ss

الخصخصه في سلطنة عُمان .....!!

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    390

    افتراضي الخصخصه في سلطنة عُمان .....!!



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تقوم الخصخصة على أسس ومعايير لضمان حقوق العاملين ومستقبل المؤسسة بعد الخصخصة كما أن الجهة المعنية لإجراء عمليات الخصخصه يجب أن تكون جهة تضم كوادر مؤهلة ولديها إلمام تام بعملية الخصخصة التى يجب ان تقوم وفق منهج اقتصادي قويم يراعي مصلحة الوطن بعيداً عن المصالح و بعيداً عن ألاعيب سماسرة الأحتكار ... لذك وجب علينا اولاً ان نعرف ما هي الخصخصه ( الحقيقيه ) ولندع الأمر للقارئ ليُدرك بنفسه بعد المقارنة هل ما جرى في بلدنا خصخصة أصلاً أم هي أمر أخر؟؟!!



    اولاً تعريف الخصخصه :

    كلمة الخصخصة أو التخصيص Privatization تعني تحويل الملكية العامة إلى القطاع الخاص، إدارةً أو إيجاراً أو مشاركةً أو بيعاً وشراءً أو بتخويل القطاع الخاص بالإدارة، في قطاعات النشاط الاقتصادي المختلفة أو مجال الخدمات العامة، وتتم عملية تحويل الملكية العامة إلى القطاع الخاص بأشكالٍ متعددة من بينها :
    ‌أ) بيع الشركات الحكومية بالكامل للجمهور وبخاصة للعاملين في هذه الشركات.
    ‌ب) التأجير طويل الأجل للأصول التي تملكها الحكومة للقطاع الخاص، وفقاً لشروط مناسبة تحقق مصلحة الاقتصاد الوطني والجمهور.
    ‌ج) طرح الخدمات الحكومية على القطاع الخاص للتعاقد على إدارتها مع الالتزام بالشروط المناسبة لحماية المستهلك.
    ‌د) تصفية الوحدات الحكومية التي يثبت عدم صلاحيتها أو قدرتها على الاستمرار لعدم توفير الجدوى الاقتصادية في استثمارها بسبب الخسائر الكبيرة التي لحقت بها والتي يدفعها في النهاية جميع المواطنين.

    ويأتي في مقدمة أهداف الخصخصة تحقيق الكفاءة والتنمية وإطلاق ديناميكية النمو في الاقتصاد وخلق فرص العمل، عن طريق اجتذاب رأس المال (المحلي والأجنبي) والتقنيات الحديثة وتطوير الكفاءات الإدارية والتنظيمية والتسويقية، كما تستهدف برامج الخصخصة التخفيف من أعباء الموازنة العامة، والمتمثلة في الاستنزاف المستمر للخزانة العامة في صورة دعمٍ مستمرٍ ومتزايدٍ للمشروعات العامة والخاسرة. فضلاً عما يمكن أن تشكله الحصيلة المتجمعة من عمليات بيع المشروعات أو التصفية أو العوائد المترتبة على تأجير بعض المشروعات، إضافةً إلى حصيلة الإيرادات العامة في سد جزء من عجز الموازنة العامة.
    إنَّ عملية تحويل الملكية العامة إلى قطاعٍ خاص ليست سهلة، وإنما هي عملية معقَّدة وتحتاجُ إلى خبرةٍ خاصة لتنفيذها وتمرُّ بعُدَّة مراحل، ولابد من توفُّر بعض الشروط الأساسية لتنفيذ هذه العملية، منها شروط عامة كضرورة ضمان قيام منافسة حرة، حيث لا جدوى من تحويل شركة حكومية محتكرة إلى شركةٍ خاصةٍ محتكرة، ولابد من تنشيط السوق المالية في الدولة. كما أنَّ هناك شروطاً خاصة تتعلق بطبيعة كل مشروع وخصائصه، وتتم عملية التحوُّل هذه في إطار عملية الإصلاح الاقتصادي، وبخاصة إصلاح القطاع العام ومنحه ذات الشروط التي تتوفر للقطاع الخاص، بما يضمن عدالة المنافسة ويُحقِّق مصلحة الاقتصاد الوطني.


    يجب تحديد من الذي يقرر خصخصة الأصول والمؤسسات الحكومية هل هي الدولة أم إدارة المؤسسة المعنية أو العاملين فيها، وتحديد التشريعات والقوانين التي تتم عملية الخصخصة في ضوئها والآلية التي سيجري بها التخصيص. ولا يوجد أسلوب واحد في هذا الخصوص، حيث تتعدد الممارسات التي جرت بين الدول تبعاً لاختلاف مستوياتها الاقتصادية وأهدافها من الخصخصة، فهناك من الدول النامية من حدَّدت المؤسسات والأصول العامة التي ترغب في خصخصتها وهي ما تُعرف بالخصخصة الموجهة، وهناك بعض الدول كدول الكتلة الشرقية الاشتراكية السابقة من تبنت سياسة الخصخصة كوسيلةٍ سريعةٍ للتحوُّل لاقتصاديات السوق وتمليك العاملين معظم هذه المؤسسات، فتركت هذه الدول أمر خصخصتها للإدارة والعاملين فيها وهو ما يُعرف بالخصخصة الآنية Spontaneous Privatization. وأياً كان مصدر المبادرة، فقد أكدت تجارب غالبية الدول على أهمية تعاون الدولة وإدارة المؤسسة المعنية في جميع مراحل عملية الخصخصة. وفيما يخص الإطار القانوني والتشريعي، فقد عمدت العديد من الدول إلى استصدار قوانين خاصة بالخصخصة، تفاوتت في تفاصيلها وصلاحياتها، غير أنها استهدفت في غالب الأحوال إزالة العقبات القانونية والتشريعية التي تعترض نجاح عملية الخصخصة، والتأكد من وضع قيم أو أسعار عادلة للمؤسسات والأصول العامة الـمُراد خصخصتها، وتحديد الإطار المؤسسي اللازم (الآلية) لإدارة عملية الخصخصة، بما في ذلك العضوية والاستقلالية والصلاحيات والإجراءات المصاحبة لعمليات البيع، وتقييم الأصول كالفرز والعطاءات وأسلوب الخصخصة (بيع كامل، جزئي، إيجار)، وتحديد مصير العمالة في المؤسسة المعنية، وفوائد ما بعد الخدمة، ومعايير خصخصة الأصول كالربحية والأهمية الاستراتيجية وغيرها .
    وبالنسبة لأساليب وطرق الخصخصة فهي تنقسم إلى نوعين رئيسيين هما:
    أولاً: أساليب البيع الجزئي أو الكلي للمنشأة: وذلك كما يلي:

    • الطرح العام للاكتتاب: يتم بقيام الحكومة بطرح كل أو جزء من أسهم رأسمال المنشأة للبيع للجمهور، من خلال سوق الأوراق المالية.
    • الطرح الخاص للاكتتاب: يقصد به بيع أسهم المنشأة أو جزء منها لمستثمر واحد أو مجموعة مختارة من المستثمرين، وقــد يتم البيع لمنشأة أخرى قائمة بالفعل.
    • تمليك العاملين وأعضاء الإدارة لحصة من رأسمال المنشأة.

    ثانياً: أساليب الخصخصة التي لا تتضمن البيع : وذلك من خلال تقسيم المنشأة إلى وحداتٍ مستقلة، والخصخصة بجذب استثمارات خاصة إضافيــة .
    وقد تأخذ الخصخصة أو التخصيص شكلاً يختلف نسبياً عما ورد بعاليه، وذلك على النحو التالي:

    أ ـ تخصيص مساهمات القطاع العام أقلية كانت أم أغلبية عن طريق سوق الأوراق المالية.
    ب-التخصيص عن طريق بيع المنشأة: يتم اللجوء إلى بيع أصول الشركات العامة أو وسائل الإنتاج، إذا ما تعذر بيع الأسهم بسبب الوضعية المالية المتردية، أو في حال كبر حجم المنشأة وتشتت فروعها أو تنوع أنشطتها.
    جـ ـ يمكن أن تتم عملية التخصيص عن طريق فسح المجال أمام المستثمرين والمؤسسات من القطاع الخاص للمساهمة في رأس مال شركات القطاع العام.
    د ـ تخصيص التصرف الإدارة (الإيجار).

    لعل الهدف الاول للخصخصه كان من أجل حل المشاكل المالية المتمثلة في انهيار الموازنة العامة للسلطنه عام بعد عام حيث ان الميزانية العامة سنويا يكون بها عجز..!! إذاً فما هو البعد الاقتصادى او الهدف الاستراتيجى من وراء الخصخصة ... فالخصخصة كسياسة نجحت في العديد من الدول التي لا تتمتع بربع بل بعُشر ما تتمتع به السلطنه من إمكانيات وموارد.. ولكنها هنا أتت بنتائج عكسية ... فهل الخصخصه الحاليه في السلطنه تستوفي الشروط الأساسية لتنفيذ هذه العملية كعدم تحويل شركة حكومية محتكرة إلى شركه خاصة محتكره وضمان قيام منافسة حرة ؟؟؟

    توقيع
    ************************
    يحكى أن .. إحدى العجائز دخلت على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا مواشيها بينما كانت نائمة ..
    فقال لها : كان عليكِ أن تسهري على مواشيكِ لا أن تنامي .
    فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي .. فنمت ..!!

    ************************

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,498

    افتراضي

    لعل الهدف الاول للخصخصه كان من أجل حل المشاكل المالية المتمثلة في انهيار الموازنة العامة للسلطنه عام بعد عام حيث ان الميزانية العامة سنويا يكون بها عجز..!! إذاً فما هو البعد الاقتصادى او الهدف الاستراتيجى من وراء الخصخصة ... فالخصخصة كسياسة نجحت في العديد من الدول التي لا تتمتع بربع بل بعُشر ما تتمتع به السلطنه من إمكانيات وموارد.. ولكنها هنا أتت بنتائج عكسية ... فهل الخصخصه الحاليه في السلطنه تستوفي الشروط الأساسية لتنفيذ هذه العملية كعدم تحويل شركة حكومية محتكرة إلى شركه خاصة محتكره وضمان قيام منافسة حرة ؟؟؟

    يثبت
    لمزيد من النقاش

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزمن غدار مشاهدة المشاركة
    يثبت
    لمزيد من النقاش
    أشكرك لتثبيت الموضوع أستاذي

    بإنتظار بقية المشاركين ..!! طرحت هذا الموضوع قبل فتره في منتدى أخر ولم يلقى حقه من النقاش وأخشى أن يتكرر ذلك هنا أيضاً
    توقيع
    ************************
    يحكى أن .. إحدى العجائز دخلت على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا مواشيها بينما كانت نائمة ..
    فقال لها : كان عليكِ أن تسهري على مواشيكِ لا أن تنامي .
    فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي .. فنمت ..!!

    ************************

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    3,948

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ألم ظفار مشاهدة المشاركة
    أشكرك لتثبيت الموضوع أستاذي

    بإنتظار بقية المشاركين ..!! طرحت هذا الموضوع قبل فتره في منتدى أخر ولم يلقى حقه من النقاش وأخشى أن يتكرر ذلك هنا أيضاً
    أخي "ألم ظفار" موضوع الخصصة أو التخصيص نوقش كثيرا في المنتديات العمانية و خصوصا في سبلة العرب ... و لكن و كما ذكرت أن تبني التخصيص أو الخصصة من قبل الحكومة العمانية ما هو إلا وسيلة لإنضمام السلطنة إلى منظمة التجارة العالمية كي لا تبقى معزولة إقتصاديا عن الإقتصاديات العالمية و ان أهداف الخصصة هي خلق بيئة إقتصادية مستدامة و تنويع مصادر الدخل و تطوير الموارد البشرية و خلق كفاءات وطنية ذات خبرة و مساهمة القطاع الخاص في عجلة التنمية.

    في سلطنة عمان يمكن القول أن تطبيق آليات الخصصة وقع فيه الكثير من العثرات بسبب محاباة القائمين على الخصصة للأجهزة التابعة لهم و لمعارفهم في الوقت الذي تم فيه إقصاء الكفاءات و الخبرات الوطنية التي لاتمسح جوخ في وجه المسؤولين.

    المستفيد من الخصخصة في سلطنة عمان بالإضافة إلى الشركات الإستشارية العالمية أعضاء اللجنة الوزارية العليا للتخصيص و الموظفين التابعين لهم و من يدور في فلكهم.

    يمكن القول في آلية تطبيق الخصخصة في سلطنة عمان بالمصطلح المعروف في العلوم الإدارية (A Learning Organization) و ذلك نظرا لتغير القرارات و الآليات و الأولويات التي صاحبت عملية التخصيص.

    لك تحيتي ،،،

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    واقع يرفض نفسه
    المشاركات
    948

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
    إلا وسيلة لإنضمام السلطنة إلى منظمة التجارة العالمية كي لا تبقى معزولة إقتصاديا عن الإقتصاديات العالمية

    لك تحيتي ،،،
    أختصرت عني الموضوع جبتها في الجرح
    توقيع

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
    أخي "ألم ظفار" موضوع الخصصة أو التخصيص نوقش كثيرا في المنتديات العمانية و خصوصا في سبلة العرب ... و لكن و كما ذكرت أن تبني التخصيص أو الخصصة من قبل الحكومة العمانية ما هو إلا وسيلة لإنضمام السلطنة إلى منظمة التجارة العالمية كي لا تبقى معزولة إقتصاديا عن الإقتصاديات العالمية و ان أهداف الخصصة هي خلق بيئة إقتصادية مستدامة و تنويع مصادر الدخل و تطوير الموارد البشرية و خلق كفاءات وطنية ذات خبرة و مساهمة القطاع الخاص في عجلة التنمية.

    في سلطنة عمان يمكن القول أن تطبيق آليات الخصصة وقع فيه الكثير من العثرات بسبب محاباة القائمين على الخصصة للأجهزة التابعة لهم و لمعارفهم في الوقت الذي تم فيه إقصاء الكفاءات و الخبرات الوطنية التي لاتمسح جوخ في وجه المسؤولين.

    المستفيد من الخصخصة في سلطنة عمان بالإضافة إلى الشركات الإستشارية العالمية أعضاء اللجنة الوزارية العليا للتخصيص و الموظفين التابعين لهم و من يدور في فلكهم.

    يمكن القول في آلية تطبيق الخصخصة في سلطنة عمان بالمصطلح المعروف في العلوم الإدارية (A Learning Organization) و ذلك نظرا لتغير القرارات و الآليات و الأولويات التي صاحبت عملية التخصيص.

    لك تحيتي ،،،

    أستاذي العزيز .. أشكرك على هذه المشاركه الطيبه وإثراء موضوعي .. حقيقة لو توفرت بعض الشروط الأساسية لتنفيذ هذه علمية الخصخصه كضرورة ضمان قيام منافسة حرة لكنا في أفضل حال بدلاً من تحويل شركات حكوميه محتكره إلى شركات خاصه محتكره للسوق وكلنا نعلم أن البعض يقفون حجر عثرة امام الخصخصه الكامله لمصالحهم الشخصيه ..

    بالنسبة للموضوع بالفعل قد يكون الموضوع نوقش كثيراً في المنتديات العمانية إلا أنني طرحت هذا الموضوع قبل فتره في سبلة عمان وللأسف لم يلقى حقه من النقاش .. لذا قمت بإعادة طرحه في الحاره العمانية لمن يرغب بالمشاركه به وإبداء رأيه .

    خالص تقديري
    توقيع
    ************************
    يحكى أن .. إحدى العجائز دخلت على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا مواشيها بينما كانت نائمة ..
    فقال لها : كان عليكِ أن تسهري على مواشيكِ لا أن تنامي .
    فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي .. فنمت ..!!

    ************************

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليت لي جناح مشاهدة المشاركة
    أختصرت عني الموضوع جبتها في الجرح
    شكراً لتواجدك الطيب ..

    تحيتي
    توقيع
    ************************
    يحكى أن .. إحدى العجائز دخلت على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا مواشيها بينما كانت نائمة ..
    فقال لها : كان عليكِ أن تسهري على مواشيكِ لا أن تنامي .
    فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي .. فنمت ..!!

    ************************

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    3,948

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ألم ظفار مشاهدة المشاركة
    أستاذي العزيز .. أشكرك على هذه المشاركه الطيبه وإثراء موضوعي .. حقيقة لو توفرت بعض الشروط الأساسية لتنفيذ هذه علمية الخصخصه كضرورة ضمان قيام منافسة حرة لكنا في أفضل حال بدلاً من تحويل شركات حكوميه محتكره إلى شركات خاصه محتكره للسوق وكلنا نعلم أن البعض يقفون حجر عثرة امام الخصخصه الكامله لمصالحهم الشخصيه ..

    بالنسبة للموضوع بالفعل قد يكون الموضوع نوقش كثيراً في المنتديات العمانية إلا أنني طرحت هذا الموضوع قبل فتره في سبلة عمان وللأسف لم يلقى حقه من النقاش .. لذا قمت بإعادة طرحه في الحاره العمانية لمن يرغب بالمشاركه به وإبداء رأيه .

    خالص تقديري
    أخي "ألم ظفار" ... موضوع شيق و مفيد و أشكرك على الطرح.

    الدليل على ما ذكرت في مداخلتي السابقة ما نشر اليوم في الصحافة المحلية عن إعادة هيكلة "عمانتل".

    سمعنا عن حكومة توافقية أو مجلس حكم توافقي ... و لكن لم نسمع عن شركة يقال إنها من شركات القطاع الخاص بها إدارة توافقية !!!

    رئيس مجلس الإدارة و الرئيس التنفيذي و الرئيس التنفيذي للشؤن التجارية محسوبين على أبو عامر.
    و يبدو أن وزارة المالية قنعت بمنصب نائب رئيس مجلس الإدارة الذي هو بنفس الوقت الرئيس التنفيذي لبنك عمان العربي و عضوية آخر في مجلس الإدارة.

    لم أسمع من قبل عن شركة بها رئيسين تنفيذيين و إن كان الأول عام و الثاني للشئون التجارية ... و من هنا يأتي التوافق حتى لا يزعل الدكتوران. ... و فقهما الله و السفينة بربان تغرق فكيف إذا كان هناك ربانين !!!

    لك التحية ،،،

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    435

    افتراضي

    أخي النسر ..

    بالنسبة لعمانتل فإن الخبر الذي نقلته الصحف يشير إلى تعيين 12 رئيسا تنفيذيا في تخصصات أخرى بالإضافة إلى الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي التجاري .. مما يرفع عدد الرؤوساء التنفيذيين في الشركة إلى 14 .. يبدو أنهم سيشكلون قوى 14 آيار

    كان من المتوقع الإعلان عن المستشار المالي الذي سيرتب آلية بيع جزء من عمانتل إلى شريك إستراتيجي هذا الصيف .. لكن يبدو أن الإعلان سيتأخر حتى جولة أخرى !!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    435

    افتراضي

    أعتذر للأخ ألم ظفار بسبب الخروج عن النص !!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
    أخي "ألم ظفار" ... موضوع شيق و مفيد و أشكرك على الطرح.

    الدليل على ما ذكرت في مداخلتي السابقة ما نشر اليوم في الصحافة المحلية عن إعادة هيكلة "عمانتل".

    سمعنا عن حكومة توافقية أو مجلس حكم توافقي ... و لكن لم نسمع عن شركة يقال إنها من شركات القطاع الخاص بها إدارة توافقية !!!

    رئيس مجلس الإدارة و الرئيس التنفيذي و الرئيس التنفيذي للشؤن التجارية محسوبين على أبو عامر.
    و يبدو أن وزارة المالية قنعت بمنصب نائب رئيس مجلس الإدارة الذي هو بنفس الوقت الرئيس التنفيذي لبنك عمان العربي و عضوية آخر في مجلس الإدارة.

    لم أسمع من قبل عن شركة بها رئيسين تنفيذيين و إن كان الأول عام و الثاني للشئون التجارية ... و من هنا يأتي التوافق حتى لا يزعل الدكتوران. ... و فقهما الله و السفينة بربان تغرق فكيف إذا كان هناك ربانين !!!

    لك التحية ،،،
    مرحباً أستاذي .. وليت الأمر يقتصر على هذين الأثنين فقط فالقائمه تطول .. شكراً لإثرائك للموضوع
    توقيع
    ************************
    يحكى أن .. إحدى العجائز دخلت على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا مواشيها بينما كانت نائمة ..
    فقال لها : كان عليكِ أن تسهري على مواشيكِ لا أن تنامي .
    فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي .. فنمت ..!!

    ************************

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلال الشكيلي مشاهدة المشاركة
    أعتذر للأخ ألم ظفار بسبب الخروج عن النص !!
    بل يشرفني تواجدك الطيب أخي الكريم .. دمت بخير
    توقيع
    ************************
    يحكى أن .. إحدى العجائز دخلت على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا مواشيها بينما كانت نائمة ..
    فقال لها : كان عليكِ أن تسهري على مواشيكِ لا أن تنامي .
    فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي .. فنمت ..!!

    ************************

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,468

    افتراضي

    سبق أن كتبت في جريدة عمان عن فشل الخصخصة بمطاري السيب (مسقط حاليا) وصلالة. وقد كاد ذلك المقال يكلفني وظيفتي، حيث أن الوزير لم يعجبه مقالي فكلف أحدهم بإجراء اتصالات بإيقاف مقالاتي في الجريدة. وقد تم له ما أراد..

    نعم مطاري السيب وصلالة فشلت الخصخصة بهما من عدة جوانب: وظيفية، فنية، مالية، رقابية. ولدرء ماء الوجه فقد أصبحت الشركة حكومية بعدما تكبدت الحكومة أكثر من عشرة مليون ريال عماني نتيجة القرار الخاطئ في خصخصة المطارين...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,498

    افتراضي

    نريد المقال بن دارس

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن دارس مشاهدة المشاركة
    سبق أن كتبت في جريدة عمان عن فشل الخصخصة بمطاري السيب (مسقط حاليا) وصلالة. وقد كاد ذلك المقال يكلفني وظيفتي، حيث أن الوزير لم يعجبه مقالي فكلف أحدهم بإجراء اتصالات بإيقاف مقالاتي في الجريدة. وقد تم له ما أراد..

    نعم مطاري السيب وصلالة فشلت الخصخصة بهما من عدة جوانب: وظيفية، فنية، مالية، رقابية. ولدرء ماء الوجه فقد أصبحت الشركة حكومية بعدما تكبدت الحكومة أكثر من عشرة مليون ريال عماني نتيجة القرار الخاطئ في خصخصة المطارين...
    كان الله في عونك أستاذي العزيز .. أصبح الجميع يعرف ان الخصخصه في كثير من المنشأت فشلت فشلاً ذريعاً بسبب سؤ الإداره وإتخاذ قرارات غير صحيحه .. ولم تعد مساعيهم لإيقاف المقالات وغيرها تأتي بنتيجه فقد اضحت واضحه للجميع ولا تخفى على أحد .

    شاكراً حضورك أستاذي الكريم
    توقيع
    ************************
    يحكى أن .. إحدى العجائز دخلت على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا مواشيها بينما كانت نائمة ..
    فقال لها : كان عليكِ أن تسهري على مواشيكِ لا أن تنامي .
    فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي .. فنمت ..!!

    ************************

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,468

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزمن غدار مشاهدة المشاركة
    نريد المقال بن دارس
    مطار السيب الدولي

    البوابة الجوية للسلطنة هي مطار السيب الدولي، ذلك المطار الذي حظي بافتتاحه من قبل جلالة السلطان المعظم عام 1973 أصبح يكتظ بالمسافرين – خاصة في المساء، حيث تكثر الرحلات المغادرة والقادمة والعابرة. وكمواطنين كنا نتأمل أن تكون هذه البوابة العظيمة بوابة أكبر حجما وسعة وبها الخراطيم التي تنقل المسافر مباشرة من المبنى إلى الطائرة – كما هو معمول به في معظم مطارات العالم اليوم، وقد سبق أن وعدت الشركة العمانية لإدارة المطارات أن تفعل ذلك عندما فازت باتفاقية امتياز لخصخصة المطار إلا أن تلك الوعود طالت، فكتب كل من الأستاذ ابراهيم المعمري ويوسف البلوشي في هذه الجريدة الغراء مستفسرين عن التأخير في تنفيذ وعود الشركة المتمثلة في تحسين المطار وبناء مبنى جديد للمسافرين، وطالب الكاتبان الحكومة في التدخل لاتخاذ ما يمكن عمله نحو الإسراع بعملية التحسين المنتظرة، وعلى غرة، يفاجأ المواطن أن المشروع (مشروع خصخصة مطاري السيب وصلالة) قد أصبح في خبر كان، وأن العملية برمتها "فشلت"، وتصريح معالي وزير النقل والاتصالات لم يتطرق إلى "الفشل" بل قال كلاما طغت عليه الدبلوماسية أكثر من الواقعية، حيث أفاد أنه لم يتم الاتفاق على بعض البنود مع الشركة فانسحبت الحكومة من المشروع. وهذا الأمر من بين الأمور التي غابت فيها الشفافية. فمشروع حيوي كهذا بحاجة إلى التصريح بشفافية أكبر، حيث أن المواطن أصبح أكثر وعيا مما مضى، ولن يقتنع بكلام أي مسئول حتى ولو كان وزيرا!

    وبدلا من معالجة أسباب فشل خصخصة مطاري السيب الدولي وصلالة، تهرول الحكومة لطرح مناقصة زاد سعرها على ثلاثة ملايين ريال لإجراء توسعات لحل المشكلة الحالية المتمثلة في الازدحام "المسائي"، كما هرولت الحكومة في منح إحدى الشركات الاستشارية عقدا بمبلغ زاد على (18) مليون ريال عماني بدون أية مناقصة كما هو متعارف عليه في المناقصات العملاقة وبدون أن تكون هناك فرص للشركات الاستشارية الأخرى لتقدم عروضا بالتأكيد سوف تختلف عن العرض التي قدمته الشركة الوحيدة. تلك الدراسات الاستشارية هي مقدمة أو بداية للتطوير الحقيقي للمطار الذي سوف يمتد انتظاره حتى نهاية العقد الحالي. وسوف يسجل التاريخ لوحده ما إذا كان المطار الجديد سوف يجتذب بالفعل عددا من المسافرين يفوق (12) مليون مسافر سنويا في ظل المنافسة الشديدة من مطارات الدول المجاورة التي تصرف مليارات الدولارات ليس في تطوير مطاراتها فحسب بل البنية التحتية التي تخدم المطارات مثل الشوارع المتعددة الحارات والمسارات وجذب الشركات المتعددة الجنسيات المتخصصة في الفنادق والمطاعم السياحية وتأجير السيارات وغيرها.

    تم نشر هذا المقال في جريدة عمان في اكتوبر 2006 وثار حفيظة المسئولين...

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    سنـــ العز ــاو
    المشاركات
    32

    افتراضي

    نتمنى ان تطبق الخصخصة في مجال الرياضة ( للاندية ) ..

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,498

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن دارس مشاهدة المشاركة

    مطار السيب الدولي

    البوابة الجوية للسلطنة هي مطار السيب الدولي، ذلك المطار الذي حظي بافتتاحه من قبل جلالة السلطان المعظم عام 1973 أصبح يكتظ بالمسافرين – خاصة في المساء، حيث تكثر الرحلات المغادرة والقادمة والعابرة. وكمواطنين كنا نتأمل أن تكون هذه البوابة العظيمة بوابة أكبر حجما وسعة وبها الخراطيم التي تنقل المسافر مباشرة من المبنى إلى الطائرة – كما هو معمول به في معظم مطارات العالم اليوم، وقد سبق أن وعدت الشركة العمانية لإدارة المطارات أن تفعل ذلك عندما فازت باتفاقية امتياز لخصخصة المطار إلا أن تلك الوعود طالت، فكتب كل من الأستاذ ابراهيم المعمري ويوسف البلوشي في هذه الجريدة الغراء مستفسرين عن التأخير في تنفيذ وعود الشركة المتمثلة في تحسين المطار وبناء مبنى جديد للمسافرين، وطالب الكاتبان الحكومة في التدخل لاتخاذ ما يمكن عمله نحو الإسراع بعملية التحسين المنتظرة، وعلى غرة، يفاجأ المواطن أن المشروع (مشروع خصخصة مطاري السيب وصلالة) قد أصبح في خبر كان، وأن العملية برمتها "فشلت"، وتصريح معالي وزير النقل والاتصالات لم يتطرق إلى "الفشل" بل قال كلاما طغت عليه الدبلوماسية أكثر من الواقعية، حيث أفاد أنه لم يتم الاتفاق على بعض البنود مع الشركة فانسحبت الحكومة من المشروع. وهذا الأمر من بين الأمور التي غابت فيها الشفافية. فمشروع حيوي كهذا بحاجة إلى التصريح بشفافية أكبر، حيث أن المواطن أصبح أكثر وعيا مما مضى، ولن يقتنع بكلام أي مسئول حتى ولو كان وزيرا!

    وبدلا من معالجة أسباب فشل خصخصة مطاري السيب الدولي وصلالة، تهرول الحكومة لطرح مناقصة زاد سعرها على ثلاثة ملايين ريال لإجراء توسعات لحل المشكلة الحالية المتمثلة في الازدحام "المسائي"، كما هرولت الحكومة في منح إحدى الشركات الاستشارية عقدا بمبلغ زاد على (18) مليون ريال عماني بدون أية مناقصة كما هو متعارف عليه في المناقصات العملاقة وبدون أن تكون هناك فرص للشركات الاستشارية الأخرى لتقدم عروضا بالتأكيد سوف تختلف عن العرض التي قدمته الشركة الوحيدة. تلك الدراسات الاستشارية هي مقدمة أو بداية للتطوير الحقيقي للمطار الذي سوف يمتد انتظاره حتى نهاية العقد الحالي. وسوف يسجل التاريخ لوحده ما إذا كان المطار الجديد سوف يجتذب بالفعل عددا من المسافرين يفوق (12) مليون مسافر سنويا في ظل المنافسة الشديدة من مطارات الدول المجاورة التي تصرف مليارات الدولارات ليس في تطوير مطاراتها فحسب بل البنية التحتية التي تخدم المطارات مثل الشوارع المتعددة الحارات والمسارات وجذب الشركات المتعددة الجنسيات المتخصصة في الفنادق والمطاعم السياحية وتأجير السيارات وغيرها.


    تم نشر هذا المقال في جريدة عمان في اكتوبر 2006 وثار حفيظة المسئولين...
    شكرا بن دراس
    من الطبيعي إن يثير الحفيظة وخاصة من بن دارس
    وهو يكتب إن صفقة الدارسة الاستشارية أعطيت لشركة بدون مناقصة
    ولكن أسالك هل مثل هذا يحدث كثير في بلدنا ام تلك الصفقة فقط ؟

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    عمان
    المشاركات
    722

    افتراضي

    هذا موضوع طرح في سبلة عمان عن خصخصة شركات الكهرباء ، و ما أسماه الكاتب امراء شركات الكهرباء ، وهو اسم دقيق و لطيف يذكرني بالنظام الإقتصادي الروسي عندما تمت خصخصته،،،
    امراء شركات الكهرباء!!!!!........ بين الحقيقة والخيال ؟؟؟؟ - سبلة عمان
    توقيع
    "أهوى الحياة كريمة لا قيد لا *** إرهاب لا إستخفاف بالإنسان
    فإذا سقطتُ سقطتُ أحمل عزتي*** يغلي دم الأحرار في شرياني"
    الرفاعي

    اللهم فرج عن غزة و حرر المسجد الأقصى...

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    390

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمان بن قحطان مشاهدة المشاركة
    هذا موضوع طرح في سبلة عمان عن خصخصة شركات الكهرباء ، و ما أسماه الكاتب امراء شركات الكهرباء ، وهو اسم دقيق و لطيف يذكرني بالنظام الإقتصادي الروسي عندما تمت خصخصته،،،
    امراء شركات الكهرباء!!!!!........ بين الحقيقة والخيال ؟؟؟؟ - سبلة عمان
    أشكرك على الإضافه اخي عمان بن قحطان .. خالص تقديري
    توقيع
    ************************
    يحكى أن .. إحدى العجائز دخلت على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا مواشيها بينما كانت نائمة ..
    فقال لها : كان عليكِ أن تسهري على مواشيكِ لا أن تنامي .
    فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي .. فنمت ..!!

    ************************

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •