الضيف العزيز سالم آل تويه،

لا نحملُ لك إلاّ الشكر الجزيل لهذه الأيام الثلاثة التي أنرتَ بها أرجاء حارتنا. هذه الاستضافة شهدت تجاذبات عديدة، ودعوات غير مسبوقة نرجو أن تكون فاتحة عهد لتدقيق أكبر في التراث، وإعادة النظر إليه من زاوية أخرى.

نشكرك كذلك على توضيح ما لم يكن لنا به علم حول قضية تغيير مسميات القبائل العمانية، وأجواء الولوج إلى عالم حقوق الإنسان بشكل أكثر احترافاً. ندركُ الآن تمام الإدارك أن ورقة التوت -التي تغطي السوءة- قد سقطت عن بعض الجهات الاعتبارية وغير الاعتبارية.

سالم آل تويه،
نتمنى أن نراك في سماء حارتنا في قادم الأيام،
لك ولأعضاء حارتنا الشكر الجزيل على إثراء هذه البقعة.