاد تصبح هويات بديلة تلغي أو تطمس الهوية الوطنية في معظم دول الخريف العربي، بعضها كان يرفع شعار النظام العلماني توكيداً لوطنيته الجامعة وتمويهاً لسيطرته بقوة الطائفة... هل يمكن أن يعود هذا الطرح في مصر والعراق وسوريا.
    سوريا كانت مضرب المثل في متانة الانصهار الوطني ترتفع اليوم الأصوات بالحديث عن الامتيازات وعن الغبن اللاحق بالطائفة ـ الأم، وتتدخل الدول لطمأنة الأقليات الطائفية، فتسهل هجرة الطوائف الصغرى ولا سيما المسيحيين منهم..
    أما العراق فإن أزمة نظام الحكم الذي تم تركيبه في ظل الاحتلال الأميركي والتي تلخصت في إنصاف طائفة هي من سهلت الاحتلال العراقي وكانت في نظرهم دائماً وترويجهم لضربها كانت محرومة على حساب طائفة كان ينتمي إليها الراحل صدام حسين، من غير أن يقصدوا الإنصاف والعدالة أو المساواة في الحقوق بين أبناء الشعب الواحد باعتبارهم مواطنين في دولتهم الواحدة الموحدة... ومعروف أن الاحتلال قد شجع الأقليات على الرحيل ثم تكفل الطوائفيون بـ«جتثاثهم حسب التعبير العراقي!
    وأما الأزمة السياسية بعنوانها والطائفية بمضمونها، في البحرين، فهي تتصدر عناوين نشرات الأخبار يومياً اعتقالات ومحاكمات ومطاردات في الشوارع للمتظاهرين المطالبين بحق المواطنة.. ومن شاهد الكأس الخليج الذي راحت عنه نكهاته الجميلة التي عشناها وتربينا عليها يعرف أيُّ مدى وصلت إليه الطائفية في البحرين ولا أريد الخوض في غماره حتى لا أخرج عن السياق وأُتهم بالركاكة وارتكاب المعاصي ...
    هذا هو مشهد ما يسمى بالربيع العربي، والربيع بريء منه براءة الذئب من دم ابن يعقوب، فشخصياً كعماني لا أعرف الربيع، لكني عرفته وقد أتاك الربيع يختال ضاحكاً، من الحُسنِ حتى كاد أن يتكلما،، فأي تشبيه بغيض في تفاصيله ذاك ونحن بهذا الربيع المأزوم المزعوم نغرق في الطائفية ولم نجنِ من ترهات الخريف العربي سوى الحقد الدفين الطائفي والمذهبي، فهل هذه هي قناعاتنا الحقيقية التي بدأت تبرز معه؟ أي ربيع هذا نحن بصدده؟ ولازال القوم يتغنون بالحريات ويلجأون إلى جماعات الزور والبهتان باسم الحقوقيقة والنشاطية وغيرها من كلمات السقم والطاعون، ويبدو أن هناك في سلطتنتنا الحبيبة من بات نفسياً وشعورياً لا يستطيع أن يمارس حياته إلا في مثل هذه الأجواء البطولية الحمقاء المشحونة بالتوتر حتى صارت أشبه بمستنقع البعوض المتعفن بكل أنواع الدماء التي قامت بامتصاصها تلك النوعيات (البعوضية) من قفي الناس ومازالت تضخّ فيه يومياً المزيد بلا توقف رغم كل الأصوات الخيّرة والطيبة التي تدعو للاستقرار الخادم للجميع دون قفز على الواقع والشطط وطلب لبن ذكر العصفور. هل أدركت تلك (الكائنات المؤذية)، كفى الله البلاد والعباد شرها، أن لكل مرحلة تصوراً وطريقاً وأدوات تختلف عن المرحلة السابقة، وأن النضال المزعوم لا يكون وطنياً إلا إذا كان من الداخل....
    كلهم يدعي أنهم ثائرون، لكنهم لم يدركوا أبداً أن نظريتهم تلك وفق ما نراه في محيطنا الإقليمي من مآسي واقتتال مدفوعٌ من الخارج في معظم تفاصيله إنما هي القاطرة التي تقطرهم إلى مهاوي الردى والاقتتال والتناحر... هذا ربيعكم الذي تدعون؟
    لكن ربيعنا العماني في أمننا واستقرارنا نعيشه منذ سنين مضت، نعض عليها بالنواجذ وفي صفٍ واحد ضد من يسبحون خلف التيار، ويعيدون عقدة سيف بن ذي يزن.. طحالب متسلقة ليس إلا، أعجبهم اخضرارها لكنهم لم يشموا ريحها أبداً، ولم يبحثوا عن مكنوناتها من الحشرات والبعوض والبق والبكتيريا
    ثم نجد من يُكابر لمجرد المكابرة على المقبوض عليهم والهاربين حيث بيروت ويدافع بشراسة غير مفهومة دون وعي بالمحيط المتجلي أمام أعينا وبصائرنا وحواسنا جميعاً... لو كانوا يريدون الخير لهذا البلاد وأرادوا سبيل النضال كما يدعون زوراً وبهتاناً كان حريٌ بهم أن يستمروا في نضالهم المزعوم هذا من عُقر دارهم، ولكن لله الحمد والمنة أنهم في الخارج كي تتكشف لنا أيٌ نوع من نكرات المجتمع نحن بصدد التعامل معها ....
    فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون؟
    توقيع
    إني اخترتك يا وطني حبا ً وطواعية .. إني اخترتك يا وطني سراً وعلانية
    إني اخترتك يا وطني فليتنكر لي زمني ما دمت ستذكرني .. يا وطني الرائع يا وطني.

    دائم الخضرة يا قلبي وإن بان في عيني الاسى
    دائم الثورة يا قلبي وإن صارت صبحاتي مسا ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    3,896

    افتراضي

    للأسف الشديد كلامك صحيح أخي سيف الجنوب على الأقل إلى هذا الوقت وكأن الشعوب العربية قدر
    لها أن تختار بين اثنين أحلاهما مر فإما نظام ديكتاتوري يقمعهم وإما طائفية تمزقهم .. ما نشهده اليوم
    من أحداث بعد ما بات يعرف بالربيع العربي يؤكد بأن الشعوب العربية بحاجة إلى ثورة ولكنها ثورة من
    نوع آخر .. إنها ثورة يقودها المفكرين والمصلحين والفلاسفة .. ثورة فكرية وثقافية واجتماعية .. ثورة على
    الجهل والأمية والعنصرية والمذهبية ... فمتى ما تم القضاء على هذه الأفات سوف تستقيم الأمور من
    تلقاء نفسها..
    توقيع
    " من ينتخب المسؤولين الفاسدين هم المواطنون الصالحون الذين لا يدلون بأصواتهم "

    الناقد المسرحي جورج ناثان بأن

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    سلطنة عمان
    المشاركات
    161

    افتراضي

    الحمد لله كل يوم يزداد ايماني بصحة ماانا عليه وماانتهجه من رأي حول كثير من القضايا السياسية وكل يوم ارى ضعف وتهافت ما عليه مخالفي من رأي وحجة واليوم تكفلت بذالك !
    الحق أحق ان يتبع!
    توقيع
    لا أدري لماذا لا يطير العباد إلى ربِّهم على أجنحةٍ من الشوق بدل أن يُساقوا إليه بسياط من الرهبة ؟! إنَّ الجهل بالله وبدينه هو عِلَّةُ هذا الشعور البارد ، أو هذا الشعور النافر - بالتعبير الصحيح _ مع أنَّ البشر لن يجدوا أبرَّ بهم ولا أحنَى عليهم من الله عز وجل.
    محمد الغزالي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    444

    افتراضي

    رائع كعادتك يا سيف الجنوب

    فليس غريب أن تصف أبناء وطنك بالنكرات وليس غريب أن تهمش فئة من أبناء وطنك فدمقراطيتك لا تعطيك حتى الإشارة لتدعوا بالنظر في أبناء الوطن وما الذي يؤرقهم وما سبب ضجيجهم وهل يمكن أن نلم شملهم ونمنحهم شيء من دفئ الوطن!!! (غريب حالكم تؤثرون الصدام والتصادم على الحوار والتفاهم)

    لنلقي نظرة على حال تلك الدول قبل الخريف وما أسباب الخريف كانت دول أمنية دكتاتورية وإستبدادية تفرض حكمها بتسيد وتعتبر كل صوت مخالف معارض وتسكته بالقوة وتهمش الطرف الآخر وتحتقره وتزدريه ولعلها تعتبره نكرة ناسفة الحكمة الربانية وحكمة الخالق الذي لا يخلق شيء للعبث والنكرات..!!!

    يقال تدخلات خارجية حسنا حسنا كيف لهذه التدخلات أن تسير وطن بأكمله ضد حكومة؟!!

    أليس الفساد المستشري وظلم المواطنين حقهم هي المشكلة وهي المعضلة الحقيقية والتي يجب أن تعالج حتى لا يقع المواطن ضحية تدخلات خارجية على حد قولك؟!!

    ألا يجب أن يحارب جهل الناس بالعلم حتى لا يترك المجال لطائفية الجهلاء أن تسحق الوطنية؟؟
    أين وصل العلم في بلادي؟؟

    سيف الجنوب يبدو بأن ما يؤرقك يؤرق الجميع ولكن يختلف العلاج فأنت من وجهة نظرك أن يبقى كل شيء خريفيا (الربيع الذي تعيشه من أربعين عام) دون تغيير حتى لا نقع في الهلاك ولكن هذا العلاج ليس فعال ولك في الدول التي ذكرتها مثال.

    أما فشل ونجاح الربيع أو الخريف بالأحرى ما زال مبكرا جدا الحكم عليه خصوصا من شخص مثلك يرى بأن أربعين سنة في البداية والتطوير قادم.


    كل التقدير
    توقيع


    قد تبين الرشد من الغي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    3,896

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وهم مشاهدة المشاركة
    رائع كعادتك يا سيف الجنوب

    فليس غريب أن تصف أبناء وطنك بالنكرات وليس غريب أن تهمش فئة من أبناء وطنك فدمقراطيتك لا تعطيك حتى الإشارة لتدعوا بالنظر في أبناء الوطن وما الذي يؤرقهم وما سبب ضجيجهم وهل يمكن أن نلم شملهم ونمنحهم شيء من دفئ الوطن!!! (غريب حالكم تؤثرون الصدام والتصادم على الحوار والتفاهم)

    لنلقي نظرة على حال تلك الدول قبل الخريف وما أسباب الخريف كانت دول أمنية دكتاتورية وإستبدادية تفرض حكمها بتسيد وتعتبر كل صوت مخالف معارض وتسكته بالقوة وتهمش الطرف الآخر وتحتقره وتزدريه ولعلها تعتبره نكرة ناسفة الحكمة الربانية وحكمة الخالق الذي لا يخلق شيء للعبث والنكرات..!!!

    يقال تدخلات خارجية حسنا حسنا كيف لهذه التدخلات أن تسير وطن بأكمله ضد حكومة؟!!

    أليس الفساد المستشري وظلم المواطنين حقهم هي المشكلة وهي المعضلة الحقيقية والتي يجب أن تعالج حتى لا يقع المواطن ضحية تدخلات خارجية على حد قولك؟!!

    ألا يجب أن يحارب جهل الناس بالعلم حتى لا يترك المجال لطائفية الجهلاء أن تسحق الوطنية؟؟
    أين وصل العلم في بلادي؟؟

    سيف الجنوب يبدو بأن ما يؤرقك يؤرق الجميع ولكن يختلف العلاج فأنت من وجهة نظرك أن يبقى كل شيء خريفيا (الربيع الذي تعيشه من أربعين عام) دون تغيير حتى لا نقع في الهلاك ولكن هذا العلاج ليس فعال ولك في الدول التي ذكرتها مثال.

    أما فشل ونجاح الربيع أو الخريف بالأحرى ما زال مبكرا جدا الحكم عليه خصوصا من شخص مثلك يرى بأن أربعين سنة في البداية والتطوير قادم.


    كل التقدير

    أعتقد أنك مصيب إلى حد ما في عتابك فأخينا سيف الجنوب جانبته الحيادية حين تطرق إلى المشهد
    العماني ولم يتناوله بعين الإنصاف وإن كان هو يعيب على هؤلاء المثقفين بأنهم أصحاب نقد هادم
    فالمصطلحات المستخدمة لا تساعد على الحوار ولا تبني التفاهم ولا تشيد شيئا من جسور الثقة ..!!
    توقيع
    " من ينتخب المسؤولين الفاسدين هم المواطنون الصالحون الذين لا يدلون بأصواتهم "

    الناقد المسرحي جورج ناثان بأن

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    444

    افتراضي

    مرحبا بمدمن شاي

    ليس الحيادية فقط ولكن لمز واضح وتسليط الضوء على نبهان الحنشي وتعميم الفكرة على الجميع

    هل يعقل بأن الذي يتسأل عن أي الفريقين أحق بالأمن يصف الآخرين بالنكرات؟!!!
    توقيع


    قد تبين الرشد من الغي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الجنس
    غير محدد
    المشاركات
    212

    افتراضي

    من يُبصر ويقرأ ويعقل تفاصيل الأحداث في الدول التي مر عليها ما يحلو للبعض تسميته "الربيع العربي" فسوف يعلم يقيناً حقيقة عبارة تفضلت أخي سيف الجنوب بذكرها في معرض موضوعك (إنما هي القاطرة التي تقطرهم إلى مهاوي الردى والاقتتال والتناحر..) ، أما من يرى غير ذلك فأعتقد بأنه قد غره ما تعرضه وسائل إعلامية سعت وساهمت ليصل الحال في تلك الدول إلى ما هو عليه اليوم .. ولكن من يُعايش يوميات المشهد بمختلف تجلياته على أرض الواقع فله رأي آخر ويُنبئ بواقع مُختلف تخسر فيه كل الأطراف الداخلية ولا مُستفيد منها عدا الأجندات الخارجية .. وإن قال قائل بأن الوقت ما زال مُبكراً للحكم على نتائج "الربيع العربي" فيصفها بأنها مرحلة مخاض وغيرها من الأوصاف فعليه أن ينظر إلى العراق فأعتقد أنها قد أخذت من الوقت ما يكفيها من أجل إعطاء نتيجة ما حدث بها ..
    أما عن المعنى الحقيقي للربيع فيُدركه أبناء عُمان لأنهم يعيشونه على حقيقته مُذ بزغت نهضة السبعين..فحفظ الله عُمان وقائدها وشعبها..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    477

    افتراضي

    صاحبي حتى الشيوعية هناك من يبكي عليها !!!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    حيث تضيق بنا الفضاءات
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    5,349

    افتراضي


    الأخ سيف الجنوب
    أنتَ ربطتَ الربيع العربي بالطائفية ولكن برأيي ان الثورة العربية حينما بدأت كانت بريئة تماماً من الطائفية لان الغاية كانت تحقيق الحرية بأي ثمن، ولكن المتسلقون واللصوص الذي أختطفوا أهداف الثورة هم من أصبغوا عليها صفة الطائفية ، فتحولت الثورة من مسألة نستوعبها ونفهمها كمتفرجين إلى شيء أشبه بحرب داخلية وما تتابعها من فوضى وانقسام !
    برأيي انه من الأجدى لكل من يود التطرق والإسهاب في التحدث عن الثورة ( الربيع العربي ) عليه ان يذكر العوامل التي ساهمت في قيام هذه الثورات ومن ثم يمكنه ان يسترسل بالإتجاهات التي تنم عن فشلها أو نجاحها وقراءة نتائجها بشيء من الدقة، فالثورة لم تكن وليدة تلك اللحظات أو شيء نقول عنه بأنه صار عشوائياً وانما إرادة شعوب أرات التخلص من سنوات الظلم والضياع تحت وطأة حكومات مستبدة ووجدت أمامها الفرصة سانحة ومواتية واستغلتها في مواجهة القمع والتسلط !
    فكيف يمكننا ان نوجه اللوم إليها ولا ننصفها ؟!
    والواقع يقول ان الثورة لم تفشل لانها تخلت عن أهدافها الحقيقية وهي تحقيق الديمقراطية والعدالة والمساواة وغيرها بل لان هناك من أسقط مسارها في وحل الطائفية ومن ثم أشاع الفوضى وأنتهك حلم الشعوب في الحصول على حريتها !
    أما العراق فشأنه يختلف عن سوريا وعن بقية الدول التي حدث فيها الربيع العربي ، لذا فهو لا علاقة له بالربيع العربي لا من قريب أو بعيد !

    أما هنا في عُمان فهناك من أراد ان يوصل قضيته وهي قد تكون قضية " وطن " بصوته إلى من يمكنه ان يفهم ويعي بعض ما يؤرق المواطن ولن أتحدث عن الطرق والوسائل وشرعيتها ، لكن هذه المحاولات بكل تأكيد تنذر بجود خلل ما لابد من تدارك أبعاده قبل ان يستحفل داؤه ، فالأمر يشبه الربيع العربي من ناحية وجود هذا " الخلل " ، وهناك خيارين أما الإحتواء والاستيعاب وأما العودة للطرق القديمة في معالجة " الخلل " والخيار الأخير هو أقرب للكثير من الحكومات !!
    فكيف من الممكن ان يُعالج " الخلل " في هذا العصر الحديث بالطرق القديمة ؟
    أليس هذا " خللاً سلوكياً " بحد ذاته ؟

    كل التحايا ...
    توقيع

    الكاذبـــون/ المنافـــقون/ المحتالـــون/ الخائنـــــون /المخادعــــون..
    يا للغبـــاء !!!! ...
    لا يدركون إني على عتباتهم أصنع نجاحي ..!!

    " أيها الساطع كشمس آذار ما بك تأخرتَ كثيراً ؟!"

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    477

    افتراضي

    صاحبي يكاد لا يمر اسبوع من الزمان الا وانت تحذرنا من الامور التي آلات اليها ومن النتائج التي ادت اليها ثورات مااصطلح عليه بالربيع العربي، والحقيقة التي نراها ويراها الكثيرون ان تلك نتائج الثورات المضادة التي لازالت قائمة تشترك فيها عدة اطراف اولها الخاسرون الذين خسروا مناصبهم ومصالحهم يريدون ان يرجعوا ساعة الزمن الى الوراء، وثانيها المتوقعون لنفس الخسارة، الخائفون من نفس المصير والطرف الاخير الغرب الخائف على شيئين مصالحه واسرائيل، فاذا ضمنهما لايهمه من يحكم.
    صاحبي هذه تحولات تاريخية كانت في الماضي تصيب كل دولة على حده اما الان بسبب العولمة فاصبحت عدواها تنتقل من مكان الى اخر اذا توفرت في المكان نفس الظروف التي كانت في المكان الذي مرت عليه لذلك لايكفي بل لا يجدي التحذير من نتائجها ولكن الاهم النظر في اسبابها اذا كانت متوفرة وفي بيئتها اذا كانت موجودة وتشيخصها تشخيصا صحيحا حتى يتم علاجها العلاج الناجع الصحيح، اما غير ذلك فاسمحلي فكأنك تحرث في الماء او تنفخ في الهواء.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    171

    افتراضي

    ما أكثر ما بذل الإنسان من دمه ونضالة وذكائه وخلقه،ثمنا للرغبة في الإنتصار على الناس،ان هذه الرغبة هي قمة الضعف، قمة البذاءة، قمة التفاهة، قمة التشوة النفسي والأخلاقي، ان الصغار والأغبياء اكثر رغبة في الانتصار على الناس من الكبار، من الأذكياء، من ذوي الأخلاق العظيمة.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •