ss

العقل العربي المسكوت عنه واللامفكر فيه في مقاربات العقل العربي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    7

    Lightbulb العقل العربي المسكوت عنه واللامفكر فيه في مقاربات العقل العربي

    العقل العربي المسكوت عنه واللامفكر فيه في مقاربات العقل العربي , لــ : محمد الصوياني .



    كتاب تنشره (العبيكان) عبارة عن ممارسة للكتابة في المناطق التي يُراد تغييبها عن القارئ، هذا التغييب الذي ألقى بظلاله للأسف على القارئ العربي، فجعله مشغولاً بالتهام ما يتم إعداده له، لا بنقده وفحصه.
    مَن تناولهم في الكتاب يُعدّون أبرز من يكتب في الساحة الفكرية، وهم يتراوحون بين العميق الذي يحفر في مناطق لا طائل من ورائها كالجابري، والمؤدلج حتى النخاع كأدونيس والعظم، ومتهوّرون يستخفّون بالقارئ العربي، ويظنونه من السذاجة بحيث يمكن تحويله إلى مسخ مندهش كأركون.

    وقد انعكس ذلك على كُتّاب سطحيين يريدون أن يظهروا بمظهر المثقف، لذا فـ (البرستيج) يتطلب منهم التصفيق والثرثرة والإشادة بهذا الكاتب أو ذاك؛ لأن عدم التصفيق يعني بالنسبة لهؤلاء السذج الانتحار والشطب من عالم المثقفين، ويكفي لسبر غور هؤلاء الكتاب السطحيين الذين يعتمون صحفنا العربية سؤال صغير جداً: ما الذي تفهمه من كتابات أركون مثلاً، مع ضرب أمثلة على ذلك الفهم؟

    الكتاب يكشف أن الذين تناولوا العقل العربي ينفضحون فيما سكتوا عنه لا فيما تناولوه، وهو سكوت تقتضيه المرحلة عند الذكي، وتقتضيه اللقمة عند بعض، وتقتضيه المجاملة عند بعض، وتقتضيه المواقف عند آخرين.
    هذا الكتاب فَضْح لذلك كله.. احتجاج على من يمارسون الوصاية على عقولنا.. تحطيم لقدسية مزيفة مارست طقوسها باسم العلم والمنهج العلمي.
    لا مكان في هذا الكتاب لفتوى أو حكم مسبق أو قول لعالم شرعي. الكلام فقط للعلم، وللعلمانية الحقيقية التي حطمت المقدس الزائف.. الكلمة فيه للمنهج العلمي الذي لا يقبل الأيديلوجيا ولا التطويع ولا يسوّغ المواقف.
    الغريب أن من يقصي طرح هذا الكتاب ليسوا من المتدينين، أو الظلاميين كما يحلو لخصومهم نعتهم.. الكارثة أن من يحارب طرح الكتاب هم العلمانيون العرب الذين أزعجونا بالحديث عن الآخر، والرأي المخالف، والمنهج العلمي، وحرية الفكر، وكشف المقدس المزيف، والخروج على المألوف، إلى آخر قائمة الدجل التي تم تحنيطها في متحف الفكر العربي.

    كتاب (العقل العربي) دعوة للتأمل في منتجعات اليباب التي يأخذنا إليها كُتّاب يُطلق عليهم لقب مفكرين عرب!!

    يأخذك الكتاب أولاً مع تعريف العقل العربي، ثم يبدأ بكشف النماذج المأزومة والمحتقنة بالمواقف والتطرف كأدونيس وصادق جلال العظم. وهي فئة لا يستهدفها الكتاب إلاّ ليفضح مستواها وحجم الأحكام الجاهزة في كل كتاباتها.
    ثم يتناول الكتاب كاتباً بدأ يأخذ مساحة من التبجيل غير الواعي وهو (محمد أركون) حين يتبين حجم الدعائية والتهويل المصاحب للرجل، والتي لا طائل من ورائها سوى الهراء، وكشف افتعاله للعمق والمنهج العلمي، ثم ضرب أمثلة على محاربته للمنهج العلمي الحقيقي وإقصائه لنتائجه في صفاقة لا مثيل لها. وبالتالي يضع الكتاب المعجبين به في حالة حرج لا يُحسدون عليها، بعد تلك الهالة التي كانوا يحيطونه بها ببلاهة.

    ثم يتناول الكتاب كاتباً محترماً هو (محمد عابد الجابري) الذي ارتبك كثيراً في تناوله لمفهوم العقل العربي واضطرابه في التطبيق، على الرغم من تماسك منهجه وخلوه نسبياً من المواقف والأيديلوجيا.
    ثم يتناول الكتاب أخطر ما في دراسات العقل العربي، وهو (المسكوت عنه) وهو فصل يُعنى بالنقد العلمي للمقدس العربي وبيان الرعب الذي يصيب كل كُتّاب العقل العربي من تناوله والاقتراب منه.
    وأخيراً يقدم الكاتب خلاصة مبحثه، والمخرج من تلك الأزمات التي صاحبت دراسات العقل العربي.


    نقلا عن :
    الإسلام اليوم- عالم الكتب - فكريه - العقل العربي: للصوياني
    التعديل الأخير تم بواسطة ضياء ; 02-03-09 الساعة 06:32 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    193

    افتراضي

    شُكراً ضِياء شُكراً

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    84

    افتراضي

    شكرآ على هذا النقل الرائع.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    7

    افتراضي

    شكرا لكم .

    هل هناك من قرأ هذا الكتاب ؟

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •